وليد الأنصاري لـ«الصباح الأسبوعي»: الاتحاد حرموه من التتويج.. وأتمنى أن يتوج قبل المائوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
11
2020

وليد الأنصاري لـ«الصباح الأسبوعي»: الاتحاد حرموه من التتويج.. وأتمنى أن يتوج قبل المائوية

الاثنين 29 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ أغلب اللاعبين القدامى تعرضوا لنكران الجميل

    ‬◄‭  الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬سيكون‭ ‬مراهنا‭ ‬بارزا‭ ‬على‭ ‬مرتبة‭ ‬الوصيف

 

يعتبر‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الجيل‭ ‬الذهبي‭ ‬للاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬حيث‭ ‬ساهم‭ ‬كلاعب‭ ‬في‭ ‬بروز‭ ‬فريق‭ ‬عاصمة‭ ‬الرباط‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬التسعينات‭ ‬صحبة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬الآخرين‭ ‬أمثال‭ ‬أكرم‭ ‬معتوق،‭ ‬طارق‭ ‬عاشور،‭ ‬قيس‭ ‬مخلوف،‭ ‬منتصر‭ ‬خمار،‭ ‬فرج‭ ‬البنوني‭ ‬وصالح‭ ‬مزالي‭ ‬والقائمة‭ ‬تطول‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬يخوض‭ ‬غمار‭ ‬التدريب‭ . ‬وليد‭ ‬الأنصاري‭ ‬أو‭ ‬كما‭ ‬يحلو‭ ‬لأحباء‭ ‬الاتحاد‭ ‬تسميته‭ ‬بـ»زامورانو‮»‬‭ ‬المنستير‭ ‬التقته‭ ‬‮«‬الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬للحديث‭ ‬في‭ ‬مواضيع‭ ‬مختلفة‭ ‬أبرزها‭ ‬تألق‭ ‬فريقه‭ ‬الأم‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬ببطولة‭ ‬الرابطة‭ ‬المحترفة‭ ‬الأولى‭ ‬وحظوظه‭ ‬في‭ ‬باقي‭ ‬المشوار‭ ‬بعد‭ ‬عودة‭ ‬البطولة‭ ‬الى‭ ‬النشاط‭ ‬ودور‭ ‬اللاعبين‭ ‬القدامى‭ ‬في‭ ‬صلب‭ ‬النادي‭ ‬ومواضيع‭ ‬أخرى‭ ‬تكتشفونها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحديث‭:

●‭ ‬توقف‭ ‬نشاط‭ ‬البطولة‭ ‬بسبب‭ ‬الجائحة‭ ‬هل‭ ‬تراه‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬مسيرة‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري؟

في‭ ‬الحقيقة‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬أثرت‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬القطاعات‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬وطبعا‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الرياضي‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬الأثر‭ ‬السلبي‭ ‬على‭ ‬معظم‭ ‬الفرق‭ ‬التونسية‭ ‬ومنها‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يمر‭ ‬بفترة‭ ‬انتعاشة‭ ‬كبيرة‭ ‬ويحقق‭ ‬نتائج‭ ‬ايجابية‭ ‬أهلته‭ ‬ليكون‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬الترتيب‭ ‬بالبطولة‭ ‬الوطنية‭ ‬لكن‭ ‬أرى‭ ‬ان‭ ‬التأثير‭ ‬السلبي‭ ‬لتوقف‭ ‬النشاط‭ ‬سيزول‭ ‬مفعوله‭ ‬بعد‭ ‬عودة‭ ‬الفريق‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬للتمارين‭ ‬ولاشك‭ ‬ان‭ ‬برنامج‭ ‬التحضيرات‭ ‬كان‭ ‬أساسه‭ ‬تأهيل‭ ‬اللاعبين‭ ‬بدنيا‭ ‬وذهنيا‭ ‬للمواعيد‭ ‬المقبلة‭ ‬التي‭  ‬سيكون‭ ‬فيها‭ ‬الفريق‭ ‬مطالبا‭ ‬بتأكيد‭ ‬الوجه‭ ‬المتميز‭ ‬الذي‭ ‬ظهر‭ ‬عليه‭ ‬أول‭ ‬الموسم‭ . ‬

●‭ ‬أظهر‭ ‬الاتحاد‭ ‬إمكانيات‭ ‬محترمة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬الأسباب‭ ‬حسب‭ ‬رأيك؟

