أمام المؤسسات التونسية اليوم فرص استثنائية لرفع التصدير نحو ألمانيا وأوروبا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 1 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
1
2020

سفير ألمانيا بتونس أندرياس رينيكي لـ«الصباح»:

أمام المؤسسات التونسية اليوم فرص استثنائية لرفع التصدير نحو ألمانيا وأوروبا

الثلاثاء 30 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ ما تطلبه المؤسّسات الألمانيّة هو تيسير الإجراءات وتسهيل التراتيب الإداريّة والمعاملات في الموانئ

تشهد‭ ‬العلاقات‭ ‬التونسية‭- ‬الألمانية‭ ‬تطورا‭ ‬كبيرا‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬تجسد‭ ‬خاصة‭ ‬في‭  ‬الشراكة‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬مجالات‭ ‬التعاون‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الثنائي‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬مؤسسات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭. ‬وقد‭ ‬عملت‭ ‬ألمانيا‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬مع‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬مثلما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬الانتقال‭ ‬الديمقراطي‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬وكذلك‭ ‬خلال‭ ‬الأزمة‭ ‬الوبائية‭ ‬الأخيرة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ننسى‭ ‬الدور‭ ‬الاستثماري‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬ألمانيا‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬عبر‭ ‬انتصاب‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مناطق‭ ‬البلاد‭ ‬وتشغيلها‭ ‬لعشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬اليد‭ ‬العاملة‭. ‬حول‭ ‬مختلف‭ ‬أوجه‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬والدور‭ ‬الألماني‭ ‬الداعم‭ ‬لتونس،‭ ‬التقت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬بالسفير‭ ‬أندرياس‭ ‬رينيكي‭ ‬الذي‭ ‬يستعد‭ ‬لمغادرة‭ ‬تونس‭ ‬بعد‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬مهمة‭ ‬استغرقت‭ ‬6‭ ‬سنوات‭.. ‬وكان‭ ‬لنا‭ ‬معه‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭. ‬

حاوره‭: ‬سفيان‭ ‬رجب

 

‭*‬6‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬سفارة‭ ‬ألمانيا‭ ‬في‭ ‬تونس‭.. ‬الأكيد‭ ‬أن‭ ‬عملكم‭ ‬كان‭ ‬دؤوبا‭ ‬لتقوية‭ ‬ودفع‭ ‬التعاون‭ ‬الثنائي‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭.. ‬وانتم‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬مهمتكم،‭ ‬هل‭ ‬من‭ ‬تقييم‭ ‬لحصيلة‭ ‬هذا‭ ‬التعاون؟

تختلف‭ ‬أوجه‭ ‬التعاون‭ ‬التونسي‭ ‬الألماني،‭ ‬والدعم‭ ‬الذي‭ ‬قدمته‭ ‬وما‭ ‬تزال‭ ‬ألمانيا‭ ‬لتونس‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الثنائي‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬مؤسسات‭ ‬الإتحاد‭ ‬الأوروبي‭. ‬ويمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬التعاون‭ ‬شهد‭ ‬تطورا‭  ‬هاما‭ ‬خاصّة‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الشّراكة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاستثمار‭ ‬والتّعاون‭ ‬الماليّ‭ ‬والفنّي‭. ‬لقد‭ ‬عملنا‭ ‬طيلة‭ ‬هذه‭ ‬المدة‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬مختلف‭ ‬أطر‭ ‬التنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬مع‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬المجالات‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬دعم‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغرى‭ ‬والمتوسطة‭ ‬والتشغيل‭ ‬والتكوين‭ ‬وتطوير‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬والاستثمار‭. ‬وتجسدت‭ ‬أهمّ‭ ‬ملامح‭ ‬التعاون‭ ‬القائم‭ ‬بين‭ ‬تونس‭ ‬وألمانيا‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬المالي‭ ‬وفي‭ ‬مجالات‭ ‬الحوكمة‭ ‬ودعم‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغرى‭ ‬والمتوسّطة‭. ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ننسى‭ ‬برنامج‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬البنك‭ ‬الألماني‭ ‬لإعادة‭ ‬الإعمار‭ ‬KFW‭ ‬الذي‭ ‬تقدم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬لاسيما‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الخطوات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬قطعت‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬تركيز‭ ‬بنك‭ ‬الجهات‭ ‬ورقمنة‭ ‬الإدارة‭ ‬وتشبيك‭ ‬الأنظمة‭ ‬المعلوماتيّة‭ ‬في‭ ‬المجالين‭ ‬المحاسبي‭ ‬والجبائي‭.‬

