27 حشرة تصيب الشجرة.. وأكثر من 250 تتعايش معها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
23
2020

مدير معهد الزيتونة بصفاقس يؤكد لـ«الصباح»:

27 حشرة تصيب الشجرة.. وأكثر من 250 تتعايش معها

السبت 8 أوت 2020
نسخة للطباعة

اكد‭ ‬مدير‭ ‬معهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬بصفاقس‭ ‬محيي‭ ‬الدين‭ ‬القسنطيني،الباحث‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حماية‭ ‬الزيتونة‭ ‬من‭ ‬الآفات،‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬صحفي‭ ‬خاص‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬‭ ‬الصباح‮»‬‭ ‬ان‭ ‬ذبابة‭ ‬ثمار‭ ‬الزيتون‭ ‬وحشرة‭ ‬العثة‭ ‬في‭ ‬جيلها‭ ‬الثاني‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬الزيتون،‭ ‬تظهر‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬،وهي‭ ‬اشهر‭ ‬جوان‭ ‬و‭ ‬جويلية‭ ‬وأوت،‭ ‬ويتواصل‭ ‬وجودها‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬موسم‭ ‬الجني،مبينا‭ ‬انه‭ ‬كلما‭ ‬تأخر‭ ‬هذا‭ ‬الموسم،ارتفعت‭ ‬نسبة‭ ‬تواجد‭ ‬الحشرات،و‭ ‬التي‭ ‬تدخل‭ ‬فترة‭ ‬‮«‬‭ ‬السبات‭ ‬‮«‬‭ ‬حسب‭ ‬الدورة‭ ‬الحياتية‭ ‬للحشرات‭.‬

وأفاد‭ ‬مدير‭ ‬معهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬،‭ ‬وأستاذ‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬الفلاحي،ان‭ ‬‮«‬حشرة‭ ‬ثمار‭ ‬الزيتون‮»‬‭  ‬و‭ ‬‮«‬‭ ‬عثة‭ ‬الزيتون‮»‬‭ ‬تظهر‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الساحلية‭ ‬والسقوية،‭ ‬اي‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭ ‬المروية،مبينا‭ ‬ان‭ ‬معهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬هو‭ ‬عضو‭ ‬قار‭ ‬في‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬واللجان‭ ‬الجهوية‭ ‬المنبثقة‭ ‬عنها،لحماية‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭ ‬من‭ ‬الافات،ومن‭ ‬ادوار‭ ‬المعهد‭ ‬تاطير‭ ‬حملة‭ ‬المداواة‭ ‬التي‭ ‬ينفذها‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للزيت،‭ ‬تاطيرا‭ ‬علميا‭ ‬وتقنيا،بالتدخل‭ ‬في‭ ‬اقرار‭ ‬الفترة‭ ‬الزمنية،‭ ‬والطريقة‭ ‬ونوعية‭ ‬المداواة،‭  ‬سواء‭ ‬ارضية‭ ‬ام‭ ‬جوية‭ ‬،وشاملة‭ ‬ام‭ ‬جزئية،مؤكدا‭ ‬ان‭ ‬حوالي‭ ‬27‭ ‬حشرة‭ ‬ضارة‭ ‬تصيب‭ ‬شجرة‭ ‬الزيتون،وان‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬250‭ ‬حشرة‭ ‬اخرى‭ ‬تتعايش‭ ‬مع‭ ‬الشجرة‭ ‬طوال‭ ‬العام‭.‬

حماية‭ ‬المنتوج

وذكر‭ ‬الباحث‭ ‬محي‭ ‬الدين‭ ‬القسنطيني‭ ‬لـ‮«‬‭ ‬الصباح‮»‬‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬ان‭ ‬الهدف‭ ‬الوطني‭ ‬والعام‭ ‬من‭ ‬المداواة،هو‭ ‬ضمان‭ ‬سلامة‭ ‬المنتوج‭ ‬من‭ ‬زيت‭ ‬الزيتون،ليكون‭ ‬خاليا‭ ‬من‭ ‬الرواسب‭ ‬والمواد‭ ‬الكيمياوية،مبينا‭ ‬ان‭ ‬العمل‭ ‬الوقائي‭ ‬زمن‭  ‬الصابة‭ ‬يكون‭ ‬سهلا‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬العلمية،ولكنه‭ ‬اصعب‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬البشرية‭ ‬واللوجستية،مفيدا‭ ‬ان‭ ‬نجاح‭ ‬العملية‭ ‬مرتبط‭ ‬بالعناصر‭ ‬المناخية‭ ‬وبمدى‭ ‬وفرة‭ ‬المبيدات،وأساسا‭ ‬منها‭ ‬مبيد‭ ‬ديمتوات‭ ‬40‭ ‬الاكثر‭ ‬استعمالا‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬لمقاومة‭ ‬الحشرات‭ ‬في‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭.‬

