الطبيب يعمّق «جراح» الفخفاخ.. ويمنحه مخرجا قانونيا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 3 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
4
2020

قضية شبهة تضارب المصالح تلاحق رئيس الحكومة

الطبيب يعمّق «جراح» الفخفاخ.. ويمنحه مخرجا قانونيا

الثلاثاء 30 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ أمام رئيس الحكومة ثلاثة سيناريوهات للخروج من الورطة اثنان منها دستورية

ما‭ ‬يزال‭ ‬ملف‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬المورط‭ ‬بشبهة‭ ‬تضارب‭ ‬مصالح‭ ‬واستغلال‭ ‬نفوذ في‭ ‬قضية‭ ‬شركاته‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬يملك‭ ‬فيها‭ ‬اسمها‭ ‬منها‭ ‬شركة‭ ‬عقدت‭ ‬صفقات‭ ‬منع‭ ‬الدولة‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬مباشرة،‭ ‬تثير‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الجدل‭ ‬القانوني‭ ‬والنقاش‭ ‬السياسي،‭ ‬ومرشحة‭ ‬للتفاعل‭ ‬أكثر‭ ‬مع‭ ‬قادم‭ ‬الأيام‭ ‬مع‭ ‬تقدم‭ ‬سير‭ ‬التحقيقات‭ ‬وجلسات‭ ‬الاستماع‭ ‬والتقصي‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬القضاء‭ ‬واللجان‭ ‬البرلمانية‭.. ‬

 

ولئن‭ ‬منحت‭ ‬الجلسة‭ ‬العامة‭ ‬الصاخبة‭ ‬التي‭ ‬عقدت‭ ‬الخميس‭ ‬الماضي‭ ‬لتقييم‭ ‬أداء‭ ‬الحكومة‭ ‬بعد‭ ‬مائة‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬تسلم‭ ‬مهامها،‭ ‬مهلة‭ ‬إضافية‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬لإثبات‭ ‬‮«‬حسن‭ ‬نيته‮»‬‭ ‬وبراءته‭ ‬من‭ ‬تهمة‭ ‬شبهة‭ ‬الفساد‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬الذي‭ ‬يلاحقه،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬يعلم‭ ‬أن‭ ‬الحلول‭ ‬أمامه‭ ‬بدأت‭ ‬تضيق،‭ ‬خاصة‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يحسن‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الجلسة،‭ ‬بشهادة‭ ‬نواب‭ ‬من‭ ‬الائتلاف‭ ‬الحاكم‭ ‬نفسه،‭ ‬قبل‭ ‬النواب‭ ‬المحسوبين‭ ‬على‭ ‬المعارضة‭ ‬البرلمانية،‭ ‬مع‭ ‬تحرّج‭ ‬صريح‭ ‬وواضح‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جل‭ ‬الكتل‭ ‬البرلمانية‭ ‬الداعمة‭ ‬للحكومة‭ ‬والأحزاب‭ ‬الشريكة‭ ‬في‭ ‬الحكم‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬الخطير‭ ‬مع‭ ‬تفضيل‭ ‬أغلبها‭ ‬انتظار‭ ‬ما‭ ‬سيسفر‭ ‬عنه‭ ‬التحقيق‭ ‬القضائي‭ ‬والبرلماني‭ ‬بخصوص‭ ‬هذه‭ ‬الشبهة‭ ‬لاتخاذ‭ ‬موقف‭ ‬واضح‭ ‬وصريح‭ ‬تجاه‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭. ‬

ومعلوم‭ ‬أن‭ ‬نتائج‭ ‬التحقيق‭ ‬الجاري‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬محددة‭ ‬فقط‭ ‬لمصير‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬بل‭ ‬للحكومة‭ ‬بأكملها‭ ‬التي‭ ‬ستجد‭ ‬نفسها‭ ‬مجبرة‭ ‬على‭ ‬الاستقالة‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ثبوت‭ ‬شبهة‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬التي‭ ‬تورط‭ ‬فيها‭ ‬الفخفاخ‭. ‬

بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬المعطيات‭ ‬الخطيرة‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬أمس‭ ‬شوقي‭ ‬الطبيب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬استماع‭ ‬برلمانية،‭ ‬تأكد‭ ‬أن‭ ‬ورطة‭ ‬الفخفاخ‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬لا‭ ‬لبس‭ ‬فيها‭ ‬وهي‭ ‬ورطة‭ ‬عميقة‭ ‬ومعقدة،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الطبيب‭ ‬حاول‭ ‬إيجاد‭ ‬مخارج‭ ‬قانونية‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬عبر‭ ‬الإيحاء‭ ‬بضرورة‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬فسخ‭ ‬عقد‭ ‬الصفقة‭ ‬الذي‭ ‬فازت‭ ‬به‭ ‬الشركة‭ ‬البيئية‭ ‬منتصف‭ ‬أفريل‭ ‬الماضي‭ ‬والتي‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬يملك‭ ‬فيها‭ ‬الفخفاخ‭ ‬أسهما‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬مباشرة‭ ‬لمهامه‭ ‬في‭ ‬السلطة‭. ‬

الطبيب‭ ‬يعمق‭ ‬جراح‭ ‬الفخفاخ

فقد‭ ‬أكد‭ ‬شوقي‭ ‬الطبيب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفساد أمس‭ ‬لجنة‭ ‬الإصلاح‭ ‬الإداري‭ ‬والحوكمة‭ ‬الرشيدة‭ ‬ومكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬استماع‭ ‬أمام‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬خالف‭ ‬القانون‭ ‬والدستور‭ ‬بعدم‭ ‬تخليه‭ ‬عن‭ ‬إدارة‭ ‬ثلاث‭ ‬شركات‭ ‬وهو‭ ‬يباشر‭ ‬مهامه‭ ‬رئيسا‭ ‬للحكومة،‭ ‬موضحا‭ ‬أن‭ ‬الفخفاخ‭ ‬راسل‭ ‬الهيئة‭ ‬في‭ ‬25‭ ‬جوان‭ ‬2020‭ ‬رسميا‭ ‬لتوضيح‭ ‬الأمر،‭ ‬وبيّن‭ ‬في‭ ‬المراسلة‭ ‬ذاتها‭ ‬أنه‭ ‬أحال‭ ‬التصرف‭ ‬في‭ ‬الأسهم‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬أفريل‭ ‬و22‭ ‬ماي‭ ‬وتخلى‭ ‬عن‭ ‬عضوية‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬17‭ ‬أفريل‭ ‬2020‭.‬

وشدد‭ ‬الطبيب‭ ‬بان‭ ‬المطلوب‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬بإعلام‭ ‬الهيئة‭ ‬ويقدم‭ ‬تفاصيل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬وضعية‭ ‬تعامل‭ ‬تجاري‭ ‬لهذه‭ ‬الشركات‭ ‬مع‭ ‬الدولة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يقم‭ ‬به‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭.‬

ووفقا‭ ‬لما‭ ‬صرح‭ ‬به‭ ‬الطبيب‭ ‬فإنّ‭ ‬الهيئة‭ ‬ترى‭ ‬ضرورة‭ ‬فسخ‭ ‬عقود‭ ‬شركات‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬مع‭ ‬الدولة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬إبرامها‭ ‬والفخفاخ‭ ‬رئيسا‭ ‬للحكومة‭. ‬وأوضح‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الرأي‭ ‬تم‭ ‬الاستئناس‭ ‬فيه‭ ‬بقرار‭ ‬الحكومة‭ ‬نفسها‭ ‬المتعلق‭ ‬بفسخ‭ ‬عقود‭ ‬شركات‭ ‬تابعة‭ ‬لنائبين‭ ‬اثنين‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬اسمنت‭ ‬الكاف‭ ‬وبنزرت‭ ‬والصيدلية‭ ‬المركزية‮ ‬‭.‬وقال‭:‬‮»‬‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬العدل أو‭ ‬الإنصاف‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬التفويت‭ ‬في‭ ‬أسهم‭ ‬شركات‭ ‬الفخفاخ‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تضاعف‭ ‬سعرها‭ ‬نتيجة‭ ‬الأرباح‭ ‬التي‭ ‬تحققت‭ ‬بالعقود‭ ‬المبرمة‭ ‬مع‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬توليه‭ ‬لمنصب‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬أيضا‭: ‬‮«‬يجب‭ ‬تحصين‭ ‬مسؤولية‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬عن‭ ‬أيّة‭ ‬شبهات‭ ‬أو‭ ‬شكوك‭.. ‬وهو‭ ‬كرئيس‭ ‬حكومة‭ ‬عليه‭ ‬اكراهات‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬الأخير‭ ‬فشرف‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭ ‬التاريخية‭ ‬يستحق‭ ‬التضحية‭ ‬من‭ ‬اجلها‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الدولة‮»‬‭.‬‮ ‬

