عودة مدرسية على وقع الحذر من كورونا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 25 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
26
2020

عودة مدرسية على وقع الحذر من كورونا

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020
نسخة للطباعة
◄متفقد بإدارة الطب المدرسي والجامعي: على جميع الأطراف التقيد بمقتضيات البروتوكول الصحي

أخصائية‭ ‬نفسانية‭:  ‬لا‭ ‬للمبالغة‭ ‬في‭ ‬الخوف

لتفقد‭ ‬مدى‭ ‬توفر‭ ‬شروط‭ ‬النظافة‭ ‬وإجراءات‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬العدوى‭ ‬بفيروس‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية،‭ ‬يؤدي‭ ‬أعوان‭ ‬المراقبة‭ ‬الصحية‭ ‬بمعية‭ ‬أعوان‭ ‬إدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬اليوم‭ ‬بمناسبة‭ ‬انطلاق‭ ‬السنة‭ ‬الدراسية‭ ‬الجديدة‭ ‬زيارات‭ ‬ميدانية‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬الابتدائية‭ ‬والإعدادية‭ ‬والمعاهد‭ ‬الثانوية‭ ‬بمختلف‭ ‬ولايات‭ ‬الجمهورية‭ ‬وهي‭ ‬زيارات‭ ‬تم‭ ‬إقرارها‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬حملة‭ ‬مشتركة‭ ‬للمراقبة‭ ‬الصحية‭ ‬للمؤسسات‭ ‬التربوية‭. ‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬أفاد‭ ‬سمير‭ ‬الورغمي‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬حفظ‭ ‬صحة‭ ‬الوسط‭ ‬وحماية‭ ‬المحيط‭ ‬أن‭ ‬الزيارات‭ ‬الميدانية‭ ‬ستكون‭ ‬بصفة‭ ‬فجئية‭ ‬وذكر‭ ‬أن‭ ‬اختيار‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬سيكون‭ ‬بصفة‭ ‬اعتباطية،‭ ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬الحملة‭ ‬ستقام‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬ولاية‭ ‬وستشمل‭ ‬المدارس‭ ‬والاعداديات‭ ‬والمعاهد‭ ‬في‭ ‬القطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص،‭ ‬وسيتم‭ ‬التركيز‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬تفقد‭ ‬مدى‭ ‬توفر‭ ‬شروط‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب‭ ‬ودوارات‭ ‬المياه‭ ‬وكيفية‭ ‬قبول‭ ‬التلاميذ‭ ‬وعملية‭ ‬الفرز‭ ‬وقيس‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬ومدى‭ ‬توفر‭ ‬مستلزمات‭ ‬النظافة‭ ‬والتطهير‭. ‬وشدد‭ ‬الورغمي‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬توفر‭ ‬المستلزمات‭ ‬الضرورية‭ ‬لكافة‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬شروط‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والنظافة‭. ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬أبسط‭ ‬شروط‭ ‬الوقاية‭ ‬توفير‭ ‬الصابون‭ ‬والمالي‭ ‬وتنظيف‭ ‬دورات‭ ‬المياه‭ ‬وتوفير‭ ‬الكمامات‭ ‬وإن‭ ‬أمكن‭ ‬الجال‭.. ‬

ونبه‭ ‬الورغمي‭ ‬الأولياء‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬توعية‭ ‬أبنائهم‭ ‬لكي‭ ‬يتبعوا‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬بجدية،‭ ‬وذكر‭ ‬أن‭ ‬التدريس‭ ‬سيكون‭ ‬يوما‭ ‬بيوم‭ ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يخفف‭ ‬من‭ ‬الاكتظاظ‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تغيير‭ ‬الزمن‭ ‬المدرسي‭ ‬سيضطر‭ ‬الأولياء‭ ‬إلى‭ ‬إدخال‭ ‬أبنائهم‭ ‬إلى‭ ‬الحضانة‭ ‬ولذلك‭ ‬يجب‭ ‬عليهم‭ ‬حسن‭ ‬اختيار‭ ‬الفضاءات‭ ‬التي‭ ‬تتوفر‭ ‬فيها‭ ‬شروط‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والتباعد‭ ‬الجسدي‭ ‬والتهوئة‭ ‬مع‭ ‬حمل‭ ‬الكمامات‭.‬

