يسرى فراوس: النساء هنّ فقيرات هذا البلد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 3 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
4
2020

يسرى فراوس: النساء هنّ فقيرات هذا البلد

الثلاثاء 30 جوان 2020
نسخة للطباعة

أكدت‭ ‬رئيسة‭ ‬النساء‭ ‬الديمقراطيات‭ ‬يسرى‭ ‬فراوس‭ ‬أمس‭ ‬لدى‭ ‬افتتاحها‭ ‬الندوة‭ ‬الوطنية‭ ‬عن‭ ‬‮«‬العاملات‭ ‬المنزليات‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬تونس‭ ‬الكبرى‮»‬‭ ‬أنّ‭ ‬‮«‬النساء‭ ‬هنّ‭ ‬فقيرات‭ ‬هذا‭ ‬البلد،‭ ‬عندما‭ ‬تحركت‭ ‬عاملات‭ ‬النسيج‭ ‬بالساحل‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الألفين‭ ‬ضدّ‭ ‬ظروفهن‭ ‬القاسية‭ ‬والمهينة‭ ‬لاقين‭ ‬الطرد‭ ‬التعسفي‭ ‬والتجويع‭ ‬الانتقامي،‭ ‬وعندما‭ ‬اعتصمت‭ ‬عاملات‭ ‬شركة‭ ‬فانتازيا‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬واجهن‭ ‬آلة‭ ‬القمع‭ ‬الهمجي‭ ‬وهراوات‭ ‬البوليس‮»‬‭.‬

وأضافت‭ ‬‮«‬عندما‭ ‬نشرت‭ ‬الجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬للنساء‭ ‬الديمقراطيات‭ ‬بيانا‭ ‬ضد‭ ‬تفقير‭ ‬النساء‭ ‬سنة‭ ‬2005‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬حملة‭ ‬وطنية‭ ‬نظمناها‭ ‬ضد‭ ‬الفقر‭ ‬قامت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬منظمات‭ ‬نسائية‭ ‬كانت‭ ‬بوقا‭ ‬للنظام‭ ‬السابق‭ ‬بنشر‭ ‬بيان‭ ‬مضاد‭ ‬تقول‭ ‬فيه‭ ‬نساء‭ ‬تونس‭ ‬يعشن‭ ‬بحبوحة‭ ‬العيش،‭ ‬وعندما‭ ‬قامت‭ ‬نساء‭ ‬الحوض‭ ‬المنجمي‭ ‬بتحركاتهن‭ ‬الملحمية‭ ‬سنة‭ ‬2008‭ ‬انطلقت‭ ‬فعليا‭ ‬شرارة‭ ‬ثورة‭ ‬الكرامة‭ ‬والحرية‮»‬‭.‬

أوضحت‭ ‬فراوس‭ ‬‮«‬مرت‭ ‬على‭ ‬الثورة‭ ‬10‭ ‬سنوات،‭ ‬فأين‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬مطالبنا‭ ‬وأينا‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬ترابط‭ ‬الحريات‭ ‬وكل‭ ‬الحقوق‭ ‬لكل‭ ‬الناس‭ ‬ولكلّ‭ ‬الجهات،‭ ‬تقول‭ ‬الأرقام‭ ‬سواء‭ ‬الرسمية‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬الرسمية‭ ‬أنّ‭ ‬النساء‭ ‬تمثلن‭ ‬50‭.‬2‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬سنّ‭ ‬العمل‭. ‬لكن‭ ‬نسبة‭ ‬النساء‭ ‬العاملات‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬27‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬جملة‭ ‬الناشطين‮»‬‭. ‬

