مصر تتعايش إيجابا مع الكورونا وتعيد الروح للحياة الثقافية والفنون - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 26 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
27
2020

بينما نوقف حال الفنانين ونعيق عملهم وتفكيرهم

مصر تتعايش إيجابا مع الكورونا وتعيد الروح للحياة الثقافية والفنون

الجمعة 16 أكتوبر 2020
نسخة للطباعة
● متى تؤمن حكوماتنا بدور الفنان في بناء الإنسان والارتقاء بالحس الفني وصون أشكال الإبداع التراثي التونسي؟

في‭ ‬حين‭ ‬كبّلت‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬الحياة‭ ‬الثقافية‭ ‬وأعاقتها‭ ‬الاعاقة‭ ‬التامة‭ ‬وضربتها‭ ‬في‭ ‬مقتل‭ ‬وأحالت‭ ‬رموزها‭ ‬والفاعلين‭ ‬فيها‭ ‬والعاملين‭ ‬على‭ ‬البطالة‭ ‬القسرية‭ ‬والإحباط‭ ‬بسبب‭ ‬القرارات‭ ‬غير‭ ‬المناسبة‭ ‬في‭ ‬التوقيت‭ ‬غير‭ ‬المناسب‭ ‬وفشلها‭ ‬في‭ ‬اقتراح‭ ‬ما‭ ‬يشجع‭ ‬العاملين‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬وعلى‭ ‬تحويل‭ ‬الافكار‭ ‬الى‭ ‬انتاجات‭ ‬تكون‭ ‬جاهزة‭ ‬للعرض‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬عودة‭ ‬الموسم‭ ‬الثقافي‭ ‬ووقوعها‭ ‬بهكذا‭ ‬قرار‭ ‬في‭ ‬مستنقع‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬طموح‭ ‬الفنانين‭ ‬والمثقفين‭ ‬وتكميم‭ ‬الافواه‭ ‬على‭ ‬طريقتها‭ ‬الخاصة‭ ‬اذ‭ ‬اقعدتهم‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬والبحث‭ ‬عما‭ ‬يتميزون‭ ‬به‭ ‬ويثرون‭ ‬به‭ ‬مسيراتهم‭ ‬الثقافية‭ ‬وينفعون‭ ‬مجتمعهم‭ . ‬وأفهمتهم‭ ‬بقرار‭ ‬ايقاف‭ ‬كل‭ ‬التظاهرات‭ ‬الثقافية‭ ‬يوم‭ ‬5‭ ‬اكتوبر‭ ‬2020‭ ‬انهم‭ ‬غير‭ ‬مهمين‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬التونسي‭ ‬وانه‭ ‬لا‭ ‬حاجة‭ ‬له‭ ‬لما‭ ‬يقدمونه‭ ‬من‭ ‬فنون‭ ‬وعروض‭ ‬وان‭ ‬الاستغناء‭ ‬عنهم‭ ‬سهل‭ ‬وممكن‭ ‬ولا‭ ‬يؤثر‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬ولا‭ ‬على‭ ‬التونسي‭.‬

