ارتباك الحكومة في أزمة الكامور.. تحفيز لغضب المهمشين! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 25 نوفمبر 2020

تابعونا على

Nov.
26
2020

تجاهل الدولة لـ «المطلبية المؤطرة»  شجع نزعات العصيان المدني

ارتباك الحكومة في أزمة الكامور.. تحفيز لغضب المهمشين!

الجمعة 23 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة

كان‭ ‬هناك‭ ‬اتفاق‭ ‬بين‭ ‬الحكومة‭ ‬واتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬يهم‭ ‬جهة‭ ‬تطاوين‭ ‬في‭ ‬2016،‭ ‬ولكن‭ ‬الحكومة‭ ‬وقتها‭ ‬لم‭ ‬تنفذ‭ ‬الاتفاق‭ ‬ولو‭ ‬نفذته‭ ‬لما‭ ‬وصلنا‭ ‬إلى‭ ‬أزمة‭ ‬الكامور‭ ‬اليوم‭ ‬وما‭ ‬استغرق‭ ‬الملف‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬السنوات‭ ‬دون‭ ‬حل،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬ذلك‭ ‬اتفاق‭ ‬تضمن‭ ‬بنودا‭ ‬لم‭ ‬تنفذ‭ ‬عندها‭ ‬ولكن‭ ‬عدم‭ ‬تنفيذها‭ ‬وقتها‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تفجر‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬الكامور‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭.. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬صرح‭ ‬به‭ ‬عضو‭ ‬المكتب‭ ‬الجهوي‭ ‬لاتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬بتطاوين،‭ ‬المكلف‭ ‬بملف‭ ‬الكامور،‭ ‬عدنان‭ ‬يحياوي‭ ‬لـ»الصباح‭  ‬‮«‬في‭ ‬تعليقه‭ ‬على‭ ‬ملف‭ ‬الكامور‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬الحكومة‭ ‬تبحث‭ ‬له‭ ‬عن‭ ‬حل‭ ‬دون‭ ‬حسم‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تمسك‭ ‬المعتصمون‭ ‬بانتداب‭ ‬1500‭ ‬شاب‭ ‬من‭ ‬شباب‭ ‬الجهة‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬البترولية‭ ‬المنتصبة‭ ‬بالجهة‭..‬

وعدنان‭ ‬اليحياوي‭ ‬الذي‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تلكؤ‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬الاتفاق،‭ ‬جعل‭ ‬الأزمة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬بجهة‭ ‬تطاوين‭ ‬تتفاقم‭ ‬وتتحول‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬يشبه‭ ‬التمرد‭ ‬والعصيان‭ ‬المدني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعطيل‭ ‬مضخة‭ ‬ضخ‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬صحراء‭ ‬تطاوين،‭ ‬فانه‭ ‬بذلك‭ ‬يكون‭ ‬قد‭ ‬وضع‭ ‬أصبعه‭ ‬على‭ ‬مكمن‭ ‬الداء‭ ‬في‭ ‬تعاطي‭ ‬الحكومات‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬مع‭ ‬الملفات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬العالقة‭ ‬والاحتجاجات‭ ‬والمطلبية‭ ‬المؤطرة‭ ‬نقابيا‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل،‭ ‬حيث‭ ‬تتجاهل‭ ‬الاتفاقات‭ ‬الممضية‭ ‬أو‭ ‬تماطل‭ ‬في‭ ‬تنفيذها‭ ‬وتخلف‭ ‬في‭ ‬وعودها‭ ‬وأحيانا‭ ‬تتجاهل‭ ‬تماما‭ ‬هذه‭ ‬الاتفاقات‭.. ‬وكل‭ ‬هذه‭ ‬الاتفاقات‭ ‬المعلقة‭ ‬عمقت‭ ‬الازمات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬بروز‭ ‬نوازع‭ ‬للفوضى‭ ‬وللعصيان‭ ‬المدني‭ ‬لفئات‭ ‬هشة‭ ‬ومهمشة‭ ‬ومنسية،‭ ‬انعدمت‭ ‬ثقتها‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬كهيكل‭ ‬يحترم‭ ‬التزاماته‭.. ‬والنتيجة‭ ‬نراها‭ ‬اليوم‭ ‬بوضوح‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬الكامور‭ ‬وفي‭ ‬بقية‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬التي‭ ‬وجدت‭ ‬في‭ ‬تعطيل‭ ‬الإنتاج‭ ‬والمطالبة‭ ‬بحق‭ ‬الجهات‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬مما‭ ‬تنتجه‭ ‬من‭ ‬ثروات‭.‬