وتشير‭ ‬الإحصائيات‭ ‬الرسمية‭ ‬أيضا‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬أنّ‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬البطالة‭ ‬عموما‭ ‬وهو‭ ‬مشكل‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬ولكن‭ ‬يحتد‭ ‬أكثر‭ ‬بالنسبة‭ ‬للنساء‭ ‬والشباب‭ ‬حيث‭ ‬تصل‭ ‬بالنسبة‭ ‬للرجال‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬بالمائة‭ ‬وبالنسبة‭ ‬للنساء‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬22‭ ‬بالمائة‮»‬‭. ‬بالنسبة‭ ‬لخريجي‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬قالت‭ ‬فراوس‭ ‬‮«‬تصل‭ ‬النسبة‭ ‬إلى‭ ‬18‭ ‬بالمائة‭ ‬لدى‭ ‬الذكور‭ ‬وتقارب‭ ‬39‭ ‬بالمائة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للإناث،‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الداخلية‭ ‬للبلاد‭ ‬الوضع‭ ‬أكثر‭ ‬تعقيدا‭ ‬بسبب‭ ‬سياسات‭ ‬التهميش‭ ‬والإقصاء‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال‭. ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالموارد‭ ‬أيضا‭ ‬أكدت‭ ‬رئيسة‭ ‬الجمعية‭ ‬‮«‬لا‭ ‬تفوق‭ ‬حصة‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬القروض‭ ‬البنكية‭ ‬المعدة‭ ‬لاقتناء‭ ‬السكن‭ ‬23‭.‬3‭ ‬بالمائة،‭ ‬ولا‭ ‬تفوق‭ ‬نسبة‭ ‬النساء‭ ‬المالكات‭ ‬للأراضي‭ ‬الفلاحية‭ ‬15‭ ‬بالمائة‭ ‬وفق‭ ‬بعض‭ ‬المصادر‭. ‬ومن‭ ‬حيث‭ ‬الدخل‭ ‬تصل‭ ‬الفوارق‭ ‬في‭ ‬الأجور‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬إلى‭ ‬25‭ ‬بالمائة‮»‬‭.   

كل‭ ‬هذا‭ ‬يؤكد‭ ‬وفق‭ ‬مداخلتها‭ ‬أنّ‭ ‬‮«‬للنساء‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬والبطالة‭ ‬والتعليم‭ ‬والحصول‭ ‬على‭ ‬الموارد‭ ‬ما‭ ‬لحظّ‭ ‬الذكرين،‭ ‬بعض‭ ‬المؤشرات‭ ‬تقول‭ ‬بأنّ‭ ‬النساء‭ ‬هنّ‭ ‬مفقرات‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬وهي‭ ‬ترجمة‭ ‬صادقة‭ ‬وصارخة‭ ‬لمقولتنا‭ ‬الشعبية‭ ‬‮«‬مقدمة‭ ‬في‭ ‬الحركة‭ ‬ومؤخرة‭ ‬في‭ ‬التركة‮»‬‭. ‬وأمام‭ ‬كلّ‭ ‬ذلك‭ ‬فإنّ‭ ‬‮«‬الهيمنة‭ ‬الذكورية‭ ‬تستمد‭ ‬قوتها‭ ‬أيضا‭ ‬من‭ ‬المنظومة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬تكرس‭ ‬دونية‭ ‬النساء‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬تفقيرهن‭ ‬والتحكم‭ ‬في‭ ‬مصائرهنّ،‭ ‬واعتبارا‭ ‬أن‭ ‬النضال‭ ‬النسوي‭ ‬هو‭ ‬نضال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬العدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬أيضا‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬نضال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وضدّ‭ ‬كل‭ ‬أشكال‭ ‬الرجعية‭ ‬ولأن‭ ‬المساواة‭ ‬حق‭ ‬لكل‭ ‬الفئات‭ ‬ولكلّ‭ ‬الجهات‭ ‬فإننا‭ ‬صلب‭ ‬الجمعية‭ ‬ركزنا‭ ‬منذ‭ ‬بعث‭ ‬لجنة‭ ‬الشغل‭ ‬الذي‭ ‬تطور‭ ‬اسمها‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ ‬الحقوق‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‮»‬‭. ‬

‭ ‬إيمان‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬

إضافة تعليق جديد