‭*‬مثلها‭ ‬مثل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬عاشت‭ ‬تونس‭ ‬أزمة‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬التي‭ ‬أثرت‭ ‬عليها‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الاقتصادية‭.. ‬فماذا‭ ‬عن‭ ‬الدعم‭ ‬الألماني‭ ‬لتونس‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الظرف؟

في‭ ‬ظل‭ ‬اتساع‭ ‬رقعة‭ ‬تفشي‭ ‬فيروس‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬‭ ‬المستجد‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬عملنا‭ ‬من‭ ‬جهتنا‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الصحي‭ ‬والاجتماعي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬العالمية‭.‬

تضامنت‭ ‬ألمانيا‭ ‬مع‭ ‬تونس‭ ‬لمجابهة‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬فتح‭ ‬خط‭ ‬ائتمان‭ ‬لدعم‭ ‬الشركات‭ ‬الصغرى‭ ‬والمتوسطة‭ ‬التونسيّة‮ ‬‭ ‬بمبلغ‭ ‬مالي‭ ‬قدره‭ ‬140‭ ‬مليون‭ ‬أورو‭. ‬وتمت‭ ‬برمجة‭ ‬دعم‭ ‬مالي‭ ‬لتونس‭ ‬سنة‭ ‬2020‮ ‬‭ ‬بحوالي‭ ‬350‭ ‬مليون‭ ‬أورو‭.‬

كما‭ ‬تم‭ ‬رصد‭ ‬مبلغ20‭  ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬تونسي‭ ‬لتمكين‭ ‬التعاون‭ ‬الألماني‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬المبادرات‭ ‬الخاصة‭ ‬بمجابهة‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭. ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬العملية‭ ‬وتعزيز‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬والابتكار‭.‬

كما‭ ‬سعت‭ ‬ألمانيا‭ ‬كعضو‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬إلى‭ ‬تمكين‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬مبلغ‭ ‬250‭ ‬مليون‭ ‬أورو‭ ‬لدعم‭ ‬الطوارئ‭ ‬و600‭ ‬مليون‭ ‬أورو‭ ‬لحماية‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تسبب‭ ‬فيها‭ ‬الوباء‭.‬

وتمّ‭ ‬تخصيص‭ ‬مبلغ‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬أورو‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬‭ ‬صندوق‭ ‬الصحة‭ ‬للجميع‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬بعثه‭ ‬خصيصا‭ ‬لمساعدة‭ ‬الجمعيات‭ ‬ودعم‭ ‬المبادرات‭ ‬لمحاربة‭ ‬وباء‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬وتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬تسعة‭ ‬مشاريع‭ ‬تتمحور‭ ‬مجالاتها‭ ‬حول‭ ‬تعزيز‭ ‬الرقمنة‭ ‬وتعزيز‭ ‬اللامركزية‭ ‬وحماية‭ ‬المرأة‭ ‬وتقوية‭ ‬قدراتها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وكذلك‭ ‬الأشخاص‭ ‬ذوى‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخصوصية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬تونس‭ ‬الكبرى‭ ‬وتوزر‭ ‬ومدنين‭ ‬وسيدي‭ ‬بوزيد‭ ‬وصفاقس‭ ‬والكاف‭ ‬وجندوبة‭ ‬وباجة‭ ‬وسليانة‭.‬

