وزارة التربية تستعد للتعليم عن بعد بسبب كورونا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
21
2020

هل تم تقييم نتائج الموجة الأولى من الجائحة؟

وزارة التربية تستعد للتعليم عن بعد بسبب كورونا

السبت 17 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة

تعمل‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬حاليا‭ ‬على‭ ‬تفعيل‭ ‬جٌملة‭ ‬من‭ ‬الوسائط‭ ‬التعليمية‭ ‬الرقمية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬بعث‭  ‬قنوات‭ ‬تعليمية‭  ‬بهدف‭ ‬تامين‭ ‬آلية‭ ‬التعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬تحسبا‭  ‬لأي‭ ‬طارئ‭  ‬يحول‭ ‬دون‭  ‬تامين‭ ‬الدراسة‭ ‬حضوريا‭ ‬جراء‭ ‬تواصل‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وفقا‭ ‬لما‭ ‬أكده‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الدراسات‭ ‬والتخطيط‭ ‬ونظم‭ ‬المعلومات‭ ‬بوزارة‭ ‬التربية‭ ‬بوزيد‭ ‬النصيري‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬تصريحاته‭ ‬الإعلامية‭. ‬ولعله‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬انه‭ ‬خلال‭ ‬الموجة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الجائحة‭ ‬خلال‭ ‬الموسم‭ ‬الدراسي‭ ‬السابق‭ ‬تم‭ ‬تنظيم‭ ‬بعض‭ ‬الدروس‭ ‬التلفزية‭ ‬لتلاميذ‭ ‬الباكالوريا‭ ‬وبينها‭ ‬دروس‭ ‬الفلسفة‭ ‬والفرنسية‭ ‬والعربية‭ ‬وأخرى‭ ‬لمستويات‭ ‬أخرى‭ ‬عندما‭ ‬تعطلت‭ ‬الدروس‭ ‬وتم‭ ‬إقرار‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬إلا‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الواضح‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬الوزارة‭ ‬قيمت‭ ‬تلك‭ ‬التجربة‭ ‬بسلبياتها‭ ‬وايجابياتها‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بانعدام‭ ‬توفر‭ ‬الإمكانيات‭ ‬للدراسة‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬على‭ ‬قدم‭ ‬المساواة‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬التلاميذ‭ ‬وفي‭ ‬مختلف‭ ‬المستويات‭ ‬والجهات‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬ينص‭ ‬عليه‭ ‬الدستور‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬التعليم‭.. ‬

واستشفّ‭ ‬كثيرون‭ ‬من‭ ‬انكباب‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭ ‬على‭ ‬تفعيل‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الوسائط‭ ‬الرقمية‭ ‬إمكانية‭ ‬تعليق‭ ‬الدروس‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬وان‭ ‬الجامعة‭ ‬العامة‭ ‬للتعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬قد‭ ‬جددت‭ ‬أمس‭ ‬التلويح‭ ‬بمقاطعه‭ ‬الدروس‭ ‬جراء‭ ‬عدم‭ ‬احترام‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬هذا‭ ‬بالتوزاي‭ ‬مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسق‭ ‬الإصابات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬التلاميذ‭ ‬كما‭ ‬الإطارات‭ ‬التربوية،‭ ‬علما‭  ‬وأن‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الدراسات‭ ‬والتخطيط‭ ‬ونظم‭ ‬المعلومات‭ ‬بوزارة‭ ‬التربية‭ ‬بوزيد‭ ‬النصيري‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬الحالي‭ ‬لا‭ ‬يستدعي‭ ‬تعليق‭ ‬الدروس‭ ‬وسيتم‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬بدائل‭ ‬ووسائط‭ ‬أخرى‭ ‬للتعلم‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تطور‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭..‬

