إسعافات مبتورة لمدارس بلا ماء وبلا مجامع مائية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 25 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
26
2020

أولياء ومربون يطلقون مبادرات لتوفير «الجال» والصابون

إسعافات مبتورة لمدارس بلا ماء وبلا مجامع مائية

الأربعاء 16 سبتمبر 2020
نسخة للطباعة
◄ 61.9 % من المدارس يغيب عنها الصابون

تهرؤ‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬والمعاهد‭ ‬وعدم‭ ‬توفر‭ ‬الشروط‭ ‬الدنيا‭ ‬للنظافة‭ ‬وحفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والمحيط‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬منها،‭ ‬رأى‭ ‬فيه‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المتداخلين‭ ‬من‭ ‬أولياء‭ ‬ومدرسين‭ ‬ونقابيين،‭ ‬الخطر‭ ‬الأكبر‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شانه‭ ‬أن‭ ‬يحول‭ ‬مؤسساتنا‭ ‬التربوية‭ ‬إلى‭ ‬أطر‭ ‬نشيطة‭ ‬لمزيد‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬القادمة‭. ‬وأمام‭ ‬إدراك‭ ‬الجميع‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬غير‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تدارك‭ ‬هذه‭ ‬النقائص‭ ‬وتوفير‭ ‬ما‭ ‬يلزم‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬وقائية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الصابون‭ ‬والمعقم‭ ‬ومواد‭ ‬التنظيف‭.. ‬اتجه‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأولياء‭ ‬والمعلمين‭ ‬إلى‭ ‬إطلاق‭ ‬مبادرات‭ ‬فردية‭ ‬تدعو‭ ‬إلى‭ ‬الآخذ‭ ‬بزمام‭ ‬الأمور‭ ‬والسعي‭ ‬إلى‭ ‬حماية‭ ‬التلاميذ‭ ‬وعدم‭ ‬انتظار‭ ‬الهياكل‭ ‬الرسمية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬توفير‭ ‬وسائل‭ ‬الحماية‭ ‬وشدد‭ ‬الجميع‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تجميع‭ ‬تبرعات‭ ‬ومساعدات‭ ‬لفائدة‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬تمكنهم‭ ‬من‭ ‬تطبيع‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬المعلن‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭.‬

غير‭ ‬انه‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬نبه‭ ‬مربون‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تعوض‭ ‬تدخل‭ ‬الهياكل‭ ‬الرسمية‭ ‬أو‭ ‬تحمل‭ ‬الدولة‭ ‬لمسؤولياتها‭ ‬أمام‭ ‬التلاميذ‭ ‬الذين‭ ‬يمثلون‭ ‬تقريبا‭ ‬ثلث‭ ‬المجتمع‭ ‬التونسي‭.  ‬فمن‭ ‬ناحية‭ ‬هناك‭ ‬جزء‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الأولياء‭ ‬هم‭ ‬اليوم‭ ‬وأمام‭ ‬ما‭ ‬خلفته‭ ‬لديهم‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭ ‬الاقتصادية‭ ‬من‭ ‬ضيق‭ ‬مالي،‭ ‬غير‭ ‬قادرين‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬للعودة‭ ‬المدرسية‭ ‬لأبنائهم‭ ‬ولن‭ ‬يكونوا‭ ‬معنيين‭ ‬بهبة‭ ‬التضامن‭ ‬والمساعدات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالمدارس‭. ‬

كما‭ ‬انه‭ ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬ثانية‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات‭ ‬رغم‭ ‬أهميتها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الظرف‭ ‬الصحي‭ ‬الخاص‭ ‬ومع‭ ‬ما‭ ‬ستحمله‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬ايجابية‭ ‬على‭ ‬المدارس‭ ‬والمعاهد‭ ‬التي‭ ‬تتمركز‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬وتتوفر‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬للماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب‭ ‬ومجامع‭ ‬مائية‭. ‬فسيكون‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬تعميمها‭ ‬على‭ ‬جزء‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬مدارسنا‭ ‬التي‭ ‬تنتشر‭ ‬في‭ ‬الأرياف‭ ‬ولا‭ ‬تتوفر‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬الأدنى‭ ‬وهو‭ ‬الماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب‭ ‬أو‭ ‬المجامع‭ ‬المائية‭ ‬وهي‭ ‬مدارس‭ ‬تعاني‭ ‬في‭ ‬الأصل‭ ‬من‭ ‬ترد‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬النظافة‭ ‬وحفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والمحيط‭ ‬ومثلت‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬مشكلا‭ ‬صحيا‭ ‬حقيقيا‭ ‬نبهت‭ ‬له‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬رأسا،‭ ‬وتمثل‭ ‬حسب‭ ‬دراسة‭ ‬ميدانية‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬الوزارة‭ ‬سنة‭ ‬2014‭ ‬حوالي‭ ‬الـ9‭% ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬التي‭ ‬شملها‭ ‬المسح‭ ‬وشمل‭ ‬4012‭ ‬مدرسة‭ ‬وتتواجد‭ ‬30‭ % ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المدارس‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬مشاكل‭ ‬توفر‭ ‬الماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب‭ ‬والمجامع‭ ‬المائية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ولايتي‭ ‬سليانة‭ ‬وجندوبة‭ ‬حسب‭ ‬نفس‭ ‬الدراسة‭.‬

