الميزانية الأخطر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
21
2020

الميزانية الأخطر

الأحد 18 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة

 

بعد‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬ملامح‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬لسنة‭ ‬2021،‭ ‬تأكد‭ ‬أن‭ ‬البلاد‭ ‬ستمر‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬المقبلة‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬بصعوبات‭ ‬مالية‭ ‬واقتصادية‭ ‬واجتماعية‭ ‬كبرى‭.. ‬فالمشروع‭ ‬طغت‭ ‬عليه‭ ‬السطحية‭ ‬وغابت‭ ‬عنه‭ ‬الإصلاحات‭ ‬الكبرى‭ ‬والإجراءات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تغطي‭ ‬للدولة‭ ‬نفقاتها‭ ‬رغم‭ ‬اننا‭ ‬نمر‭ ‬اليوم‭ ‬بوضع‭ ‬استثنائي‭ ‬صعب‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬نقل‭ ‬خطيرا‭ ‬جراء‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬وما‭ ‬خلفته‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬وخيمة‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وعلى‭ ‬التوازنات‭ ‬العامة‭ ‬للدولة‭...‬

خاصة‭ ‬بعد‭ ‬انهيار‭ ‬مداخيل‭ ‬السياحة‭ ‬وتدحرج‭ ‬مداخيل‭ ‬التصدير‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬التقلص‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬موارد‭ ‬الفسفاط‭ ‬وهي‭ ‬الاعمدة‭ ‬الثلاثة‭ ‬التي‭ ‬ترتكز‭ ‬عليها‭ ‬موارد‭ ‬الدولة‭ ‬غالبا‭...‬

مشروع‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬المقترح‭ ‬والمقدم‭ ‬لمجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬للمناقشة‭ ‬والتعديل‭ ‬قبل‭ ‬المصادقة،‭ ‬سيسبب‭ ‬عديد‭ ‬المشاكل‭ ‬للدولة‭ ‬التي‭ ‬ستكون‭ ‬عاجزة‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬الموارد‭ ‬المعلنة‭ ‬وتغطية‭ ‬نفقات‭ ‬التصرف‭ ‬دون‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬نفقات‭ ‬التنمية‭.. ‬وبالتالي‭ ‬فان‭ ‬عجز‭ ‬الميزانية‭ ‬سيكون‭ ‬حتمي‭ ‬ومقدر‭ ‬بـ‭ ‬20‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬سينضاف‭ ‬لعجز‭ ‬ميزانية‭ ‬2020‭ ‬المقدر‭ ‬بـ‭ ‬10‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬على‭ ‬الدولة‭ ‬توفيرها‭ ‬قبل‭ ‬موفى‭ ‬السنة‭ ‬الحالية‭ ‬لتمويل‭ ‬نفقاتها‭.. ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يزيد‭ ‬عجز‭ ‬الموازنة‭ ‬إلى‭ ‬مثليه‭ ‬من‭ ‬توقع‭ ‬سابق‭ ‬عند‭ ‬7‭ % ‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬14‭ % ‬في‭ ‬العام‭ ‬الجاري،‭ ‬وهو‭ ‬أكبر‭ ‬عجز‭ ‬تسجله‭ ‬تونس‭ ‬خلال‭ ‬4‭ ‬عقود‭ ‬كاملة‭ ‬من‭ ‬الزمن‭.‬

هذا‭ ‬الوضع‭ ‬المالي‭ ‬الصعب،‭ ‬يضع‭ ‬حكومة‭ ‬المشيشي‭ ‬أمام‭ ‬تحدي‭ ‬التصدي‭ ‬للعجز‭ ‬المقدر‭ ‬حاليا‭ ‬بحوالي‭ ‬30‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬والتخفيف‭ ‬منه‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬نصل‭ ‬الى‭ ‬السيناريو‭ ‬الأسوأ‭ ‬وهو‭ ‬التوقف‭ ‬عن‭ ‬تسديد‭ ‬النفقات‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬الأجور‭ ‬وتسديد‭ ‬القروض‭ ‬وخدمات‭ ‬الدين‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يقربنا‭ ‬من‭ ‬الإفلاس‭ ‬ويقربنا‭ ‬من‭ ‬التهديد‭ ‬الجدي‭ ‬للمكتسبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والمالية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬دون‭ ‬اعتبار‭ ‬الاستثمارات‭ ‬والتشغيل‭..‬

