في البريد التونسي.. لكل مركز قوانينه وإجراءاته!! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

تابعونا على

Dec.
2
2020

في البريد التونسي.. لكل مركز قوانينه وإجراءاته!!

الجمعة 23 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة

يبدو‭ ‬ان‭ ‬الفوضى‭ ‬عمت‭ ‬جميع‭ ‬اداراتنا‭ ‬حتى‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬خلناها‭ ‬منظمة‭ ‬وعصرية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬البريد‭ ‬التونسي‭ ‬الذي‭ ‬طالته‭ ‬الفوضى‭ ‬واصبح‭ ‬كل‭ ‬مكتب‭ ‬يقرر‭ ‬القوانين‭ ‬والإجراءات‭ ‬التي‭ ‬يراها‭ ‬صالحة‭ ‬به‭ ‬حتى‭ ‬وان‭ ‬كانت‭ ‬غريبة‭ ‬وبيروقراطية‭ ‬ولا‭ ‬تفيد‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬شيء‭..‬

أقول‭ ‬هذا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عايشت‭ ‬ظهر‭ ‬أمس‭ ‬غريبة‭ ‬في‭ ‬مكتب‭ ‬بريد‭ ‬رياض‭ ‬الأندلس‭ (‬2058‭) ‬التابع‭ ‬لمنطقة‭ ‬أريانة‭ ‬حيث‭ ‬توجهت‭ ‬حوالي‭ ‬الساعة‭ ‬14.00‭ ‬الى‭ ‬النافذة‭ ‬رقم‭ (‬2‭) ‬لاستخلاص‭ ‬أموال‭ ‬استرجاع‭ ‬مصاريف‭ ‬الصندوق‭ ‬الوطني‭ ‬للتأمين‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬وكالعادة‭ ‬قدمت‭ ‬للعون‭ ‬بطاقة‭ ‬التعريف‭ ‬وفق‭ ‬الاجراء‭ ‬المعمول‭ ‬بها‭ ‬لسنوات،‭ ‬لكن‭ ‬العون‭ ‬وبطريقة‭ ‬فضة‭ ‬وغير‭ ‬حضارية‭ ‬طالبني‭ ‬ببطاقة‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬الصندوق‭ (‬الكرني‭) ‬مشيرا‭ ‬لي‭ ‬بإصبعه‭ ‬الى‭ ‬ورقة‭ ‬عادية‭ ‬ملصقة‭ ‬على‭ ‬النافذة‭ ‬دون‭ ‬أي‭ ‬طابع‭ ‬ولا‭ ‬أي‭ ‬إشارة‭ ‬لمرسوم‭ ‬او‭ ‬قانون‭ ‬او‭ ‬امر‭ ‬تطالب‭ ‬بهذه‭ ‬الوثيقة‭.. ‬ورغم‭ ‬استغرابي‭ ‬من‭ ‬المسالة‭ ‬وبعد‭ ‬عدم‭ ‬اقتناع‭ ‬العون‭ ‬بالخطأ‭ ‬الاجرائي‭ ‬غادرت‭ ‬لجلب‭ ‬بطاقة‭ ‬الصندوق‭ ‬الجديدة‭ ‬وهي‭ ‬بطاقة‭ ‬الكترونية‭ ‬تعوض‭ (‬الكرني‭).. ‬فما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬العون‭ ‬الا‭ ‬رفضها‭ ‬مطالبة‭ ‬بـ»الكرني‭ ‬الأصفر‮»‬‭ ‬لا‭ ‬غير‭. ‬ورغم‭ ‬محاولاتي‭ ‬إقناعه‭ ‬بان‭ ‬هذه‭ ‬البطاقة‭ ‬تعوض‭ ‬‮«‬الكرني‮»‬‭ ‬وانه‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬ولا‭ ‬تلك‭ ‬الا‭ ‬انه‭ ‬تشبث‭ ‬بموقفه‭ ‬رافضا‭ ‬بكل‭ ‬حدة‭ ‬تقديم‭ ‬الخدمة‭. ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬تمسكه‭ ‬بموقفه‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬رئيس‭ ‬المكتب،‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬مني‭ ‬الا‭ ‬الانسحاب‭ ‬والاتجاه‭ ‬الى‭ ‬اقرب‭ ‬مركز‭ ‬بريد‭ ‬ثان‭ ‬الا‭ ‬وهو‭ ‬مكتب‭ ‬حي‭ ‬الغزالة،‭ ‬تقدمت‭ ‬للنافذة‭ ‬وقدمت‭ ‬للعون‭ ‬بطاقة‭ ‬التعريف‭ ‬وبطاقة‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬الالكترونية‭.. ‬أخذت‭ ‬بطاقة‭ ‬التعريف‭ ‬فقط‭ ‬مؤكدة‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬حاجة‭ ‬لبطاقة‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬باعتبار‭ ‬ان‭ ‬بطاقة‭ ‬التعريف‭ ‬تكفي‭ ‬وقدمت‭ ‬لي‭ ‬الخدمة‭ ‬المطلوبة‭..‬

وهنا‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬التساؤل‭ ‬عن‭ ‬الاجراء‭ ‬الغريب‭ ‬الذي‭ ‬يعتمده‭ ‬مكتب‭ ‬بريد‭ ‬رياض‭ ‬الاندلس‭ ‬والذي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الا‭ ‬ادراجه‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬البيروقراطية‭ ‬وتعطيل‭ ‬مصالح‭ ‬المواطنين‭.. ‬مع‭ ‬نصيحة‭ ‬للعون‭ ‬المذكور‭ ‬بضرورة‭ ‬حسن‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المواطن‭.. ‬فهل‭ ‬من‭ ‬توضيح‭.‬

 

◗‭ ‬سفيان‭ ‬رجب

إضافة تعليق جديد