نجوم الفن بلا أجور وشكاوى بلغت المحاكم ورسائل استغاثة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 30 جويلية 2020

تابعونا على

Aug.
4
2020

لم تقتصر على تونس

نجوم الفن بلا أجور وشكاوى بلغت المحاكم ورسائل استغاثة

الخميس 30 جويلية 2020
نسخة للطباعة
◄ أي مستقبل للإنتاج الفني في ظل تواصل الأزمة؟

 

من‭ ‬تابع‭ ‬قضية‭   ‬مسلسل‭ ‬‮«‬‭ ‬27‭ ‬‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬بثته‭ ‬الوطنية‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬رمضان‭ ‬المنقضي،‭ ‬حيث‭ ‬اشتكى‭ ‬فريق‭ ‬الممثلين‭ ‬ومن‭ ‬بينهم‭ ‬نجوم‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬هشام‭ ‬رستم‭ ‬وآمال‭ ‬علوان،‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مقابل‭ ‬اتعابهم،‭  ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬القضية‭ ‬ربما‭ ‬لا‭ ‬تحدث‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬لكن‭ ‬الحقيقة‭ ‬مختلفة‭.  ‬فقد‭ ‬اطلقت‭ ‬مثلا‭ ‬الممثلة‭ ‬المصرية‭ ‬حنان‭ ‬شوقي‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬صيحة‭ ‬فزع‭ ‬وتوجهت‭ ‬نجمة‭ ‬مسلسل‭ ‬ليالي‭ ‬الحلمية‭ ( ‬قمر‭ ‬السماحي‭) ‬برسالة‭ ‬استغاثة‭ ‬إلى‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬طالبة‭ ‬منه‭ ‬التدخل‭ ‬من‭ ‬أجلها‭ ‬حتى‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬حقها،‭ ‬حتى‭  ‬أن‭ ‬الصحافة‭ ‬المصرية‭ ‬علقت‭ ‬بالقول‭ ‬أنه‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬أهل‭ ‬الفن‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬لم‭ ‬يجدوا‭ ‬سبيلا‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬أزماتهم‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬إلا‭ ‬بالاستغاثة،‭ ‬التي‭ ‬وجهت‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬إلى‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي،‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تجد‭ ‬الفنانة‭ ‬المصرية‭ ‬حنان‭ ‬شوقي‭ ‬مفرا‭ ‬من‭ ‬الشكوى،‭ ‬بعد‭ ‬تعثرها‭ ‬في‭ ‬تحصيل‭ ‬حقوقها‭.‬

 

وفق‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬الصحافة‭ ‬المصرية‭ ‬فإن‭ ‬حنان‭ ‬شوقي‭  ‬عملت‭ ‬مع‭ ‬المنتج‭ ‬ريمون‭ ‬مقار‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬الأب‭ ‬الروحي‮»‬‭ ‬لكنها‭ ‬لم‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬مستحقاتها‭ ‬المالية،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬عملت‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬المنتج‭ ‬محمود‭ ‬شميس‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬السادس‭ ‬من‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬ليالي‭ ‬الحلمية‮»‬‭ ‬ولم‭ ‬تحصل‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬المبالغ‭ ‬المالية‭ ‬المستحقة‭ ‬لها‭ ‬لدى‭ ‬الشركة‭.‬

وافادت‭ ‬الممثلة‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬للصحافة‭ ‬العربية‭ ‬حول‭ ‬الموضوع،‭ ‬أنها‭ ‬تواصلت‭ ‬مع‭ ‬نقابة‭ ‬الممثلين‭ ‬لإيجاد‭ ‬حل،‭ ‬لكن‭ ‬النقيب‭ ‬أشرف‭ ‬زكي‭ ‬طلب‭ ‬منها‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ‬ورفع‭ ‬دعوى‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭. ‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬حنان‭ ‬شوقي‭ ‬ليست‭ ‬لوحدها‭ ‬التي‭ ‬تعرضت‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬المعاملات،‭ ‬وإنما‭ ‬تكرر‭  ‬الأمر‭ ‬مع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬فنان،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬الممثلة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬دهشتها‭ ‬مما‭ ‬يحدث‭ ‬مع‭ ‬نجوم‭ ‬كبار،‭ ‬تركوا‭ ‬بصماتهم‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفن‭ ‬وحصلوا‭ ‬على‭ ‬احترام‭ ‬الجمهور‭ ‬داخل‭ ‬مصر‭ ‬وخارجها‭.‬وفق‭ ‬وصفها‭. ‬