وقال‭ ‬القسنطيني‭ ‬انه‭ ‬يطمئن‭ ‬الفلاح‭ ‬التونسي،بان‭ ‬المداواة‭ ‬الوقائية‭ ‬تتم‭ ‬وفق‭ ‬الطرق‭ ‬العلمية‭ ‬الثابتة،وان‭ ‬الحشرات‭ ‬والأمراض‭ ‬يتم‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها،من‭ ‬خلال‭ ‬اعتماد‭ ‬المبيدات‭ ‬اللازمة،شريطة‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬المناسبة‭ ‬وبالكميات‭ ‬المحددة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المعهد،‭ ‬وكذلك‭ ‬الطريقة‭ ‬العلمية‭ ‬المضبوطة،مشيرا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬ذبابة‭ ‬الزيتون‭ ‬تتواجد‭ ‬بجهات‭ ‬الساحل‭ ‬،انطلاقا‭ ‬من‭ ‬بوفيشة‭ ‬وصولا‭ ‬الى‭ ‬جهة‭ ‬بن‭ ‬قردان،وكذلك‭ ‬بجهة‭ ‬صفاقس،‭ ‬بين‭ ‬معتمديات‭ ‬جبنيانة‭ ‬شرقا‭ ‬و‭ ‬الصخيرة‭ ‬جنوبا،فيما‭ ‬يتم‭ ‬تقسيم‭ ‬الغابة‭ ‬عند‭ ‬المداواة‭ ‬،‭ ‬الى‭ ‬محطات‭ ‬مراقبة،تضم‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬50‭ ‬الف‭ ‬شجرة،علما‭ ‬انه‭ ‬توجد‭ ‬حوالي‭ ‬270‭ ‬محطة‭ ‬مراقبة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬جهات‭ ‬البلاد‭.‬

صعوبات‭ ‬بالجملة

وبين‭ ‬الباحث‭ ‬محي‭ ‬الدين‭ ‬القسنطيني،‭ ‬ومدير‭ ‬معهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬بصفاقس،‭ ‬ان‭ ‬ديوان‭ ‬الزيت‭ ‬هو‭ ‬المكلف‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية،‭ ‬ومصالح‭ ‬وزارة‭ ‬الفلاحة‭ ‬والموارد‭ ‬المائية،‭ ‬لانجاز‭ ‬وتنفيذ‭ ‬عمليات‭ ‬المداواة‭ ‬والأعمال‭ ‬الاستباقية،وأشغال‭ ‬الوقاية،‭ ‬لحماية‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭ ‬التونسية‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬انواع‭ ‬الحشرات‭ ‬والآفات‭ ‬والأمراض‭ ‬الفطرية‭ ‬والبكتيرية،وحتى‭ ‬الامراض‭ ‬الفيروسية‭ ‬على‭ ‬قلتها،غير‭ ‬ان‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬الاعمال‭ ‬لم‭ ‬تنفذ‭ ‬ولم‭ ‬تنجز‭ ‬بسبب‭ ‬الكورونا،‭ ‬التي‭ ‬ظهرت‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬المنقضي،وتواصلت‭ ‬على‭ ‬مدة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر،‭ ‬عطلت‭ ‬تماما‭ ‬عمليات‭ ‬المداواة،وهي‭ ‬اهم‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬واجهت‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬هذا‭ ‬العام،بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬صعوبة‭ ‬تحديد‭ ‬اماكن‭ ‬الصابة‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬الانتاج‭ ‬قليل،بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬رفض‭ ‬الفلاح‭ ‬التونسي‭ ‬عملية‭ ‬المداواة،وصعوبة‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬اشجار‭ ‬الزيتون‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الجهات،بسبب‭ ‬وجود‭ ‬غراسات‭ ‬بينية،مثل‭ ‬الخضر‭ ‬الورقية‭ ‬والبقول‭ ‬بين‭ ‬الاشجار،الى‭ ‬جانب‭ ‬صعوبات‭ ‬مناخية‭ ‬مردها‭ ‬الرياح‭ ‬القوية‭ ‬و‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة،فيما‭ ‬تعطلت‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬الجهات‭ ‬والمناطق‭- ‬ومنها‭ ‬ولاية‭ ‬صفاقس‭ - ‬عمليات‭ ‬المداواة‭ ‬الوقائية‭ ‬،‭ ‬بسبب‭ ‬الكورونا‭ ‬،حيث‭ ‬تعذرت‭ ‬المتابعة‭ ‬للصابة،‭ ‬ولوضعية‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون،مشيرا‭ ‬الى‭ ‬الصعوبات‭ ‬التقنية‭ ‬والبشرية‭ ‬في‭ ‬مندوبيات‭ ‬الفلاحة،‭ ‬وافتقارها‭ ‬الى‭ ‬وسائل‭ ‬النقل‭ ‬وعدم‭ ‬جاهزية‭ ‬الطائرات‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬رش‭ ‬المبيدات‭.‬