والحديث‭ ‬اليوم‭ ‬عن‭ ‬لجوء‭ ‬الحكومة‭ ‬لحل‭ ‬وحيد‭ ‬ألا‭ ‬وهو‭ ‬تمويل‭ ‬خزينة‭ ‬الدولة‭ ‬عبر‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬لشراء‭ ‬القروض‭ ‬التي‭ ‬اصدرتها‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬رقاع،‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬ارتفاع‭ ‬كبير‭ ‬وحاد‭ ‬في‭ ‬التضخم‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬تدهور‭ ‬سعر‭ ‬صرف‭ ‬الدينار‭ ‬وما‭ ‬ينجر‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬انعكسات‭ ‬وخيمة‭ ‬خاصة‭ ‬على‭ ‬تكلفة‭ ‬إرجاع‭ ‬الديون‭ ‬وحجم‭ ‬المديونية‭ ‬وعلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬التضخم‭ ‬الذي‭ ‬سيزيد‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬بسبب‭ ‬غلاء‭ ‬قيمة‭ ‬الواردات‭ ‬ليكون‭ ‬تأثير‭ ‬ذلك‭ ‬لاحقا‭ ‬على‭ ‬المؤسسات‭ ‬والشركات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬ومنها‭ ‬على‭ ‬القوة‭ ‬الشرائية‭ ‬‮ ‬للمواطن‭ ‬والدخول‭ ‬في‭ ‬دائرة‭ ‬مفرغة‭ ‬عواقبها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬وحتى‭ ‬الامنية‭ ‬معروفة‭.‬

والمطلوب‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬حكومة‭ ‬المشيشي‭ ‬وضع‭ ‬خطة‭ ‬إنعاش‭ ‬مستعجلة‭  ‬للاقتصاد‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬الاقتراض‭ ‬الخارجي‭ ‬التي‭ ‬باتت‭ ‬شبه‭ ‬مستحيلة‭ ‬وحتى‭ ‬الدخول‭ ‬للسوق‭ ‬المالية‭ ‬الدولية‭ ‬اصبح‭ ‬صعبا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وضعنا‭ ‬الاقتصادي‭ ‬وتضخم‭ ‬مديونيتنا‭ ‬الخارجية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فان‭ ‬الحلول‭ ‬ستكون‭ ‬ذاتية‭ ‬داخلية‭ ‬أبرزها‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬السوق‭ ‬المالية‭ ‬الداخلية‭ ‬لسد‭ ‬العجز‭ ‬المالي‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬وتوفير‭ ‬الموارد‭ ‬الضرورية‭ ‬لاستكمال‭ ‬السنة‭ ‬الإدارية‭ ‬الحالية‭ ‬وذلك عبر‭ ‬إصدار‭ ‬أذون‭ ‬خزينة‭ ‬يمكن‭ ‬للبنوك‭ ‬وشركات‭ ‬التأمين‭ ‬وكبار‭ ‬المدخرين‭ ‬الاكتتاب‭ ‬فيها‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬الواجب‭ ‬على‭ ‬بنوكنا‭ ‬اليوم‭ ‬إظهار‭ ‬طابعها‭ ‬الوطني‭ ‬وتغليب‭ ‬المصلحة‭ ‬الوطنية‭ ‬باعتبارها‭ ‬القطاع‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬ظل‭ ‬متماسكا‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬بل‭ ‬ازدادت‭ ‬مرابيحه‭ ‬وتضاعفت‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الدولة‭ ‬والمواطن‭.. ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يلعب‭ ‬المواطن‭ ‬دوره‭ ‬كذلك‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬سياسة‭ ‬الاقتطاع‭ ‬من‭ ‬الاجر‭ ‬التي‭ ‬تلجأ‭ ‬اليها‭ ‬الحكومات‭ ‬بل‭ ‬عبر‭ ‬استرجاع‭ ‬ثقافة‭ ‬العمل‭ ‬والإنتاج‭ ‬والقطع‭ ‬مع‭ ‬الإضرابات‭ ‬والمطلبية‭ ‬وتعطيل‭ ‬الإنتاج‭ ‬ومصالح‭ ‬الدولة‭.. ‬ووقتها‭ ‬فقط‭ ‬يمكن‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬أمل‭ ‬قائم‭ ‬في‭ ‬الإصلاح‭ ‬والانعاش‭ ‬وإنقاذ‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬شبح‭ ‬الإفلاس‭.‬

 

◗‭ ‬سفيان‭ ‬رجب

إضافة تعليق جديد