الملاحظ‭ ‬أن‭ ‬الطبيب‭ ‬بكشفه‭ ‬لهذه‭ ‬المعطيات،‭ ‬زاد‭ ‬في‭ ‬توريط‭ ‬الفخفاخ‭ ‬وشهد‭ ‬بأنه‭ ‬خالف‭ ‬القانون‭ ‬والدستور،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬وضعية‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬ثابتة‭ ‬عليه،‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬شبهة‭ ‬الفساد‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لدى‭ ‬القضاء‭ ‬قرينة‭ ‬أو‭ ‬قرائن‭ ‬أخرى‭ ‬تدين‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬بتهمة‭ ‬تعمد‭ ‬إخفاء‭ ‬معطيات‭ ‬عن‭ ‬الشركة‭ ‬التي‭ ‬يملك‭ ‬فيها‭ ‬أسهما‭ ‬وفازت‭ ‬بالصفقة‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬مباشرة،‭ ‬وبالتالي‭ ‬ثبوت‭ ‬سوء‭ ‬النية‭ ‬والقصدية‭ ‬لارتكاب‭ ‬منفعة‭ ‬غير‭ ‬قانونية‭.. ‬لكن‭ ‬الطبيب‭ ‬حاول‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬التقليل‭ ‬من‭ ‬وضعية‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬مع‭ ‬ترجيحه‭ ‬لكفة‭ ‬‮«‬حسن‭ ‬النية‮»‬‭ ‬وقدم‭ ‬مخرجا‭ ‬قانونيا‭ ‬على‭ ‬طبق‭ ‬من‭ ‬ذهب‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬الفخفاخ‭ ‬بالتبرؤ‭ ‬من‭ ‬تهمة‭ ‬الفساد‭ ‬عبر‭ ‬إلغاء‭ ‬الصفقة‭ ‬التي‭ ‬فازت‭ ‬فيها‭ ‬الشركة‭ ‬برمتها‭.. 

‮ ‬‮ ‬ثلاثة‭ ‬خيارات‭ ‬

مهما‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬أمر،‭ ‬فإنه‭ ‬مصير‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬بيده،‭ ‬وهو‭ ‬الآن‭ ‬أمام‭ ‬ثلاثة‭ ‬خيارات‭ ‬أحلاهما‭ ‬مرّ،‭ ‬فإما‭ ‬الأخذ‭ ‬بنصيحة‭ ‬الطبيب‭ ‬وعدم‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بالتخلي‭ ‬عن‭ ‬أسهمه‭ ‬في‭ ‬الشركات،‭ ‬وفسخ‭ ‬الصفقات‭ ‬التي‭ ‬فازت‭ ‬بها‭ ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬البيئية‭ ‬التي‭ ‬يملك‭ ‬أسهما‭ ‬فيها،‭ ‬وانتظار‭ ‬ما‭ ‬ستفسر‭ ‬عنه‭ ‬التحقيقات‭ ‬البرلمانية‭ ‬والقضائية‭.. ‬أو‭ ‬المسارعة‭ ‬بتقديم‭ ‬استقالته‭ ‬طوعا‭ ‬مع‭ ‬التفرغ‭ ‬إلى‭ ‬إثبات‭ ‬براءته‭ ‬مع‭ ‬تهم‭ ‬شبهات‭ ‬الفساد،‭ ‬أو‭ ‬ترك‭ ‬الأمر‭ ‬على‭ ‬حاله‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬تحديد‭ ‬مصيره‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تقديم‭ ‬لائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬التي‭ ‬تعتزم‭ ‬المعارضة‭ ‬البرلمانية‭ ‬تقديمها‭ ‬إلى‭ ‬البرلمان‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ثبوت‭ ‬إدانته‭.‬‭. ‬

ويمنح‭ ‬الخيار‭ ‬الأول‭ ‬للفخفاخ‭ ‬فسحة‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬الإضافي‭ ‬لتعزيز‭ ‬موقعه‭ ‬السياسي‭ ‬عبر‭ ‬التسويق‭ ‬للحل‭ ‬القانوني‭- ‬البراغماتي‭ ‬الذي‭ ‬اقترحه‭ ‬شوقي‭ ‬الطبيب،‭ ‬مع‭ ‬تقوية‭ ‬حلفائه‭ ‬السياسيين‭ ‬في‭ ‬الائتلاف‭ ‬الحكومي‭ ‬وربما‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬توافقات‭ ‬جديدة‭ ‬وإطلاق‭ ‬محادثات‭ ‬متقدمة‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬تصر‭ ‬على‭ ‬حكومة‭ ‬وحدة‭ ‬وطنية‭. ‬

