أهالي الغنادرة يطالبون باستئناف صرف التعويضات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

القلعة الكبرى

أهالي الغنادرة يطالبون باستئناف صرف التعويضات

الأحد 26 جويلية 2020
نسخة للطباعة

عبّر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬أهالي‭ ‬منطقة‭ ‬الغنادرة‭ ‬من‭ ‬معتمدّية‭ ‬القلعة‭ ‬الكبرى‭ ‬عن‭ ‬استيائهم‭ ‬الشّديد‭ ‬ممّا‭ ‬اعتبروه‭ ‬مماطلة‭ ‬وتسويفا‭ ‬في‭ ‬صرف‭ ‬التعويضات‭ ‬عن‭ ‬أراضيهم‭ ‬التي‭ ‬وقع‭ ‬انتزاعها‭ ‬لفائدة‭ ‬تشييد‭ ‬السدّ‭ ‬الخزّان‭ ‬بمنطقة‭ ‬بلعوم‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬خلق‭ ‬أجواء‭ ‬مشحونة‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الفلاّحين‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الأراضي‭ ‬المنتزعة‭ ‬وبشكل‭ ‬خاص‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬حوزة‭ ‬السدّ‭ ‬واستنكروا‭ ‬عدم‭ ‬التزام‭ ‬السّلط‭ ‬المعنيّة‭ ‬والإدارة‭ ‬العامّة‭ ‬للسّدود‭ ‬بتعهّداتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تمكين‭ ‬جميع‭ ‬المالكين‭ ‬من‭ ‬مستحقّاتهم‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬متّفق‭ ‬عليه‭ ‬موفّى‭ ‬شهر‭ ‬ماي‭ ‬2018‭ ‬على‭ ‬أقصى‭ ‬تقدير‭ ‬حيث‭ ‬أفاد‭ ‬عمّار‭ ‬غندور‭ ‬أنّه‭ ‬ومنذ‭ ‬تاريخ‭ ‬إعلامه‭ ‬بانتزاع‭ ‬37‭ ‬هكتارا‭ ‬من‭ ‬أرضه‭ ‬سنة‭ ‬2016‭ ‬توقّف‭ ‬نشاطه‭ ‬الفلاحي‭ ‬وبقي‭ ‬ينتظر‭ ‬صرف‭ ‬مستحقّاته‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اقتناء‭ ‬أرض‭ ‬جديدة‭ ‬وتهيئتها‭ ‬لاستغلالها‭ ‬في‭ ‬تربية‭ ‬الماشية‭ ‬غير‭ ‬أنّه‭ ‬وإلى‭ ‬حدود‭ ‬اليوم‭ ‬لم‭ ‬يقبض‭ ‬ولو‭ ‬ملّيما‭ ‬واحدا‭ ‬نتيجة‭ ‬لكثرة‭ ‬التّعطيلات‭ ‬المفتعلة‭ ‬على‭ ‬حدّ‭ ‬قوله‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬إعلامه‭ ‬بعد‭ ‬مضيّ‭ ‬عديد‭ ‬الأشهر‭ ‬وفي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مناسبة‭ ‬بأنّ‭ ‬ملفّه‭ ‬تنقصه‭ ‬وثائق‭ ‬والحال‭ ‬أنّه‭ ‬واثق‭ ‬تمام‭ ‬الوثوق‭ ‬من‭ ‬سلامة‭ ‬وتوفّر‭ ‬جميع‭ ‬الوثائق‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يرجّح‭ ‬شبهة‭ ‬التّلاعب‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬ودراسة‭ ‬الملفّات‭ ‬وفق‭ ‬الأولويّة‭ ‬كما‭ ‬اعتبر‭ ‬عمّار‭ ‬أنّ‭ ‬تأخير‭ ‬صرف‭ ‬التّعويضات‭ ‬بالنّسبة‭ ‬لمالكي‭ ‬الأراضي‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬حرمة‭ ‬السدّ‭ ‬بتعلّة‭ ‬أنّه‭ ‬لن‭ ‬تشملها‭ ‬الأشغال‭ ‬كلام‭ ‬غير‭ ‬مسؤول‭ ‬باعتبار‭ ‬أنّ‭ ‬كلّ‭ ‬شبر‭ ‬من‭ ‬الأرض‭ ‬له‭ ‬قيمة‭ ‬عند‭ ‬أصحابه‭ ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬عمّار‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬سعر‭ ‬المتر‭ ‬المربّع‭ ‬للأرض‭ ‬فبعد‭ ‬التّفويت‭ ‬فيه‭ ‬بخمسة‭ ‬دنانير‭ ‬لفائدة‭ ‬المشروع‭ ‬ارتفع‭ ‬السّعر‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أضعافه‭ ‬وكذلك‭ ‬الشّأن‭ ‬بالنّسبة‭ ‬لمواد‭ ‬البناء‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬الفلاّح‭ ‬يتكّبد‭ ‬خسائر‭ ‬مضاعفة‭ ‬من‭ ‬جانه‭ ‬أوضح‭ ‬أحمد‭ ‬غندور‭ ‬أنّ‭ ‬توقّف‭ ‬عمليّات‭ ‬صرف‭ ‬التّعويضات‭ ‬خلق‭ ‬جوّا‭ ‬من‭ ‬الاحتقان‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الفلاّحين‭ ‬الذين‭ ‬أحيل‭ ‬عدد‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬البطالة‭ ‬بعد‭ ‬تعذّر‭ ‬ممارسة‭ ‬أنشطتهم‭ ‬وفقدان‭ ‬المراعي‭ ‬مقابل‭ ‬غلاء‭ ‬الأعلاف‭ ‬وبالتالي‭ ‬الكلفة‭ ‬وأكّد‭ ‬على‭ ‬أنّ‭ ‬تنكّر‭ ‬سلطة‭ ‬الإشراف‭ ‬لوعودها‭ ‬وعدم‭ ‬الالتزام‭ ‬بتاريخ‭ ‬صرف‭ ‬التعويضات‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬المناسبات‭ ‬رغم‭ ‬تضمينها‭ ‬بمحاضر‭ ‬رسميّة‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يمسّ‭ ‬من‭ ‬مصداقيّة‭ ‬مؤسّسات‭ ‬الدّولة‭ ‬ويخلق‭ ‬أزمة‭ ‬ثقة‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬المواطن‭, ‬موقف‭ ‬أيّده‭ ‬بقوّة‭ ‬رئيس‭ ‬الإتّحاد‭ ‬المحلّي‭ ‬للفلاحة‭ ‬والصّيد‭ ‬البحري‭ ‬محمد‭ ‬السيّد‭ ‬المثلوثي‭ ‬الذي‭ ‬أكّد‭ ‬أنّ‭ ‬نسبة‭ ‬الملفّات‭ ‬التي‭ ‬تمّت‭ ‬تسويتها‭ ‬فعليّا‭ ‬وتمكين‭ ‬أصحابها‭ ‬من‭ ‬مستحقّاتهم‭ ‬لا‭ ‬تتعدّى‭ ‬50‭ % ‬في‭ ‬حين‭ ‬أنّ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬45‭ ‬ملفّا‭ ‬لازال‭ ‬معطّلا‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬33‭ ‬ملفّا‭ ‬جاهزا‭ ‬وتامّ‭ ‬الشّروط‭ ‬ينتظر‭ ‬فقط‭ ‬صرف‭ ‬الاعتمادات‭ ‬لأصحابها‭ ‬واعتبر‭ ‬المثلوثي‭ ‬أنّ‭ ‬تعليل‭ ‬توقّف‭ ‬صرف‭ ‬التّعويضات‭  ‬منذ‭ ‬ديسمبر‭ ‬2019‭ ‬بالأزمة‭ ‬الخانقة‭ ‬التي‭ ‬تمرّ‭ ‬بها‭ ‬البلاد‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭ ‬ولن‭ ‬يلق‭ ‬تفهّما‭ ‬لدى‭ ‬أصحاب‭ ‬الحقوق‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أنّه‭ ‬وعلى‭ ‬ضوء‭ ‬نتائج‭ ‬الجلسة‭ ‬التي‭ ‬ستنعقد‭ ‬في‭ ‬بحر‭ ‬الأسبوع‭ ‬القادم‭ ‬بمقرّ‭ ‬المعتمدية‭ ‬بحضور‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬سيقع‭ ‬تحديد‭ ‬الخطوات‭ ‬النضاليّة‭ ‬القادمة‭ ‬راجيا‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يقع‭ ‬دفع‭ ‬الفلاّحين‭ ‬المتضرّرين‭ ‬إلى‭ ‬تنفيذ‭ ‬خطوات‭ ‬تصعيديّة‭.‬

 

‭ ‬أنور‭ ‬قلاّلة‭  

إضافة تعليق جديد