مبيدات

ومن‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تعترض‭ ‬الاعمال‭ ‬الوقائية‭ ‬لحماية‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭ ‬من‭ ‬الحشرات‭ ‬والأوبئة‭ ‬والآفات،تحدث‭ ‬القسنطيني‭ ‬عن‭ ‬نفاذ‭ ‬كميات‭ ‬المبيدات،المخصصة‭ ‬للمداواة‭ ‬التي‭ ‬ينفذها‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للزيت،تحت‭ ‬اشراف‭ ‬الادارة‭ ‬العامة‭ ‬للصحة‭ ‬النباتية،‭ ‬ومراقبة‭ ‬المنتوجات‭ ‬الفلاحية،فيما‭ ‬يمكن‭ ‬–‭ ‬حسب‭ ‬قوله‭ ‬–‭  ‬في‭ ‬حالة‭ ‬صابة‭  ‬الزيتون‭ ‬الكبرى،وملائمة‭ ‬الظروف‭ ‬المناخية،فان‭ ‬رقعة‭ ‬المداواة‭ ‬تتسع‭ ‬الى‭ ‬المناطق‭ ‬الداخلية،وهو‭ ‬ما‭ ‬يفوق‭ ‬الامكانيات‭ ‬المتوفرة‭ ‬والمخصصة‭ ‬لأعمال‭ ‬المداواة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مصالح‭ ‬وزارة‭ ‬الفلاحة‭ ‬والموارد‭ ‬المائية،وطالبت‭ ‬بها‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬المشرفة‭ ‬على‭ ‬عمليات‭ ‬حماية‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون،وطريقة‭ ‬وتوقيت‭ ‬رش‭ ‬المبيدات‭.‬

مقترحات

  ‬وبهدف‭  ‬اضفاء‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬النجاعة‭ ‬على‭ ‬عمليات‭ ‬المداواة‭ ‬وحرصا‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الجهات‭ ‬من‭ ‬الحشرات‭ ‬والأمراض‭ ‬والآفات،‭ ‬دعا‭  ‬مدير‭ ‬معهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬محي‭ ‬الدين‭ ‬القسنطيني‭ ‬،الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬بقطاع‭ ‬انتاج‭ ‬الزيتون‭ ‬ومختلف‭ ‬الهياكل‭ ‬والمنظمات‭ ‬المهنية،ووزارة‭ ‬الاشراف‭ ‬والإدارة‭ ‬العامة‭ ‬لديوان‭ ‬الزيت،الى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬الاسطول‭ ‬الوطني‭ ‬للطائرات‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬المداواة،وتسهيل‭ ‬اقتناء‭ ‬الجرارات‭ ‬وآلات‭ ‬الرش‭ ‬والمضخات،والمساعدة‭ ‬على‭ ‬بعث‭ ‬شركات‭ ‬خدمات،‭ ‬تكون‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬الحملات‭ ‬الوطنية‭ ‬للمداواة،والأعمال‭ ‬الوقائية‭ ‬من‭ ‬الحشرات‭ ‬والأمراض‭ ‬والآفات،الى‭ ‬جانب‭ ‬دعم‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬وتثمينه‭ ‬وتوظيفه‭ ‬لتطوير‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون‭ ‬،وتحسين‭ ‬انتاجها‭ ‬وإنتاجيتها،والعمل‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬الابحاث‭ ‬العلمية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الزيتون،وتوفير‭ ‬المخابر‭ ‬اللازمة‭ ‬وتجهيزها‭  ‬بالمعدات‭ ‬العلمية،‭ ‬مطالبا‭ ‬بمزيد‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬الاطراف‭ ‬المتدخلة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الزيتون،‭ ‬من‭ ‬المنتج‭ ‬الى‭ ‬المصدر،وايلاء‭ ‬اهمية‭ ‬اكبر‭ ‬لقطاع‭ ‬الزيتون،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اعمال‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للزيتون‭ ‬والإدارة‭ ‬العامة‭ ‬للإنتاج‭ ‬النباتي‭.‬