وقال‭ ‬محدثنا‭ ‬إنه‭ ‬على‭ ‬الأولياء‭ ‬ألا‭ ‬يغامروا‭ ‬بأبنائهم،‭ ‬وعلى‭ ‬المربين‭ ‬أن‭ ‬يحتاطوا‭ ‬وفسر‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬الاشتباه‭ ‬بوجود‭ ‬أعراض‭ ‬الإصابة‭ ‬على‭ ‬الولي‭ ‬أن‭ ‬يحتفظ‭ ‬بطفله‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬وأن‭ ‬يتابع‭ ‬مدى‭ ‬تطور‭ ‬وضعه‭ ‬الصحي‭ ‬وعلى‭ ‬المربي‭ ‬الذي‭ ‬يشك‭ ‬في‭ ‬تعرضه‭ ‬للإصابة‭ ‬أن‭ ‬يتصل‭ ‬هاتفيا‭ ‬بإدارته‭ ‬وأن‭ ‬يعتذر‭ ‬عن‭ ‬الحضور‭ ‬فهذا‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬المجازفة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬عواقبها‭ ‬وخيمة‭ ‬على‭ ‬الجميع‭.‬

ولاحظ‭ ‬الورغمي‭ ‬وجود‭ ‬نقص‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬العملة‭ ‬المكلفين‭ ‬بالتنظيف‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يبعث‭ ‬على‭ ‬الانشغال،‭ ‬وبين‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬هذا‭ ‬النقص‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬محدودية‭ ‬إمكانيات‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬من‭ ‬المستحسن‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬بهبة‭ ‬كبيرة‭ ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬إنجاح‭ ‬العودة‭ ‬المدرسية‭ ‬والتوقي‭ ‬من‭ ‬العدوى‭ ‬وذلك‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬التنظيف‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬مستلزمات‭ ‬النظافة،‭ ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬بإمكان‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصناعية‭ ‬المنتجة‭ ‬لمواد‭ ‬التنظيف‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬للمؤسسات‭ ‬أن‭ ‬توفر‭ ‬معدات‭ ‬النظافة‭ ‬للمدارس‭ ‬والمعاهد‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬مقربة‭ ‬منها،‭ ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬لرجال‭ ‬الأعمال‭ ‬والإعلام‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجهود‭.‬

وخلص‭ ‬الورغمي‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬الوباء‭ ‬مفهوم‭ ‬لكن‭ ‬يجب‭ ‬الحذر‭ ‬من‭ ‬الإشاعات‭ ‬والأخبار‭ ‬الكاذبة‭ ‬وبين‭ ‬أن‭ ‬الخوف‭ ‬المبالغ‭ ‬فيه‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬فشل‭ ‬الخطة‭ ‬الموضوعة‭ ‬للتصدي‭ ‬للجائحة،‭ ‬وذكر‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬خيار‭ ‬سوى‭ ‬التعايش‭ ‬مع‭ ‬كورونا‭ ‬والتوقي‭ ‬منها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إتباع‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬بكل‭ ‬دقة‭.  

