هل يتم تسخير القطاع الخاص؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 30 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
31
2020

هل يتم تسخير القطاع الخاص؟

الأحد 18 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة
أقسام‭ ‬جاهزة‭ ‬لمرضى‭ ‬الكوفيد‭.. ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬الطاقم‭ ‬الطبي‭ ‬وشبه‭ ‬الطبي

‭ ‬دعوات‭ ‬للانتدابات‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬خدمات‭ ‬المتقاعدين‭ ‬والمتطوعين‭...‬

فيديو‭ ‬مؤثر‭ ‬نشره‭ ‬طبيب‭ ‬اختصاص‭ ‬طب‭ ‬عام‭ ‬يُدعى‭ ‬أحمد‭ ‬النقبي‭ ‬على‭ ‬صفحته‭ ‬بـ»الفايسبوك‮»‬،‭ ‬تساءل‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬الغاية‭ ‬من‭ ‬إحداث‭ ‬مراكز‭ ‬كوفيد‭ ‬بالمستشفيات‭ ‬دون‭ ‬الانطلاق‭ ‬في‭ ‬استغلالها‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬جاهزيتها‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المعدات‭ ‬الطبية‭ ‬وشبه‭ ‬الطبية‭.‬

الدكتورالنقبي‭ ‬نشر‭ ‬ذلك‭ ‬الفيديو‭ ‬بسبب‭ ‬مروره‭ ‬بوضع‭ ‬حرج‭ ‬مع‭ ‬أحد‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬عاينهم‭ ‬ليلا‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬أكيدة‭ ‬جدّا‭ ‬للاوكسيجان‭ ‬لا‭ ‬بسبب‭ ‬اصابته‭ ‬بالكورونا‭ ‬وإنما‭ ‬بسبب‭ ‬معاناته‭ ‬من‭ ‬فقر‭ ‬دم‭ ‬حاد‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تدهور‭ ‬حالته‭ ‬الصحية‭ ‬ما‭ ‬اضطره‭ ‬للاتصال‭ ‬بقسم‭ ‬الاستعجالي‭ ‬الذي‭ ‬رفض‭ ‬بدوره‭ ‬استقباله‭ ‬بسبب‭ ‬إيوائه‭ ‬لحالتين‭ ‬مصابتين‭ ‬بالفيروس‭.‬

هذه‭ ‬الحادثة‭ ‬حصلت‭ ‬بمستشفى‭ ‬مدينة‭ ‬طبلبة‭ ‬من‭ ‬ولاية‭ ‬المنستير،‭ ‬فرغم‭ ‬بناء‭ ‬قسم‭ ‬خارجي‭ ‬كامل‭ ‬خاص‭ ‬بالكوفيد‭ ‬وتجهيزه‭ ‬بــ‭ ‬12‭ ‬سرير‭ ‬بتكلفة‭ ‬تفوق‭ ‬150‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬منذ‭ ‬حوالي‭ ‬سبعة‭ ‬أشهر‭ ‬لم‭ ‬يتمّ‭ ‬بعد‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬استغلاله‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬توفير‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬للطاقم‭ ‬الطبي‭ ‬وشبه‭ ‬الطبي‭ ‬ما‭ ‬اضطر‭ ‬المستشفى‭ ‬لاستقبال‭ ‬المرضى‭ ‬العاديين‭ ‬والمصابين‭ ‬بالفيروس‭ ‬دون‭ ‬المرور‭ ‬بالممر‭ ‬الخاص‭ ‬بالكوفيد‭.‬

هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬لا‭ ‬تُعدّ‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المرضى‭ ‬العاديين،‭ ‬فطريقة‭ ‬تعامل‭ ‬المستشفيات‭ ‬وحتى‭ ‬المصحات‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭ ‬أضحت‭ ‬مهينة‭ ‬وتمسّ‭ ‬من‭ ‬كرامة‭ ‬الأشخاص‭ ‬وتحرمهم‭ ‬من‭ ‬حقّهم‭ ‬الدستوري‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬العلاج‭ ‬العادي‭ ‬فيظلّ‭ ‬غياب‭ ‬استراتيجية‭ ‬واضحة‭ ‬في‭ ‬استقبال‭ ‬من‭ ‬يشكون‭ ‬أمراضا‭ ‬مزمنة‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬أمراض‭ ‬كانت‭.‬

الشكاوى‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬خاصة‭ ‬منها‭ ‬‮«‬الفايسبوك‮»‬‭ ‬تُعدّ‭ ‬بالمئات‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬نقل‭ ‬بالآلاف‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬التونسيين‭ ‬بسبب‭ ‬عجز‭ ‬الكثير‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬العلاج‭ ‬لذويهم‭ ‬لا‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬الخاص‭. ‬

لا‭ ‬يُعلم‭ ‬إلى‭ ‬حدّ‭ ‬الان‭ ‬وفي‭ ‬أي‭ ‬نقطة‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬متى‭ ‬ستنتهي‭ ‬أزمة‭ ‬الكورونا،‭ ‬ما‭ ‬يُفترض‭ ‬بذلك‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬ولحكومة‭ ‬هشام‭ ‬المشيشي‭ ‬برنامج‭ ‬واضح‭ ‬كفيل‭ ‬بأن‭ ‬يجابه‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬وتوفير‭ ‬الحدّ‭ ‬الأدنى‭ ‬من‭ ‬العلاج‭ ‬للمرضى‭ ‬العاديين‭ ‬وهم‭ ‬بالآلاف‭ ‬ممن‭ ‬يرتادون‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‭ ‬ولا‭ ‬حول‭ ‬ولا‭ ‬قوة‭ ‬لهم‭ ‬لمجابهة‭ ‬التعريفات‭ ‬الخيالية‭ ‬للمصحات‭ ‬الخاصة‭. ‬