 

‭ ‬باحثة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حماية‭ ‬النباتات‭ ‬لـ«الصباح‮»‬‭:‬

‭ ‬‮«‬العثة‮»‬‭ ‬و«الذبابة‮»‬‭... ‬تصيب‭ ‬أشجار‭ ‬الزيتون‭ ‬في‭ ‬الصيف

 

 

اوضحت‭ ‬ايناس‭ ‬القسنطيني‭ ‬الباحثة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حماية‭ ‬النباتات‭ ‬بمعهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬بصفاقس،ان‭ ‬من‭ ‬اهم‭ ‬الحشرات‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬شجرة‭ ‬الزيتون‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الصيف،‭ ‬ومنذ‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬وصولا‭ ‬لشهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬وبداية‭ ‬موسم‭ ‬الجني،‭ ‬نجد‭ ‬‮«‬عثة‭ ‬الزيتون‭ ‬‮«‬‭ ‬التي‭ ‬ترتبط‭ ‬دورتها‭ ‬الحياتية‭ ‬بالزيتون،‭ ‬دون‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬الاشجار‭ ‬الاخرى‭ ‬والنباتات،حيث‭ ‬تصيب‭ ‬ازهار‭ ‬الزيتون،‭ ‬فتقلل‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬حبات‭ ‬الزيتون‭ ‬،‭ ‬ثم‭ ‬تصيب‭ ‬الاوراق‭ ‬والثمرة،‭ ‬فتدخل‭ ‬هذه‭ ‬الحشرة‭ ‬الى‭ ‬الثمرة‭ ‬لتسقطها‭ ‬من‭ ‬الاغصان‭ ‬قبل‭ ‬انطلاق‭ ‬موسم‭ ‬الجني،‭ ‬فيما‭ ‬تصيب‭ ‬حشرة‭  ‬‮«‬‭ ‬ذبابة‭ ‬الزيتون‮»‬‭ ‬حبة‭ ‬الزيتون‭ ‬،‭ ‬وهي‭ ‬ذات‭ ‬اضرار‭ ‬كبرى،‭ ‬خاصة‭ ‬على‭ ‬زيتون‭ ‬الطاولة،‭ ‬وكذلك‭ ‬الزيتون‭ ‬المخصص‭ ‬لإنتاج‭ ‬الزيت،‭ ‬ما‭ ‬يؤثر‭ ‬بصفة‭ ‬مباشرة‭ ‬على‭ ‬جودة‭ ‬زيت‭ ‬الزيتون‭ ‬وكمياته‭ ‬المستخرجة‭.‬