وتعمل‭ ‬GIZ‭  ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬مبلغ‭ ‬450‭ ‬ألف‭ ‬أورو‮ ‬‭ ‬للقيام‭ ‬بعمليات‭ ‬الشراء‭ ‬العاجلة‭ ‬والخدمات‭ ‬الأساسية‭ ‬وتحويل‭ ‬البلديات‭ ‬إلى‭ ‬الاتصالات‭ ‬الرقمية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬دعم‭ ‬اللامركزية‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬المحلية‭.‬

وألمانيا‭ ‬على‭ ‬كامل‭ ‬الاستعداد‭ ‬لمساعدة‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬تجاوز‭ ‬الصعوبات‭ ‬الظرفية‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬التحديات‭ ‬التنموية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحيّة‭ ‬العالميّة‭.‬

‭*‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬الشركات‭ ‬الألمانية‭ ‬المنتصبة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬دفع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬التشغيل؟

يوجد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬260‭ ‬شركة‭ ‬ألمانية‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬تشغل‭ ‬حوالي‭ ‬70‭ ‬ألف‭ ‬عامل،‭ ‬وتعمل‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬تونس‭ ‬مع‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الجدوى‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬وقد‭ ‬غيّرت‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬بتغيير‭ ‬إنتاجها‭ ‬ظرفيا‭ ‬بتصنيع‭ ‬الكمامات‭ ‬الواقية‭ ‬كما‭ ‬تبرعت‭ ‬شركة‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الطبية‭ ‬الألمانية‭ ‬لتونس‭ ‬بتجهيزات‭ ‬طبية‭ ‬متمثلة‭ ‬في‭ ‬50‭ ‬ألف‭ ‬جهاز‭ ‬ضخّ‭ ‬و25‭ ‬ألف‭ ‬قناع‭ ‬واق‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬مبادرات‭ ‬أخرى‭ ‬لشركات‭ ‬ألمانية‭ ‬بكل‭ ‬من‭ ‬سوسة‭ ‬وباجة‭ ‬ومنزل‭ ‬بوزلفة‭.‬

‭*‬يبقى‭ ‬التصدير‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬دعائم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭..‬فهل‭ ‬من‭ ‬خطط‭ ‬وبرامج‭ ‬لتقوية‭ ‬أرقام‭ ‬تصدير‭ ‬المنتوجات‭ ‬التونسية‭ ‬نحو‭ ‬ألمانيا‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأوروبي؟

بلغت‭ ‬قيمة‭ ‬صادرات‭ ‬تونس‭ ‬الى‭ ‬ألمانيا‭ ‬سنة‭ ‬2019‭ ‬قرابة‭ ‬1‭,‬9‭ ‬مليار‭ ‬أورو‭ ‬خاصة‭ ‬منها‭ ‬منتوجات‭ ‬الصناعة‭ ‬الميكانيكية‭ ‬والصناعات‭ ‬الكهربائية‭ ‬وكذلك‭ ‬سلع‭ ‬جاهزة‭. ‬أما‭ ‬قيمة‭ ‬صادرات‭ ‬ألمانيا‭ ‬إلى‭  ‬تونس‭ ‬فقد‭ ‬بلغت‭  ‬1‭,‬45‭  ‬مليار‭ ‬أورو‭ ‬خاصة‭ ‬منتوجات‭ ‬الصناعة‭ ‬الميكانيكية‭ ‬والصناعات‭ ‬الكيماوية‭ ‬والكهربائية‭ ‬والسيارات‭. ‬وبخصوص‭ ‬حجم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الألمانية‭ ‬المباشرة‭ ‬فقد‭ ‬بلغ‭ ‬سنة‭ ‬2018‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭,‬1‭ ‬مليون‭ ‬يورو‭.‬

