الإعدام شنقا لشيخ دفن «عشيق» ابنته حيّا في ضيعة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 23 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
24
2021

الإعدام شنقا لشيخ دفن «عشيق» ابنته حيّا في ضيعة

الجمعة 13 نوفمبر 2020
نسخة للطباعة

قضت‭ ‬في‭ ‬ساعة‭ ‬متأخرة‭ ‬من‭ ‬ليلة‭ ‬أمس‭ ‬الأول‭ ‬الدائرة‭ ‬الجنائية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بنابل‭ ‬بالإعدام‭ ‬شنقا‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬شيخ‭ ‬عمره‭ ‬62‭ ‬عاما‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تهمة‭ ‬القتل‭ ‬العمد‭ ‬مع‭ ‬سابقية‭ ‬القصد‭ ‬فيما‭ ‬قضت‭ ‬بالسجن‭ ‬مدة‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬ابنته‭ ‬وهي‭ ‬فتاة‭ ‬تبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬22‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬وقضت‭ ‬بستة‭ ‬أشهر‭ ‬سجنا‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬متهم‭ ‬ثالث‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عدم‭ ‬الانجاد‭ ‬القانوني‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬أكده‭ ‬الأستاذ‭ ‬إمحمد‭ ‬حميد‭ ‬محامي‭ ‬المتهم‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬لـ‮»‬‭ ‬الصباح‮»‬‭.‬

وكانت‭ ‬منطقة‭ ‬بوكريم‭ ‬التابعة‭ ‬لمعتمدية‭ ‬الهوارية‭ ‬اهتزت‭ ‬يوم‭ ‬3‭  ‬أفريل‭ ‬2018‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬جريمة‭ ‬قتل‭ ‬فظيعة‭  ‬راح‭ ‬ضحيتها‭ ‬شاب‭ ‬عمره‭ ‬31‭ ‬سنة‭ ‬كان‭ ‬اختفى‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬غامضة‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬العثور‭ ‬عليه‭ ‬مدفونا‭ ‬في‭ ‬حفرة‭ ‬وانحصرت‭ ‬الشبهة‭ ‬في‭ ‬فتاة‭ ‬ووالدها‭ ‬تم‭ ‬الاحتفاظ‭ ‬بهما‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬الابحاث‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تصدر‭ ‬في‭ ‬شأنهما‭ ‬بطاقتا‭ ‬ايداع‭ ‬بالسجن‭.‬

 

اعترلفات‭ ‬صادمة‭..‬

‭ ‬وقد‭ ‬ذكرت‭ ‬الفتاة‭ ‬صلب‭ ‬اعترافاتها‭ ‬بانها‭ ‬ارتبطت‭ ‬بعلاقة‭ ‬صداقة‭ ‬مع‭ ‬الضحية‭ ‬تطورت‭ ‬مع‭ ‬الأيام‭ ‬وتوطدت‭ ‬وتحولت‭ ‬الى‭ ‬علاقة‭ ‬‮«‬جنسية‮»‬‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬الضحية‭ ‬يتحين‭ ‬الفرص‭ ‬للقاء‭ ‬‮«‬عشيقته‮»‬‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تواعده‭ ‬بمنزل‭ ‬والديها‭ ‬حيث‭ ‬تغتنم‭ ‬فرصة‭ ‬غياب‭ ‬والدها‭ ‬عن‭ ‬المنزل‭ ‬لتهاتف‭ ‬صديقها‭ ‬للقدوم‭ ‬الى‭ ‬المنزل‭ ‬لممارسة‭ ‬الجنس‭ ‬وتواصلت‭ ‬علاقتهما‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬الحال‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬تفطن‭ ‬الأب‭ ‬الى‭ ‬تلك‭ ‬العلاقة‭ ‬فطلب‭ ‬من‭ ‬ابنته‭ ‬قطع‭ ‬علاقتها‭ ‬بالضحية‭ ‬الذي‭ ‬رفض‭ ‬الأمر‭ ‬وتمسك‭ ‬بـ»عشيقته‮»‬‭ ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬الأب‭ ‬يفكر‭ ‬في‭ ‬‮«‬القصاص‮»‬‭ ‬منه‭ ‬و»قبره‮»‬‭ ‬الى‭ ‬الأبد‭.‬