آليات‭ ‬جديدة‭ ‬للتعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬

في‭ ‬تقديمه‭ ‬لتفاصيل‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬البدائل‭ ‬والوسائط‭ ‬التعليمية‭ ‬أوضح‭ ‬المكلف‭ ‬بالإعلام‭ ‬بوزارة‭ ‬التربية‭ ‬محمد‭ ‬الحاج‭ ‬طيب‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬أمس‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تعمل‭ ‬حاليا‭ ‬على‭ ‬تفعيل‭ ‬وسائط‭ ‬تعليمية‭ ‬رقمية‭  ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تدعيم‭ ‬محتواها‭ ‬بمناهج‭ ‬وبرامج‭ ‬تعليمية‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الوسائط‭ ‬تعتبر‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬الآليات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬اعتمادها‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قنوات‭ ‬تلفزية‭ ‬أو‭ ‬وسائط‭ ‬رقمية‭ .‬

وأضاف‭ ‬الحاج‭ ‬طيب‭ ‬أن‭ ‬الالتجاء‭ ‬الى‭ ‬التعليم‭ ‬مرده‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬الذي‭ ‬حرم‭ ‬بعض‭ ‬التلاميذ‭ ‬من‭ ‬مقاعد‭ ‬الدراسة‭ ‬موضحا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخصوص‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬البدائل‭ ‬الرقمية‭ ‬تضمن‭ ‬للتلميذ‭ ‬الذي‭ ‬اضطر‭ ‬الى‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬متابعة‭ ‬الدروس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ضمان‭ ‬مبدأ‭ ‬التواصل‭ ‬البيداغوجي‭ ‬قائلا‭ :‬‮»‬‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬تعقد‭ ‬الأوضاع‭ ‬لا‭ ‬سماح‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تفشى‭ ‬الوباء‭ ‬أكثر‭  ‬فان‭ ‬المنظومة‭ ‬التربوية‭ ‬ستكون‭ ‬جاهزة‭ ‬لتأمين‭ ‬كافة‭ ‬الدروس‮»‬‭.  

‭ ‬جدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬الجامعة‭ ‬العامة‭ ‬للتعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬قد‭ ‬جددت‭ ‬أمس‭ ‬التلويح‭ ‬بمقاطعة‭ ‬الدروس‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬وصفته‭ ‬بـ»اخلالات‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬داعية‭ ‬وزارة‭ ‬الإشراف‭ ‬إلى‭ ‬التقيد‭ ‬بمقتضيات‭ ‬هذا‭ ‬البروتوكول‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬العمل‭ ‬والتعلم‭ ‬في‭ ‬أوضاع‭ ‬تحفظ‭ ‬الصحة‭ ‬وتضمن‭ ‬السلامة‭ ‬علما‭ ‬وان‭ ‬مدرسي‭ ‬ومدرسات‭ ‬التعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬بولاية‭ ‬قابس‭ ‬قد‭ ‬نفذوا‭ ‬أمس‭ ‬إضرابا‭ ‬احتجاجيا‭ ‬بساعتين‭ ‬للمطالبة‭ ‬بالحق‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬آمنة‭  ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطبيق‭ ‬كافة‭ ‬بنود‭  ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭. ‬وأورد‭ ‬المكلف‭ ‬بالإعلام‭ ‬بالجامعة‭ ‬توفيق‭ ‬الشابي‭ ‬أمس‭ ‬أن‭ ‬تلويح‭ ‬جامعة‭ ‬التعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬بمقاطعة‭ ‬الدروس‭ ‬يهدف‭ ‬الى‭ ‬الضغط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المطالبة‭ ‬بتطبيق‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬بالمدارس‭ ‬الابتدائية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تزايد‭ ‬الإصابات‭ ‬المسجلة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬معتبرا‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬لم‭ ‬تف‭ ‬بتعهداتها‭ ‬ولم‭ ‬تتقيد‭ ‬بالبروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬نقلته‭ (‬وات‭) ‬علما‭ ‬أن‭ ‬الجامعة‭ ‬العامة‭ ‬للتعليم‭ ‬الثانوي‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬قاطعت‭ ‬مؤخرا‭ ‬الدروس‭ ‬جراء‭ ‬عدم‭ ‬تطبيق‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬انعدام‭ ‬آليات‭ ‬الوقاية‭. ‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬الى‭ ‬انه‭ ‬صدر‭ ‬في‭ ‬الرائد‭ ‬الرسمي‭ ‬الأخير‭ ‬للجمهورية‭ ‬التونسية‭ ‬أمر‭ ‬حكومي‭ ‬يقضي‭ ‬في‭ ‬فصله‭ ‬11،‭ ‬بتركيز‭ ‬خلية‭ ‬للإنصات‭ ‬والإحاطة‭ ‬النفسية‭ ‬بالأطفال‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية،‭ ‬كما‭ ‬ينصّ‭ ‬الفصل‭ ‬9‭ ‬من‭ ‬الأمر‭ ‬الحكومي،‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬يتعيّن‭ ‬عند‭ ‬تسجيل‭ ‬إصابة‭ ‬مؤكدة‭ ‬منفردة‭ ‬أو‭ ‬مجمعة،‭ ‬لدى‭ ‬أطفال‭ ‬أو‭ ‬شباب‭ ‬أو‭ ‬كهول‭ ‬بالوسط‭ ‬المدرسي‭ ‬أو‭ ‬الجامعي‭ ‬أو‭ ‬بمراكز‭ ‬التكوين‭ ‬المهني،‭ ‬تطبيق‭ ‬الإجراءات‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬بالبروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬المعد‭ ‬للغرض‭ ‬والمنشور‭ ‬بالموقع‭ ‬الرسمي‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬و‭  ‬استنادا‭ ‬للفصل‭ ‬ذاته‭  ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الحالات‭ ‬المؤكدة‭ ‬والمشتبه‭ ‬بها‭ ‬والمخالطين‭ ‬عن‭ ‬قرب‭ ‬طبقا‭ ‬للتوجيهات‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬بالبروتوكول‭ ‬الصحي‭. ‬