كما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الحل‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬المأزق،‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬ثمن‭ ‬سياسي‭ ‬باهظ‭ ‬يدفعه‭ ‬الفخفاخ‭ ‬وقد‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬مشواره‭ ‬السياسي،‭ ‬فمن‭ ‬اكراهات‭ ‬البقاء‭ ‬والصمود‭ ‬والقبول‭ ‬بالحلول‭ ‬الوسطى‭ ‬التوافقية،‭ ‬أن‭ ‬محاولة‭ ‬استقراء‭ ‬الفصل‭ ‬20‭ ‬من‭ ‬قانون‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬والمكاسب،‭ ‬لن‭ ‬يفسخ‭ ‬نهائيا‭ ‬ورطة‭ ‬الفخفاخ‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الأخلاقية،‭ ‬كما‭ ‬سيضعف‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬الحكم،‭ ‬وسيكون‭ ‬عليه‭ ‬مواجهة‭ ‬خلافات‭ ‬سياسية‭ ‬عاصفة‭ ‬بين‭ ‬كتل‭ ‬الائتلاف‭ ‬الحكومي‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬قبوله‭ ‬بشروط‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬توسيع‭ ‬الحزام‭ ‬السياسي‭ ‬والبرلماني‭ ‬للحوكمة‭.. ‬

علما‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الشورى حركة‭ ‬النهضة‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الهاروني‭ ‬قال‭ ‬أمس‭ ‬خلال‭ ‬ندوة‭ ‬صحفية‭ ‬لتقديم‭ ‬مخرجات‭ ‬مجلس‭ ‬شورى‭ ‬الحزب‭ ‬أنّ‭ ‬النهضة‭ ‬مع‭ ‬استقرار‭ ‬الائتلاف‭ ‬الحكومي‭ ‬قائلا‭: ‬“دخلنا‭ ‬للحكومة‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬برنامج‭ ‬وليس‭ ‬محاصصة،‭ ‬وحريصون‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬الحكومة،‭ ‬لكنّنا‭ ‬متمسكون‭ ‬بتوسيع‭ ‬الحزام‭ ‬السياسي‭ ‬لهذه‭ ‬لها”‭.‬

ودعا‭ ‬الهاروني‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬استباق‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة،‮ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المتهم‭ ‬بريء‭ ‬حتى‭ ‬تثبت‭ ‬إدانته‭. ‬وقال‭: ‬‮«‬‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ثبوت‭ ‬التهمة‭ ‬على‭ ‬الفخفاخ‭ ‬فإن‭ ‬الحكومة‭ ‬تسقط،‭ ‬معتبرا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬نهاية‭ ‬العالم‭ ‬بل‭ ‬سيتم‭ ‬تكوين‭ ‬حكومة‭ ‬جديدة‭ ‬لتكون حكومة‭ ‬وحدة‭ ‬وطنية‮ ‬مع‭ ‬الثورة‭ ‬وضد‭ ‬الفساد‭.‬

أما‭ ‬الخيار‭ ‬الثاني‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الورطة‭ ‬فإن‭ ‬كان‭ ‬ثمنه‭ ‬باهظا‭ ‬جدا‭ ‬وهو‭ ‬التخلي‭ ‬طوعا‭ ‬عن‭ ‬السلطة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقديم‭ ‬الاستقالة‭ ‬وفقا‭ ‬للفصل‭ ‬98‭ ‬من‭ ‬الدستور،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يضمن‭ ‬للفخفاخ‭ ‬خروجا‭ ‬مشرفا‭ ‬من‭ ‬الباب‭ ‬الكبير‭ ‬وقد‭ ‬يحسب‭ ‬له‭ ‬لاحقا‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬حياته‭ ‬السياسية‭ ‬ويعزز‭ ‬من‭ ‬مصداقيته‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬خروجه‭ ‬منتصرا‭ ‬إن‭ ‬ثبتت‭ ‬براءته‭ ‬من‭ ‬تهم‭ ‬شبهات‭ ‬الفساد‭ ‬وتضارب‭ ‬المصالح‭.. ‬

علما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الفصل‭ ‬الدستوري‭ ‬يسمح‭ ‬أيضا‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬ممارسة‭ ‬حقه‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يتقدم‭ ‬إلى‭ ‬البرلمان‭ ‬بطرح‭ ‬التصويت‭ ‬على‭ ‬الثقة‭ ‬على‭ ‬حكومته‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬نشاطها‭ ‬فإن‭ ‬لم‭ ‬يجدد‭ ‬المجلس‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬اعتبرت‭ ‬مستقيلة‭. ‬‮ ‬

