إثبات الجرائم الإلكترونية (1/3) - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 30 جويلية 2020

تابعونا على

Aug.
4
2020

رأي قانوني

إثبات الجرائم الإلكترونية (1/3)

الخميس 30 جويلية 2020
نسخة للطباعة
بقلم: الدكتور جابر غنيمي

يتميز‭ ‬العصر‭ ‬الحالي‭ ‬بأنه‭ ‬عصر‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الرقمية‭ ‬حيث‭ ‬بات‭ ‬يتحرك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬والاتصالات‭. ‬وقد‭ ‬واكبته‭ ‬حركة‭ ‬إجرامية‭ ‬كبيرة‭ ‬حيث‭  ‬ظهرت‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بالجرائم‭ ‬الإلكترونية‭.                                                                                   

ويمكن‭ ‬تعريف‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بأنها‭ ‬كل‭ ‬فعل‭ ‬أو‭ ‬امتناع‭ ‬عن‭ ‬فعل‭ ‬يتم‭ ‬إعداده‭ ‬أو‭ ‬التخطيط‭ ‬له،‭ ‬يتم‭ ‬بموجبه‭ ‬استخدام‭ ‬أي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الحواسيب‭ ‬الآلية‭ ‬سواء‭ ‬الحاسب‭ ‬الشخصي‭ ‬أو‭ ‬شبكات‭ ‬الحاسب‭ ‬الآلي‭ ‬أو‭ ‬الأنترنت‭ ‬أو‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لتسهيل‭ ‬ارتكاب‭ ‬جريمة‭ ‬أو‭ ‬عمل‭ ‬مخالف‭ ‬للقانون‭ ‬أو‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬الشبكات‭ ‬نفسها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬اختراقها‭ ‬بقصد‭ ‬تخريبها‭ ‬أو‭ ‬تعطيلها‭ ‬أو‭ ‬تحريف‭ ‬أو‭ ‬محو‭ ‬البيانات‭ ‬أو‭ ‬البرامج‭ ‬التي‭ ‬تحويها‭. ‬

وتشمل‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬جرائم‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬أنظمة‭ ‬المعلومات‭ ‬والبيانات‭ ‬وسريتها‭ ‬وجرائم‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬الحياة‭ ‬الخاصة‭ ‬للأفراد‭ ‬وجرائم‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬الأموال‭ ‬والاحتيال‭ ‬المعلوماتي‭ ‬وجرائم‭ ‬التدليس‭ ‬المعلوماتي‭.‬

ولكي‭ ‬تقوم‭ ‬الجريمة‭ ‬الالكترونية‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬إثباتها‭ ‬وإقامة‭ ‬الدليل‭ ‬على‭ ‬وجودها،‭ ‬فالحق‭ ‬موضوع‭ ‬التقاضي‭ ‬يجرد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬قيمة‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يقم‭ ‬الدليل‭ ‬على‭ ‬الواقعة‭ ‬التي‭ ‬يستند‭ ‬إليها‭.  

ويمكن‭ ‬إثبات‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بوسائل‭ ‬متعددة‭ (‬الجزء‭ ‬الاول‭) ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الإثبات‭ ‬تعترضه‭ ‬عدة‭ ‬معوقات‭ (‬الجزءالثاني‭).‬

الجزء‭ ‬الاول‭:‬‭ ‬وسائل‭ ‬إثبات‭ ‬الجرائم‭ ‬الالكترونية‭ ‬يمكن‭ ‬إثبات‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بواسطة‭ ‬وسائل‭ ‬الإثبات‭ ‬التقليدية‭ (‬الفقرة‭ ‬الاولى‭) ‬غير‭ ‬ان‭ ‬التطور‭ ‬التكنولوجي‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬ظهور‭ ‬وسائل‭ ‬إثبات‭ ‬جديدة‭ (‬الفقرة‭ ‬الثانية‭).                    

‭ ‬الفقرة‭ ‬الاولى‭:‬‭ ‬وسائل‭ ‬الإثبات‭ ‬التقليدية‭: ‬وهي‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬الإقرار‭ ‬والشهادة‭ ‬والمعاينة‭ ‬والتفتيش‭ ‬والحجز‭  ‬والاختبار‭. 

1‭ -  ‬الإقرار‭:‬‭ ‬يعرف‭ ‬الإقرار‭ ‬بأنه‭ ‬إقرار‭ ‬المتهم‭ ‬على‭ ‬نفسه‭ ‬بارتكاب‭ ‬الوقائع‭ ‬المكونة‭ ‬الجريمة‭ ‬كلها‭ ‬أو‭ ‬بعضها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إقرار‭ ‬المتهم‭ ‬بكل‭ ‬أو‭ ‬ببعض‭ ‬الوقائع‭ ‬المنسوبة‭ ‬إليه‭. ‬والإقرار‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬في‭ ‬ماهيته‭ ‬عن‭ ‬الجريمة‭ ‬التقليدية‭. ‬وهو‭ ‬يخضع‭ ‬في‭ ‬اعتماده‭ ‬كوسيلة‭ ‬اثبات‭ ‬لتقدير‭ ‬القاضي‭.‬