‭ ‬وحسب‭ ‬تقرير‭ ‬بيئي‭ ‬عن‭ ‬ولاية‭ ‬القيروان‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬قسم‭ ‬العدالة‭ ‬البيئية‭ ‬والمناخية‭ ‬بالمنتدى‭ ‬التونسي‭ ‬للحقوق‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬السنة‭ ‬الفارطة‭ ‬2019‭ ‬،‭ ‬توجد‭ ‬175‭ ‬مدرسة‭ ‬ابتدائية‭ ‬من‭ ‬جملة‭ ‬313‭ ‬مدرسة‭ ‬غير‭ ‬مربوطة‭ ‬بالشركة‭ ‬التونسية‭ ‬لاستغلال‭ ‬وتوزيع‭ ‬المياه‭ ‬ويقع‭ ‬تزويدها‭ ‬بالماء‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬جمعيات‭ ‬مائية‭ ‬تعاني‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإشكاليات‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬انقطاع‭ ‬الماء‭ ‬عنها‭.‬‭ ‬وهذا‭ ‬الوضع‭ ‬يسحب‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬المدارس‭ ‬الريفية‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬القصرين‭ ‬التي‭ ‬بينت‭ ‬أمس‭ ‬وبمناسبة‭ ‬العودة‭ ‬المدرسية‭ ‬المندوبة‭ ‬الجهوية‭ ‬للتربية‭ ‬أن‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬لم‭ ‬يطبق‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مدارسها‭ ‬الريفية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يتوفر‭ ‬فيها‭ ‬الماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب‭ ‬مؤكدة‭ ‬انه‭ ‬تم‭ ‬توفير‭ ‬الجال‭ ‬المعقم‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬جلب‭ ‬صهاريج‭ ‬الماء‭. ‬

وعلى‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬سيبقى‭ ‬مشكل‭ ‬غسل‭ ‬اليدين‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬آلية‭ ‬أساسية‭ ‬ومحورية‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬مطروح‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬مدارسنا،‭ ‬وقد‭ ‬يزيد‭ ‬أو‭ ‬ينقص‭ ‬على‭ ‬الرقم‭ ‬الذي‭ ‬قدمته‭ ‬دراسة‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وهو‭ ‬حوالي‭ ‬ثلثي‭ ‬المدارس‭ ‬أين‭ ‬تقول‭ ‬دراسة‭ ‬إدارة‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والمحيط‭ ‬يغيب‭ ‬الصابون‭ ‬بنسبة‭ ‬61‭.‬9‭ % ‬عن‭ ‬المدارس‭ ‬وتكون‭ ‬نسبة‭ ‬غيابه‭ ‬أعلى‭ ‬في‭ ‬القيروان‭ ‬فتبلغ‭ ‬83‭.‬5‭% ‬وفي‭ ‬قابس‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭  ‬70‭.‬8‭ %... ‬

وللإشارة‭ ‬لا‭ ‬تقدم‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬خارطة‭ ‬دقيقة‭ ‬للمؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬عبرها‭ ‬تشخيص‭ ‬الوضعية‭ ‬الحقيقة‭ ‬للمدارس‭ ‬أو‭ ‬المعاهد،‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمجامع‭ ‬الصحية‭ ‬والماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب،‭ ‬وتقتصر‭ ‬الأرقام‭ ‬المقدمة‭ ‬على‭ ‬تفصيل‭ ‬جغرافي‭ ‬لمؤسساتها،‭ ‬مدرسة‭ ‬ريفية‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬حضرية‭.‬

 

◗‭ ‬ريم‭ ‬سوودي

إضافة تعليق جديد