المحاكم تعيش «تحت رحمة» كورونا.. المصحات «متهمة».. الحكومة «صامتة»..وغدا القضاة «ينتفضون» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 15 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
16
2021

«عرتها» وفاة القاضية سنية العريضي

المحاكم تعيش «تحت رحمة» كورونا.. المصحات «متهمة».. الحكومة «صامتة»..وغدا القضاة «ينتفضون»

الأحد 15 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

أعلنت‭ ‬أمس‭ ‬نقابة‭ ‬القضاة‭ ‬التونسيين‭ ‬عبر‭ ‬صفحتها‭ ‬الرسمية‭ ‬أن‭ ‬الوكيل‭ ‬العام‭ ‬بمحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬بنابل‭ ‬أذن‭ ‬بفتح‭ ‬تحقيق‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬عدم‭ ‬الانجاد‭ ‬القانوني‭ ‬على‭ ‬معنى‭ ‬الفقرة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الفصل2‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬عدد48‭ ‬لسنة‭ ‬1966‭ ‬ضد‭ ‬المصحة‭ ‬التي‭ ‬اشترطت‭ ‬صك‭ ‬ضمان‭ ‬بـ‭ ‬30‭ ‬الف‭ ‬دينار‭ ‬لقاضية‭ ‬اصيبت‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وتوفيت‭ ‬اثر‭ ‬ذلك‭ ‬ومن‭ ‬جهتها‭ ‬دعت‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬التونسيين‭ ‬الى‭ ‬وقفة‭ ‬احتجاجية‭ ‬غدا‭ ‬أمام‭ ‬المحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بنابل‭ ‬احتجاجا‭ ‬على‭ ‬الأوضاع‭ ‬الصحية‭ ‬والمادية‭ ‬المتردية‭ ‬بكافة‭ ‬المحاكم‭ ‬والمؤسسات‭ ‬القضائية‭. ‬

وكانت‭ ‬وفاة‭ ‬القاضية‭ ‬سنية‭ ‬العريضي‭ ‬اثر‭ ‬إصابتها‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬أثارت‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬التنديد‭ ‬والاستنكار‭ ‬لموقف‭ ‬المصحة‭ ‬حيث‭ ‬رافق‭ ‬خبر‭ ‬وفاة‭ ‬القاضية‭ ‬المذكورة‭ ‬خبرا‭ ‬آخر‭ ‬يشير‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬مصحة‭ ‬رفضت‭ ‬قبولها‭ ‬الا‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬دفعت‭ ‬مبلغا‭ ‬من‭ ‬المال‭ ‬قدره‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬شقيقة‭ ‬المتوفاة‭ ‬نفت‭ ‬خلال‭ ‬تصريحها‭ ‬لإحدى‭ ‬الإذاعات‭ ‬ما‭ ‬راج‭ ‬حول‭ ‬رفض‭ ‬مصحة‭ ‬خاصة‭ ‬إسعاف‭ ‬شقيقتها‭ ‬لعدم‭ ‬دفعها‭ ‬30‭ ‬الف‭ ‬دينار‭ ‬مشيرة‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬شقيقتها‭ ‬أصيبت‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وتعافت‭ ‬منه‭ ‬ولكن‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬تعكرت‭ ‬حالتها‭ ‬الصحية‭ ‬فتوجهت‭ ‬الى‭ ‬مصحة‭ ‬خاصة‭ ‬ولكن‭ ‬المصحة‭ ‬طلبت‭ ‬صك‭ ‬ضمان‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬وقع‭ ‬قبولها‭ ‬بالمصحة‭ ‬وتم‭ ‬إسعافها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الطاقم‭ ‬الطبي‭ ‬وقد‭ ‬مكثت‭ ‬بالمصحة‭ ‬لمدة‭ ‬يومين‭ ‬ولكن‭ ‬ونظرا‭ ‬لأن‭ ‬ظروفها‭ ‬المادية‭ ‬لا‭ ‬تسمح‭ ‬بخلاص‭ ‬معاليم‭ ‬المصحة‭ ‬لفترة‭ ‬أطول‭ ‬تم‭ ‬نقلها‭ ‬الى‭ ‬المستشفى‭ ‬العسكري‭ ‬لإتمام‭ ‬علاجها‭ ‬مؤكدة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬شقيقتها‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬مزمن‭.‬

مؤكدة‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬لدى‭ ‬عائلة‭ ‬القاضية‭ ‬المتوفاة‭ ‬اية‭ ‬مشاكل‭ ‬مع‭ ‬المصحة‭ ‬ولا‭ ‬تنوي‭ ‬مقاضاتها‭.‬

ومن‭ ‬جهته‭ ‬قال‭ ‬مدير‭ ‬المصحة‭ ‬إن‭ ‬القاضية‭ ‬المتوفاة‭ ‬تم‭ ‬ايواؤها‭ ‬بالمصحة‭ ‬لمدة‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭ ‬ثم‭ ‬خيرت‭ ‬عائلتها‭ ‬نقلها‭ ‬الى‭ ‬المستشفى‭ ‬العسكري‭ ‬حيث‭ ‬فارقت‭ ‬الحياة‭ ‬هناك‭ ‬نافيا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬تداوله‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المصحة‭ ‬اشترطت‭ ‬مبلغا‭ ‬ماليا‭ ‬قدرة‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬لايوائها‭.‬

جمعية‭ ‬المحامين‭ ‬الشبان‭ ‬على‭ ‬الخط‭..‬

من‭ ‬جهتها‭ ‬اعتبرت‭ ‬جمعية‭ ‬المحامين‭ ‬الشبان‭ ‬عدم‭ ‬قبول‭ ‬قاضية‭ ‬بمصحة‭ ‬خاصة‭ ‬شرط‭ ‬دفع‭ ‬30‭ ‬الف‭ ‬دينار‭ ‬تندرج‭ ‬ضمن‭ ‬‮«‬جريمة‭ ‬الامتناع‭ ‬المحضور‭ ‬على‭ ‬معنى‭ ‬الفقرة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الفصل‭ ‬2‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬عدد48‭ ‬لسنة‭ ‬1966‭ ‬المتعلق‭ ‬بجريمة‭ ‬الامتناع‭ ‬المحضور‭ ‬واعتداء‭ ‬سافرا‭ ‬على‭ ‬مرفق‭ ‬العدالة‭ ‬بوصفه‭ ‬ركيزة‭ ‬من‭ ‬ركائز‭ ‬الوطن‭ ‬وتنكيلا‭ ‬بالكفاءات‭ ‬الشابة‮»‬‭  ‬وطالبت‭ ‬السلط‭ ‬المعنية‭ ‬بفتح‭ ‬بحث‭ ‬تحقيقي‭ ‬في‭ ‬الغرض‭ ‬وتتبع‭ ‬كل‭ ‬المتورطين‭ ‬طبق‭ ‬القانون‭. ‬كما‭ ‬دعت‭ ‬كافة‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬إلى‭ ‬التنسيق‭ ‬العاجل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تنظيم‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬التحركات‭ ‬تنديدا‭ ‬‮«‬بالممارسات‭ ‬المشينة‭ ‬التي‭ ‬تنتهجها‭ ‬المصحات‭ ‬الخاصة‭ ‬من‭ ‬ابتزاز‭ ‬وتنكيل‭ ‬بالمواطنين‭ ‬التونسيين‮»‬‭. ‬

وحملت‭ ‬جمعية‭ ‬المحامين‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬ووزارة‭ ‬الصحة‭ ‬بوجه‭ ‬الخصوص‭ ‬مسؤولية‭ ‬وفاة‭ ‬القاضية‭ ‬سنية‭ ‬العريضي‭ ‬وكل‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬قضوا‭ ‬نحبهم‭ ‬جراء‭ ‬‮«‬جشع‭ ‬واستهتار‮»‬‭ ‬المشرفين‭ ‬على‭ ‬المصحات‭ ‬المذكورة‭. ‬ودعت‭ ‬إلى‭ ‬مراجعة‭ ‬عميقة‭ ‬داخل‭ ‬مرفق‭ ‬الصحة‭ ‬خاصة‭ ‬ما‭ ‬تعلق‭ ‬بتدهور‭ ‬أوضاع‭ ‬الصحة‭ ‬العمومة‭ ‬مقابل‭ ‬تغول‭ ‬المصحات‭ ‬الخاصة‭ ‬خدمة‭ ‬لرؤوس‭ ‬الأموال‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المصلحة‭ ‬الوطنية‭. ‬

