2000 إمضاء ورفض لقرار اعتماد المناطق الزرقاء والمآوي بمقابل.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 30 جويلية 2020

تابعونا على

Aug.
4
2020

خلاف بين بلدية حلق الوادي والعاملين في البحيرة 2

2000 إمضاء ورفض لقرار اعتماد المناطق الزرقاء والمآوي بمقابل..

الخميس 30 جويلية 2020
نسخة للطباعة

أكثر‭ ‬من‭ ‬2000‭ ‬إمضاء‭ ‬تحصلت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬على‭ ‬نسخة‭ ‬منها،‭ ‬عارض‭ ‬أصحابها‭ ‬قرار‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬لحلق‭ ‬الوادي‭ ‬واتخاذ‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬المعدة‭ ‬للوقوف‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬2‭ ‬كمنطقة‭ ‬زرقاء‭ ‬بمقابل‭ ‬وتجهيزها‭ ‬بعدادات‭ ‬استخلاص‭. ‬منبهين‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬ماوي‭ ‬السيارات‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬شركة‭ ‬البحرية‭ ‬للتطهير‭ ‬والاستصلاح‭ ‬والاستثمار‭ ‬تبعد‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬مقرات‭ ‬العمل‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬كلفتها‭ ‬تعد‭ ‬عالية‭ ‬للغاية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لموظف‭ ‬حيث‭ ‬تتجاوز‭ ‬الـ100‭ ‬دينار‭ ‬شهريا‭.  ‬ورغم‭ ‬تفاعل‭ ‬البلدية‭ ‬مع‭ ‬الرفض‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬وجده‭ ‬قرارها‭ ‬وتوجهها‭ ‬تحو‭ ‬تعديله،‭ ‬عبر‭ ‬تعديل‭ ‬معلوم‭ ‬الاشتراك‭ ‬الشهري‭ ‬لربوض‭ ‬السيارات‭ ‬بالمناطق‭ ‬الزرقاء‭ ‬بالبحيرة‭ ‬2‭ ‬بالنسبة‭ ‬للعاملين‭ ‬والموظفين‭ ‬بهذه‭ ‬المنطقة‭ ‬والتخفيض‭ ‬في‭ ‬التسعيرة‭ ‬المتفق‭ ‬عليها‭ ‬بين‭ ‬البلدية‭ ‬والشركة‭ ‬المنفذة‭ ‬للمشروع‭ ‬من‭ ‬180‭ ‬دينارا‭ ‬إلى‭ ‬80‭ ‬دينارا‭ (‬شهريا‭) ‬دون‭ ‬احتساب‭ ‬الأداءات‭ ‬الموظفة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الخدمات‭ ‬حسب‭ ‬التراتيب‭ ‬الجاري‭ ‬بها‭ ‬العمل‭. ‬مع‭ ‬استثناء‭ ‬المناطق‭ ‬والأحياء‭ ‬السكنية‭ ‬بمنطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬2‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الإجراء‭ ‬وعدم‭ ‬اعتبارها‭ ‬مناطق‭ ‬زرقاء‭ ‬أو‭ ‬منح‭ ‬المتساكنين‭ ‬تراخيص‭ ‬ربوض‭ ‬مجانية‭ ‬حسب‭ ‬عدد‭ ‬الأماكن‭ ‬المتوفرة‭ ‬بكل‭ ‬نهج‭. ‬لم‭ ‬يرض‭ ‬الموظفين‭ ‬العاملين‭ ‬بمنطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬2‭ ‬واعتبروا‭ ‬ان‭ ‬البلدية‭ ‬لم‭ ‬تراع‭ ‬ظروفهم‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وان‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭ ‬من‭ ‬شانه‭ ‬ان‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عيشهم‭. ‬

واعتبروا‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭ ‬يتم‭ ‬اتخاذه‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬توفر‭ ‬مؤسسات‭ ‬وهياكل‭ ‬الدولة‭ ‬لوسائل‭ ‬النقل‭ ‬العمومي‭ ‬الكافية‭ ‬واللازمة‭ ‬لتغطية‭ ‬منطقة‭ ‬مثل‭ ‬منطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬2‭. ‬وذكر‭ ‬الممضين‭ ‬على‭ ‬العريضة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬بشغور‭ ‬منطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬2‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬النقل‭ ‬العمومي‭ ‬وعدم‭ ‬ربطها‭ ‬بشبكة‭ ‬النقل‭ ‬الحديدي‭. ‬

وللاشارة‭ ‬يمثل‭ ‬وقوف‭ ‬السيارات‭ ‬عنصرا‭ ‬رئيسيا‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬التهيئة‭ ‬العمرانية‭ ‬بالمدن،‭ ‬ويشكل‭ ‬أداة‭ ‬ناجعة‭ ‬لتعديل‭ ‬اختيار‭ ‬وسيلة‭ ‬التنقل‭ ‬ولضمان‭ ‬التحكم‭ ‬في‭ ‬زحف‭ ‬النقل‭ ‬الخاص‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬النقل‭ ‬العام‭.‬‮ ‬‭ ‬وامام‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬يمثل‭ ‬مجال‭ ‬وقوف‭ ‬السيارات‭ ‬أهم‭ ‬مشاغل‭ ‬البلديات‭ ‬اليوم‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬أول‭ ‬مشاغلها،‭ ‬باعتبار‭ ‬التطور‭ ‬العمراني‭ ‬الكبير‭ ‬والتنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬العاصمة‭ ‬ومدن‭ ‬تونس‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬العموم‭. ‬وما‭ ‬ترتب‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬تزايد‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬أسطول‭ ‬السيارات،‭ ‬أدى‭  ‬إلى‭ ‬إفراز‭ ‬حاجيات‭ ‬متزايدة‭ ‬واستقطاب‭ ‬طلبات‭ ‬إضافية‭ ‬بمجال‭ ‬الوقوف‭ ‬بالعاصمة‭ ‬وإخلال‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬العرض‭ ‬والطلب،‭ ‬مما‭ ‬استوجب‭ ‬ضبط‭  ‬استراتيجية‭ ‬لوقوف‭ ‬السيارات‭ ‬بمدينة‭ ‬تونس‭. ‬وهو‭ ‬امر‭ ‬يبدو‭ ‬انه‭ ‬غير‭ ‬واضح‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬اليوم‭ ‬ويطرح‭ ‬على‭ ‬دوام‭ ‬مشكلا‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬التصرف‭. ‬

‭ ‬ريم‭ ‬سوودي‭ ‬

إضافة تعليق جديد