أعوان‭ ‬المراقبة‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬

في‭ ‬نفس‭ ‬السياق‭ ‬أشار‭ ‬شكري‭ ‬بوخضير‭ ‬رئيس‭ ‬مصلحة‭ ‬بادرة‭ ‬حفظ‭ ‬صحة‭ ‬الوسط‭ ‬وحماية‭ ‬المحيط‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أعوان‭ ‬المراقبة‭ ‬الصحية‭ ‬سيجرون‭ ‬حملات‭ ‬مراقبة‭ ‬للمؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬بهدف‭ ‬التوقي‭ ‬من‭ ‬العدوى‭ ‬بفيروس‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬انتشاره‭ ‬وذلك‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬إدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي،‭ ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬منذ‭ ‬مدة‭ ‬إعداد‭ ‬بروتوكول‭ ‬صحي‭ ‬عام‭ ‬خاص‭ ‬بالعودة‭ ‬المدرسية‭ ‬والجامعية‭ ‬2020ـ‭ ‬2021‭ ‬وهو‭ ‬موجه‭ ‬للمؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬والتكوينية‭ ‬الراجعة‭ ‬بالنظر‭ ‬للوزارات‭ ‬المعنية‭ ‬بالتربية‭ ‬والتعليم‭ ‬العالي‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭ ‬والطفولة‭ ‬والشؤون‭ ‬الدينية‭ ‬والتكوين‭ ‬المهني‭ ‬والشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وتم‭ ‬اعتماد‭ ‬هذا‭ ‬البروتوكول‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬لمجابهة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وتضمن‭ ‬إجراءات‭ ‬الوقاية‭ ‬بالمدارس‭ ‬الابتدائية‭ ‬والمدارس‭ ‬الإعدادية‭ ‬والمعاهد‭ ‬الثانوية‭ ‬وفضاءات‭ ‬التكوين‭ ‬المهني‭ ‬وفضاءات‭ ‬الطفولة‭ ‬والكتاتيب‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الجامعية‭ ‬ومراكز‭ ‬التربية‭ ‬المختصة‭ ‬وحتى‭ ‬فضاءات‭ ‬الإقامة‭ ‬والإطعام‭ ‬وغيرها‭.. ‬وجاء‭ ‬هذا‭ ‬البروتوكول‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬خطوط‭ ‬عريضة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬كل‭ ‬وزارة‭ ‬بدورها‭ ‬الوقائي‭ ‬والرقابي‭ ‬وتختص‭ ‬إدارة‭ ‬حفظ‭ ‬صحة‭ ‬الوسط‭ ‬وحماية‭ ‬المحيط‭ ‬بمتابعة‭ ‬مدى‭ ‬احترام‭ ‬تنفيذ‭ ‬البروتوكول‭. ‬