تكوين‭ ‬لجنة‭ ‬قانونية‭..‬

أعلنت‭ ‬جمعية‭ ‬المحامين‭ ‬الشبان‭ ‬عن‭ ‬تكوين‭ ‬لجنة‭ ‬قانونية‭ ‬تعهد‭ ‬لها‭ ‬مهمة‭ ‬مقاضاة‭ ‬المشرفين‭ ‬على‭ ‬المصحة‭ ‬الخاصة‭ ‬وعبرت‭ ‬عن‭ ‬استعدادها‭ ‬لخوض‭ ‬كل‭ ‬الأشكال‭ ‬النضالية‭ ‬حفظا‭ ‬لحق‭ ‬الفقيدة‭ ‬وكرامة‭ ‬الأسرة‭ ‬القضائية‭ ‬الموسعة‭.‬

جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬تدعو‭ ‬الى‭ ‬الاحتجاج‭..‬

على‭ ‬اثر‭ ‬تطور‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬ببلادنا‭ ‬وتسجيل‭ ‬عديد‭ ‬الحالات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬القضاة‭ ‬والمحامين‭ ‬وكتبة‭ ‬المحاكم‭ ‬والإداريين‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬تسجيل‭ ‬حالات‭ ‬وفاة‭ ‬وتعكر‭ ‬الحالة‭ ‬الصحية‭ ‬للعديد‭ ‬منهم‭ ‬وآخر‭ ‬تلك‭ ‬الحالات‭ ‬وفاة‭ ‬القاضية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بنابل‭ ‬سنية‭ ‬العريضي‭.‬

أكدت‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬التونسيين‭ ‬أنها‭ ‬وقفت‭ ‬على‭  ‬سوء‭ ‬إدارة‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬وتأخرها‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬مرفق‭ ‬العدالة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬المخاطر‭ ‬المحيطة‭ ‬بكافة‭ ‬المتعاملين‭ ‬معه‭ ‬بالنظر‭ ‬للاكتظاظ‭ ‬الذي‭ ‬تشهده‭ ‬كافة‭ ‬المحاكم‭ ‬والصعوبات‭ ‬التي‭ ‬يجابهها‭ ‬القضاة‭ ‬في‭ ‬تلقي‭ ‬العلاج‭ ‬اللازم‭ .‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬أكدت‭ ‬في‭ ‬مفتتح‭  ‬السنة‭ ‬القضائية‭ ‬بتاريخ‭ ‬17‭ ‬سبتمبر‭ ‬2020‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يتطلبه‭ ‬العمل‭ ‬القضائي‭ ‬من‭ ‬حرص‭ ‬ويقظة‭ ‬وتكفل‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬بجميع‭ ‬الاحتياطات‭ ‬والتدابير‭ ‬الصحية‭ ‬الضرورية‭ ‬لما‭ ‬يتسم‭ ‬به‭ ‬ذلك‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬عمومية‭ ‬ومطالبة‭ ‬بجعل‭ ‬سلامة‭ ‬الإطار‭ ‬القضائي‭ ‬والإداري‭ ‬بكافة‭ ‬المحاكم‭ ‬والمؤسسات‭ ‬القضائية‭ ‬وكافة‭ ‬المتعاملين‭ ‬معها‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الاستحقاقات‭ ‬وتحميل‭ ‬مسؤولية‭ ‬ذلك‭ ‬للمؤسسات‭ ‬المشرفة‭ ‬على‭ ‬المرفق‭ ‬القضائي‭ ‬وهي‭ ‬بالأساس‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬ووزارة‭ ‬العدل‭ ‬والمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬الصلاحيات‭ ‬المخولة‭ ‬لكل‭ ‬منهم‭.‬

كما‭ ‬تم‭ ‬تبليغ‭ ‬وزير‭ ‬العدل‭ ‬بذلك‭ ‬خلال‭ ‬اللقاء‭ ‬الذي‭ ‬جمعه‭ ‬بالنقابة‭ ‬يوم‭ ‬16‭ ‬أكتوبر‭ ‬المنقضي‭ ‬بأن‭ ‬مجابهة‭ ‬الوباء‭ ‬المتفشي‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬الاستحقاقات‭ ‬المستعجلة‭ ‬للمحاكم‭ ‬والمؤسسات‭ ‬القضائية‭ ‬وعلى‭ ‬ضرورة‭ ‬التعاطي‭ ‬السريع‭ ‬والناجع‭ ‬مع‭ ‬الوضع‭ ‬الصحي‭ ‬الخطير‭ ‬بالمحاكم‭.‬