2‭ -‬الشهادة‭:‬‭ ‬الشهادة‭ ‬هي‭ ‬إثبات‭ ‬واقعة‭ ‬معينة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ما‭ ‬يقوله‭ ‬أحد‭ ‬الأشخاص‭ ‬عما‭ ‬شاهده‭ ‬أو‭ ‬سمعه‭ ‬أو‭ ‬ادركه‭ ‬لحواسه‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الواقعة‭ ‬بطريقة‭ ‬مباشرة‭. ‬

‭ ‬والشهادة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬لا‭ ‬تختلف‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬ماهيتها‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬التقليدية‭.                                                                                                    ‬والشاهد‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬هو‭ ‬ذلك‭ ‬الشخص‭ ‬الفني‭ ‬صاحب‭ ‬الخبرة‭ ‬والتخصص‭ ‬في‭ ‬تقنية‭ ‬وعلوم‭ ‬الحاسب‭ ‬الآلي‭ ‬والذي‭ ‬تكون‭ ‬لديه‭ ‬معلومات‭ ‬جوهرية‭ ‬وهامة‭ ‬للدخول‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬المعالجة‭ ‬الآلية‭ ‬للبيانات‭. ‬ويطلق‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الشاهد‭ ‬اسم‭ ‬الشاهد‭ ‬المعلوماتي‭ ‬وذلك‭ ‬تمييزا‭ ‬له‭ ‬عن‭ ‬الشاهد‭ ‬التقليدي‭.                                                                                                  ‬‭     ‬والشاهد‭ ‬المعلوماتي‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬إما‭ :                                                                          - ‬مشغلو‭ ‬الحاسوب‭ ‬الآلي‭ : ‬وهم‭ ‬الخبراء‭ ‬الذين‭ ‬تكون‭ ‬لهم‭ ‬الدراية‭ ‬التامة‭ ‬بتشغيل‭ ‬جهاز‭ ‬الحاسب‭ ‬الآلي‭ ‬والمعدات‭ ‬المتصلة‭ ‬به‭ ‬واستخدام‭ ‬لوحة‭ ‬المفاتيح‭ ‬في‭ ‬إدخال‭ ‬البيانات‭ ‬وتكون‭ ‬لديهم‭ ‬معلومات‭ ‬عن‭ ‬قواعد‭ ‬كتابة‭ ‬البرامج‭. 

‭ - ‬المحللون‭ :‬‭ ‬المحلل‭ ‬هو‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يحلل‭ ‬الخطوات‭. ‬ويقوم‭ ‬بتجميع‭ ‬بيانات‭ ‬نظام‭ ‬معين‭ ‬وتحليلها‭ ‬إلى‭ ‬وحدات‭ ‬منفصلة‭ ‬واستنتاج‭ ‬العلاقات‭ ‬الوظيفية‭ ‬منها‭. ‬

‭ ‬المبرمجون‭ :‬‭ ‬وهم‭ ‬الأشخاص‭ ‬المتخصصون‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬أوامر‭ ‬البرامج‭. ‬ويمكن‭ ‬تقسيمهم‭ ‬إلى‭ ‬مخططي‭ ‬برامج‭ ‬التطبيقات‭ (‬ويقومون‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬خصائص‭ ‬ومواصفات‭ ‬النظام‭ ‬المطلوب‭ ‬من‭ ‬محلل‭ ‬النظم‭ ‬ثم‭ ‬يقومون‭ ‬بتحويلها‭ ‬إلى‭ ‬برامج‭ ‬دقيقة‭ ‬وموثوقة‭ ‬لتحقيق‭ ‬هذه‭ ‬المواصفات‭) ‬ومخططوا‭ ‬برامج‭ ‬النظم‭ (‬ويقومون‭ ‬باختبار‭ ‬وتعديل‭ ‬وتصحيح‭ ‬برامج‭ ‬نظام‭ ‬الحاسب‭ ‬الداخلية‭ ‬وإدخال‭ ‬أية‭ ‬تعديلات‭ ‬أو‭ ‬إضافات‭ ‬لها‭).‬

‭- ‬مهندسو‭ ‬الصيانة‭ ‬والاتصالات‭ : ‬وهم‭ ‬المسؤولون‭ ‬عن‭ ‬أعمال‭ ‬الصيانة‭ ‬الخاصة‭ ‬بتقنيات‭ ‬الحاسب‭ ‬بمكوناته‭ ‬وشبكات‭ ‬الاتصال‭ ‬المتعلقة‭ ‬به‭.‬

‭- ‬مديرو‭ ‬النظم‭ : ‬وهم‭ ‬الذين‭ ‬توكل‭ ‬لهم‭ ‬أعمال‭ ‬الإدارة‭ ‬في‭ ‬النظم‭ ‬المعلوماتية‭.                