دفنه‭ ‬حيا‭..‬‭ ‬

وضع‭  ‬الأب‭ ‬‮«‬سيناريو‮»‬‭ ‬لاستدراج‭ ‬الضحية‭ ‬الى‭ ‬حتفه‭ ‬الأخير‭ ‬باستعمال‭ ‬‮«‬الطعم‮»‬‭ ‬ألا‭ ‬وهو‭ ‬ابنته‭ ‬التي‭ ‬أجبرها‭ ‬على‭ ‬مجاراته‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬مخططه‭ ‬رغما‭ ‬عنها‭  ‬باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬هددها‭ ‬بالانتقام‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬رفضها‭ ‬وفي‭ ‬التاريخ‭ ‬المحدد‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الجريمة‭ ‬اتصلت‭ ‬الفتاة‭ ‬هاتفيا‭ ‬كعادتها‭ ‬بالضحية‭ ‬وأعلمته‭ ‬بأن‭ ‬والدها‭ ‬غادر‭ ‬المنزل‭ ‬وطلبت‭ ‬منه‭ ‬الحضور‭ ‬لقضاء‭ ‬أوقات‭ ‬ممتعة‭ ‬كعادتهما‭ ‬فتوجه‭ ‬الى‭ ‬منزل‭ ‬‮«‬عشيقته‮»‬‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬بانتظاره‭  ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬والدها‭ ‬متخفيا‭ ‬بمكان‭ ‬قريب‭ ‬من‭ ‬الغرفة‭ ‬التي‭ ‬جلسا‭ ‬بها‭ ‬وعند‭ ‬شروعهما‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬الجنس‭ ‬باغتهما‭ ‬الأب‭ ‬الذي‭ ‬عمد‭ ‬مباشرة‭ ‬الى‭ ‬تعنيف‭ ‬الضحية‭ ‬وطلب‭ ‬منه‭ ‬الزواج‭ ‬من‭ ‬ابنته‭ ‬فعبر‭ ‬الضحية‭ ‬عن‭ ‬استعداده‭ ‬لفعل‭ ‬ذلك‭ ‬حينها‭ ‬قام‭ ‬الأب‭ ‬بشد‭ ‬وثاقه‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬يديه‭ ‬كما‭ ‬قام‭ ‬باغلاق‭ ‬فمه‭ ‬بواسطة‭ ‬لاصق‭ ‬وطلب‭ ‬منه‭ ‬التحول‭ ‬معه‭ ‬الى‭ ‬منزل‭ ‬ثان‭  ‬على‭ ‬ملكه‭ ‬وأعلمه‭ ‬أنه‭ ‬سيحتجزه‭ ‬هناك‭ ‬الى‭ ‬حين‭ ‬إحضاره‭ ‬من‭ ‬الغد‭ ‬لعدل‭ ‬اشهاد‭ ‬لابرام‭ ‬صداقه‭ ‬على‭ ‬ابنته‭ ‬فوافق‭ ‬الشاب‭ ‬على‭ ‬الأمر‭ ‬ورافق‭ ‬المتهم‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬دراجته‭ ‬النارية‭ ‬الى‭ ‬المنزل‭ ‬الثاني‭ ‬الذي‭ ‬يبعد‭ ‬قرابة‭ ‬الكيلومترين‭ ‬عن‭ ‬الأول‭.. ‬رافقه‭ ‬وهو‭ ‬لا‭ ‬يعلم‭ ‬انه‭ ‬حفر‭ ‬له‭ ‬قبرا‭ ‬ليدفنه‭ ‬فيه‭  ‬وبوصولهما‭ ‬الى‭ ‬مكان‭ ‬الجريمة‭  ‬يبدو‭ ‬ان‭ ‬الضحية‭ ‬تعنت‭ ‬في‭ ‬البقاء‭ ‬هناك‭ ‬فعمد‭ ‬المتهم‭ ‬الى‭ ‬تعنيفه‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬فقد‭ ‬وعيه‭ ‬ثم‭ ‬رماه‭ ‬في‭ ‬الحفرة‭ ‬التي‭ ‬أعدها‭ ‬للغرض‭ ‬ودفنه‭ ‬وهو‭ ‬حي‭ ‬وقفل‭ ‬راجعا‭ ‬الى‭ ‬منزله‭.‬

 

اتهام‭ ‬بالاغتصاب‭..‬

الفتاة‭ ‬وباعتبارها‭ ‬كانت‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬بمخطط‭ ‬والدها‭ ‬و»القبر‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬أعده‭ ‬لـ»عشيقها‮»‬‭ ‬توجهت‭ ‬رغم‭ ‬تهديدات‭ ‬والدها‭ ‬للاستنجاد‭ ‬بالأجوار‭ ‬وأعلمتهم‭ ‬بما‭ ‬حصل‭ ‬وبما‭ ‬سيحصل‭ ‬ولكنهم‭ ‬رفضوا‭ ‬التدخل‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬بطش‭ ‬والدها‭ ‬فبقيت‭ ‬بانتظار‭ ‬عودته‭ ‬وبقدومه‭ ‬أعلمها‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬عشيقها‮»‬‭ ‬اختفى‭ ‬الى‭ ‬الأبد‭ ‬وطلب‭ ‬منها‭ ‬التستر‭ ‬على‭ ‬الأمر‭. ‬