كما‭ ‬تم‭ ‬توجيه‭ ‬مراسلة‭ ‬لوزير‭ ‬العدل‭ ‬بتاريخ‭ ‬11‭ ‬نوفمبر‭ ‬2020‭ ‬تم‭ ‬تذكيره‭ ‬بأنه‭  ‬لم‭ ‬يقع‭ ‬اتخاذ‭ ‬أية‭ ‬خطوة‭ ‬ايجابية‭ ‬في‭ ‬خصوص‭ ‬الأوضاع‭ ‬الصحية‭ ‬المتردية‭ ‬بالمحاكم‭ ‬والأوضاع‭ ‬المادية‭ ‬المتردية‭ ‬للقضاة‭ ‬والتي‭ ‬تتفاقم‭ ‬أمام‭ ‬صمت‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية‭ ‬وأكد‭ ‬ضمن‭ ‬تلك‭ ‬المراسلة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬معالجة‭ ‬هذه‭ ‬الأوضاع‭ ‬المستعجلة‭ ‬سينجم‭ ‬عنه‭ ‬خطوات‭ ‬تصعيديه‭ ‬من‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬

كما‭ ‬وجه‭ ‬ثلاثة‭ ‬مطالب‭ ‬مقابلة‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬آخرها‭ ‬يوم‭ ‬11‭ ‬نوفمبر‭ ‬2020‭ ‬ظلت‭ ‬جميعها‭ ‬دون‭ ‬إجابة‭ ‬رغم‭ ‬اتسامها‭ ‬بالاستعجال‭ ‬وتعلقها‭ ‬بالملفات‭ ‬الحارقة‭ ‬المرتبطة‭ ‬بأوضاع‭ ‬القضاء‭ ‬ومرفق‭ ‬العدالة‭.‬

انعدام‭ ‬مستلزمات‭ ‬السلامة‭..‬

أكدت‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مقومات‭ ‬السلامة‭ ‬ومستلزمات‭ ‬الوقاية‭ ‬الصحية‭ ‬شبه‭ ‬منعدمة‭ ‬بكافة‭ ‬المحاكم‭ ‬سواء‭ ‬تعلق‭ ‬ذلك‭ ‬بالتعقيم‭ ‬الشامل‭ ‬والدوري‭ ‬أو‭ ‬بتوفير‭ ‬أجهزة‭ ‬قيس‭ ‬الحرارة‭ ‬ومواد‭ ‬التعقيم‭ ‬والأقنعة‭ ‬الواقية‭ ‬لكافة‭ ‬العاملين‭ ‬بها‭ ‬فضلا‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬إيجاد‭ ‬تنظيم‭ ‬للعمل‭ ‬القضائي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬بروتوكول‭ ‬تقع‭ ‬ملاءمة‭ ‬مقتضياته‭ ‬حسب‭ ‬تطور‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬ومتابعة‭ ‬تنفيذه‭ ‬والتقيد‭ ‬به‭ ‬بكافة‭ ‬المحاكم‭.‬

وعبرت‭ ‬الجمعية‭ ‬عن‭ ‬استغرابها‭ ‬من‭ ‬مواصلة‭ ‬تهميش‭ ‬المحاكم‭ ‬التي‭ ‬رصدت‭ ‬بها‭ ‬حالات‭ ‬مؤكدة‭ ‬للعدوى‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬القضاة‭ ‬أو‭ ‬الكتبة‭ ‬أو‭ ‬المحامين‭ ‬والإعلان‭ ‬عنها‭ ‬لأخذ‭ ‬الاحتياطات‭ ‬اللازمة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬المتعاملين‭ ‬معها‭ ‬وعدم‭ ‬إجراء‭ ‬التحاليل‭ ‬اللازمة‭ ‬للإطار‭ ‬العامل‭ ‬بها‭.‬

