إذا كانت تكلفة الجهل غالية.. فإن تكلفة التطرف أغلى وأخطر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
21
2020

إذا كانت تكلفة الجهل غالية.. فإن تكلفة التطرف أغلى وأخطر

الأحد 18 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة

إذا‭ ‬كانت‭ ‬تكلفة‭ ‬الجهل‭ ‬باهظة‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬المستشارة‭ ‬الألمانية‭ ‬انجيلا‭ ‬ميركيل‭ ‬فان‭ ‬تكلفة‭ ‬التطرف‭ ‬أغلى‭ ‬على‭ ‬الأوطان‭ ‬والمجتمعات‭ ‬ومصير‭ ‬الشعوب،‭ ‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬فان‭ ‬ما‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬احد‭ ‬النواب‭ ‬الذي‭ ‬يدعي‭ ‬انه‭ ‬مستقل‭ ‬بعد‭ ‬الجريمة‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬العاصمة‭ ‬الفرنسية‭ ‬باريس‭ ‬وإقدام‭ ‬شاب‭ ‬شيشاني‭ ‬على‭ ‬قطع‭ ‬رأس‭ ‬أستاذ‭ ‬تاريخ‭ ‬أمر‭ ‬صادم‭ ‬ومخيف‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭.. ‬طبعا‭ ‬الأمر‭ ‬يتعلق‭  ‬براشد‭ ‬الخياري‭ ‬نائب‭ ‬شعب‭ ‬يستغل‭ ‬الحصانة‭ ‬البرلمانية‭ ‬ويدون‭ ‬موقفا‭ ‬صادما‭ ‬بشأن‭ ‬جريمة‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬بعد‭ ‬قطع‭ ‬إرهابي‭ ‬شيشاني‭ ‬رأس‭ ‬أستاذ‭ ‬أمام‭ ‬المارة،‭ ‬وإقدام‭ ‬هذا‭ ‬النائب‭ ‬على‭ ‬نشره‭ ‬على‭ ‬المواقع‭ ‬الاجتماعية‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬اعتباره‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬التونسي‭ ‬تمجيدا‭ ‬لعمل‭ ‬إرهابي‭.. ‬وهو‭ ‬أيضا‭ ‬ما‭ ‬يفترض‭ ‬إما‭ ‬إن‭ ‬النائب‭ ‬جاهل‭ ‬بالقوانين‭ ‬وهذا‭ ‬مستبعد‭ ‬أو‭ ‬انه‭ ‬مستخف‭ ‬وغير‭ ‬عابئ‭ ‬بها‭ ‬وهنا‭ ‬مربط‭ ‬الفرس‭ ‬وأصل‭ ‬الداء‭.. ‬فموقف‭ ‬النائب‭ ‬مؤثر‭ ‬واستقالته‭ ‬عن‭ ‬كتلته‭ ‬الأصلية‭ ‬لا‭ ‬تعني‭ ‬بأي‭ ‬حال‭ ‬من‭ ‬الأحوال‭ ‬عدم‭ ‬التوافق‭ ‬بشان‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفكار‭ ‬المخيفة‭ ‬فعلا‭..‬

‭ ‬فالأمر‭ ‬يتعلق‭ ‬بعملية‭ ‬بشعة‭ ‬أعادت‭ ‬إلى‭ ‬الأذهان‭ ‬للوهلة‭ ‬الأولى‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬للطفل‭ ‬الراعي‭ ‬مبروك‭ ‬السلطاني‭ ‬الذي‭ ‬قطع‭ ‬الإرهابيون‭ ‬رأسه‭ ‬وأرسلوه‭ ‬إلى‭ ‬عائلته‭  ‬في‭ ‬كيس‭ ‬ثم‭ ‬كرروا‭ ‬الجريمة‭ ‬مع‭ ‬شقيقه،‭  ‬وأعاد‭ ‬إلى‭ ‬الأذهان‭ ‬أيضا‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬من‭ ‬جرائم‭ ‬إرهابية‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬فئة‭ ‬موبوءة‭ ‬بحقدها‭ ‬لهذا‭ ‬البلد‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬القرن‭ ‬الواحد‭ ‬والعشرين‭ ‬بعقلية‭ ‬قرون‭ ‬الجاهلية‭ ‬الظلامية‭...‬

لسنا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬محاكمة‭ ‬النوايا،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬دونه‭ ‬النائب‭ ‬الذي‭ ‬يفاخر‭ ‬بأنه‭ ‬إعلامي‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬وكان‭ ‬ترشح‭ ‬ودخل‭ ‬البرلمان‭ ‬عن‭ ‬الائتلاف‭ ‬الكرامة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يعلن‭ ‬انسحابه‭  ‬منه‭ ‬ينسحب‭ ‬عليه‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬الفصل‭ ‬31‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬الأساسي‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬الذي‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬عقوبات‭ ‬سالبة‭ ‬للحرية‭ ‬ومخالفات‭ ‬مالية‭ ‬لمن‭ ‬يجاهر‭ ‬بذلك‭..‬