وتّتخذ‭ ‬سلطة‭ ‬الإشراف‭ ‬قرارا‭ ‬بغلق‭ ‬الفضاء‭ ‬أو‭ ‬المكان‭ ‬المعني‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬تسجيل‭ ‬حالات‭ ‬إصابة‭ ‬مجمّعة،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬قيام‭ ‬السلطة‭ ‬الصحية‭ ‬بالتقصي‭ ‬الميداني‭ ‬وتقييم‭ ‬المخاطر‭ ‬طبقا‭ ‬لما‭ ‬هو‭ ‬مبيّن‭ ‬بالبروتوكول‭ ‬الصحي‭  ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬تناقلته‭ ‬عديد‭ ‬الأوساط‭ ‬الإعلامية‭.‬

الوضع‭ ‬الصحي‭ ‬المدرسي‭ ‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬الصحي‭ ‬بالوسط‭ ‬المدرسي‭ ‬يشهد‭ ‬تواصلا‭ ‬في‭ ‬ارتفاع‭ ‬عدد‭ ‬الإصابات‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭  ‬–فإلى‭ ‬حدود‭ ‬يوم‭ ‬13‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭- ‬وبحسب‭ ‬الإحصائيات‭ ‬الرسمية‭ ‬لوزارة‭ ‬التربية‭ ‬فان‭  ‬540‭ ‬مؤسسة‭ ‬تربوية‭ ‬طالها‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يقدر‭ ‬العدد‭ ‬الجملي‭ ‬للمصابين‭ ‬بـ‭ ‬1064‭ ‬إصابة‭ ‬يتوزعون‭ ‬كالأتي‭ : ‬478‭ ‬تلميذا‭ ‬و457‭ ‬إطارا‭ ‬تربويا‭  ‬في‭ ‬حين‭ ‬تقدر‭ ‬عدد‭ ‬الحالات‭ ‬المشتبه‭ ‬بها‭ ‬بـ‭ ‬2761‭ ‬حالة‭. ‬

 

◗‭ ‬منال‭ ‬حرزي

إضافة تعليق جديد