هل يكون التخفيض الأخير؟ الدولة تواصل ‬التخفيض‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات رغم تجاوز سعر برميل النفط الـ 40 دولارا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
10
2020

هل يكون التخفيض الأخير؟

هل يكون التخفيض الأخير؟ الدولة تواصل ‬التخفيض‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات رغم تجاوز سعر برميل النفط الـ 40 دولارا

الخميس 9 جويلية 2020
نسخة للطباعة

 

لم‭ ‬يكن‭ ‬قرار‭ ‬التخفيض‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬لهذا‭ ‬الشهر‭ ‬منتظرا‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬الأسعار‭ ‬العالمية‭ ‬لبرميل‭ ‬النفط‭ ‬رغم‭ ‬استقرارها‭ ‬فقد‭  ‬تجاوزت‭ ‬الـ40‭ ‬دولارا‭ ‬لتصل‭ ‬تحديدا‭ ‬إلى‭ ‬43.1‭ ‬دولارا‭ ‬بزيادة‭ ‬طفيفة‭ ‬تناهز‭ ‬الـ30‭ ‬سنتا،‭ ‬والحال‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬والمناجم‭ ‬والانتقال‭ ‬الطاقي‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬أكدت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬ستواصل‭ ‬في‭ ‬تخفيض‭ ‬الأسعار‭ ‬المحلية‭ ‬للمواد‭ ‬البترولية‭ ‬مادام‭ ‬السعر‭ ‬العالمي‭ ‬للبرميل‭ ‬دون‭ ‬الـ40‭ ‬دولارا‭.‬

 

لكن‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬والمناجم‭ ‬والانتقال‭ ‬الطاقي‭ ‬قررت‭ ‬إدخال‭ ‬تعديل‭ ‬جزئي‭ ‬على‭ ‬أسعار‭ ‬البيع‭ ‬للعموم‭ ‬لبعض‭ ‬المواد‭ ‬البترولية‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬منتصف‭ ‬ليلة‭ ‬أمس‭ ‬الأول‭ ‬الموافق‭ ‬لـ7‭ ‬جويلية‭ ‬2020،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الاجتماع‭ ‬الشهري‭ ‬للجنة‭ ‬الفنية‭ ‬المكلفة‭ ‬بضبط‭ ‬ومتابعة‭ ‬أسعار‭ ‬بيع‭ ‬منتوجات‭ ‬النفط‭ ‬الجاهزة‭ ‬الموردة‭ ‬والمكررة‭ ‬محليا،‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭  ‬البنزين‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الرصاص‭ ‬خفضت‭ ‬فيه‭ ‬بـ‭(‬30‭) ‬مليما‭ ‬ليصبح‭ ‬السعر‭ ‬الجديد‭ ‬1945‭ ‬مليما‭/‬لتر‭ ‬والغازوال‭ ‬بدون‭ ‬كبريت‭ ‬بـ‭(‬25‭) ‬مليما‭ ‬ليصبح‭ ‬السعر‭ ‬الجديد‭ ‬1725‭ ‬مليما‭/‬لتر،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭  ‬الغازوال‭ ‬العادي‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬تخفيض‭ ‬سعره‭ ‬بـ‭(‬20‭) ‬مليما‭ ‬ليصبح‭ ‬السعر‭ ‬الجديد‭  ‬1490‭ ‬مليما‭/‬لتر‭.‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬تعول‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬قرارها‭ ‬على‭ ‬تحسن‭ ‬أرقام‭ ‬ومؤشرات‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬مقارنة‭ ‬بالسنة‭ ‬المنقضية‭ ‬وخاصة‭ ‬استفادة‭ ‬بلادنا‭ ‬من‭ ‬الانزلاق‭ ‬التاريخي‭ ‬لسعر‭ ‬برميل‭ ‬النفط‭ ‬العالمي،‭ ‬ويعتبر‭ ‬هذا‭ ‬التخفيض‭ ‬الجديد‭ ‬للشهر‭ ‬الثاني‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬والسعر‭ ‬العالمي‭ ‬يتجاوز‭ ‬الـ40‭ ‬دولارا،‭ ‬وكان‭ ‬قد‭ ‬سبق‭ ‬قرار‭ ‬التخفيض‭ ‬للشهر‭ ‬المنقضي‭ ‬ارتفاع‭ ‬في‭ ‬سعر‭ ‬برميل‭ ‬النفط‭ ‬العالمي‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬حدود‭ ‬الـ‭ ‬42‭ ‬دولارا،‭ ‬مما‭ ‬أثار‭ ‬مخاوف‭ ‬التونسيين‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬إقرار‭ ‬تخفيضات‭ ‬جديدة‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬وزير‭ ‬الطاقة‭ ‬والمناجم‭ ‬والانتقال‭ ‬الطاقة‭ ‬سبق‭ ‬وان‭ ‬أكد‭ ‬ذلك‭.‬