نفهم‭ ‬ان‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬تسير‭ ‬على‭ ‬خطى‭ ‬وتقلد‭ ‬قرارات‭ ‬الدول‭ ‬الاوروبية‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬ولكننا‭ ‬لا‭ ‬نفهم‭ ‬ان‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬بان‭ ‬وضعية‭ ‬المجتمع‭ ‬التونسي‭ ‬لا‭ ‬تشبه‭ ‬في‭ ‬شيء‭ ‬وضعية‭ ‬المجتمعات‭ ‬الاوروبية‭ ‬وان‭ ‬الامكانيات‭ ‬الموجودة‭ ‬هناك‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬نقارنها‭ ‬بإمكانياتنا‭ ‬هنا‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬النواحي‭ ‬وعلى‭ ‬كل‭ ‬المستويات‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬ما‭ ‬آلت‭ ‬اليه‭ ‬وضعيتنا‭ ‬من‭ ‬سوء‭ ‬وترد‭ ‬منذ‭ ‬احداث‭ ‬14‭ ‬جانفي‭ ‬2020‭ ‬الى‭ ‬اليوم‭ ‬وهي‭ ‬على‭ ‬سوئها‭ ‬وضعيات‭ ‬مؤهلة‭ ‬لمزيد‭ ‬التردي‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬اتخذت‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬حلا‭ ‬سلبيا‭ ‬وذهبت‭ ‬الى‭ ‬حل‮»‬‭ ‬اقطع‭ ‬الراس‭ ‬تنشف‭ ‬العروق‮»‬‭ ‬وشلت‭ ‬حركة‭ ‬وتفكير‭ ‬الفنانين‭ ‬والمثقفين‭ ‬وفرضت‭ ‬عليهم‭ ‬الجمود‭ ‬والقعود‭ ‬عن‭ ‬اداء‭ ‬دورهم‭ ‬في‭ ‬توعية‭ ‬شعبهم‭ ‬ورسم‭ ‬خطوط‭ ‬مواجهتهم‭ ‬لمشاكل‭ ‬البلاد‭ ‬والعباد،‭ ‬تعمل‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬ايجابية‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬تفشي‭ ‬ظاهرة‭ ‬كورونا‭ ‬لأنها‭ ‬تعرف‭ ‬انه‭ ‬بلا‭ ‬فنون‭ ‬ولا‭ ‬ثقافة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تزدهر‭ ‬الحياة‭ ‬وان‭ ‬الفنون‭ ‬والثقافة‭ ‬قطاعات‭ ‬تشغل‭ ‬آلاف‭ ‬العاملين‭ ‬وتوفر‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬مواطن‭ ‬الرزق‭ ‬وتساهم‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬الاقتصاد‭ ‬على‭ ‬تشجيع‭ ‬اهل‭ ‬هذه‭ ‬الفنون‭ ‬والثقافة‭ ‬وتبحث‭ ‬معهم‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬حتى‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يجوع‭ ‬الذئب‭ ‬ولا‭ ‬يشتكي‭ ‬الراعي‮»‬‭ ‬والحقيقة‭ ‬انه‭ ‬الدور‭ ‬المنطقي‭ ‬لأي‭ ‬حكومة‭ ‬تحترم‭ ‬نفسها‭ ‬ومواطنيها‭ ‬والمشتغلين‭ ‬في‭ ‬القطاعات‭ ‬التي‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬مادي‭ ‬ومعنوي‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬وعلى‭ ‬مؤسساته‭.‬

في‭ ‬مصر‭ ‬أفلام‭ ‬جديدة‭.. ‬حفلات‭ ‬حية‭ ‬وعودة‭ ‬قوية‭ ‬للمسرح‭ ‬التلفزي

في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬نجد‭ ‬مصر‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬لها‭ ‬غنى‭ ‬عن‭ ‬الفنون‭ ‬والثقافة‭ ‬التي‭ ‬تشغل‭ ‬مواطنيها‭ ‬وتساهم‭ ‬بدور‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬تدوير‭ ‬عجلة‭ ‬اقتصادها‭ ‬مما‭ ‬ساعد‭ ‬على‭ ‬عودة‭ ‬الحياة‭ ‬للسينما‭ ‬المصرية‭ ‬وعلى‭ ‬انطلاق‭ ‬تصوير‭ ‬أو‭ ‬معاينة‭ ‬اماكن‭ ‬تصوير‭ ‬افلام‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬هانوفيل‮»‬‭ ‬و»العميل‭ ‬صفر‮»‬‭ ‬و‮»‬بره‭ ‬المنهج‮»‬‭ ‬وغيرها‭ ‬ويتم‭ ‬التحضير‭ ‬حاليا‭ ‬لأعمال‭ ‬أخرى‭ ‬كثيرة،‭ ‬سبقت‭ ‬انطلاقتها‭ ‬مبارزات‭ ‬دعائية‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬مما‭ ‬يؤكد‭ ‬انه‭ ‬مسموح‭ ‬بها‭ ‬وان‭ ‬الدولة‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬مانعا‭ ‬في‭ ‬عودة‭ ‬الحياة‭ ‬للسينما‭ ‬المصرية‭ ‬الرئة‭ ‬التي‭ ‬تتنفس‭ ‬منها‭ ‬مصر‭ ‬وتقود‭ ‬بها‭ ‬الشعوب‭ ‬الناطقة‭ ‬باللغة‭ ‬العربية‭.‬