في‭ ‬كلّ‭ ‬يوم‭ ‬تسجّل‭ ‬البلاد‭ ‬بمختلف‭ ‬الولايات‭ ‬تسارعا‭ ‬كبيرا‭ ‬لانتشار‭ ‬كورونا،‭ ‬مقابل‭ ‬ذلك‭ ‬يسجل‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬خاصة‭ ‬العمومي‭ ‬تراجعا‭ ‬يكاد‭ ‬يكون‭ ‬يوميا‭ ‬في‭ ‬الخدمات‭ ‬المسداة‭ ‬للمواطنين‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الأحزاب‭ ‬والمنظمات‭ ‬والشخصيات‭ ‬الوطنية‭ ‬إلى‭ ‬المطالبة‭ ‬بتسخير‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬واتخاذ‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬التدابير‭ ‬لمقاومة‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭.‬

دعوات‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬خدمات‭ ‬المتقاعدين

وقد‭ ‬طالبت‭ ‬هذه‭ ‬الجهات‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬مشترك‭ ‬بتسخير‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬من‭ ‬مصحات‭ ‬ومخابر‭ ‬وأطباء‭ ‬لمعاضدة‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬العمومي‭ ‬في‭ ‬المجهود‭ ‬الوطني‭ ‬لمقاومة‭ ‬وباء‭ ‬كورونا،‭ ‬كما‭ ‬دعوا‭ ‬أمس‭ ‬السبت‭ ‬17‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬إلى‭ ‬القيام‭ ‬بانتدابات‭ ‬عاجلة‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬طاقات‭ ‬المتقاعدين‭ ‬والمتطوعين‭ ‬للغرض‭ ‬وتوفير‭ ‬التجهيزات‭ ‬والمعدات‭ ‬اللازمة‭ ‬خاصة‭ ‬آلات‭ ‬الإنعاش‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬وجود‭ ‬لها‭ ‬بالمستشفيات‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تخصيص‭ ‬موارد‭ ‬صندوق‭ ‬18‭-‬18‭ ‬لدعم‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬العمومي‭ ‬دون‭ ‬سواه‭ ‬وتحويل‭ ‬الاعتمادات‭ ‬الضرورية‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬إلى‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬لتعزيز‭ ‬قدرات‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‭. ‬

في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬دعا‭ ‬الموقعون‭ ‬على‭ ‬البيان‭ ‬المشترك‭ ‬كافة‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭ ‬وكل‭ ‬القوى‭ ‬الوطنية‭ ‬إلى‭ ‬التحرك‭ ‬وممارسة‭ ‬أقصى‭ ‬درجات‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬رفع‭ ‬أداء‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الوباء‭. ‬

فأكّدوا‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬اتخاذ‭ ‬كلّ‭ ‬القرارات‭ ‬والاجراءات‭ ‬العاجلة‭ ‬والضرورية‭ ‬لإنقاذ‭ ‬أرواح‭ ‬التونسيين‭ ‬والتونسيات‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬مصالح‭ ‬وأرباح‭ ‬اللوبيات‭ ‬والعائلات‭ ‬المتنفذة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الظرف‭ ‬الدقيق‭. ‬

وقد‭ ‬أشار‭ ‬البيان‭ ‬إلى‭ ‬المخاطر‭ ‬الكبيرة‭ ‬المحدقة‭ ‬بتونس‭ ‬وبشعبها‭ ‬جراء‭ ‬تفاقم‭ ‬انتشار‭ ‬وباء‭ ‬كورونا،‭ ‬والصعوبات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬يواجهها‭ ‬قطاع‭ ‬الصحة‭ ‬العمومية‭ ‬نتيجة‭ ‬السياسة‭ ‬اللاشعبية‭ ‬واللاوطنية‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬تداول‭ ‬على‭ ‬الحكم‭ ‬لعقود‭ ‬مضت‭ ‬حتى‭ ‬بات‭ ‬عاجزا‭ ‬عن‭ ‬تقديم‭ ‬أدنى‭ ‬الخدمات‭ ‬للمصابين،‭ ‬وخاصة‭ ‬الضعف‭ ‬الفادح‭ ‬الذي‭ ‬اتسم‭ ‬به‭ ‬أداء‭ ‬منظومة‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الأزمة‭.‬

وقد‭ ‬وقع‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المطالب‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬العمال‭ ‬والحزب‭ ‬الوطني‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الاشتراكي‭ ‬وحزب‭ ‬القطب‭ ‬والتيار‭ ‬الشعبي‭ ‬وحركة‭ ‬تونس‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬واتحاد‭ ‬القوى‭ ‬الشبابية‭ ‬وحركة‭ ‬شباب‭ ‬تونس‭ ‬وحزب‭ ‬حركة‭ ‬البعث‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬لطلبة‭ ‬تونس‭ ‬واتحاد‭ ‬أصحاب‭ ‬الشهادات‭ ‬المعطلين‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬واللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمناضلي‭ ‬اليسار‭ ‬ومجموعة‭ ‬من‭ ‬المستقلين‭.‬

 

◗‭  إيمان‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬

إضافة تعليق جديد