وأضاف‭ ‬بوخضير‭ ‬أن‭ ‬حملة‭ ‬المراقبة‭ ‬انطلقت‭ ‬وستكون‭ ‬اليوم‭ ‬بمناسبة‭ ‬العودة‭ ‬المدرسية‭ ‬بالشراكة‭ ‬مع‭ ‬إدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬ووزارة‭ ‬التربية‭. ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬العام‭ ‬تم‭ ‬إعداد‭ ‬‮«‬بطاقة‭ ‬مراقبة‭ ‬حول‭ ‬سبل‭ ‬التوقي‭ ‬من‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬التربوية‮»‬‭ ‬وذلك‭ ‬لتسهيل‭ ‬مهمة‭ ‬المراقب‭ ‬والإدارة‭.. ‬وهي‭ ‬بطاقة‭ ‬يعمرها‭ ‬المراقب‭ ‬بمعطيات‭ ‬حول‭ ‬مكان‭ ‬المؤسسة‭ ‬التربوية‭: ‬الولاية‭ ‬والمعتمدية،‭ ‬ونوعها‭ ‬ابتدائية‭ ‬أو‭ ‬إعدادية‭ ‬أو‭ ‬ثانوية‭ ‬والعدد‭ ‬الجملي‭ ‬للتلاميذ‭ ‬وتوزيعهم‭ ‬حسب‭ ‬الجنس‭ ‬وهل‭ ‬فيها‭ ‬مبيت‭ ‬أو‭ ‬فضاء‭ ‬للإطعام‭ ‬وهل‭ ‬تم‭ ‬توفير‭ ‬مستلزمات‭ ‬الوقاية‭ ‬وحفظ‭ ‬الصحة‭: ‬صابون،‭ ‬محلول‭ ‬مائي‭ ‬كحولي،‭ ‬كمامات‭ ‬سلات‭ ‬فضلات‭ ‬بالأقسام‭ ‬والساحة‭ ‬وبقاعة‭ ‬الأساتذة‭ ‬وبغرف‭ ‬النوم‭ ‬والمراقد‭ ‬وبقاعة‭ ‬المطالعة،‭ ‬وهل‭ ‬تم‭ ‬توفير‭ ‬مستلزمات‭ ‬التنظيف‭ ‬والتطهير‭ ‬بالمؤسسة‭ ‬وخاصة‭ ‬الجافال‭ ‬وهل‭ ‬هناك‭ ‬مغاسل‭ ‬الأيدي‭ ‬وهل‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المغاسل‭ ‬مجهزة‭ ‬بالصابون‭ ‬وبمناديل‭ ‬ورقية‭ ‬وسلات‭ ‬فضلات‭ ‬وأكياس‭ ‬بلاستيكية‭ ‬أم‭ ‬لا‭. ‬كما‭ ‬يدون‭ ‬المراقبة‭ ‬معطيات‭ ‬أخرى‭ ‬حول‭ ‬ارتداء‭ ‬الكمامات‭ ‬بالمؤسسة‭ ‬التربوية‭ ‬بالنسبة‭ ‬للتلاميذ‭ ‬الذين‭ ‬تتجاوز‭ ‬أعمارهم‭ ‬12‭ ‬وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المدرسين‭ ‬والأعوان‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬معطيات‭ ‬أخرى‭ ‬حول‭ ‬مدى‭ ‬احترام‭ ‬التباعد‭ ‬الجسدي‭ ‬في‭ ‬قاعات‭ ‬التدريس‭ ‬وقاعات‭ ‬المدرسين‭ ‬وفضاءات‭ ‬الإطعام‭ ‬وهل‭ ‬أن‭ ‬أرضيات‭ ‬الساحة‭ ‬فيها‭ ‬علامات‭ ‬تذكر‭ ‬بواجب‭ ‬احترام‭ ‬التباعد‭ ‬الجسدي،‭ ‬ومن‭ ‬المسائل‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬يتولى‭ ‬المراقب‭ ‬ملاحظتها‭ ‬مدى‭ ‬احترام‭ ‬شروط‭ ‬المراقبة‭ ‬والفرز‭ ‬في‭ ‬مدخل‭ ‬المؤسسة‭ ‬التربوية‭ ‬بمعنى‭ ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬قيس‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬كما‭ ‬يراقب‭ ‬مدى‭ ‬توفر‭ ‬فضاء‭ ‬مخصص‭ ‬للعزل‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ظهور‭ ‬علامات‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬داخل‭ ‬المؤسسة‭ ‬التربوية‭ ‬وكذلك‭ ‬مدى‭ ‬تهوئة‭ ‬الفضاءات‭ ‬وتواتر‭ ‬عمليات‭ ‬التهوئة‭ ‬في‭ ‬الصباح‭ ‬قبل‭ ‬وصول‭ ‬التلاميذ‭ ‬وأثناء‭ ‬فترة‭ ‬الاستراحة‭ ‬وعند‭ ‬الفطور‭ ‬وفي‭ ‬نهاية‭ ‬اليوم‭. ‬ومن‭ ‬المسائل‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬التركيز‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أعوان‭ ‬المراقبة‭ ‬الصحية‭ ‬مدى‭ ‬استعمال‭ ‬المعلقات‭ ‬التوعوية‭ ‬والتحسيسية‭ ‬وهل‭ ‬هناك‭ ‬حصص‭ ‬تحسيسية‭ ‬للتلاميذ‭ ‬وتحضير‭ ‬نفسي‭ ‬عند‭ ‬العودة‭ ‬المدرسية،‭ ‬وإثر‭ ‬ذلك‭ ‬يتم‭ ‬القيام‭ ‬بإحصائيات‭ ‬شاملة‭ ‬واتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬المستوجبة‭. ‬