وجاء‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬انتهجته‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬قرار‭ ‬لوزير‮  ‬الطاقة‭ ‬والمناجم‭ ‬والانتقال‭ ‬الطاقي‭ ‬ووزير‭ ‬المالية‭ ‬المؤرخ‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬مارس‭ ‬2020،‭ ‬وينص‭ ‬الفصل‭ ‬الخامس‭ ‬منه‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬يتم‭ ‬ضبط‭ ‬أسعار‭ ‬بيع‭ ‬مواد‭ ‬البنزين‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الرصاص‭ ‬والغازوال‭ ‬العادي‭ ‬والغازوال‭ ‬بدون‭ ‬كبريت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬وفق‭ ‬مقتضيات‭ ‬آلية‭ ‬شهريّة‭ ‬للتعديل‭ ‬الأوتوماتيكي‭ ‬بعد‭ ‬ملاحظة‭ ‬معدل‭ ‬أسعار‭ ‬التوريد‭ ‬بالدينار‭ ‬التونسي‭ ‬لكل‭ ‬مادة‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬المذكورة‭ ‬خلال‭ ‬مدة‭ ‬شهر‭ ‬تنتهي‭ ‬قبل‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬المعني‭ ‬بالتعديل‮»‬‭.‬

وعرفت‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬وذلك‭ ‬عائد‭ ‬إلى‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬العرض‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬المنتجة‭ ‬والطلب‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الاستهلاك‭ ‬وخصوصا‭ ‬السوق‭ ‬الأمريكية‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬موجات‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭.‬

وحقق‭ ‬خام‭ ‬بحر‭ ‬الشمال‭ ‬لعقود‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬زيادة‭ ‬طفيفة‭ ‬بـ30‭ ‬سنتا‭ ‬ليبلغ‭ ‬43‭.‬1‭ ‬دولارا،‭ ‬وفقد‭ ‬خام‭ ‬غرب‭ ‬تكساس‭ ‬سنتين‭ ‬فقط‭ ‬ليصبح‭ ‬40‭.‬63‭ ‬دولارا،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حقق‭ ‬كل‭ ‬منهما‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬5‭% ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭.‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬استفادة‭ ‬بلادنا‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الانزلاق‭ ‬الكبير‭ ‬للأسعار‭ ‬العالمية‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالشراءات‭ ‬وإبرام‭ ‬عقود‭ ‬آجلة‭ ‬بسبب‭ ‬محدودية‭ ‬الخزن‭ ‬لدينا‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬الشهرين‭ ‬كأقصى‭ ‬تقدير،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬تقليص‭ ‬العجز‭ ‬الطاقي‭ ‬وتوفير‭ ‬موارد‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬800‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬العمومية‭ ‬باحتساب‭ ‬الفارق‭ ‬في‭ ‬فرضية‭ ‬سعر‭ ‬البرميل‭ ‬التي‭ ‬ضبطتها‭ ‬في‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬للسنة‭ ‬الجارية‭ ‬بـ65‭ ‬دولارا‭.‬

وتبعا‭ ‬لهذه‭ ‬المؤشرات‭ ‬التي‭ ‬تؤكد‭ ‬تحسن‭ ‬الوضع‭ ‬الطاقي‭ ‬المحلي‭ ‬للبلاد‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تواصل‭ ‬انزلاق‭ ‬الاسعار‭ ‬العالمية،‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬تواصل‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬القادمة‭ ‬في‭ ‬تمتيع‭ ‬مواطنيها‭ ‬بتخفيضات‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬بنفس‭ ‬النسب‭ ‬حتى‭ ‬تنال‭ ‬ثقتهم‭ ‬وتضمن‭ ‬قبولهم‭ ‬لقرارات‭ ‬التعديل‭ ‬بالترفيع‭ ‬في‭ ‬الأسعار‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ارتفاعها‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬قادم‭ ‬الأيام‭.‬

وفي‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬توقعات‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬باعتماد‭ ‬الآلية‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬المقبلة،‭ ‬يتوقع‭ ‬الخبراء‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬مع‭ ‬انتهاء‭ ‬سنة‭ ‬2020‮ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬تواصل‭ ‬الأسعار‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬تداولها‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬دون‭ ‬الـ40‭ ‬دولارا،‭ ‬ان‭ ‬تصل‭ ‬قيمة‭ ‬التخفيض‭ ‬في‭ ‬الأسعار‭ ‬المحلية‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬210‭ ‬مليمات‭ ‬في‭ ‬سعر‭ ‬البنزين‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الرصاص‭ ‬والى‭ ‬175‭ ‬مليما‮  ‬للغازوال‭ ‬بدون‭ ‬كبريت‭ ‬وفي‭ ‬حدود‭ ‬الـ140‭ ‬مليما‭ ‬للغازوال‭ ‬العادي‭.‬

 

◗‭ ‬وفاء‭ ‬بن‭ ‬محمد

إضافة تعليق جديد