لكن‭ ‬فـي‭ ‬الحـالتـين‭ ‬فإن‭ ‬لجوء‭ ‬الفخفاخ‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬المخرج‭ ‬الدستوري،‭ ‬سيضمن‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬هامش‭ ‬مناورة‭ ‬عال‭ ‬لممارسة‭ ‬دوره‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬جديد،‭ ‬ويقطع‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬للضغط‭ ‬وفرض‭ ‬شروطها،‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬الفصل‭ ‬98‭ ‬يضمن‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬صلاحية‭ ‬تكليف‭ ‬الشخصـية‭ ‬الأقدر‭ ‬لتكـوين‭ ‬حكـومة‭ ‬طبـق‭ ‬مقتضيات‭ ‬الفصل89‭ ‬من‭ ‬الدستور‭. 

أما‭ ‬الخيار‭ ‬الثالث‭ ‬المطروح‭ ‬أمام‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬فيتمثل‭ ‬في‭ ‬ترك‭ ‬الأمر‭ ‬للمعارضة‭ ‬البرلمانية‭ ‬حتى‭ ‬تقوم‭ ‬بدورها‭ ‬في‭ ‬طرح‭ ‬لائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬وفقا‭ ‬للفصل‭ ‬97‭ ‬من‭ ‬الدستور،‭ ‬كما‭ ‬هددت‭ ‬بذلك‭ ‬يوم‭ ‬انعقاد‭ ‬الجلسة‭ ‬العامة‭ ‬للمخصصة‭ ‬لتقييم‭ ‬أداء‭ ‬الحكومة‭. ‬

علما‭ ‬أن‭ ‬لائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬يشترط‭ ‬لتمر‭ ‬أما‭ ‬الجلسة‭ ‬العامة‭ ‬للتصويت‭ ‬عليها‭ ‬أن‭ ‬يوقع‭ ‬عليها‭ ‬ثلث‭ ‬الأعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬الأقل‭. ‬كما‭ ‬يشترط‭ ‬لسحب‭ ‬الثقة‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬موافقة‭ ‬الأغلبية‭ ‬المطلقة‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬المجلس،‭ ‬وتقديم‭ ‬مرشح‭ ‬بديل‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬يُصادَق‭ ‬على‭ ‬ترشيحه‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬التصويت،‭ ‬ويتمّ‭ ‬تكليفه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬بتكوين‭ ‬حكومة‭ ‬طبق‭ ‬أحكام‭ ‬الفصل‭ ‬89‭.‬

وهذا‭ ‬الحل‭ ‬هو‭ ‬بدوره‭ ‬حمّال‭ ‬أوجه،‭ ‬وغير‭ ‬مضمون‭ ‬النتائج‭ ‬ولا‭ ‬العواقب،‭ ‬فحركة‭ ‬النهضة‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬لم‭ ‬تبد‭ ‬موقفا‭ ‬صريحا‭ ‬وواضحا‭ ‬تجاه‭ ‬ملف‭ ‬الفخفاخ،‭ ‬ولا‭ ‬ترغب‭ ‬في‭ ‬كشف‭ ‬أوراقها‭ ‬مبكرا،‭ ‬وهي‭ ‬تترصد‭ ‬موقف‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬وخطوته‭ ‬التالية،‭ ‬ومخرجات‭ ‬نتائج‭ ‬التحقيقات‭ ‬الجارية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬المحرج‭. ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تعلم‭ ‬أنها‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬دعمها‭ ‬للائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة،‭ ‬فإن‭ ‬عليها‭ ‬مسؤولية‭ ‬سياسية‭ ‬مضاعفة‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬مرشح‭ ‬بديل‭ ‬يكون‭ ‬جاهزا‭ ‬للتصويت‭ ‬عليه‭ ‬يوم‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬من‭ ‬حكومة‭ ‬الفخفاخ‭. ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬جلل‭ ‬وصعب‭ ‬التحقق‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬صعوبة‭ ‬تقديم‭ ‬مرشح‭ ‬توافقي‭ ‬يحظى‭ ‬بأغلبية‭ ‬أعضاء‭ ‬البرلمان‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬انضمام‭ ‬كتل‭ ‬برلمانية‭ ‬جديدة‭ ‬إلى‭ ‬حلف‭ ‬سياسي‭ ‬يتزعمه‭ ‬ائتلاف‭ ‬الكرامة‭ ‬وقلب‭ ‬تونس‭ ‬وحركة‭ ‬النهضة‭.. ‬

 

◗‭ ‬رفيق‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ 

إضافة تعليق جديد