لا‭ ‬للخوف‭ ‬المبالغ‭ ‬فيه

لا‭ ‬يختلف‭ ‬الدكتور‭ ‬لطفي‭ ‬بن‭ ‬حمودة‭ ‬المتفقد‭ ‬بإدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬التابعة‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬عما‭ ‬ذهب‭ ‬إليه‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬حفظ‭ ‬صحة‭ ‬الوسط‭ ‬وحماية‭ ‬المحيط،‭ ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬العدوى‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬يكون‭ ‬مدخلا‭ ‬لنشر‭ ‬الإشاعات‭ ‬والأخبار‭ ‬الزائفة‭. ‬وبين‭ ‬أنه‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬الجميع‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬موقعه‭ ‬تنفيذ‭ ‬مقتضيات‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬الذي‭ ‬تمت‭ ‬المصادقة‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬لمجابهة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وما‭ ‬ورد‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬إجراءات‭ ‬وتوصيات‭ ‬صحية‭ ‬من‭ ‬نظافة‭ ‬اليدين‭ ‬والتباعد‭ ‬الجسدي‭ ‬والمراقبة‭ ‬والفرز‭ ‬عند‭ ‬مدخل‭ ‬المؤسسة‭ ‬التربوية‭ ‬وارتداء‭ ‬الكمامات‭ ‬وتنظيف‭ ‬وتطهير‭ ‬وتهوئة‭.‬

وأضاف‭ ‬بن‭ ‬حمودة‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ظهور‭ ‬إحدى‭ ‬أعراض‭ ‬المرض‭ ‬يتوجب‭ ‬عزل‭ ‬الطفل‭  ‬في‭ ‬فضاء‭ ‬مخصص‭ ‬للغرض‭ ‬بمنتهى‭ ‬الهدوء‭ ‬ودون‭ ‬إثارة‭ ‬الهلع‭ ‬والاتصال‭ ‬بولي‭ ‬أمره‭. ‬وبين‭ ‬أن‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬تضمن‭ ‬محورا‭ ‬على‭ ‬غاية‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬وهو‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتكوين‭ ‬وفيه‭ ‬ربط‭ ‬بين‭ ‬الأخصائيين‭ ‬النفسيين‭ ‬بإدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬والأخصائيين‭ ‬النفسيين‭ ‬الراجعين‭ ‬بالنظر‭ ‬لوزارة‭ ‬التربية‭. ‬ويهدف‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬إلى‭ ‬الإحاطة‭ ‬بالأطفال‭ ‬والمربين‭ ‬والأولياء،‭ ‬ولاحظ‭ ‬محدثنا‭ ‬أن‭ ‬الجميع‭ ‬خائفون‭ ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬التخلص‭ ‬أولا‭ ‬من‭ ‬مشاعر‭ ‬الخوف‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬إتباع‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوقائية‭.. ‬وذكر‭ ‬أن‭ ‬إدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬راسلت‭ ‬الجهات‭ ‬ودعتها‭ ‬إلى‭ ‬تكثيف‭ ‬الأنشطة‭ ‬التحسيسية‭ ‬والتوعوية‭ ‬ومراقبة‭ ‬مدى‭ ‬توفر‭ ‬شروط‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭. ‬وأكد‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬التفطن‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬إشكال‭ ‬صحي‭ ‬سيتم‭ ‬التدخل‭ ‬بصفة‭ ‬فورية‭ ‬وذلك‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬ومرصد‭ ‬الأمراض‭ ‬الجديدة‭ ‬والمستجدة،‭ ‬ويجري‭ ‬العمل‭ ‬حسب‭ ‬قوله‭ ‬على‭ ‬ضبط‭ ‬مقاييس‭ ‬إغلاق‭ ‬الأقسام‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬انتشار‭ ‬العدوى‭.‬

