المرأة ضحية كل أشكال العنف خلال فترة الحجر الصحي الشامل.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 25 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
27
2020

كنّ الأكثر اتصالا بخلية الإحاطة النفسية

المرأة ضحية كل أشكال العنف خلال فترة الحجر الصحي الشامل..

السبت 8 أوت 2020
نسخة للطباعة

كانت‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬حسب‭ ‬مختلف‭ ‬المتدخلين‭ ‬خلال‭ ‬المائدة‭ ‬المستديرة‭ ‬التي‭ ‬نظمها‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للاسرة‭ ‬والعمران‭ ‬البشري‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وصحة‭ ‬المراة‭ ‬الجنسية‮»‬،‭ ‬اطارا‭ ‬تعرضت‭ ‬خلاله‭ ‬المراة‭ ‬لمختلف‭ ‬اشكال‭ ‬العنف‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬افراد‭ ‬اسرتها‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬العائلة‭. ‬

وتاكيدا‭ ‬لذلك‭ ‬بينت‭ ‬ريم‭ ‬غشام‭ ‬رئيسة‭ ‬قسم‭ ‬بمستشفى‭ ‬الرازي‭ ‬للامراض‭ ‬النفسية‭ ‬والعصبية،‭ ‬ان‭ ‬خلية‭ ‬الاحاطة‭ ‬النفسية‭ ‬قد‭ ‬تلقت‭ ‬خلال‭ ‬اشهر‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬4‭ ‬الاف‭ ‬مكالمة‭ ‬جاءت‭ ‬62‭.‬1‭% ‬منها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬نساء‭ ‬وكان‭ ‬حسب‭ ‬مداخلتها‭ ‬اقليم‭ ‬الشمال‭ ‬الاكثر‭ ‬اتصالا‭ ‬بالخلية‭ ‬حيث‭ ‬سجل‭ ‬1190‭ ‬مكالمة‭ ‬يليه‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬اقليم‭ ‬الوسط‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬حجم‭ ‬التبليغات‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬الـ572‭ ‬ثم‭ ‬الجنوب‭ ‬الذي‭ ‬ورد‭ ‬منه‭ ‬349‭. ‬

وحسب‭ ‬دراسة‭ ‬رئيسة‭ ‬القسم‭ ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬أثر‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬على‭ ‬التوازن‭ ‬النفسي‭ ‬للمرأة‭ ‬والاطفال‮»‬‭ ‬تراوح‭ ‬سن‭ ‬المعنيين‭ ‬بالتبليغات‭ ‬الواردة‭ ‬على‭ ‬خلية‭ ‬الاحاطة‭ ‬النفسية‭ ‬بين‭ ‬4‭ ‬اشهر‭ ‬و96‭ ‬سنة،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬فيه‭ ‬معدل‭ ‬اعمار‭ ‬المبلغين‭ ‬بين‭ ‬8‭ ‬و‭ ‬37‭ ‬سنة‮ ‬‭ ‬وبلغت‭ ‬نسبة‭ ‬الذين‭ ‬اعمارهم‭ ‬دون‭ ‬الـ18‭ ‬عاما‭ ‬وهم‭ ‬اما‭ ‬اطفال‭ ‬او‭ ‬قصر‭ ‬11‭.‬4‭ % ‬من‭ ‬جملة‭ ‬الذين‭ ‬تطلبت‭ ‬حالتهم‭ ‬مرافقة‭ ‬نفسية‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭. ‬

وبينت‭ ‬رئيسة‭ ‬القسم‭ ‬بمستشفى‭ ‬الرازي‭ ‬ان‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬قد‭ ‬سجلت‭ ‬ارتفاعا‭ ‬لعدد‭ ‬الاشخاص‭ ‬الذين‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬الى‭ ‬متابعة‭ ‬نفسية‭ ‬بنسبة‭ ‬58‭% ‬وارتفع‭ ‬عدد‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬تتطلب‭ ‬حالتهم‭ ‬الاقامة‭ ‬بالمستشفى‭ ‬من‭ ‬معدل‭ ‬يتراوح‭ ‬بين‭ ‬الـ10‭ ‬و12‭ ‬مريضا‭ ‬الى‭ ‬نحو‭ ‬19‭ ‬مريضا‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬ماي‭ ‬الذي‭ ‬تزامن‭ ‬مع‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭. ‬

واعتبر‭ ‬حبيب‭ ‬غديرة‭ ‬الرئيس‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للاسرة‭ ‬والعمران‭ ‬البشري،‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬اعلامي،‭ ‬أن‭ ‬لجائحة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬آثارا‭ ‬سلبية‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬الاشخاص،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬المرض‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الحريات‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تشنج‭ ‬الافراد‭ ‬والعائلات‭. ‬وتسبب‭ ‬التشنج‭ ‬داخل‭ ‬الاسرة،‭ ‬حسب‭ ‬غديرة،‭ ‬في‭ ‬تأثر‭ ‬الحياة‭ ‬الجنسية‭ ‬للافراد‭ ‬واختلالها‭ ‬خاصة‭ ‬لدى‭ ‬المرأة‭ ‬الطرف‭ ‬الاكثر‭ ‬تضررا،‭ ‬داعيا‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬المرأة‭ ‬المتضررة‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬الجنسي‭ ‬الى‭ ‬الابلاغ‭ ‬عن‭ ‬تعرضها‭ ‬للعنف‭ ‬داخل‭ ‬الاسرة‭ ‬أو‭ ‬خارجها‭ ‬والتحرر‭ ‬من‭ ‬القيود‭ ‬التي‭ ‬تكبلها‭ ‬وتحول‭ ‬دون‭ ‬الابلاغ‭ ‬عن‭ ‬حوادث‭ ‬العنف‭.‬

وبين‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬ان‭ ‬الحملات‭ ‬التوعوية‭ ‬والتحسيسية‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬قد‭ ‬أفرزت‭ ‬نتائج‭ ‬ايجابية‭ ‬وساعدت‭ ‬المرأة‭ ‬على‭ ‬كسر‭ ‬القيود‭ ‬والخروج‭ ‬من‭ ‬البوتقة‭ ‬للحديث‭ ‬عما‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬عنف‭ ‬جنسي‭.‬

وثمن‭ ‬بدوره‭ ‬الطاهر‭ ‬قرقاح‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للصحة‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة،‭ ‬مجهودات‭ ‬الحركات‭ ‬النسوية‭ ‬منذ‭ ‬تسعينات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬وخاصة‭ ‬الحكومية‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مناهضة‭ ‬العنف‭ ‬الموجه‭ ‬للمرأة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إرساء‭ ‬برامج‭ ‬عمل‭ ‬ووسائل‭ ‬وآليات‭ ‬تدفع‭ ‬نحو‭ ‬تكريس‭ ‬الحقوق‭ ‬الأساسية‭ ‬للمرأة‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬القطاعات‭ ‬ومنها‭ ‬حقوق‭ ‬الصحة‭ ‬الجنسية‭ ‬والإنجابية‭.‬

وشددت‭ ‬المديرة‭ ‬العامة‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬بوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬نجاة‭ ‬الجوادي،‭ ‬خلال‭ ‬مداخلتها‭ ‬حول‭ ‬‮«‬العنف‭ ‬الأسري‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‮»‬،‭ ‬ان‭ ‬المراة‭ ‬كانت‭ ‬عرضة‭ ‬لمختلف‭ ‬أشكال‭ ‬العنف‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬العنف‭ ‬المعنوي‭ ‬والعنف‭ ‬الجسدي‭ ‬والحرمان‭ ‬من‭ ‬النفقة‭ ‬والاحتجاز‭ ‬وحتى‭ ‬القتل‭ ‬والتهديد‭ ‬بالقتل‭.‬

◗‭ ‬ريم‭ ‬سوودي

إضافة تعليق جديد