الرئيس المدير العام لـ«الكنام»: حق المواطن في العلاج خط أحمر.. وهكذا ستتواصل الخدمات الصحية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 3 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
3
2020

بعد أن أنهت نقابة القطاع الخاص علاقتها التعاقدية مع «الكنام»:

الرئيس المدير العام لـ«الكنام»: حق المواطن في العلاج خط أحمر.. وهكذا ستتواصل الخدمات الصحية

الثلاثاء 30 جوان 2020
نسخة للطباعة

أكّد‭ ‬الرئيس‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للصندوق‭ ‬الوطني‭ ‬للتامين‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬الحبيب‭ ‬التومي‭ ‬أن‭  ‬حق‭ ‬المواطن‭ ‬في‭ ‬العلاج‭ ‬يٌعتبر‭ ‬خطا‭ ‬احمر‭ ‬وان‭ ‬الصندوق‭ ‬سيواصل‭ ‬تامين‭ ‬خدماته‭ ‬العلاجية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬آليات‭ ‬عديدة‭ ‬وذلك‭ ‬خلال‭ ‬ندوة‭ ‬صحفية‭ ‬التأمت‭ ‬صباح‭ ‬أمس‭ ‬بمقره‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬القرار‭ ‬الذي‭ ‬اتخذته‭ ‬نقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬والقاضي‭ ‬بانتهاء‭ ‬العلاقة‭ ‬التعاقدية‭ ‬مع‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬30‭ ‬جوان‭ ‬الجاري،‭ ‬مشيرا‭ ‬في‭ ‬الإطار‭ ‬نفسه‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬المفاوضات‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬جارية‭ ‬مع‭ ‬نقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭  ‬لاسيما‭ ‬وإن‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬3‭ ‬ملايين‭ ‬مضمون‭ ‬اجتماعي‭ ‬معنيون‭ ‬مباشرة‭  ‬بخدمات‭ ‬الصندوق‭ ‬ليرتفع‭ ‬العدد‭ ‬الى‭ ‬7‭ ‬ملايين‭ ‬منتفع‭  ‬مع‭ ‬إضافة‭  ‬أولي‭ ‬الحق،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬وجود‭  ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬17‭ ‬ألف‭ ‬مسدي‭ ‬خدمات‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬9‭ ‬آلاف‭ ‬طبيب‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭.‬

وأوضح‭  ‬الرّئيس‭ ‬المدير‭ ‬العام‭  ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخصوص‭  ‬أن‭ ‬الصندوق‭ ‬يطرح‭ ‬آليات‭ ‬عديدة‭ ‬تضمن‭ ‬استمرارية‭ ‬العلاج‭ ‬رغم‭ ‬قرار‭ ‬نقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭  ‬على‭ ‬غرار‭ ‬تغيير‭ ‬المنظومة‭ ‬العلاجية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬القطاع‭ ‬العمومي‭ ‬أو‭ ‬تغيير‭ ‬طبيب‭ ‬العائلة،‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬إمكانية‭ ‬تعاقد‭ ‬الصندوق‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬طبيب‭ ‬يقبل‭ ‬التعامل‭ ‬بصفة‭ ‬فردية‭ ‬مع‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭.‬

ولدى‭ ‬تفسيره‭ ‬للأسباب‭ ‬التي‭ ‬أفضت‭ ‬الى‭ ‬اتخاذ‭  ‬نقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬لهذه‭ ‬الخطوة‭ ‬التصعيدية‭ ‬أورد‭ ‬التومي‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬أن‭  ‬الاتفاقية‭ ‬القطاعية‭ ‬بين‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬ونقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬ووزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬كان‭ ‬يفترض‭ ‬أن‭ ‬تنتهي‭  ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬فيفري‭ |‬2020‭  ‬إلا‭ ‬انه‭ ‬تم‭ ‬تمديدها‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬30‭ ‬جوان‭ ‬الجاري‭ ‬وذلك‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬محضر‭ ‬اتفاق‭  ‬ينص‭ ‬في‭ ‬مجمله‭  ‬على‭ ‬الزيادة‭ ‬في‭ ‬تعريفات‭ ‬العيادة‭ ‬وتوسيع‭ ‬قائمة‭ ‬العمليات‭ ‬الجراحية‭ ‬هذا‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬إعداد‭ ‬اتفاقية‭ ‬جديدة‭ ‬وإمضاؤها‭ ‬قبل‭ ‬موفى‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭  ‬الجاري‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬العمل‭ ‬ببنودها‭  ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬جانفي‭ ‬2021‭ .‬

‭ ‬وأوضح‭ ‬التومي‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬قد‭ ‬انطلق‭ ‬فعليا‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬هذه‭ ‬الاتفاقية‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الظرف‭ ‬الاستثنائي‭ ‬الذي‭ ‬عاشته‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬بجائحة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬قد‭ ‬غيّر‭ ‬جميع‭ ‬المعطيات‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التداعيات‭ ‬السلبية‭ ‬لجائحة‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬الصندوق‭ ‬مشيرا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬الجائحة‭ ‬قد‭ ‬فرضت‭ ‬العمل‭ ‬بما‭ ‬يقدر‭ ‬بين‭ ‬5‭ ‬و10‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬موارد‭ ‬الصندوق‭ ‬البشرية‭ ‬مع‭ ‬التمديد‭ ‬في‭ ‬صلوحية‭ ‬بطاقات‭ ‬العلاج‭ ‬حفاظا‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬المضمونين‭ ‬الاجتماعيين‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬خلق‭ ‬تطبيقة‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬مسدي‭ ‬الخدمات‭. ‬