والى‭ ‬اليوم،‭ ‬وبعد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬من‭ ‬تسلمها‭ ‬للحكم‭ ‬لا‭ ‬تبدو‭ ‬حكومة‭ ‬المشيشي‭ ‬مدركة‭ ‬كما‭ ‬ينبغي‭ ‬لمخاطر‭ ‬انفجار‭ ‬اجتماعي‭ ‬وشيك‭ ‬ولخطوة‭ ‬تزايد‭ ‬هذه‭ ‬التحركات‭ ‬غير‭ ‬المؤطرة‭ ‬نقابيا‭ ‬وغير‭ ‬منتبهة‭ ‬الى‭ ‬كون‭ ‬هذا‭ ‬الاحتقان‭ ‬وتحت‭ ‬تأثير‭ ‬عدة‭ ‬عوامل‭ ‬وأسباب‭ ‬منها‭ ‬انهيار‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬وتزايد‭ ‬طوابير‭ ‬العاطلين‭ ‬وجائحة‭ ‬كورونا‭ ‬وانهيار‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬يوشك‭ ‬على‭ ‬الانفجار،‭ ‬وقد‭ ‬تزداد‭ ‬خطورة‭ ‬الوضع‭ ‬لو‭ ‬حافظت‭ ‬حكومة‭ ‬المشيشي‭ ‬على‭ ‬ارتباكها‭ ‬وافتعالها‭ ‬لقضايا‭ ‬هامشية‭ ‬لن‭ ‬تضيف‭ ‬إلى‭ ‬المشهد‭ ‬إلا‭ ‬سوادا‭ ‬وقتامة‭ ‬مثل‭ ‬موقفها‭ ‬من‭ ‬تنقيح‭ ‬المرسوم‭ ‬116‭ ‬وكذلك‭ ‬سياسية‭ ‬التعيينات‭ ‬المسقطة‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬الإعلامية‭ ‬والتي‭ ‬بدأت‭ ‬تنتهجها‭ ‬دون‭ ‬رجوع‭ ‬الى‭ ‬الهياكل‭ ‬الممثلة‭ ‬للإعلام‭ ‬والصحافة‭ ..‬

الكامور‭.. ‬شوكة‭ ‬في‭ ‬الخاصرة‭ ‬

لم‭ ‬يتمكن‭ ‬الوفد‭ ‬الحكومي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬منذ‭ ‬أسبوع‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬تطاوين‭ ‬من‭ ‬إيجاد‭ ‬تسويات‭ ‬مع‭ ‬تنسيقية‭ ‬‮«‬اعتصام‭ ‬الكامور‮»‬‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تغلق‭ ‬محطة‭ ‬الضخ‭ ‬الرئيسية‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬صحراء‭ ‬تطاوين‭ ‬منذ‭ ‬ما‭ ‬يناهز‭ ‬الثلاثة‭ ‬أشهر،‭ ‬بعد‭ ‬فشل‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الجلسات‭ ‬التفاوضية‭ ‬التي‭ ‬انطلقت‭ ‬في‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬بين‭ ‬ممثلين‭ ‬عن‭ ‬المحتجين‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬والاتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للشغل‭ ‬بتطاوين‭ ‬ووفد‭ ‬حكومي‭ ‬يقوده‭ ‬وزراء‭ ‬ومستشارون‭ ‬في‭ ‬حكومة‭ ‬هشام‭ ‬المشيشي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬بحضور‭ ‬أعضاء‭ ‬من‭ ‬البرلمان‭ ‬وممثلين‭ ‬عن‭ ‬منظمات‭ ‬مدنية‭.‬

