أسعار من نار.. إهمال وألعاب الأطفال في خبر كان - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
9
2020

المنتزهات العائلية بولاية جندوبة

أسعار من نار.. إهمال وألعاب الأطفال في خبر كان

الأحد 26 جويلية 2020
نسخة للطباعة

تمثل‭ ‬المنتزهات‭ ‬العائلية‭ ‬بأغلب‭ ‬معتمديات‭ ‬ولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬الملجأ‭ ‬الوحيد‭ ‬للعائلات‭ ‬لمجابهة‭ ‬موجة‭ ‬الحرارة‭ ‬والاستمتاع‭ ‬بنسائم‭ ‬الصيف‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬الأنشطة‭ ‬الثقافية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬المنتزهات‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬إشكاليات‭ ‬حالت‭ ‬دون‭ ‬الإقبال‭ ‬عليها‭ ‬ولجوء‭ ‬البعض‭ ‬إلى‭ ‬الحدائق‭ ‬العمومية‭ ‬وضفاف‭ ‬الأرصفة‭ ‬للاستراحة‭. ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬المسائل‭ ‬التي‭ ‬تؤرق‭ ‬أرباب‭ ‬العائلات‭ ‬الأسعار‭ ‬المرتفعة‭ ‬للمشروبات‭ ‬والأكلات‭ ‬الخفيفة‭ ‬رغم‭ ‬تواضعها‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الكم‭ ‬والكيف‭ ‬واشتكت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬العائلات‭ ‬من‭ ‬استغلال‭ ‬أصحاب‭ ‬المنتزهات‭ ‬العائلية‭ ‬العطلة‭ ‬الصيفية‭ ‬ليضاعفوا‭ ‬أسعار‭ ‬هذه‭ ‬المواد‭ ‬وغيرها‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬المراقبة‭ ‬الاقتصادية‭.‬

وفي‭ ‬سياق‭ ‬متصل‭ ‬فان‭ ‬هذه‭ ‬المنتزهات‭ ‬تعاني‭ ‬أيضا‭ ‬من‭ ‬تواضع‭ ‬الاهتمام‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تم‭ ‬إهمال‭ ‬الجانب‭ ‬البيئي‭ ‬والجمالي‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬أصحابها‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬البلديات‭ ‬حيث‭ ‬تفتقد‭ ‬للحاويات‭ ‬وإزالة‭ ‬الأعشاب‭ ‬الطفيلية‭ ‬وأحيانا‭ ‬دورات‭ ‬المياه‭ ‬وعدم‭ ‬تقليم‭ ‬الأشجار‭ ‬والأزهار‭.‬