مؤكدة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الأوضاع‭ ‬الصحية‭ ‬بالمحاكم‭ ‬تعد‭ ‬على‭ ‬حالتها‭ ‬منذرة‭ ‬بشلل‭ ‬مرفق‭ ‬العدالة‭ ‬وأن‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭ ‬القضائي‭ ‬رهين‭  ‬إيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬المستعجلة‭ ‬والناجعة‭ ‬والمتضافرة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬حالات‭ ‬العدوى‭ ‬بالمحاكم‭ ‬والتكفل‭ ‬بحالات‭ ‬الإصابة‭ ‬المسجلة‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الإطار‭ ‬القضائي‭ ‬والإداري‭.‬

استنكار‭..‬

واستنكرت‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬عدم‭ ‬إيلاء‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬ووزير‭ ‬العدل‭ ‬أي‭ ‬اهتمام‭ ‬لتدهور‭ ‬أوضاع‭ ‬مرفق‭ ‬العدالة‭ ‬والمطالب‭ ‬الصحية‭ ‬والمادية‭ ‬الملحة‭ ‬والمستعجلة‭ ‬للقضاة‭ ‬واتباعهما‭ ‬سياسة‭ ‬اللامبالاة‭ ‬بتركهم‭ ‬إلى‭ ‬مصيرهم‭ ‬رغم‭ ‬تجندهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الظرف‭ ‬الدقيق‭ ‬للعمل‭ ‬وتكبدهم‭ ‬خسائر‭ ‬صحية‭ ‬وبشرية‭ ‬هامة‭.‬

كما‭ ‬عبرت‭ ‬عن‭  ‬استغرابها‭  ‬من‭ ‬اكتفاء‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء‭ ‬بإصدار‭ ‬مذكرات‭ ‬عمل‭ ‬عامة‭ ‬وغير‭ ‬محينة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يقع‭ ‬تقييمها‭ ‬وملاءمتها‭ ‬ومقتضياتها‭ ‬مع‭ ‬تفاقم‭ ‬الأوضاع‭ ‬الصحية‭ ‬بالبلاد‭ ‬عموما‭ ‬وبالمحاكم‭ ‬خصوصا‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬متابعة‭ ‬تنفيذها‭ ‬بالمحاكم‭ ‬بما‭ ‬خلق‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬الاضطراب‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬سير‭ ‬العمل‭  ‬وأفقدها‭ ‬نجاعتها‭.‬

كما‭ ‬أكدت‭ ‬على‭ ‬فداحة‭ ‬الخلل‭ ‬الحاصل‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬أي‭ ‬تنسيق‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬الحرجة‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬خطط‭ ‬وبروتوكولات‭ ‬التوقي‭ ‬من‭ ‬الوباء‭ ‬ومتابعتها‭ ‬بصورة‭ ‬مشتركة‭ ‬وناجعة‭. ‬

وقفة‭ ‬احتجاجية‭..‬

وأمام‭ ‬خطورة‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬المحاكم‭ ‬أعلنت‭ ‬جمعية‭ ‬القضاة‭ ‬عن‭  ‬تنفيذ‭ ‬وقفة‭ ‬احتجاجية‭ ‬أمام‭ ‬المحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بنابل‭ ‬غدا‭ ‬الاثنين‭  ‬الموافق‭ ‬لـ16‭ ‬نوفمبر‭ ‬2020‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬الساعة‭ ‬الحادية‭ ‬عشر‭ ‬صباحا‭ ‬لتأبين‭ ‬القاضية‭ ‬الراحلة‭ ‬سنية‭ ‬العريضي‭ ‬وللاحتجاج‭ ‬على‭ ‬الأوضاع‭ ‬الصحية‭ ‬والمادية‭ ‬المتردية‭ ‬بكافة‭ ‬المحاكم‭ ‬والمؤسسات‭ ‬القضائية‭.‬

كما‭ ‬أكدت‭ ‬الجمعية‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬خطوات‭ ‬تصعيديه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬عدم‭ ‬تسوية‭ ‬المطالب‭ ‬المستعجلة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالاستحقاقات‭ ‬الصحية‭ ‬والمادية‭ ‬للقضاة‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬المداواة‭ ‬بالمستشفى‭ ‬العسكري‭.‬

 

◗‭ ‬مفيدة‭ ‬القيزاني‭ ‬

إضافة تعليق جديد