وحتى‭ ‬بعض‭ ‬بنود‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬اليها‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الجلسات‭ ‬للتفاوض‭ ‬بقيت‭ ‬معلقة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬قبول‭ ‬الحكومة‭ ‬بانتداب‭ ‬1500‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬جهة‭ ‬تطاوين،‭ ‬عضو‭ ‬الاتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للشغل‭ ‬بتطاوين‭ ‬والمكلف‭ ‬بملف‭ ‬الكامور‭ ‬عدنان‭ ‬اليحياوي‭ ‬أكد‭ ‬في‭ ‬تصريحه‭ ‬لـ‮ »‬الصباح‭ ‬‮« ‬‭ ‬أنه‭ ‬وبعد‭ ‬أسبوع‭ ‬من‭ ‬اخر‭ ‬جلسة‭ ‬تفاوض‭ ‬مازال‭ ‬الملف‭ ‬يراوح‭ ‬مكانه‭ ‬ولم‭ ‬يحسم‭ ‬وان‭ ‬المعتصمين‭ ‬الذين‭ ‬أمهلوا‭ ‬الوفد‭ ‬الحكومي‭ ‬وقتا‭ ‬للنظر‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬تمسكهم‭ ‬بمطلب‭ ‬انتداب‭ ‬1500‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الجهة‭ ‬لم‭ ‬يظفروا‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬بإجابة‭ ‬و»الفانا‮»‬‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬مغلقة‭ ‬،‭ ‬قائلا‭ :‬‮»‬‭ ‬رغم‭ ‬أننا‭ ‬لمسنا‭ ‬إشارات‭ ‬إيجابية‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الأخير‭ ‬وفي‭ ‬تصريح‭ ‬وزير‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬إلا‭ ‬انه‭ ‬والي‭ ‬اليوم‭ ‬لم‭ ‬يتقدم‭ ‬الموضوع‭ ‬ونتمنى‭ ‬فعلا‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬لان‭ ‬الأوضاع‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تتحمل‮« ‬‭. ‬وأضاف‭ ‬اليحياوي‭ ‬قائلا‭ ‬إنهم‭ ‬يدركون‭ ‬أن‭ ‬المؤسسات‭ ‬البترولية‭ ‬بالجهة‭ ‬لا‭ ‬تتحمل‭ ‬انتداب‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬وان‭ ‬الحكومة‭ ‬عرضت‭ ‬انتداب‭ ‬200‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الجهة‭ ‬فورا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬انتداب‭ ‬600‭ ‬بعقود‭ ‬محدودة‭ ‬العدد‭ ‬ولكن‭ ‬المعتصمين‭ ‬وكذلك‭ ‬الاتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬اقترح‭ ‬تصورا‭ ‬ورؤية‭ ‬لانتداب‭ ‬الـ‭ ‬1500‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬البترولية‭ ‬وبقية‭ ‬الشركات‭ ‬العمومية‭ ‬في‭ ‬تطاوين‭ ‬كشركة‭ ‬البيئة‭ ‬والغراسة‭ .‬

وبسؤاله‭ ‬عن‭ ‬تعليقه‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الخسائر‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬عنها‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬وقال‭ ‬انها‭ ‬تتجاوز‭ ‬800‭ ‬مليار‭ ‬بعد‭ ‬غلق‭ ‬الفانا،‭ ‬قال‭ ‬اليحياوي‭ ‬انه‭ ‬خطأ‭ ‬اتصالي‭ ‬ولا‭ ‬يعكس‭ ‬الواقع‭ ‬وانه‭ ‬بالعكس‭ ‬قد‭ ‬يؤجج‭ ‬الوضع‭ ‬لأنه‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬الدولة‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تحقق‭ ‬ربحا‭ ‬بـ800‭ ‬مليار‭ ‬في‭ ‬شهرين‭ ‬وهي‭ ‬المدة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬غلق‭ ‬محطة‭ ‬الضخ،‭ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬تكلفة‭ ‬الانتداب‭ ‬تصبح‭ ‬تكلفة‭ ‬بخسة‭ ‬جدا‭ ‬مقابل‭ ‬ما‭ ‬تحققه‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬أرباح‮ ‬‭!..‬كما‭ ‬حذر‭ ‬اليحياوي‭ ‬من‭ ‬تواصل‭ ‬الاحتجاج‭ ‬وغلق‭ ‬الفانا‭ ‬لان‭ ‬الوضع‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يحتمل‭ ‬تصعيدا‭ ‬وان‭ ‬هناك‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬أحيل‭ ‬على‭ ‬البطالة‭ ‬جراء‭ ‬هذا‭ ‬التصعيد‭ ‬ويجب‭ ‬حل‭ ‬الاشكال‭ .‬

