ماكرون: مدرّس التاريخ كان ضحية "هجوم إرهابي إسلامي" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 26 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
27
2020

إدانة واسعة للجريمة الارهابية

ماكرون: مدرّس التاريخ كان ضحية "هجوم إرهابي إسلامي"

الأحد 18 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة

‭ ‬قال‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬إن‭ ‬الهجوم‭ ‬الدموي‭ ‬على‭ ‬مدرس‭ ‬للتاريخ‭ ‬بإحدى‭ ‬ضواحي‭ ‬باريس‭ ‬كان‭ ‬هجوماً‭ ‬إرهابياً‭ ‬إسلامياً‭.‬
جاء‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬للرئيس‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬متأخر‭ ‬مساء‭ ‬الجمعة‭ ‬قرب‭ ‬مسرح‭ ‬الجريمة‭ ‬بشمال‭ ‬غرب‭ ‬باريس‭ ‬قال‭ ‬فيها‭ ‬أيضاً‭: ‬‮«‬قتل‭ ‬أحد‭ ‬مواطنينا‭ ‬اليوم‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬يدرس‭ ‬لطلابه،‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬يعلم‭ ‬الطلاب‭ ‬حرية‭ ‬التعبير‭ ‬وحرية‭ ‬الإيمان‭ ‬وعدم‭ ‬الإيمان‮»‬‭.‬

وقع‭ ‬الحادث‭ ‬في‭ ‬ضاحية‭ ‬كونفلان‭-‬سانت‭-‬هونورين‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬بعد‭ ‬ظهر‭ ‬الجمعة‭.‬

وبحسب‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬من‭ ‬تقارير،‭ ‬هاجم‭ ‬الجاني‭ ‬الرجل‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬العام‭ ‬وقطع‭ ‬رأسه‭.‬

وتولى‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬التحقيق‭ ‬في‭ ‬الحادث‭.‬

وقالت‭ ‬التقارير‭ ‬إن‭ ‬الضحية‭ ‬عرض‭ ‬رسوماً‭ ‬كاريكاتورية‭ ‬للنبي‭ ‬محمد‭ ‬داخل‭ ‬خلال‭ ‬مناقشته‭ ‬لموضوع‭ ‬حرية‭ ‬التعبير‭ ‬مع‭ ‬طلابه‭ ‬في‭ ‬الفصل‭.‬

وقامت‭ ‬الشرطة‭ ‬بإلقاء‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المشتبه‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬إراجني‭ ‬المجاورة‭ ‬بعد‭ ‬وقت‭ ‬قصير،‭ ‬وبحسب‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬حاول‭ ‬الجاني‭ ‬مهاجمة‭ ‬الشرطة‭ ‬فأطلقت‭ ‬عليه‭ ‬النار‭ ‬وقتلته‭.‬

وأفادت‭ ‬عدة‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬بأن‭ ‬المهاجم‭ (‬18‭ ‬عاماً‭)‬،‭ ‬صاح‭ ‬بكلمة‭ ‬‮«‬الله‭ ‬أكبر‮»‬‭ ‬خلال‭ ‬ارتكاب‭ ‬جريمته‭ ‬وكان‭ ‬مسلحاً‭ ‬بسكين‭ ‬مطبخ،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يصدر‭ ‬تأكيد‭ ‬رسمي‭ ‬لهذا‭.‬

وأفادت‭ ‬إذاعة‭ ‬‮«‬بي‭ ‬إف‭ ‬إم‮»‬‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬شريط‭ ‬فيديو‭ ‬نشره‭ ‬والد‭ ‬الجاني‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬يوتيوب‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬هذا‭ ‬الشهر،‭ ‬يظهر‭ ‬رسوماً‭ ‬كاريكاتورية‭ ‬عن‭ ‬النبي‭ ‬محمد‭.‬

ونقلت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬قضائي‭ ‬قوله‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬من‭ ‬صباح‭ ‬السبت‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬اعتقال‭ ‬أربعة‭ ‬من‭ ‬أسرة‭ ‬الجاني،‭ ‬ومن‭ ‬بينهم‭ ‬قاصر‭.‬

وكتب‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬الوطنية‭ ‬ريتشارد‭ ‬فيران‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬تويتر‭ ‬‮«‬اغتيال‭ ‬مدرس‭ ‬التاريخ‭ ‬كان‭ ‬هجوماً‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬التعبير‭ ‬وقيم‭ ‬الجمهورية‮»‬‭.‬
ولم‭ ‬يذكر‭ ‬ماكرون‭ ‬تفاصيل‭ ‬عن‭ ‬مسار‭ ‬الجريمة‭ ‬وأحال‭ ‬إلى‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬سيُعقِب‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬ساعات‭ ‬قليلة‭ ‬على‭ ‬الحادث،‭ ‬بحسب‭ ‬ماكرون‭.‬

وقال‭ ‬‮«‬أدعو‭ ‬جميع‭ ‬مواطنينا‭ ‬إلى‭ ‬الوقوف‭ ‬معاً،‭ ‬ليكونوا‭ ‬متحدين‮»‬‭.‬

ولم‭ ‬يعلق‭ ‬ماكرون‭ ‬أكثر‭ ‬على‭ ‬الجاني‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الضحية،‭ ‬وقال‭: ‬‮«‬لن‭ ‬يفلتوا‭ ‬من‭ ‬العقاب‮»‬،‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬ممارسي‭ ‬العنف‭ ‬والإرهابيين‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬أدان‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬الفرنسي‭ ‬للعبادة‭ ‬الإسلامية‭ ‬محمد‭ ‬موسوي،‭ ‬عملية‭ ‬ذبح‭ ‬معلم‭ ‬التاريخ‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬باريس‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬ولى‭ ‬أمر‭ ‬لأحد‭ ‬طلابه،‭ ‬بسبب‭ ‬يتعلق‭ ‬بالرسومات‭ ‬المسئية‭ ‬بالنبى‭ ‬محمد‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