منتزه‭ ‬فرنانة‭.. ‬إلى‭ ‬متى‭ ‬هذا‭ ‬الإهمال؟‭  

يعد‭ ‬المنتزه‭ ‬العائلي‭ ‬بمدينة‭ ‬فرنانة‭ ‬الملاذ‭ ‬الوحيد‭ ‬للعائلات‭ ‬وزوار‭ ‬الجهة‭ ‬لأخذ‭ ‬قسط‭ ‬من‭ ‬الراحة‭ ‬والتمتع‭ ‬بجمال‭ ‬الطبيعة‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬أيضا‭ ‬المكان‭ ‬المفضل‭ ‬لأبناء‭ ‬الجهة‭ ‬لقضاء‭ ‬أوقات‭ ‬ممتعة‭ ‬مع‭ ‬تواجد‭ ‬مقهى‭ ‬عند‭ ‬المدخل‭ ‬الرئيسي،هذا‭ ‬الفضاء‭ ‬الشاسع‭ ‬والجميل‭ ‬تحول‭ ‬اليوم‭ ‬إلى‭ ‬مرتع‭ ‬للحيوانات‭ ‬وتجمع‭ ‬للفضلات‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الغياب‭ ‬التام‭ ‬للإنارة‭ ‬وتهشيم‭ ‬أغلب‭ ‬الفوانيس‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬النصب‭ ‬التذكاري‭ ‬للشهداء‭ ‬طاله‭ ‬الإهمال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الكتابات‭ ‬المرسومة‭ ‬عليه‭ ‬وعدم‭ ‬احترامه‭ ‬كرمز‭ ‬تاريخي‭ ‬يخلد‭ ‬ملحمة‭ ‬الشهداء‭. ‬مظهر‭ ‬آخر‭ ‬شوه‭ ‬جمال‭ ‬هذا‭ ‬المتنفس‭ ‬الهام‭ ‬لأبناء‭ ‬الجهة‭ ‬وهو‭ ‬الأشجار‭ ‬الكثيفة‭ ‬والمتساقط‭ ‬بعضها‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الأعشاب‭ ‬الطفيلية‭ ‬وتهشيم‭ ‬بعض‭ ‬الآثار‭ ‬التي‭ ‬وقع‭ ‬تركيزها‭ ‬وتتماشى‭ ‬وخصائص‭ ‬الجهة‭ ‬ليتحول‭ ‬المنتزه‭ ‬العائلي‭ ‬بمدينة‭ ‬فرنانة‭ ‬إلى‭ ‬غابة‭ ‬كثيفة‭ ‬ومرتع‭ ‬للأوساخ‭ ‬ما‭ ‬يتطلب‭ ‬تدخلا‭ ‬عاجلا‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬للاهتمام‭ ‬به‭ ‬والقيام‭ ‬بحملة‭ ‬نظافة‭ ‬لإزالة‭ ‬الأعشاب‭ ‬وتقليم‭ ‬الأشجار‭ ‬وإعادة‭ ‬الإضاءة‭ ‬للفوانيس‭ ‬المهشمة‭ ‬وبعض‭ ‬الأواني‭ ‬الفخارية‭ ‬وعلى‭ ‬بلدية‭ ‬المكان‭ ‬ايلاء‭ ‬هذا‭ ‬المنتزه‭ ‬العناية‭ ‬التي‭ ‬يستحقها‭ ‬خاصة‭ ‬وأنه‭ ‬ملجأ‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬العائلات‭ ‬المحرومة‭ ‬من‭ ‬الفضاءات‭ ‬الترفيهية‭ ‬ولم‭ ‬لا‭ ‬استغلاله‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأنشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬في‭ ‬الهواء‭ ‬الطلق‭.‬

الأطفال‭.. ‬من‭ ‬سجن‭ ‬البيت‭ ‬إلى‭ ‬قضبان‭ ‬المنتزهات

تبذل‭ ‬اغلب‭ ‬الأسر‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬قصارى‭ ‬جهدها‭ ‬للترفيه‭ ‬عن‭ ‬الأبناء‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬والموسم‭ ‬الدراسي‭ ‬فيظل‭ ‬اللجوء‭ ‬للمنتزهات‭ ‬العائلية‭ ‬خلال‭ ‬السهرة‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬تصطدم‭ ‬بواقع‭ ‬مرير‭ ‬فبعد‭ ‬الحصار‭ ‬المفروض‭ ‬على‭ ‬الأطفال‭ ‬طيلة‭ ‬اليوم‭ ‬تجد‭ ‬العائلات‭ ‬صعوبات‭ ‬عدة‭ ‬في‭ ‬الترفيه‭ ‬عن‭ ‬الأبناء‭ ‬بعد‭ ‬إزالة‭ ‬أو‭ ‬منع‭ ‬الألعاب‭ ‬المخصصة‭ ‬للأطفال‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المنتزهات‭ ‬بهدف‭ ‬ضمان‭ ‬الربح‭ ‬ورفض‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مجاني‭ ‬ويتعمد‭ ‬البعض‭ ‬الآخر‭ ‬منع‭ ‬الأطفال‭ ‬من‭ ‬اللعب‭ ‬والاستمتاع‭ ‬بهذه‭ ‬المرحلة‭ ‬العمرية‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬العائلات‭ ‬التجول‭ ‬في‭ ‬أزقة‭ ‬المدن‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬ملل‭ ‬الأطفال‭ ‬من‭ ‬المشي‭. ‬