وإذا‭ ‬ما‭ ‬عدنا‭ ‬إلى‭ ‬قضية‭ ‬مسلسل‮»‬‭ ‬27‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬أخرجه‭ ‬يسري‭ ‬بوعصيدة‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬الدرامية‭ ‬الاولى‭ ‬التي‭ ‬تهتم‭ ‬بالجيش‭ ‬الوطني‭ ‬وبدوره‭ ‬في‭ ‬مقاومة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬فإننا‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التلفزة‭ ‬الوطنية‭ ‬شددت‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬ان‭ ‬انتجت‭ ‬العمل،‭ ‬فإنها‭ ‬كلفت‭ ‬منتجا‭ ‬منفذا،‭ ‬لتولي‭ ‬المهام‭ ‬الادارية‭ ‬والمالية،‭  ‬مشيرة‭  ‬إلى‭ ‬أنه‭  ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬لها‭ ‬بعقود‭ ‬العمل‭ ‬والمعاملات‭ ‬المالية‭. ‬وقد‭ ‬دعت‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬مناسبات‭ ‬بعد‭ ‬اعلان‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬اعضاء‭ ‬الفريق‭ ‬التمثيلي‭ ‬بالمسلسل‭ ‬عن‭ ‬مطالبته‭ ‬بحقوقه،‭ ‬إلى‭  ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬الطرف‭ ‬المعني‭ ‬بالأمر‭. ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬جل‭ ‬المتظلمين‭ ‬من‭ ‬ممثلين‭ ‬وغيرهم‭ ‬مصرون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬التلفزة‭ ‬الوطنية‭ ‬تتحمل‭ ‬المسؤولية‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬الحصول‭ ‬عن‭ ‬مقابل‭ ‬اتعابهم‭ ‬بعد‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬المسلسل‭ ‬المذكور‭. ‬

مع‭ ‬العلم‭ ‬أن‭ ‬الممثل‭ ‬هشام‭ ‬رستم‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬هدد‭ ‬باللجوء‭ ‬إلى‭ ‬اضراب‭ ‬جوع‭ ‬للتحسيس‭ ‬بأهمية‭ ‬القضية‭. ‬ومع‭ ‬العلم‭ ‬كذلك،‭ ‬انها‭ ‬ليست‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬فيها‭ ‬ممثل‭ ‬أو‭ ‬فنان‭ ‬للمماطلة‭ ‬بعد‭ ‬انجاز‭ ‬عمله،‭ ‬لكن‭ ‬اتخذت‭ ‬المسألة‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬منحى‭ ‬آخر‭ ‬لوجود‭ ‬اسماء‭ ‬كبرى‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬الحال،‭ ‬اثارت‭ ‬الفضول‭ ‬واثارت‭ ‬انتباه‭ ‬الاعلام‭ ‬والراي‭ ‬العام‭. ‬

ولنا‭ ‬أن‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفنانة‭ ‬أماني‭ ‬السويسي،‭ ‬قد‭ ‬اثارت‭ ‬بدورها‭ ‬ضجة‭ ‬مؤخرا‭ ‬بعد‭ ‬اعلان‭ ‬تعرضها‭ ‬للعنف‭ ‬من‭ ‬مدير‭ ‬اعمالها‭ ‬بسبب‭ ‬مطالبتها‭ ‬له‭ ‬بمستحقاتها‭ ‬المالية،‭  ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬ذكرته‭ ‬في‭ ‬فيديو‭ ‬نشرته‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭. ‬وقد‭ ‬وصلت‭ ‬القضية‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ‬بعد‭ ‬ايقاف‭ ‬المتهم‭ ‬ثم‭ ‬تركه‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬سراح‭. ‬

ويربط‭  ‬خيط‭ ‬واحد‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأحداث‭ ‬المسجلة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وخارجها‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬مصر،‭  ‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬نعتقد‭ ‬دائما‭ ‬أن‭ ‬الفن‭ ‬فيه‭ ‬صناعة‭ ‬منظمة،‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬الفنان‭ ‬يجد‭ ‬صعوبة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬اتعابه‭. ‬والسؤال‭ ‬إزاء‭ ‬ذلك،‭ ‬اي‭ ‬مستقبل‭ ‬للفن‭ ‬وأي‭ ‬مستقبل‭ ‬للإنتاجات‭ ‬الفنية‭ ‬مادام‭ ‬الفنان‭ ‬أو‭ ‬المبدع‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬تحصيل‭ ‬حقوقه‭ ‬ومادام‭ ‬يساوره‭ ‬الشك‭ ‬دائما‭ ‬حول‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أجره‭.  ‬صحيح،‭ ‬إن‭ ‬الفن‭ ‬رسالة،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬فرق‭ ‬بين‭ ‬الهواية‭ ‬والاحتراف‭ ‬ومن‭ ‬حق‭ ‬الفنان‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬اجره‭. ‬فالفنان‭ ‬انسان‭ ‬ايضا‭ ‬ولديه‭  ‬التزامات،‭ ‬ثم‭ ‬إن‭ ‬المقابل‭ ‬الذي‭ ‬يحصل‭ ‬عليه‭ ‬الفنان‭ ‬ليس‭ ‬قارا‭ ‬واحيانا‭ ‬لا‭ ‬يفي‭ ‬بالحاجة،‭ ‬فما‭ ‬بالك‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬التنكر‭ ‬له‭ ‬وتم‭ ‬تجاهل‭ ‬حقوقه‭ ‬المادية‭. ‬

وعموما،‭ ‬إن‭ ‬وضع‭ ‬الفن‭ ‬في‭ ‬بلداننا‭ ‬وضع‭ ‬بائس‭. ‬فالفنان‭ ‬الشاب‭ ‬والمبتدئ‭ ‬يشتكي‭ ‬من‭ ‬التجاهل‭ ‬ومن‭ ‬غياب‭ ‬الفرص،‭ ‬والفنان‭ ‬الذي‭ ‬تطورت‭ ‬مسيرته‭ ‬واكتسب‭ ‬خبرة‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬الاقصاء‭ ‬والتهميش‭ ‬والتجاهل‭.  ‬وقد‭ ‬نقلنا‭ ‬في‭ ‬اعدادنا‭ ‬الأخيرة‭ ‬صدى‭ ‬اصوات‭ ‬بعض‭ ‬الفنانين‭ ‬العرب‭ ‬ومن‭ ‬بينهم‭ ‬نجوم‭ ‬كبار‭ ‬مثل‭ ‬النجمين‭ ‬المصرين‭ ‬يوسف‭ ‬شعبان‭ ‬وعبد‭ ‬الرحمان‭ ‬أبو‭ ‬زهرة‭ ‬الذين‭ ‬نددا‭ ‬بالتجاهل‭ ‬وبالعنصرية‭ ‬التي‭ ‬تمارس‭ ‬ضدهم‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية‭ ‬بسبب‭ ‬التقدم‭ ‬في‭ ‬السن‭. ‬

وفي‭ ‬كل‭ ‬الحالات،‭ ‬فإن‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية‭ ‬العربية‭ ‬هي‭ ‬الخاسر‭ ‬الاكبر‭. ‬فمن‭ ‬المفروض،‭ ‬ان‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬وإلى‭ ‬كل‭ ‬الكفاءات‭ ‬وكلما‭ ‬تعززت‭ ‬الساحة‭ ‬بالكفاءات‭ ‬الشابة‭ ‬والاقل‭ ‬شبابا،‭ ‬كلما‭ ‬تطور‭ ‬الانتاج‭ ‬وتنوع‭ ‬وكان‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬الاستجابة‭ ‬لكل‭ ‬الأذواق‭. ‬

لكن‭ ‬ما‭ ‬العمل،‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬مجتمعاتنا‭ ‬العربية،‭ ‬نتقن‭ ‬جيدا‭ ‬فن‭ ‬التجاهل‭ ‬والتهميش‭ ‬ولا‭ ‬نتردد‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬العنصرية‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬الفئات‭ ‬الهشة‭. ‬