المفاجأة

وأمام‭ ‬تأخر‭ ‬الضحية‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬منزل‭ ‬عائلته‭ ‬واختفائه‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬غامضة‭ ‬قامت‭ ‬عائلته‭ ‬باشعار‭ ‬أعوان‭ ‬مركز‭ ‬الحرس‭ ‬باختفائه‭ ‬فصدرت‭ ‬في‭ ‬شأنه‭ ‬برقية‭ ‬تفتيش‭ ‬لفائدة‭ ‬عائلته‭ ‬وبتكثيف‭ ‬التحريات‭ ‬وسماع‭ ‬الشهود‭ ‬اتضح‭ ‬ان‭ ‬الضحية‭ ‬شوهد‭ ‬لاخر‭ ‬مرة‭ ‬بمنزل‭ ‬صديقته‭ ‬فتحول‭ ‬أعوان‭ ‬الحرس‭ ‬الى‭ ‬المنزل‭ ‬المذكور‭ ‬وبمحاولة‭ ‬الأعوان‭ ‬استفسار‭ ‬الشيخ‭ ‬وابنته‭ ‬حول‭ ‬مكان‭ ‬الضحية‭ ‬تمسكا‭ ‬بانكار‭ ‬رؤيتهما‭ ‬له‭ ‬أو‭ ‬علمهما‭ ‬بمكان‭ ‬اختفائه‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تخر‭ ‬الفتاة‭ ‬وتعترف‭ ‬بتفاصيل‭ ‬الجريمة‭ ‬ولكنها‭ ‬رفضت‭ ‬الافصاح‭ ‬عن‭ ‬مكان‭ ‬دفنه‭ ‬ولكن‭ ‬وبفضل‭ ‬الكلاب‭ ‬المدربة‭ ‬أمكن‭ ‬لأعوان‭ ‬الحرس‭ ‬كشف‭ ‬مكان‭ ‬‮«‬القبر‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬دفن‭ ‬الضحيه‭ ‬فيه‭.‬

‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬العثور‭ ‬عليه‭ ‬مدفونا‭ ‬في‮»‬حفرة‮»‬‭ ‬بالضيعة‭ ‬الفلاحية‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬المتهم‭ ‬فأذنت‭ ‬النيابة‭ ‬العمومية‭ ‬بابتدائية‭ ‬نابل‭ ‬بفتح‭ ‬بحث‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬جثة‭ ‬الضحية‭ ‬لعرضها‭ ‬على‭ ‬الطب‭ ‬الشرعي‭ ‬وذهبت‭ ‬المتهمة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬اعترافاتها‭ ‬حيث‭ ‬اتهمت‭ ‬والدها‭ ‬باغتصابها‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬عديدة‭.‬

اعتراف‭..‬

والد‭ ‬الفتاة‭ ‬هو‭ ‬شيخ‭ ‬معروف‭ ‬بتشدده‭ ‬الديني‭ ‬اعترف‭ ‬بتفاصيل‭ ‬جريمته‭ ‬وقام‭ ‬بعملية‭ ‬التشخيص‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬وأكد‭ ‬أنه‭ ‬خطط‭ ‬لقتل‭ ‬الضحية‭ ‬وبأنه‭ ‬قام‭ ‬بحفر‭ ‬‮«‬حفرة‭ ‬‮«‬‭ ‬لدفنه‭ ‬فيها‭ ‬قبل‭ ‬تنفيذ‭ ‬الجريمة‭ ‬بثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬لكنه‭ ‬فند‭ ‬اتهامات‭ ‬ابنته‭  ‬المتعلقة‭ ‬باغتصابه‭ ‬لها‭ ‬نافيا‭ ‬ذلك‭ ‬جملة‭ ‬وتفصيلا‭ ‬فيما‭ ‬لم‭ ‬يتمكن‭ ‬أعوان‭ ‬فرقة‭ ‬الأبحاث‭ ‬والتفتيش‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ ‬بمنزل‭ ‬تميم‭ ‬من‭ ‬سماع‭ ‬شهادة‭ ‬زوجة‭ ‬المتهم‭ ‬ووالدة‭ ‬المتهمة‭ ‬باعتبار‭ ‬أنها‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬نفسي‭.‬

 

المحاكمة

وخلال‭ ‬محاكمته‭ ‬أمس‭ ‬الاول‭ ‬اعترف‭ ‬المتهم‭ ‬بجريمته‭ ‬ولكن‭ ‬نفى‭ ‬توفر‭ ‬نية‭ ‬القتل‭ ‬لديه‭ ‬أو‭ ‬تخطيطه‭ ‬للعملية‭ ‬مؤكدا‭ ‬بأن‭ ‬مناوشة‭ ‬كلامية‭ ‬اندلعت‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬الضحية‭ ‬باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬وجده‭ ‬مع‭ ‬ابنته‭ ‬تطورت‭ ‬إلى‭ ‬شجار‭ ‬عمد‭ ‬اثره‭ ‬إلى‭ ‬قتل‭ ‬الهالك‭.‬

وباعذار‭ ‬المتهم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المحكمة‭ ‬طلب‭ ‬الحكم‭ ‬عليه‭ ‬بالإعدام‭.

‭ ‬فاطمة‭ ‬الجلاصي

إضافة تعليق جديد