الحدائق‭ ‬العمومية‭ ‬متنفس‭ ‬العائلات‭ ‬تختنق‭..‬

لئن‭ ‬تمثل‭ ‬الحدائق‭ ‬العمومية‭ ‬المكان‭ ‬المفضل‭ ‬للعائلات‭ ‬فان‭ ‬أغلبها‭ ‬بولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬معضلة‭ ‬فالزائر‭ ‬لمدينة‭ ‬طبرقة‭ ‬يلحظ‭ ‬زحف‭ ‬أصحاب‭ ‬المقاهي‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الحدائق‭ ‬العمومية‭ ‬ما‭ ‬أثار‭ ‬استياء‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المواطنين،هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬انعكاسات‭ ‬سلبية‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الجمالي‭ ‬للحدائق‭ ‬إذ‭ ‬تعرض‭ ‬العشب‭ ‬الأخضر‭ ‬الطبيعي‭ ‬إلى‭ ‬الإتلاف‭ ‬والزهور‭ ‬إلى‭ ‬الذبول‭ ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬بقايا‭ ‬السجائر‭ ‬المنتشرة‭ ‬هنا‭ ‬وهناك‭ ‬وفضلات‭ ‬النرجيلة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬اتخاذ‭ ‬البعض‭ ‬الحدائق‭ ‬محطة‭ ‬للاستراحة‭ ‬وقضاء‭ ‬ساعات‭ ‬للراحة‭ ‬والقيلولة‭ ‬وبالتالي‭ ‬فقدت‭ ‬هذه‭ ‬الحدائق‭ ‬وظيفتها‭ ‬الأساسية‭ ‬والجمالية‭ ‬لتتحول‭ ‬إلى‭ ‬فضاء‭ ‬لأصحاب‭ ‬المقاهي‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬الربح‭ ‬واستقطاب‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الزبائن‭.‬

الحدائق‭ ‬العمومية‭ ‬بطبرقة‭ ‬طالها‭ ‬الإهمال‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬أخذ‭ ‬قرارات‭ ‬جريئة‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الزحف‭ ‬لذلك‭ ‬فانه‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬التعجيل‭ ‬بإيقاف‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬وتقيد‭ ‬أصحاب‭ ‬المقاهي‭ ‬بالمساحات‭ ‬المخصصة‭ ‬لهم‭ ‬وفق‭ ‬كراس‭ ‬الشروط‭ ‬واحترام‭ ‬المترجل‭ ‬كذلك‭ ‬بالأرصفة‭ ‬التي‭ ‬غزتها‭ ‬الطاولات‭ ‬والكراسي‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬بالمواطن‭ ‬السير‭ ‬وسط‭ ‬الطريق‭ ‬العام‭ ‬المخصصة‭ ‬للسيارات‭ . ‬

جمال‭ ‬ليالي‭ ‬الصيف‭ ‬بولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬والمتمثل‭ ‬في‭ ‬نسائمها‭ ‬العليلة‭ ‬ومياهها‭ ‬العذبة‭ ‬لا‭ ‬يخفي‭ ‬ما‭ ‬تعانيه‭ ‬العائلات‭ ‬من‭ ‬إشكاليات‭ ‬عدة‭ ‬بالمنتزهات‭ ‬العائلية‭ ‬والتي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬هيكلة‭ ‬ومراقبة‭ ‬دائمتين‭ ‬وكذلك‭ ‬غياب‭ ‬الأنشطة‭ ‬الترفيهية‭ ‬وفضاءات‭ ‬مخصصة‭ ‬لألعاب‭ ‬الأطفال‭.  

 

‭ ‬عمار‭ ‬مويهبي

إضافة تعليق جديد