وذكرت‭ ‬ثريا‭ ‬بالضيافي‭ ‬الأخصائية‭ ‬النفسانية‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬أن‭ ‬العودة‭ ‬المدرسية‭ ‬تصحبها‭ ‬في‭ ‬العادة‭ ‬مشاعر‭ ‬خوف‭ ‬وحالة‭ ‬من‭ ‬الترقب‭ ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬أزمة‭ ‬كوفيد‭ ‬وعطلة‭ ‬طويلة‭ ‬دامت‭ ‬قرابة‭ ‬نصف‭ ‬عام‭ ‬لوحظ‭ ‬أن‭ ‬الخوف‭ ‬زاد‭.. ‬فالطفل‭ ‬خائف‭ ‬والولي‭ ‬خائف‭ ‬والمدرس‭ ‬خائف‭.. ‬وللتخلص‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المشاعر‭ ‬السلبية‭ ‬سيعمل‭ ‬الأخصائيون‭ ‬النفسيون‭ ‬بإدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬بالاشتراك‭ ‬مع‭ ‬زملائهم‭ ‬بوزارة‭ ‬التربية‭ ‬على‭ ‬الإحاطة‭ ‬برواد‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬خاصة‭ ‬خلال‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭. ‬وبينت‭ ‬أن‭ ‬الأولياء‭ ‬مطالبون‭ ‬بتدريب‭ ‬أبنائهم‭ ‬على‭ ‬إتباع‭ ‬إجراءات‭ ‬الوقاية‭ ‬وإلى‭ ‬امتصاص‭ ‬مخاوفهم‭ ‬وأن‭ ‬يبينوا‭ ‬لهم‭ ‬أنها‭ ‬عودة‭ ‬مدرسية‭ ‬عادية‭ ‬لكن‭ ‬بإجراءات‭ ‬استثنائية‭.. ‬

وأضافت‭ ‬بالضيافي‭ ‬أن‭ ‬إدارة‭ ‬الطب‭ ‬المدرسي‭ ‬والجامعي‭ ‬بالشراكة‭ ‬مع‭ ‬الجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬للطب‭ ‬النفسي‭ ‬للأطفال‭ ‬والمراهقين‭ ‬أعدت‭ ‬دليلا‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عودة‭ ‬مدرسية‭ ‬أمنة‭ ‬وتضمن‭ ‬هذا‭ ‬الدليل‭ ‬الموجه‭ ‬للمربين‭ ‬توصيات‭ ‬للمرافقة‭ ‬النفسية‭.. ‬وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬المربين‭ ‬والأولياء‭ ‬التحدث‭ ‬مع‭ ‬الأطفال‭ ‬وحسن‭ ‬التعاطي‭ ‬مع‭ ‬الأطفال‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬القلق‭ ‬ولديهم‭ ‬علامات‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬أنهم‭ ‬على‭ ‬حالة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬القلق‭.. ‬وذكرت‭ ‬أن‭ ‬الطفل‭ ‬عندما‭ ‬يتحدث‭ ‬في‭ ‬القسم‭ ‬أمام‭ ‬مدرسة‭ ‬وزملائه‭ ‬عن‭ ‬تجربته‭ ‬مع‭ ‬كورونا‭ ‬وعن‭ ‬خوفه‭ ‬منها‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتخلص‭ ‬من‭ ‬القلق‭ ‬بالتعبير‭ ‬عن‭ ‬مشاعره‭ ‬يبعث‭ ‬الراحة‭ ‬في‭ ‬نفسه‭. ‬ودعت‭ ‬الأخصائية‭ ‬النفسانية‭ ‬المربين‭ ‬إلى‭ ‬تخصيص‭ ‬حصة‭ ‬التعارف‭ ‬للحديث‭ ‬مع‭ ‬التلاميذ‭ ‬حول‭ ‬تجربتهم‭ ‬مع‭ ‬كوفيد‭. ‬

 

◗‭ ‬سعيدة‭ ‬بوهلال‭  

إضافة تعليق جديد