 

ملف‭ ‬الحضائر‭ ..‬

رغم‭ ‬أن‭ ‬تسوية‭ ‬ملف‭ ‬الحضائر‭ ‬وذلك‭ ‬بانصاف‭ ‬حوالي‭ ‬31‭ ‬ألف‭ ‬عامل،‭ ‬يعتبر‭ ‬خطوة‭ ‬إيجابية‭ ‬من‭ ‬حكومة‭ ‬المشيشي‭ ‬في‭ ‬تسوية‭ ‬الملفات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وتقليص‭ ‬الاحتقان‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يمنع‭ ‬من‭ ‬قيام‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬عمال‭ ‬الحضائر‭ ‬وفي‭ ‬مناطق‭ ‬مختلفة‭ ‬من‭ ‬الجمهورية‭ ‬بغلق‭ ‬الطرقات‭ ‬والاحتجاج‭ ‬والتلويح‭ ‬بتصعيد‭ ‬خطير‭ ‬معربين‭ ‬عن‭ ‬رفضهم‭ ‬لمحضر‭ ‬الاتفاق‭ ‬الممضى‭ ‬بين‭ ‬الحكومة‭ ‬والاتحاد‭ ‬العام‭ ‬للتونسي‭ ‬للشغل‭  ‬الذي‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬منحهم‭ ‬صك‭ ‬مغادرة‭ ‬قيمته‭ ‬20‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭.. ‬والذي‭ ‬يهم‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬العمال‭ ‬الذين‭ ‬تجاوزوا‭ ‬سنا‭ ‬معينة‭ .‬

 

احتجاج‭ ‬المعطلين‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬

ومن‭ ‬الملفات‭ ‬المطروحة‭ ‬اليوم‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬الحكومة‭ ‬هو‭ ‬ملف‭ ‬المعطلين‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬وخاصة‭ ‬ممن‭ ‬طالت‭ ‬بطالتهم،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬ظل‭ ‬طوال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬اشبه‭ ‬بالقنبلة‭ ‬الموقوتة‭ ‬التي‭ ‬توشك‭ ‬على‭ ‬الانفجار‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المرة‭ ‬ويزداد‭ ‬الامر‭ ‬صعوبة‭ ‬مع‭ ‬عدم‭ ‬قدرة‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬اعتمادات‭ ‬بعنوان‭ ‬الانتداب‭ ‬في‭ ‬الوظيفة‭ ‬العمومية،‭ ‬واليوم‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الظرف‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الدقيق‭ ‬والخطير‭ ‬ان‭ ‬تجد‭ ‬حلولا‭ ‬لهؤلاء‭ ‬العاطلين،‭ ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬الحل‭ ‬هو‭ ‬تحفيز‭ ‬الانتصاب‭ ‬والاستثمار‭ ‬للحساب‭ ‬الخاصة‭ ‬بمرافقة‭ ‬جدية‭ ‬من‭ ‬الدولة،‭ ‬وبذلك‭ ‬تكون‭ ‬الدولة‭ ‬قد‭ ‬ساهمت‭ ‬ولو‭ ‬بجزء‭ ‬بسيط‭ ‬في‭ ‬انعاش‭ ‬مناخ‭ ‬الاستثمار‭ ‬والتنمية‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬احداث‭ ‬مواطن‭ ‬شغل‭ ‬خاصة‭ ‬وانه‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬بلغ‭ ‬الاحتجاج‭ ‬أشده‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬المتلوي‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الاحتقان‭ ‬والغضب‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬المعطلين‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬امام‭ ‬مقر‭ ‬ولاية‭ ‬قفصة‭.‬

 

◗‭ ‬منية‭ ‬العرفاوي

إضافة تعليق جديد