وقال‭ ‬موسوى،‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يبحثون‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬لهذه‭ ‬الجريمة‭ ‬النكراء‭ ‬باستحضار‭ ‬الرسوم‭ ‬الكاريكاتورية‭ ‬لنبي‭ ‬الإسلام‭ ‬،‭ ‬فنؤكد‭ ‬مجددًا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يبرر‭ ‬اغتيال‭ ‬رجل‭.‬

واضاف،‮ ‬لقد‭ ‬حزنا‭ ‬بشدة‭ ‬وندين‭ ‬الاغتيال‭ ‬البربري‭ ‬لمعلم‭ ‬من‭ ‬مدرسة‭ ‬بوا‭ ‬دولان،‭ ‬فى‭ ‬كونفولان‭ ‬سان‭ ‬اونورين‮»‬،‭ ‬وتابع‭ ‬‮«‬‭ ‬كل‭ ‬تضامنا وصلواتنا‭ ‬مع‭ ‬أهله‭ ‬والمقربين‭ ‬له،‭ ‬ودعونا‭ ‬نتحرك‭ ‬بقوة‭ ‬ضد‭ ‬الظلامية‭ ‬والكراهية‭ ‬والعنف‭.‬‮»‬

المجلس‭ ‬العالمي‭ ‬للمجتمعات‭ ‬المسلمة‭ ‬يدين‭ ‬

‮ ‬بدوره‭ ‬أدان‭ ‬المجلس‭ ‬العالمي‭ ‬للمجتمعات‭ ‬المسلمة،‭ ‬بشدة،‭ ‬العمل‭ ‬الإرهابي‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬‮«‬كونفلان‭ ‬سان‭ ‬أونورين‮»‬‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬العاصمة‭ ‬الفرنسية‭ ‬باريس،‭ ‬وأدى‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬مواطن‭ ‬فرنسي‭.‬

وأعرب‭ ‬المجلس‭ ‬عن‭ ‬خالص‭ ‬تعازيه‭ ‬ومواساته‭ ‬لأسرة‭ ‬الضحية‭ ‬وذويه‭.‬وجدد‭ ‬المجلس‭ ‬دعوته‭ ‬الدائمة‭ ‬إلى‭ ‬توحيد‭ ‬كل‭ ‬الجهود‭ ‬والمبادرات‭ ‬لمحاربة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬واستئصال‭ ‬جذوره‭ ‬الفكرية‭ ‬،‭ ‬وملاحقة‭ ‬جماعاته،‭ ‬ومواجهة‭ ‬خطاب‭ ‬الكراهية‭ ‬والتحريض‭ ‬على‭ ‬العنف،‭ ‬أياً‭ ‬كان‭ ‬مصدره،‭ ‬مع‭ ‬احترام‭ ‬المقدسات‭ ‬وما‭ ‬يعتبر‭ ‬رمزا‭ ‬دينيا‭ ‬عند‭ ‬جميع‭ ‬الطوائف‭ ‬الدينية،‭ ‬ودعا‭ ‬المجلس‭ ‬الجميع‭ ‬الى‭ ‬الابتعاد‭ ‬عن‭ ‬إثارة‭ ‬الكراهية‭ ‬بالإساءة‭ ‬للأديان،‭ ‬واحترام‭ ‬دساتير‭ ‬الدول‭ ‬والنظم‭ ‬القانونية‭ ‬المنظمة‭ ‬للشأن‭ ‬العام‭.‬

كما‭ ‬دعا‭ ‬المجلس‭ ‬إلى‭ ‬أهمية‭ ‬تفعيل‭ ‬القوانين‭ ‬والتشريعات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالحد‭ ‬من‭ ‬استغلال‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لنشر‭ ‬خطاب‭ ‬الكراهية‭ ‬والتطرف‭ ‬العنيف،‭ ‬وأشار‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬تفعيل‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬‮«‬إعلان‭ ‬أبوظبي‭ ‬لتجريم‭ ‬الإرهاب‭ ‬الإلكتروني‮»‬‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭.‬

وأكد‭ ‬المجلس‭ ‬ضرورة‭ ‬تحصين‭ ‬المجتمعات‭ ‬المسلمة‭ ‬في‭ ‬بلدانها‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬تفشي‭ ‬الفكر‭ ‬الديني‭ ‬المتطرف‭ ‬ونشاط‭ ‬الجماعات‭ ‬العنيفة،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تفعيل‭ ‬الآليات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬والمهنية‭ ‬والإلكترونية‭ ‬والإعلامية،‭ ‬لبلورة‭ ‬خطاب‭ ‬إسلامي‭ ‬حضاري‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬ترسيخ‭ ‬القيم‭ ‬الإنسانية‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬المكونات‭ ‬المجتمعية،‭ ‬ونشر‭ ‬مبادئ‭ ‬الاعتدال‭ ‬والتسامح‭ ‬والمحبة‭ ‬وترسيخ‭ ‬الانتماء‭ ‬للوطن‭ ‬واحترام‭ ‬القانون‭ ‬والحوار‭ ‬والتعايش‭ ‬مع‭ ‬الأديان‭ ‬والثقافات‭ ‬الأخرى‭.‬

إضافة تعليق جديد