ومن‭ ‬المضحكات‭ ‬المبكيات‭ ‬في‭ ‬بلداننا‭ ‬أننا‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬التفرغ‭ ‬لمناقشة‭ ‬القضايا‭ ‬الهامة‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬للدراما‭ ‬التلفزيونية‭ ‬مثلا‭ ‬أن‭ ‬تهتم‭ ‬بها،‭ ‬تستغرقنا‭ ‬التفاصيل‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬خلاص‭ ‬أجور‭ ‬الفنانين‭ ‬ومنحهم‭ ‬مقابل‭ ‬اتعابهم‭. ‬

والغريب‭ ‬في‭ ‬الأمر،‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬عدنا‭ ‬إلى‭ ‬مسلسل‮»‬‭ ‬27‭ ‬‮«‬‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬أول‭ ‬مسلسل‭ ‬يهتم‭ ‬بالجيش‭ ‬الوطني‭ ‬وقد‭ ‬كتب‭ ‬بالبنط‭ ‬العريض‭ ‬في‭ ‬جينيريك‭ ‬العمل‭ ‬أنه‭ ‬استفاد‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬الشركة‭ ‬الوطنية‭  ‬للبنك‭ ‬التي‭ ‬استفادت‭ ‬بدورها‭ ‬من‭ ‬مساحات‭ ‬اشهارية‭ ‬هامة‭ ‬على‭ ‬الوطنية‭ ‬الاولى‭ ‬خلال‭ ‬بث‭ ‬المسلسل،‭ ‬وإذا‭ ‬بالرأي‭ ‬العام‭ ‬يستفيق‭ ‬على‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الحقائق‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬مثلا،‭ ‬عدم‭ ‬تمكن‭ ‬الممثلين‭ ‬أو‭ ‬بعضهم‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬اتعابهم‭. ‬وبطبيعة‭ ‬الحال،‭ ‬لقد‭ ‬غطت‭ ‬قضية‭ ‬الأجور‭ ‬على‭ ‬مسالة‭ ‬نوعية‭ ‬العمل،‭ (‬من‭ ‬المفروض‭ ‬يكرم‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭) ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يبلغ‭ ‬المستوى‭ ‬المطلوب‭ ‬وكان‭ ‬عملا‭ ‬عاديا‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬المؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬جديرة‭ ‬بحركة‭ ‬فنية‭ ‬افضل‭ ‬بكثير‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬بلادنا‭ ‬لا‭ ‬تخلو‭ ‬من‭ ‬الكفاءات‭  ‬التي‭ ‬تخول‭ ‬لها‭ ‬انتاج‭ ‬عمل‭ ‬تلفزيوني‭ ‬يليق‭ ‬بالمؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬ويكرمها‭ ‬تكريما‭ ‬لائقا،‭ ‬فلماذا‭ ‬انتهينا‭ ‬بقبول‭ ‬عمل‭ ‬عادي‭ ‬وأقل‭ ‬من‭ ‬العادي‭. ‬ولماذا‭ ‬تم‭ ‬تفويت‭ ‬الفرصة‭ ‬على‭ ‬الجماهير‭ ‬لمشاهدة‭ ‬عمل‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬جمالية‭ ‬الفرجة‭ ‬والمضمون‭ ‬الجدي؟؟؟

إن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يقودنا‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬إلى‭ ‬التسليم‭ ‬بحقيقة‭ ‬موجعة‭ ‬وهي‭ ‬أنه‭ ‬مازال‭ ‬أمامنا‭ ‬الوقت‭ ‬طويلا‭ ‬كي‭ ‬تدرك‭ ‬مجتمعاتنا‭ ‬قيمة‭ ‬الفن‭ ‬وتسلم‭ ‬بأهمية‭ ‬دور‭ ‬الفنان‭.  ‬فالفن‭ ‬هو‭ ‬الاصل‭ ‬في‭ ‬الاشياء‭ ‬والفنان،‭ ‬دوره‭ ‬اساسيا‭ ‬وليس‭ ‬عرضيا‭ ‬كما‭ ‬يتوهمون‭. ‬

◗‭ ‬س‭ ‬ت‭  

إضافة تعليق جديد