وتخضع‭ ‬الشهادة‭ ‬كوسيلة‭ ‬اثبات‭ ‬إلى‭ ‬اجتهاد‭ ‬القاضي‭. ‬

3-‭ ‬المعاينة‭ :‬‭ ‬يقصد‭ ‬بالمعاينة‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬الأماكن‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬فيها‭ ‬الجريمة‭ ‬لإثبات‭ ‬حالة‭ ‬الأماكن‭ ‬والأشخاص‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬يفيد‭ ‬في‭ ‬كشف‭ ‬الحقيقية‭ ‬عن‭ ‬الجريمة‭ ‬وعن‭ ‬مرتكبيها،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يجب‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬أماكن‭ ‬وقوع‭ ‬الجريمة‭ ‬فور‭ ‬ارتكابها‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬فارق‭ ‬زمني‭ ‬طويل‭ ‬بين‭ ‬وقوع‭ ‬الجريمة‭ ‬وإجراء‭ ‬المعاينة‭ ‬التي‭ ‬تسمح‭ ‬للجاني‭ ‬بتغيير‭ ‬أو‭ ‬إزالة‭ ‬كل‭ ‬أو‭ ‬بعض‭ ‬الآثار‭ ‬المادية‭ ‬للجريمة‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬إظهار‭ ‬الحقيقة‭.‬

والمعاينة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬كشف‭ ‬الجريمة‭ ‬الالكترونية‭ ‬لا‭ ‬تتمتع‭ ‬بنفس‭ ‬الدرجة‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬التي‭ ‬تلعبها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الجريمة‭ ‬التقليدية‭ ‬ومرد‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مسرحا‭ ‬للجريمة‭ ‬التقليدية‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬كشف‭ ‬الواقعة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬معاينة‭ ‬الآثار‭ ‬المادية‭ ‬التي‭ ‬تخلفها‭ ‬ارتكاب‭ ‬الجريمة‭ ‬وحجز‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بالواقعة‭ ‬الإجرامية‭ ‬بينما‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬عادة‭ ‬مسرح‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬الكترونية‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬مكان‭ ‬الجريمة‭ ‬هو‭ ‬العالم‭ ‬الافتراضي‭ ‬أو‭ ‬عالم‭ ‬الفضاء‭ ‬الإلكتروني‭ ‬والذي‭ ‬يكون‭ ‬عادة‭ ‬الموقع‭ ‬أو‭ ‬المكتب‭ ‬الذي‭ ‬توجد‭ ‬فيه‭ ‬مكونات‭ ‬الحاسب‭ ‬الآلي‭ ‬المادية‭ ‬والمعنوية،‭ ‬والتي‭ ‬تكون‭ ‬محلا‭ ‬للجريمة‭ ‬أو‭ ‬أدلتها‭ ‬وهي‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬الأجهزة‭ ‬والأنظمة‭ ‬والبرامج‭.‬

وحتى‭ ‬تحقق‭ ‬المعاينة‭ ‬الغرض‭ ‬المرجو‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬كشف‭ ‬غموض‭ ‬الجريمة‭ ‬ومعرفة‭ ‬الجاني‭ ‬يجب‭ ‬التقيد‭ ‬بعدة‭ ‬شروط‭ ‬وهي‭ :‬

‭ ‬سرعة‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬وقوع‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية

السيطرة‭ ‬والتحكم‭ ‬على‭ ‬مكان‭ ‬وقوع‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ : ‬

وذلك‭ ‬بمنع‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬مغادرة‭ ‬مكان‭ ‬الواقعة‭ ‬ومنع‭ ‬تواجد‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬بداخل‭ ‬مسرح‭ ‬الجريمة‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تغيير‭ ‬الآثار‭ ‬والأدلة‭ ‬المستمدة‭ ‬من‭ ‬الواقعة‭ ‬وحماية‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬بالحادث‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬وأشياء‭ ‬وأشخاص‭ ‬وقيام‭ ‬الخبراء‭ ‬برفع‭ ‬الآثار‭ ‬بمسرح‭ ‬الجريمة‭. ‬

‭ - ‬الترتيب‭ ‬في‭ ‬المعاينة‭: ‬يجب‭ ‬اجراء‭ ‬معاينة‭ ‬مرتبة‭ ‬ومتسلسلة‭ ‬وذلك‭ ‬بتحديد‭ ‬نقاط‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬المعاينة‭ ‬وعدم‭ ‬الانتقال‭ ‬من‭ ‬مكان‭ ‬لآخر‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬معاينته‭ ‬تماما‭.               

‭ - ‬الدقة‭ ‬والعناية‭ ‬الفائقة‭ ‬في‭ ‬معاينة‭ ‬مسرح‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭.‬

‭ - ‬التحفظ‭ ‬على‭ ‬مسرح‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بعد‭ ‬المعاينة‭. - ‬تدوين‭ ‬المعاينة‭ : ‬وذلك‭ ‬إما‭ ‬كتابيا‭ ‬أو‭ ‬تصويريا‭.‬

‭(‬يتبع‭)‬

إضافة تعليق جديد