حلول‭ ‬علمية

وفي‭ ‬تفصيل‭ ‬لحجم‭ ‬الاضرار،الناتجة‭ ‬عن‭ ‬‮«‬‭ ‬الذبابة‭ ‬‮«‬‭ ‬و‮»‬‭ ‬العثة‭ ‬‮«‬‭ ‬ذكرت‭ ‬الباحثة‭ ‬ايناس‭ ‬القسنطيني،‭ ‬بان‭ ‬الاضرار‭ ‬بشجرة‭ ‬الزيتون‭ ‬تنطلق‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬موسم‭ ‬الجني،‭ ‬حيث‭ ‬تقضي‭ ‬‮«‬‭ ‬ذبابة‭ ‬الزيتون‭ ‬‮«‬‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬أشهر‭ ‬في‭ ‬الاضرار‭ ‬بالصابة،خاصة‭ ‬بجهات‭ ‬الساحل‭ ‬التونسي‭ ‬والمناطق‭ ‬السقوية،‭ ‬مؤكدة‭ ‬ان‭ ‬الحل‭ ‬في‭ ‬التبكير‭ ‬بجني‭ ‬الزيتون‭ ‬للتقليص‭ ‬من‭ ‬الاضرار‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬الحشرات‭ ‬في‭ ‬الصابة‭ ‬القادمة،‭ ‬مشيرة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬معهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬وباحثوه،‭ ‬بصدد‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬ايجاد‭ ‬حلول‭ ‬علمية،‭ ‬بتوفير‭ ‬دواء‭ ‬بيولوجي‭ ‬ضد‭ ‬حشرة‭ ‬الذبابة‭ ‬والعثة،‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الحشرات‭ ‬تنتقل‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬الى‭ ‬اخرى،‭ ‬بسبب‭ ‬عوامل‭ ‬مناخية‭ ‬وبشرية،‭ ‬مبينة‭ ‬ان‭ ‬حراثة‭ ‬الارض‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬حلا‭ ‬وقائيا‭ ‬للشجرة‭ ‬من‭ ‬‮«‬‭ ‬العثة‮»‬،الى‭ ‬جانب‭ ‬جمع‭ ‬الزيتون‭ ‬بصفة‭ ‬مبكرة،‭ ‬داعية‭ ‬الفلاحين‭ ‬الى‭ ‬الاتصال‭ ‬بالمصالح‭ ‬الفلاحية‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬الارشاد‭ ‬والتوجيه،‭ ‬وبمعهد‭ ‬الزيتونة‭ ‬وإدارة‭ ‬حماية‭ ‬النباتات‭ ‬وإدارة‭ ‬الانتاج‭ ‬النباتي،عند‭ ‬ملاحظة‭ ‬واكتشاف‭ ‬امراض‭ ‬على‭ ‬الشجرة‭ ‬او‭ ‬حبات‭ ‬الزيتون،‭ ‬مؤكدة‭ ‬من‭ ‬ناحيتها‭ ‬ان‭ ‬الكورونا‭ ‬قد‭ ‬عطلت‭ ‬المتابعة‭ ‬القبلية‭ ‬والمداواة‭ ‬لغابة‭ ‬الزيتون،‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬المنقضي،عند‭ ‬فترة‭ ‬التشخيص‭ ‬والعمل‭ ‬الميداني،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬جهات‭ ‬قرقنة‭ ‬والمحرس،اين‭ ‬اقرت‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬عمليات‭ ‬تدخل‭ ‬ولكنها‭ ‬لم‭ ‬تحصل‭ ‬بسبب‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الاجباري‭ ‬والحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الموجه،‭ ‬موضحة‭ ‬ان‭ ‬شجر‭ ‬الزيتون‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬قرقنة‭ ‬يتأثر‭ ‬بملوحة‭ ‬البحر‭ ‬والرطوبة،وبعملية‭ ‬الري،‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬نفس‭ ‬الحشرة‭ ‬والذبابة‭ ‬تظهر‭ ‬كل‭ ‬عام‭.‬

 

‬الادارة‭ ‬الجهوية‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للزيت‭ ‬بصفاقس‭:‬

المعلومة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭.. ‬

إثر‭ ‬ترخيص‭ ‬من‭ ‬الادارة‭ ‬العامة؟‭ ‬

 

 

ولمعرفة‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬انجازه‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬مداواة‭ ‬للأمراض‭ ‬والحشرات‭ ‬في‭ ‬غابة‭ ‬الزيتون،‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬صفاقس‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬والجهات،‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬الاجراءات‭ ‬المتخذة‭ ‬لتفادي‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬زمن‭ ‬الكورونا‭ ‬من‭ ‬تعطيل‭ ‬لرش‭ ‬المبيدات‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬‮«‬عثة‭ ‬الزيتون‮»‬‭ ‬و«الذبابة‮»‬‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الحشرات‭ ‬،‭ ‬اتصلنا‭ ‬بالإدارة‭ ‬الجهوية‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للزيت،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬اعلامنا‭ ‬ان‭ ‬مهام‭ ‬المدير‭ ‬الجهوي‭ ‬فوزي‭ ‬هميلة‭ ‬وصلاحياته‭ - ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬مباشرة‭ - ‬قد‭ ‬احيلت‭ ‬جميعها‭ ‬الى‭ ‬مساعده‭ ‬رامي‭ ‬عبعوب،‭ ‬رئيس‭ ‬المركز‭ ‬المساعد،الذي‭ ‬استقبلنا‭ ‬رغم‭ ‬انشغاله‭ ‬ببيع‭ ‬زيت‭ ‬الزيتون‭ ‬للمواطنين‭ ‬في‭ ‬مكتبه،‭ ‬حيث‭ ‬افادنا‭ ‬ان‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬اي‭ ‬معلومة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع،‭ ‬يكون‭ ‬اثر‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬ترخيص‭ ‬من‭ ‬الادارة‭ ‬العامة‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للزيت‭ ‬،وقد‭ ‬تكفل‭ ‬بتوفير‭ ‬كل‭ ‬المعطيات‭ ‬،‭ ‬ثم‭ ‬الاتصال‭ ‬بنا‭ ‬لاحقا،إلا‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يفعل،‭ ‬ولم‭ ‬يوفر‭ ‬لنا‭ ‬الايضاحات‭ ‬والمعطيات‭ ‬الصحفية‭ ‬كما‭ ‬وعد‭ ‬بذلك،‭ ‬منذ‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬اسبوع‭.‬

إضافة تعليق جديد