وأؤكّد‭ ‬هنا‭ ‬وجود‭ ‬فرص‭ ‬عديدة‭ ‬للمؤسّسات‭ ‬التونسيّة‭ ‬لرفع‭ ‬التصدير‭ ‬نحو‭ ‬ألمانيا‭ ‬وبلدان‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭. ‬فالمؤسّسات‭ ‬الألمانيّة‭ ‬تسعى‭ ‬لمزيد‭ ‬فهم‭ ‬خصوصيات‭ ‬المناخ‭ ‬الاستثماري‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المختصّة‭ ‬وغرف‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬بغاية‭ ‬رفع‭ ‬الاستثمار‭ ‬وتعزيز‭ ‬فرص‭ ‬التعاون‭ ‬والشراكة‭ ‬مستقبلا‭.‬

ما‭ ‬تطلبه‭ ‬المؤسّسات‭ ‬الألمانيّة‭ ‬هو‭ ‬رؤية‭ ‬واضحة‭ ‬من‭ ‬الإدارة‭ ‬التونسيّة‭ ‬لتيسير‭ ‬الإجراءات‭ ‬وتسهيل‭ ‬التعامل‭ ‬خاصة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬التراتيب‭ ‬الإداريّة‭ ‬والمعاملات‭ ‬في‭ ‬الموانئ،‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬ميناء‭ ‬رادس‭.‬

‭*‬تعيش‭ ‬تونس‭ ‬تجربة‭ ‬ديمقراطية‭ ‬ناشئة‭ ‬مثلت‭ ‬الاستثناء‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭.. ‬فماذا‭ ‬قدمتم‭ ‬لدعم‭ ‬هذه‭ ‬التجربة؟

قدمت‭ ‬ألمانيا‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬للتجربة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬تونس،‭ ‬وعملت‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬الشراكة‭ ‬التي‭ ‬تجمعنا‭ ‬بهذا‭ ‬البلد‭ ‬الصديق‭ ‬بغاية‭ ‬تحقيق‭ ‬الانتقال‭ ‬الديمقراطي‭. ‬منذ‭ ‬2012‭ ‬تم‭ ‬إطلاق‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬الشراكة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التحول‭  ‬الديمقراطي‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يهدف‭ ‬عبر‭ ‬عدد‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬مسار‭ ‬الإصلاح‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬إرساء‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والحوكمة‭ ‬الرشيدة‭ ‬وتمكين‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬يتعاون‭ ‬البلدان‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تطوير‭ ‬الاقتصاد‭ ‬بشكل‭ ‬مستدام‭ ‬ورفع‭ ‬التحديات‭ ‬التنموية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬يواجهها‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭ ‬اليوم‭. ‬وستواصل‭ ‬ألمانيا‭ ‬دعم‭ ‬جهود‭ ‬تونس‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬النهوض‭ ‬باقتصادها،‭ ‬ومساعدتها‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬جميع‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬رافقت‭ ‬الانتقال‭ ‬الديمقراطي‭.‬

فالحكومة‭ ‬الألمانية‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬مختلف‭ ‬أطر‭ ‬التنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬مع‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬الصعيدين‭ ‬الثنائي‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬الشراكة‭ ‬الأوروبية‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬المجالات‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬التشغيل‭ ‬والتنمية‭ ‬الداخلية‭ ‬والحوكمة‭ ‬الرشيدة‭ ‬ومكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬والسياحة‭ ‬والاستثمار،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬التعاون‭ ‬الأمني‭.‬

‭*‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬تفصلنا‭ ‬عن‭ ‬ترؤس‭ ‬ألمانيا‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭.. ‬فماذا‭ ‬ننتظر‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الرئاسة‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬ظرف‭ ‬صعب‭ ‬بعد‭ ‬الكورونا‭ ‬وبعد‭ ‬البريكسيت؟