لسنا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬ودوافع‭ ‬منفذ‭ ‬جريمة‭ ‬باريس‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تقبل‭ ‬التبرير،‭ ‬والتعلل‭ ‬بالإساءة‭ ‬للرسول‭ ‬تبقى‭ ‬إدانة‭ ‬للإرهاب‭ ‬والإرهابيين‭.. ‬ونكاد‭ ‬نجزم‭ ‬انه‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬نبي‭ ‬الإسلام‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬لتبرأ‭ ‬ممن‭ ‬جعلوا‭ ‬من‭ ‬الإسلام‭ ‬والدين‭ ‬مظلة‭ ‬للقتل‭ ‬والتنكيل‭ ‬بالأبرياء‭ ‬وقناعتنا‭ ‬أن‭ ‬عظمة‭ ‬نبي‭ ‬الإسلام‭ ‬محمد‭ ‬وخاتم‭ ‬الأنبياء‭ ‬لا‭ ‬تهتز‭ ‬لصورة‭ ‬أو‭ ‬رسم‭ ‬نشر‭ ‬هنا‭ ‬أو‭ ‬هناك‭ ‬ولا‭ ‬لفيلم‭ ‬وضعه‭ ‬حاقد‭ ‬وجاهل‭ ‬بالإسلام‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬الدانمارك‭ ‬وأن‭ ‬مكانة‭ ‬ورفعة‭ ‬الإسلام‭ ‬لا‭ ‬تتأثر‭ ‬بحملة‭ ‬دنيئة‭ ‬يبثها‭ ‬أعداء‭ ‬الإسلام‭ ‬ولكنها‭ ‬ستؤثر‭ ‬حتما‭ ‬على‭ ‬صورة‭ ‬ومكانة‭ ‬المسلمين‭ ‬حيثما‭ ‬يكونون‭ ‬وستقدمهم‭ ‬على‭ ‬أنهم‭ ‬متطرفون‭ ‬بطبعهم‭..‬

وبالعودة‭ ‬إلى‭ ‬موقف‭ ‬هذا‭ ‬النائب‭ ‬مما‭ ‬حدث‭ ‬فان‭ ‬الأكيد‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يحتمل‭ ‬التجاهل‭ ‬وغض‭ ‬الطرف‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬الرسائل‭ ‬الخطيرة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يوجهها‭ ‬للمتلقي‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬ومن‭ ‬أنصار‭ ‬ومؤيدي‭ ‬هذا‭ ‬النائب‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يبدو‭ ‬انه‭ ‬واعيا‭ ‬بما‭ ‬أقدم‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬تدوينته‭.. ‬وكلنا‭ ‬يذكر‭ ‬جريمة‭ ‬اغتيال‭ ‬الرائد‭ ‬رياض‭ ‬بروطة‭ ‬الذي‭ ‬نحر‭ ‬أمام‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬لأنه‭ ‬يمثل‭ ‬رمز‭ ‬الدولة‭ ‬وبالتالي‭ ‬فهو‭ ‬الطاغوت‭ ‬الذي‭ ‬يتعين‭ ‬القضاء‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬قناعة‭  ‬الإرهابي‭ ‬زياد‭ ‬الغريبي‭ ‬الذي‭ ‬رفض‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬وللمرة‭ ‬الرابعة‭  ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬المثول‭ ‬أمام‭ ‬القضاء‭.. ‬وهذه‭ ‬أمثلة‭ ‬وجب‭ ‬التذكير‭ ‬بها‭ ‬وهي‭ ‬تظل‭ ‬غيض‭ ‬من‭ ‬فيض‭ ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬البشعة‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬بلادنا‭ ‬طوال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭... ‬ما‭ ‬يستوجب‭ ‬الاهتمام‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬الحال‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬النائب‭ ‬وصل‭ ‬البرلمان‭ ‬بانتمائه‭ ‬لائتلاف‭ ‬الكرامة‭ ‬الذي‭ ‬يشترك‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬توجهاته‭ ‬وأفكاره‭ ‬وفي‭ ‬مختلف‭ ‬مشاريع‭ ‬التي‭ ‬يسعى‭ ‬لتمريرها‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬وبينها‭ ‬طبعا‭ ‬تعديل‭ ‬المرسوم‭ ‬116‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬وفي‭ ‬مواقف‭ ‬سابقة‭ ‬ما‭ ‬يستوجب‭ ‬الحذر‭ ‬واستباق‭ ‬الأحداث‭ ‬لإسقاط‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬نحو‭ ‬تعديل‭ ‬المرسوم‭ ‬بالطريقة‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬التخطيط‭ ‬لها‭ ‬بحيث‭ ‬يتم‭ ‬الدفع‭ ‬بالقطاع‭ ‬إلى‭ ‬الفوضى‭ ‬غير‭ ‬الخلاقة‭ ‬والانتصاب‭ ‬الفوضوي‭ ‬للفضائيات‭ ‬وفتح‭ ‬المجال‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬هب‭ ‬ودب‭  ‬بإغراق‭ ‬القطاع‭ ‬في‭ ‬المال‭ ‬الفساد‭ ‬وفي‭ ‬الارتهان‭ ‬لأصحاب‭ ‬المال‭ ‬والنفوذ‭..‬

