في انتظار حجوزات «اللحظة الأخيرة».. وصيغة جديدة لدعم السياحة الداخلية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
24
2020

الموسم السياحي الاستثنائي

في انتظار حجوزات «اللحظة الأخيرة».. وصيغة جديدة لدعم السياحة الداخلية

الأربعاء 1 جويلية 2020
نسخة للطباعة

 

رغم‭ ‬انطلاق‭ ‬الموسم‭ ‬السياحي‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬البرية‭ ‬والبحرية‭ ‬والجوية‭ ‬لتونس‭ ‬منذ‭ ‬الـ27‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬جوان،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ملامح‭ ‬الموسم‭ ‬السياحي‭ ‬مازالت‭ ‬غير‭ ‬واضحة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬انطلقت‭ ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬مفاوضات‭ ‬مع‭ ‬سلطات‭ ‬البلدان‭ ‬الخارجية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تسيير‭ ‬إجراءات‭ ‬السفر‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭.‬

وأكد‭ ‬مسؤول‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬لـبالصباحب‭ ‬أن‭ ‬حجوزات‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬ستكون‭ ‬حجوزات‭ ‬االلحظة‭ ‬الأخيرةب‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يفسر‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬الأرقام‭ ‬والإحصائيات‭ ‬الخاصة‭ ‬بعدد‭ ‬السياح‭ ‬الوافدين‭ ‬واهم‭ ‬الأسواق‭ ‬التي‭ ‬ستتوجه‭ ‬إلى‭ ‬بلادنا‭ ‬خلال‭ ‬شهري‭ ‬جويلية‭ ‬وأوت‭ ‬ستتضح‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬منتصف‭ ‬شهر‭ ‬جويلية‭ ‬الجاري‭.‬

كما‭ ‬أشار‭ ‬المسؤول‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬المشاكل‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬الوزارة‭  ‬في‭ ‬عملية‭ ‬التفاوض‭ ‬مع‭ ‬سلطات‭ ‬البلدان‭ ‬الخارجية‭ ‬هي‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬التي‭ ‬وضعتها‭ ‬لتشجيع‭ ‬مواطنيها‭ ‬على‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬بلدانهم‭ ‬لدفع‭ ‬اقتصادياتهم‭ ‬التي‭ ‬تضررت‭ ‬بسبب‭ ‬الأزمة‭ ‬الوبائية‭ ‬االكوروناب،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬الأسواق‭ ‬التي‭ ‬تشمل‭ ‬هذه‭ ‬المفاوضات‭ ‬هي‭ ‬التشيك‭ ‬وألمانيا‭ ‬وبولونيا‭ ‬وايطاليا‭...‬

وفي‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالسوق‭ ‬الداخلية،‭ ‬فقد‭ ‬بين‭ ‬محدثنا‭ ‬أن‭ ‬المفاوضات‭ ‬جارية‭ ‬على‭ ‬أشدها‭ ‬بين‭ ‬الوزارة‭ ‬والمهنيين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬إيجاد‭ ‬صيغة‭ ‬جديدة‭ ‬لاستقطاب‭ ‬السياح‭ ‬التونسيين‭ ‬إلى‭ ‬الحجز‭ ‬في‭ ‬الفنادق‭ ‬والنزل‭ ‬التونسية،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬اعتماد‭ ‬هذه‭ ‬الصيغة‭ ‬على‭ ‬نظام‭ ‬الـ‭ ‬اPackaging‭ ‬ا‭ ‬بتحفيزات‭ ‬جديدة‭ ‬وبأسعار‭ ‬تفاضلية‭..‬

كما‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬حلول‭ ‬للمهنيين‭ ‬مع‭ ‬البنوك‭ ‬لتمتيعهم‭ ‬بقروض‭ ‬ميسرة‭ ‬بهدف‭ ‬معاضدتهم‭ ‬في‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬لحقتهم‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬سيدفع‭ ‬بالسياحة‭ ‬الداخلية‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭ ‬حتى‭ ‬ترتفع‭ ‬حصتها‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬بالمائة‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬بالمائة‭.‬

ويعد‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تضررت‭ ‬بسبب‭ ‬أزمة‭ ‬بكوروناب‭ ‬وهو‭ ‬القطاع‭ ‬الذي‭ ‬ما‭ ‬فتئ‭ ‬يستعيد‭ ‬عافيته‭ ‬مع‭ ‬انتهاء‭ ‬السنة‭ ‬المنقضية‭ ‬بتحقيقه‭ ‬لأرقام‭ ‬هامة‭ ‬تضاهي‭ ‬أرقام‭ ‬سنوات‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬الثورة‭..‬

وتشير‭ ‬الإحصائيات‭ ‬والأرقام‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالسياحة،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬خسائر‭ ‬القطاع‭ ‬تتجاوز‭ ‬6‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬حققت‭ ‬المداخيل‭ ‬السياحية‭ ‬ارتفاعا‭ ‬ملحوظا‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬2019‭ ‬وتجاوزت‭ ‬الـ9‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬وفي‭ ‬حدود‭ ‬الـ30‭ ‬مليون‭ ‬ليلةتتمقضاة‭ ‬وبلغ‭ ‬عدد‭ ‬السياح‭ ‬الوافدين‭ ‬الى‭ ‬تونس‭ ‬ما‭ ‬يناهز‭ ‬الـ9‭ ‬مليون‭ ‬و400‭ ‬ألف‭ ‬سائح،‭ ‬كما‭ ‬تقدر‭ ‬الخسائر‭ ‬في‭ ‬الايرادات‭ ‬بنحو‭ ‬أربع‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬وفقدان‭ ‬400‭ ‬ألف‭ ‬وظيفة‭ ‬بسبب‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭ ‬وما‭ ‬ترتب‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭.‬

◗‭ ‬وفاء‭ ‬بن‭ ‬محمد

إضافة تعليق جديد