ستتسلم‭ ‬ألمانيا‭ ‬رئاسة‭ ‬المجلس‭ ‬الأوروبي‭ ‬من‭ ‬كرواتيا‭ ‬في‭ ‬1‭ ‬جويلية‭ ‬القادم‭ ‬ولمدة‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ ‬وترأس‭ ‬جميع‭ ‬اجتماعات‭ ‬المجلس‭ ‬التي‭ ‬تقارب‭ ‬1500‭ ‬اجتماع‭ ‬لما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬مجموعة‭ ‬عمل‭ ‬ولجنة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الاجتماعات‭ ‬الوزارية‭. ‬وستحاول‭ ‬ألمانيا‭ ‬كرئيسة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬دعم‭ ‬بعض‭ ‬المبادرات‭ ‬لتطوير‭ ‬الهيكل‭ ‬الأوروبي‭.‬

ومن‭ ‬أهم‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬ستعمل‭ ‬عليها‭ ‬ألمانيا‭ ‬خلال‭ ‬ترؤسها‭ ‬للإتحاد‭ ‬الأوروبي‭ (‬في‭ ‬النصف‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2020‭) ‬ستتمحور‭ ‬حول‭ ‬ميزانية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬للفترة‭ ‬من‭ ‬2021‭ ‬إلى‭ ‬2027‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬خطة‭ ‬الطوارئ‭ ‬للتغلب‭ ‬على‭ ‬الآثار‭ ‬الصحية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬لجائحة‭ ‬كورونا‭. ‬كما‭ ‬سيكون‭ ‬لملفات‭ ‬حماية‭ ‬المناخ‭ ‬والرقمنة‭ ‬ودور‭ ‬أوروبا‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬كل‭ ‬الأهمية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬دور‭ ‬مهم‭ ‬لمستقبل‭ ‬أوروبا‭.‬

‭*‬إقليميا‭ ‬وغير‭ ‬بعيد‭ ‬عن‭ ‬تونس،‭ ‬تشهد‭ ‬ليبيا‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬وضعا‭ ‬امنيا‭ ‬صعبا‭ ‬ازداد‭ ‬صعوبة‭ ‬وخطورة‭ ‬في‭ ‬السنتين‭ ‬الأخيرتين‭ ‬حيث‭ ‬تحول‭ ‬النزاع‭ ‬إلى‭ ‬شبه‭ ‬حرب‭ ‬أهلية‭ ‬وتنازع‭ ‬على‭ ‬السلطة‭.. ‬فما‭ ‬موقفكم‭ ‬مما‭ ‬يجري‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬ومن‭ ‬التدخل‭ ‬الأجنبي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدولة؟

إن‭ ‬موقف‭ ‬ألمانيا‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬الليبية‭ ‬واضح‭ ‬ويستند‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬تراجع‭ ‬الجهات‭ ‬الخارجية،‭ ‬وقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬ووقف‭ ‬التسليح‭ ‬وحل‭ ‬سياسي‭ ‬داخلي‭ ‬ينبثق‭ ‬عن‭ ‬الأطراف‭ ‬الليبية‭. ‬حاول‭ ‬المشاركون‭ ‬في‭ ‬قمة‭ ‬برلين‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬دولية‭ ‬موحدة‭  ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭.‬

‭* ‬ماذا‭ ‬تقول‭ ‬عن‭ ‬تونس،‭ ‬وأنت‭ ‬تستعد‭ ‬للمغادرة‭ ‬نحو‭ ‬برلين؟

 

‭..‬لقد‭ ‬أحببت‭ ‬تونس‭ ‬وعشت‭ ‬فيها‭ ‬أحلى‭ ‬الفترات‭.. ‬وأتمنى‭ ‬لتونس‭ ‬ولأهلها‭ ‬كل‭ ‬الخير‭ ‬والتقدم‭ ‬وهي‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬ذلك‭.. ‬أقول‭ ‬لكم‭ ‬إلى‭ ‬اللقاء‭ ‬لأنني‭ ‬أكيد‭ ‬سأعود‭ ‬لكم‭ ‬بشكل‭ ‬أو‭ ‬بآخر‭.‬

إضافة تعليق جديد