ومن‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الافلام‭ ‬مثلا‭ ‬فيلم‭ ‬المخرج‭ ‬المصري‭ ‬محمد‭ ‬سامي‭ ‬‮«‬العميل‭ ‬صفر‮»‬‭ ‬وتأليف‭ ‬وائل‭ ‬عبد‭ ‬الله،‭ ‬ويقوم‭ ‬بادوار‭ ‬البطولة‭ ‬فيه‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬نيللي‭ ‬كريم‭ ‬وأكرم‭ ‬حسني‭. ‬وفيلم‭ ‬‮«‬هانوفيل‮»‬‭ ‬للمخرج‭ ‬أشرف‭ ‬فاروق‭ ‬وبطولة‭ ‬حسني‭ ‬شتا‭ ‬وإلهام‭ ‬عبد‭ ‬البديع‭ ‬وهاجر‭ ‬الشرنوبي‭. ‬وفيلم‭ ‬‮«‬بره‭ ‬المنهج‮»‬‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬خالد‭ ‬دياب،‭ ‬وبطولة‭ ‬ماجد‭ ‬الكدواني‭ ‬وروبي‭... ‬هذا‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬الافلام‭ ‬التي‭ ‬يسابق‭ ‬صناعها‭ ‬الزمن‭ ‬ليتم‭ ‬انهاء‭ ‬تصويرها‭ ‬ومنتجتها‭ ‬مثل‭ ‬فيلم‭ ‬‮«‬مش‭ ‬انا‮»‬‭ ‬بطولة‭ ‬ثامر‭ ‬حسني‭ ‬وماجد‭ ‬الكدواني‭.‬

في‭ ‬هذه‭ ‬الايام‭ ‬العصيبة‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬فنانونا‭ ‬وموسيقيونا‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬البطالة‭ ‬التي‭ ‬اوصلتهم‭ ‬الى‭ ‬قلة‭ ‬ذات‭ ‬اليد‭ ‬وجعلتهم‭ ‬يعجزون‭ ‬حتى‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬الضروريات‭ ‬لعائلاتهم‭ ‬وفرضت‭ ‬عليهم‭ ‬ضنك‭ ‬العيش،‭ ‬تسمح‭ ‬مصر‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬هي‭ ‬ايضا‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬بعودة‭ ‬الحركة‭ ‬الى‭ ‬الحفلات‭ ‬الفنية‭ ‬الحية‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬كشف‭ ‬مسرح‭ ‬‮«‬كايرو‭ ‬شو‮»‬‭ ‬مثلا‭ ‬عن‭ ‬اتفاقه‭ ‬مع‭ ‬الفنان‭ ‬المغربي‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬سعد‭ ‬لمجرد‭ ‬لإحياء‭ ‬أولى‭ ‬حفلاته‭ ‬الغنائية‭ ‬الاستعراضية‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬القادم‭. ‬

وقد‭ ‬نشر‭ ‬المسرح‭ ‬المصري‭ ‬الشهير،‭ ‬إعلانا‭ ‬للحفلة‭ ‬تصدّرتها‭ ‬صورة‭ ‬صاحب‭ ‬اغنية‭ ‬‮«‬‭ ‬المعلم‭ ‬‮«‬الذي‭ ‬سيصل‭ ‬الى‭ ‬القاهرة‭ ‬قبل‭ ‬موعد‭ ‬الحفلة،‭ ‬لإجراء‭ ‬البروفات‭ ‬فور‭ ‬تحديد‭ ‬الموعد‭ ‬النهائي‭ ‬للقاء‭. ‬

ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬السهرة‭ - ‬اذا‭ ‬تمكنت‭ ‬‮«‬كايرو‭ ‬شو‭ ‬‮«‬من‭ ‬تنظيمها‭ ‬رغم‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬التي‭ ‬يقابل‭ ‬بها‭ ‬حضور‭ ‬سعد‭ ‬المجرد‭ ‬لمصر‭ ‬كفنان‭ ‬واضطرارها‭ ‬لحذف‭ ‬كافة‭ ‬الملصقات‭ ‬التي‭ ‬نُشرت‭ ‬للدعاية‭ ‬لحفل‭ ‬المغني‭ ‬المغربي‭ ‬بسبب‭ ‬قضية‭ ‬الاغتصاب‭ ‬التي‭ ‬تعلقت‭ ‬به‭ ‬ولم‭ ‬يبت‭ ‬فيها‭ ‬القضاء‭ ‬بعد‭ - ‬كبيرة‭ ‬ومهمة‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬الموسيقى‭ ‬والديكور‭ ‬والإضاءة‭ ‬والإخراج‭ ‬نظرا‭ ‬لسنوات‭ ‬الغياب‭ ‬التي‭ ‬فرضت‭ ‬على‭ ‬سعد‭ ‬المجرد‭ ‬بسبب‭ ‬تورطه‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬تحرش‭ ‬اوصلته‭ ‬الى‭ ‬السجن‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭.. ‬غياب‭ ‬عن‭ ‬جمهوره‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬لم‭ ‬يمنعه‭ ‬من‭ ‬طرح‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الاغاني‭ ‬عاد‭ ‬بها‭ ‬الى‭ ‬ساحة‭ ‬الغنائية‭ ‬العربية‭ ‬والعالمية‭ ‬مثل‭ ‬اغنية‭  ‬‮«‬عدى‭ ‬الكلام‮»‬‭ ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80‭ ‬مليون‭ ‬مشاهدة‭ ‬واستماع‭ ‬على‭ ‬يوتيوب‭. ‬

والمهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬الينا‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬السماح‭ ‬بتنظيم‭ ‬الحفلات‭ ‬الفنية‭ ‬الحية‭ ‬مع‭ ‬الالتزام‭ ‬بالتباعد‭ ‬والبروتوكول‭ ‬الصحي‭. ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الزمن‭ ‬الذي‭ ‬فرضنا‭ ‬فيه‭ ‬النوم‭ ‬على‭ ‬فنانينا‭ ‬ومثقفينا‭ ‬يعود‭ ‬مسرح‭ ‬التلفزيون‭ ‬المصري‭ ‬إلى‭ ‬الحياة،‭ ‬بعد‭ ‬قيام‭ ‬المسؤولين‭ ‬عن‭ ‬التلفزيون‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬بالتعاقد‭ ‬مع‭ ‬الفنان‭ ‬محمد‭ ‬صبحي‭ ‬على‭ ‬إنتاج‭ ‬6‭ ‬مسرحيات‭ ‬لنصوص‭ ‬عالمية‭ ‬وعربية،‭ ‬والمخرج‭ ‬جلال‭ ‬الشرقاوي‭ ‬لإنتاج‭ ‬ثلاث‭ ‬مسرحيات‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬8‭ ‬مسرحيات‭ ‬تحت‭ ‬الإعداد‭ ‬حاليا‭ ‬كبداية‭ ‬حقيقية‭ ‬للنهوض‭ ‬بالحركة‭ ‬المسرحية‭ ‬المصرية‭ ‬من‭ ‬جديد‭.‬