أسباب‭ ‬كثيرة‭ ‬باتت‭ ‬تدعو‭ ‬إلى‭ ‬إسقاط‭ ‬مشروع‭ ‬الائتلاف‭ ‬البرلماني‭ ‬الأغلبي‭ ‬الذي‭ ‬يجمع‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬ائتلاف‭ ‬الكرامة‭ ‬والنهضة‭ ‬وقلب‭ ‬تونس‭ ‬والمتعلق‭ ‬بتعديل‭ ‬المرسوم‭ ‬116‭ ‬المتعلق‭ ‬بتعديل‭ ‬المشهد‭ ‬السمعي‭ ‬البصري‭ ‬وهي‭ ‬أسباب‭ ‬في‭ ‬قناعتنا‭ ‬منطقية‭ ‬وموضوعية‭ ‬ولا‭ ‬تنبثق‭ ‬من‭ ‬عاطفة‭ ‬ولا‭ ‬تخضع‭ ‬لحسابات‭ ‬ذاتية‭ ‬ولا‭ ‬حزبية‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬أسباب‭ ‬مرتبطة‭ ‬بواقع‭ ‬ومستقبل‭  ‬المشهد‭ ‬الإعلامي‭ ‬فيما‭ ‬يتجه‭ ‬المسار‭ ‬الانتقالي‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬إلى‭ ‬طي‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬عمر‭ ‬الثورة‭ ‬التي‭ ‬حملت‭ ‬شعار‭ ‬الحرية‭ ‬والكرامة‭ ‬والعدالة‭ ‬وأكدت‭ ‬وعلى‭ ‬مدى‭ ‬عقد‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬أن‭ ‬المكسب‭ ‬الذي‭ ‬خرج‭ ‬به‭ ‬التونسيون‭ ‬مما‭ ‬حدث‭ ‬يكاد‭ ‬يتلخص‭ ‬في‭ ‬حرية‭ ‬الرأي‭ ‬والتعبير‭ ‬التي‭ ‬نراها‭ ‬اليوم‭ ‬مستهدفة‭ ‬ومهددة‭ ‬من‭ ‬شريحة‭ ‬مؤثرة‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬ارتأت‭ ‬أن‭ ‬تجتمع‭ ‬لأنها‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬جمع‭ ‬ما‭ ‬تحتاجه‭ ‬من‭ ‬أصوات‭ ‬داخل‭ ‬المجلس‭ ‬لغير‭ ‬مصلحة‭ ‬القطاع‭ ‬ولكن‭ ‬لتعديل‭ ‬المشروع‭ ‬116‭ ‬بما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يهدد‭ ‬المشهد‭ ‬الإعلامي‭ ‬والمسار‭ ‬الديموقراطي‭ ‬الهش‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬قبضة‭ ‬عقلية‭ ‬الغنيمة‭ ‬المتنفذه‭ ‬والمتربصة‭ ‬به‭ ‬وهو‭ ‬تعديل‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬يخضع‭ ‬لبحث‭ ‬أو‭ ‬تقييم‭ ‬موضوعي‭ ‬ولكنه‭ ‬يرتهن‭ ‬للعبة‭ ‬المصالح‭ ‬والسعي‭ ‬إلى‭ ‬ضمان‭ ‬المصالح‭ ‬الراهنة‭ ‬للمتنفذين‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬وتقسيم‭ ‬إدارة‭ ‬اللعبة‭ ‬مستقبلا‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬بقاء‭ ‬الأطراف‭ ‬التي‭ ‬تراهن‭ ‬على‭  ‬تمرير‭ ‬هذا‭ ‬التعديل‭..‬

إلى‭ ‬حد‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭ ‬لم‭ ‬يصدر‭ ‬عن‭ ‬الائتلاف‭ ‬البرلماني‭ ‬ما‭ ‬يؤشر‭ ‬إلى‭ ‬إمكانية‭ ‬التخلي‭ ‬أو‭ ‬التراجع‭ ‬عن‭ ‬جلسة‭ ‬الثلاثاء‭ ‬القادم‭ ‬للتصويت‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬حول‭ ‬مصير‭ ‬المرسوم‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الائتلاف‭ ‬البرلماني‭ ‬متشبث‭ ‬بهذا‭ ‬التعديل‭ ‬رغم‭ ‬رفض‭ ‬الهياكل‭ ‬النقابية‭ ‬والمهنية‭ ‬ورغم‭ ‬التنديد‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬منظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭... ‬

 

◗‭ ‬اسيا‭ ‬العتروس‭ ‬

إضافة تعليق جديد