وأورد‭ ‬الرئيس‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الخصوص‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬استحال‭ ‬من‭ ‬خلالها‭  ‬النظر‭ ‬والبت‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬النقاط‭ ‬مشيرا‭ ‬في‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬المشرع‭ ‬التونسي‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬المرسوم‭ ‬عدد‭ ‬8‭ ‬لسنة‭ ‬2020‭  ‬قد‭ ‬علق‭ ‬جميع‭ ‬الآجال‭ ‬القانونية‭ ‬والتعاقدية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أفضى‭ ‬الى‭ ‬صعوبة‭ ‬تنفيذ‭ ‬بعض‭ ‬التراتيب‭ ‬بحكم‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭.‬

وفسّر‭ ‬التّومي‭ ‬أن‭ ‬الوضعية‭ ‬السالفة‭ ‬الذكر‭ ‬قد‭ ‬دفعت‭ ‬بالصندوق‭ ‬الى‭ ‬عقد‭ ‬جلسة‭ ‬مع‭ ‬نقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬تم‭ ‬بمقتضاها‭ ‬استعراض‭ ‬مخلفات‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬الصندوق‭ ‬وعلى‭ ‬توازناته‭ ‬المالية‭  ‬مؤكدا‭ ‬التزامه‭ ‬ببنود‭ ‬اتفاق‭ ‬فيفري‭ ‬2020‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تأجيل‭ ‬العمل‭ ‬به‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬شهر‭ ‬جانفي‭ ‬2021‭   ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬جويلية‭ ‬2020‭  ‬قائلا‭  ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭:‬‮»‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬قطع‭ ‬التفاوض‭ ‬فهو‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬متواصلا‭  ‬حتى‭ ‬وان‭ ‬قطعت‭ ‬نقابة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬العلاقة‭ ‬التعاقدية‭ ‬مع‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬فمصلحة‭ ‬المضمون‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وحقه‭ ‬في‭ ‬استمرارية‭ ‬العلاج‭ ‬تعتبر‭ ‬خطا‭ ‬احمر‮»‬،‭ ‬معربا‭ ‬في‭ ‬الإطار‭ ‬نفسه‭ ‬عن‭ ‬أمله‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬أرضية‭ ‬جديدة‭ ‬للتفاوض‭. 

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭  ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬اللقاء‭ ‬مثل‭ ‬فرصة‭ ‬تم‭  ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬التعرض‭ ‬الى‭ ‬الديون‭ ‬المتخلدة‭ ‬بذمة‭ ‬الصندوق‭ ‬والتي‭ ‬تقدر‭ ‬بـ‭ ‬1300‭ ‬مليار‭ ‬موزعة‭ ‬كالاتي‭: ‬550‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬تجاه‭ ‬هياكل‭ ‬الصحة‭ ‬العمومية‭ ‬و450‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬تجاه‭ ‬الصيدلية‭ ‬المركزية‭ ‬أما‭ ‬باقي‭ ‬المبلغ‭ ‬فهو‭ ‬تجاه‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭.‬

يٌذكر‭ ‬أن‭  ‬النقابة‭ ‬التونسية‭ ‬لأطباء‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬قد‭ ‬أكدت‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬لها‭ ‬أول‭ ‬أمس‭  ‬عن‭ ‬انتهاء‭ ‬العلاقة‭ ‬التعاقدية‭ ‬مع‭ ‬‮«‬الكنام‮»‬‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬اليوم‭  ‬30‭ ‬جوان‭ ‬الجاري‭ ‬مٌحمّلة‭ ‬سلطة‭ ‬الإشراف‭ ‬المسؤولية‭ ‬الكاملة‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭.‬

‭ ‬وأوضحت‭ ‬النقابة‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬نشرته‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬هيئتها‭ ‬الإدارية‭  ‬المنعقدة‭ ‬يومي‭ ‬27‭ ‬و28‭ ‬جوان‭ ‬الجاري‭ ‬عن‭ ‬استيائها‭ ‬للوضعية‭ ‬التي‭ ‬آلت‭ ‬إليها‭ ‬منظومة‭ ‬التأمين‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬التزام‭ ‬سلطة‭ ‬الإشراف‭ ‬بتعهداتها‭ ‬في‭ ‬الاتفاقات‭ ‬السابقة‭ ‬وآخرها‭ ‬اتفاق‭ ‬11‭ ‬فيفري‭ ‬2020‭  ‬مستنكرا‭ ‬ما‭ ‬وصفته‭ ‬بتواصل‭ ‬سياسة‭ ‬المماطلة‭ ‬والتسويف‭ ‬التي‭ ‬ينتهجها‭ ‬الصندوق‭ ‬الوطني‭ ‬للتأمين‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬نص‭ ‬البيان‭.‬

◗‭ ‬منال‭ ‬حرزي

إضافة تعليق جديد