ويمثل‭ ‬مسرح‭ ‬التلفزيون‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬مدرسة‭ ‬فنية‭ ‬كبرى‭ ‬تخرج‭ ‬منها‭ ‬عظماء‭ ‬النجوم‭ ‬وكبار‭ ‬فناني‭ ‬الكوميديا‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬مثل‭ ‬عبد‭ ‬المنعم‭ ‬مدبولي‭ ‬وفؤاد‭ ‬المهندس‭ ‬ومحمد‭ ‬عوض‭ ‬وعبد‭ ‬المنعم‭ ‬إبراهيم‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬النجوم‭ ‬الذين‭ ‬عرفهم‭ ‬الجمهور‭ ‬عبر‭ ‬مسيرة‭ ‬هذا‭ ‬المسرح‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬عام‭ ‬1926‭ ‬أي‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬التالي‭ ‬لتأسيس‭ ‬التلفزيون‭ ‬المصري‭.‬هذا‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬ننسى‭ ‬ان‭ ‬الفنان‭ ‬المخرج‭ ‬المسرحي‭ ‬أشرف‭ ‬عبد‭ ‬الباقي،‭ ‬يواصل‭ ‬تمارين‭ ‬عرضه‭ ‬المسرحي‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬اسم‭ ‬‮«‬اللوكاندة‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬مسرحية‭ ‬مليئة‭ ‬بالمشاهد‭ ‬الكوميدية،‭ ‬وتتناول‭ ‬عدة‭ ‬مواضيع‭ . ‬علما‭ ‬بان‭ ‬اشرف‭ ‬عبد‭ ‬الباقي‭ ‬يعرض‭ ‬هذه‭ ‬الايام‭ ‬مسرحية‭ ‬‮«‬صباحية‭ ‬مباركة‮»‬‭ ‬مع‭ ‬احترام‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭.‬

استئناف‭ ‬تنظيم‭ ‬المعارض‭ ‬والعلاقات‭ ‬الثقافية‭ ‬

مع‭ ‬الخارج

ونظرا‭ ‬لإيمان‭ ‬المصريين‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬وزرائهم‭ ‬برسالة‭ ‬التنوير‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تتوقف‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬المصري‭ ‬وإيمان‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬بأهمية‭ ‬الإبداع‭ ‬فى‭ ‬بناء‭ ‬الإنسان‭ ‬وتطوير‭ ‬المجتمع‭. ‬اصدر‭ ‬المجلس‭ ‬قرارا‭ ‬يتيح‭ ‬استئناف‭ ‬أنشطة‭ ‬معارض‭ ‬الكتاب‭ ‬بنسبة‭ ‬حضور‭ ‬50‭ % ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬الاستيعابية‭ ‬للمواقع‭ ‬المستضيفة‭ ‬مع‭ ‬الالتزام‭ ‬بالتدابير‭ ‬الوقائية‭ ‬التى‭ ‬أقرها‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬للعمل‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬الحياة‭ ‬إلى‭ ‬شكلها‭ ‬الطبيعى‭ ‬فى‭ ‬مصر‭. ‬قرار‭ ‬سمح‭ ‬باستئناف‭ ‬أنشطة‭ ‬معارض‭ ‬الكتب‭ ‬فى‭ ‬مختلف‭ ‬محافظات‭ ‬مصر،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬تم‭ ‬تنظيم‭ ‬معرض‭ ‬الإسكندرية‭ ‬للكتاب‭ ‬من‭ ‬1‭ ‬حتى‭ ‬10‭ ‬أكتوبر‭ ‬وفيه‭ ‬تم‭ ‬احترام‭ ‬حزمة‭ ‬القرارات‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬اللجنة‭ ‬العليا‭ ‬لإدارة‭ ‬أزمة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬برئاسة‭ ‬الدكتور‭ ‬مصطفى‭ ‬مدبولي‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬المصري‭ ‬والتى‭ ‬تشمل‭ ‬قياس‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬الزوار،‭ ‬والمرور‭ ‬عبر‭ ‬بوابات‭ ‬التعقيم‭ ‬الذاتي،‭ ‬والالتزام‭ ‬بارتداء‭ ‬الأقنعة‭ ‬الطبية،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬مسافات‭ ‬التباعد‭ ‬الآمن‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تحديد‭ ‬عدد‭ ‬الزوار‭ ‬طبقا‭ ‬للطاقة‭ ‬الاستيعابية‭ ‬التى‭ ‬حددها‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وبنفس‭ ‬الشروط‭ ‬سيتم‭ ‬تنظيم‭ ‬بقية‭ ‬معارض‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬مصر‭.‬

كما‭ ‬استأنفت‭ ‬مصر‭ ‬علاقاتها‭ ‬التي‭ ‬توثق‭ ‬أواصر‭ ‬الصداقة‭ ‬بين‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الثقافي‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬انها‭ ‬نظمت‭ ‬مؤخرا‭ ‬ندوة‭ ‬استضافت‭ ‬لها‭  ‬سفيرة‭ ‬كولومبيا‭ ‬بالقاهرة‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬المثقفين‭ ‬المصريين‭ ‬ومن‭ ‬الجالية‭ ‬الكولومبية‭ ‬بمصر‭. ‬وحثت‭ ‬وزيرة‭ ‬الثقافة‭ ‬المصرية‭  ‬دار‭ ‬الاوبرا‭ ‬وفنانيها‭ ‬والعاملين‭ ‬بها‭ ‬على‭ ‬بذل‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الجهد‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬المكتسبات‭ ‬التى‭ ‬تحققت‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬الماضية،‭ ‬لأنها‭ ‬تعتبر‭ ‬ان‭ ‬الأوبرا‭ ‬المصرية‭ ‬أحدى‭ ‬الاعمدة‭ ‬القوية‭ ‬للثقافة‭ ‬وتساهم‭ ‬بفعالياتها‭ ‬المتنوعة‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية‭ ‬باعتبار‭ ‬انها‭ ‬تستضيف‭ ‬العروض‭ ‬العربية‭ ‬والأجنبية‭ ‬فى‭ ‬مساعى‭ ‬تطوير‭ ‬الوعى‭ ‬وبناء‭ ‬الانسان‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالحس‭ ‬الفني‭ ‬وصون‭ ‬اشكال‭ ‬الابداع‭ ‬التراثى‭ ‬وعرض‭ ‬مختلف‭ ‬الوان‭ ‬الفنون‭ ‬المحلية‭ ‬الجادة‭ ‬ونقل‭ ‬ثقافات‭ ‬العالم‭ ‬الى‭ ‬شعب‭ ‬مصر،‭ ‬لذا‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تتعطل‭ ‬اعمالها‭ ‬وعروضها‭ ‬التي‭ ‬نجحت‭ ‬فى‭ ‬نقش‭ ‬سطور‭ ‬من‭ ‬نور‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬تاريخ‭ ‬الفنون‭ ‬والثقافة‭ ‬اقليميا‭ ‬وعالميا‭ ‬وجاءت‭ ‬انعكاسا‭ ‬بارزا‭ ‬للريادة‭ ‬الحضارية‭ ‬فى‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭ ‬منذ‭ ‬1988‭ ‬سنة‭ ‬تأسيس‭ ‬دار‭ ‬الاوبرا‭ ‬المصرية‭.‬

كل‭ ‬هذا‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬مازلنا‭ ‬نمنع‭ ‬التظاهرات‭ ‬الثقافية‭ ‬والعروض‭ ‬الفنية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬غير‭ ‬الجماهيرية‭ ‬أي‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يتابعها‭ ‬إلا‭ ‬جمهور‭ ‬قليل‭ ‬العدد‭ ‬كالمجالس‭ ‬الادبية‭ ‬والأمسيات‭ ‬والاصبوحات‭ ‬الشعرية‭ ‬بسبب‭ ‬فيروس‭ ‬الكورونا‭ ‬الذي‭ ‬تتعايش‭ ‬معه‭ ‬الشعوب‭ ‬ونوقف‭ ‬نحن‭ ‬بسببه‭ ‬حال‭ ‬الفنانين‭ ‬والمثقفين‭ ‬ولا‭ ‬نؤمن‭ ‬برسالتهم‭ ‬ولا‭ ‬بدورهم‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬الانسان‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالحس‭ ‬الفني‭ ‬وصون‭ ‬اشكال‭ ‬الابداع‭ ‬التراثى‭ ‬التونسي‭.‬

◗‭ ‬علياء‭ ‬بن‭ ‬نحيلة

إضافة تعليق جديد