فنادق «الحجر الصحي» تسببت في إلغاءات في الرحلات وإقالة مدير عام ديوان السياحة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 3 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
3
2020

فنادق «الحجر الصحي» تسببت في إلغاءات في الرحلات وإقالة مدير عام ديوان السياحة

الثلاثاء 30 جوان 2020
نسخة للطباعة

تزامنا‭ ‬مع‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬الجوية‭ ‬لبلادنا‭ ‬منذ‭ ‬الـ27‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬الجاري،‭ ‬عرفت‭ ‬حركة‭ ‬النقل‭ ‬الجوي‭ ‬اضطرابا‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬يتعلق‭ ‬بإلغاءات‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬الرحلات‭ ‬المبرمجة‭ ‬وتأخير‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬آخر‭ ‬منها‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬جاهزية‭ ‬الهياكل‭ ‬المتدخلة‭ ‬في‭ ‬مجابهة‭ ‬وباء‭ ‬‮«‬الكورونا‮»‬‭.‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬الاستعدادات‭ ‬الحثيثة‭ ‬التي‭ ‬أعلنت‭ ‬عنها‭ ‬الوزارات‭ ‬المعنية؛‭ ‬من‭ ‬صحة‭ ‬وخارجية‭ ‬وسياحة‭ ‬ونقل‭ ‬سبقت‭ ‬فتح‭ ‬الأجواء‭ ‬بأشهر،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬كافية‭ ‬وظهرت‭ ‬ملامح‭ ‬فشلها‭ ‬في‭ ‬أولى‭ ‬أيام‭ ‬استقبال‭ ‬الرحلات‭ ‬الجوية‭ ‬والبرية‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬السواء،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬لمسناه‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بجاهزية‭ ‬الفنادق‭ ‬التي‭ ‬ستستقبل‭ ‬الوافدين‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭.‬

حيث‭ ‬نشرت‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬بعد‭ ‬فتح‭ ‬الأجواء‭ ‬قائمة‭ ‬‮«‬ضعيفة‮»‬‭ ‬تضم‭ ‬أسماء‭ ‬وأصناف‭ ‬الفنادق‭ ‬التي‭ ‬ستستقبل‭ ‬الوافدين‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الخارجية‭ ‬الموجودين‭ ‬في‭ ‬القائمة‭ ‬الحمراء‭ ‬والمطالبين‭ ‬بالحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري،‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬عددها‭ ‬السبعة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬احدث‭ ‬اضطرابا‭ ‬في‭ ‬الحجوزات‭ ‬وأدى‭ ‬إلى‭ ‬إلغاء‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الرحلات‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬الاستعداد‭ ‬بالشكل‭ ‬المطلوب‭ ‬من‭ ‬لدن‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭. ‬وعلمت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬من‭ ‬مصادرها‭ ‬المطلعة‭ ‬انه‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬استبعاد‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للسياحة‭ ‬نبيل‭ ‬بزيوش،‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬هذه‭ ‬الاضطرابات،‭ ‬التي‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬التجاء‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭  ‬إلى‭ ‬الاستنجاد‭ ‬بطرف‭ ‬ثالث‭ ‬ونقصد‭ ‬هنا‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬لإعادة‭ ‬تنظيم‭ ‬الحجوزات‭ ‬وتجهيز‭ ‬الفنادق‭ ‬لاستقبال‭ ‬الوافدين‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭ ‬والموجودين‭ ‬في‭ ‬القائمة‭ ‬الحمراء‭. ‬ويعتبر‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للسياحة‭ ‬ومن‭ ‬ورائه‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة،‭ ‬الجهة‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬حلقة‭ ‬التنظيم‭ ‬والاستعداد‭ ‬الجيد‭ ‬لفتح‭ ‬الأجواء‭ ‬والحدود‭ ‬البرية‭ ‬والبحرية‭ ‬لاستقبال‭ ‬الوافدين‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭ ‬بجميع‭ ‬أصنافهم‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وبقية‭ ‬الوزارات‭ ‬المتدخلة‭ ‬في‭ ‬مجابهة‭ ‬الوباء‭ ‬وخاصة‭ ‬التصدي‭ ‬لانتشاره‭ ‬مع‭ ‬فتح‭ ‬الأجواء‭ ‬وما‭ ‬سيترتب‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬تسجيل‭ ‬لحالات‭ ‬وافدة‭ ‬مصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬‮«‬الكورونا‮»‬،‭ ‬والحال‭ ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬تعتبر‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬حربها‭ ‬ضد‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭.‬

ومن‭ ‬جهتها،‭ ‬تعتبر‭ ‬وزارة‭ ‬النقل‭ ‬أنها‭ ‬استعدت‭ ‬جيدا‭ ‬لفتح‭ ‬الأجواء‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتنظيم‭ ‬الرحلات‭ ‬وتهيئة‭ ‬المطارات‭ ‬والموانئ،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬يخص‭ ‬تسجيل‭ ‬إلغاءات‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الرحلات‭ ‬الجوية،‭ ‬فيعتبر‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للطيران‭ ‬المدني‭ ‬والمطارات‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬إلغاء‭ ‬في‭ ‬الرحلات‭ ‬مرتبط‭ ‬بالحجوزات‭ ‬في‭ ‬الفنادق‭ ‬بما‭ ‬يؤكد‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬فشل‭ ‬دور‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬كطرف‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬حلقة‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬والأجواء‭.‬

كما‭ ‬يعتبر‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬المقيمين‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الخارجية‭ ‬خاصة‭ ‬الأوروبية‭ ‬منها،‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬التونسية‭ ‬تتحمل‭ ‬جزءا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬المسؤولية‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بضرورة‭ ‬التنسيق‭ ‬ومتابعة‭ ‬مواطنيها‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬السفارات‭ ‬والقنصليات‭ ‬التونسية‭ ‬بالخارج‭ ‬مغلقة‭ ‬في‭ ‬ساعات‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬ولا‭ ‬تستجيب‭ ‬لمطالب‭ ‬الاستفسار‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬مواطنيها‭. ‬وتبقى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬نقاط‭ ‬الاستفهام‭ ‬مطروحة‭ ‬حول‭ ‬ضعف‭ ‬استعداد‭ ‬السلط‭ ‬التونسية‭ ‬لقرار‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬البرية‭ ‬والجوية‭ ‬والبرية‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬أشواطا‭ ‬هامة‭ ‬في‭ ‬مجابهة‭ ‬وباء‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬،‭  ‬والحال‭ ‬أن‭ ‬التصريحات‭ ‬التي‭ ‬أدلى‭ ‬بها‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مسؤولي‭ ‬الوزارات‭ ‬المعنية‭ ‬بالقرار‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بعثت‭ ‬للتونسيين‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬وفي‭ ‬الخارج‭ ‬رسائل‭ ‬طمأنة‭ ‬رغم‭ ‬المخاوف‭ ‬الكبيرة‭ ‬من‭ ‬تسجيل‭ ‬إصابات‭ ‬جديدة‭ ‬بكورونا‭.‬

 

◗‭ ‬وفاء‭ ‬بن‭ ‬محمد

إضافة تعليق جديد