الاتحاد‭ ‬لديه‭ ‬الإمكانيات‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬ليكون‭ ‬وصيف‭ ‬متصدر‭ ‬البطولة‭ ‬وقد‭ ‬سنحت‭ ‬له‭ ‬الفرصة‭ ‬ليصعد‭ ‬على‭ ‬منصة‭ ‬التتويج‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬لكن‭ ‬لأسباب‭ ‬يعرفها‭ ‬الجميع‭ ‬تمت‭ ‬عرقلته‭ ‬وهذا‭ ‬الموسم‭ ‬أظهر‭ ‬للجميع‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬مقارعة‭ ‬الكبار‭ ‬حيث‭ ‬حقق‭ ‬نتائج‭ ‬ايجابية‭ ‬أمام‭ ‬النجم‭ ‬والإفريقي‭ ‬والصفاقسي‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬الفرق‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يؤكد‭ ‬العمل‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬المدرب‭ ‬لسعد‭ ‬جردة‭ ‬الشابي‭ ‬وبقية‭ ‬الإطار‭ ‬العامل‭ ‬معه‭ ‬الذي‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الزاد‭ ‬البشري‭ ‬المتوفر‭ ‬والإحاطة‭ ‬به‭ .‬

بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬أرى‭ ‬الاتحاد‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬الذهاب‭ ‬بعيدا‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬بمزيد‭ ‬التفاف‭ ‬جماهيره‭ ‬والأكيد‭ ‬ان‭ ‬رغبة‭ ‬لاعبيه‭ ‬في‭ ‬البروز‭ ‬وإصرارهم‭ ‬على‭ ‬التألق‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يدفع‭ ‬الفريق‭ ‬نحو‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المرتبة‭ ‬الثانية‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬وضمان‭ ‬مشاركة‭ ‬افريقية‭ ‬أنتظرها‭ ‬شخصيا‭ ‬بفارغ‭ ‬الصبر‭ ‬وعموما‭ ‬مصير‭ ‬البطولة‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬بأنه‭ ‬حسم‭ ‬للترجي‭ ‬بنسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬بينما‭ ‬الصراع‭ ‬على‭ ‬مرتبة‭ ‬الوصيف‭ ‬سيشتد‭ ‬بين‭ ‬الاتحاد‭ ‬والصفاقسي‭ ‬والملعب‭ ‬التونسي‭.‬

●‭ ‬لم‭ ‬نشاهدك‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬صلب‭ ‬الفريق‭ ‬عكس‭ ‬زملائك‭ ‬السابقين‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬الأسباب؟

أنا‭ ‬أبقى‭ ‬دائما‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬فريقي‭ ‬أخدمه‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬المواقع‭ ‬سواء‭ ‬كنت‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬رسمية‭ ‬او‭ ‬كمحب‭ ‬أتابع‭ ‬أخباره‭ ‬مثل‭ ‬الجميع‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬هيئة‭ ‬خدمت‭ ‬مصالحها‭ ‬الضيقة‭ ‬ولم‭ ‬تعط‭ ‬الفرصة‭  ‬للاعبين‭ ‬القدامى‭ ‬لخدمة‭ ‬الجمعية‭ ‬بل‭ ‬وأقصتهم‭ ‬رغم‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬بالإمكان‭ ‬الاستنجاد‭ ‬بهم‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬خبراتهم‭ ‬والأمثلة‭ ‬كثيرة‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬حكرا‭ ‬على‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬اغلب‭ ‬نوادي‭ ‬بطولتنا‭ ‬التي‭ ‬أنكرت‭ ‬جميل‭ ‬اللاعبين‭ ‬القدامى‭ ‬وتناستهم‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يكرم‭ ‬فيه‭ ‬أشباه‭ ‬المسؤولين‭ ‬واللاعبين‭.‬

●‭ ‬لكننا‭ ‬شاهدناك‭ ‬ضمن‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬للشبان‭ ‬بالاتحاد‭ ‬فلماذا‭ ‬انسحبت؟

بالفعل‭ ‬أشرفت‭ ‬على‭ ‬احد‭ ‬الأصناف‭ ‬الشابة‭ ‬بالاتحاد‭ ‬خلال‭ ‬سنة‭ ‬2016‭ ‬وأذكر‭ ‬ان‭ ‬أبنائي‭ ‬كانوا‭ ‬قد‭ ‬فازوا‭ ‬وقتها‭ ‬على‭ ‬فريق‭ ‬مستقبل‭ ‬القصرين‭(‬5-1‭) ‬ولكني‭ ‬وجدت‭ ‬نفسي‭ ‬خارج‭ ‬الفريق‭ ‬بعد‭ ‬المباراة‭ ‬حيث‭ ‬تمت‭ ‬إقالتي‭ ‬بالهاتف‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬المسؤولين‭ ‬وعلى‭ ‬العموم‭ ‬انسحبت‭ ‬في‭ ‬صمت‭ ‬لأني‭ ‬لست‭ ‬ممن‭ ‬ينشرون‭ ‬غسيل‭ ‬النادي‭ ‬ولا‭ ‬أريد‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬صراعات‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬كان‭ ‬كما‭ ‬أني‭ ‬لا‭ ‬أتمسح‭ ‬على‭ ‬أعتاب‭ ‬أبواب‭ ‬المسؤولين‭  ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬خضت‭ ‬تجارب‭ ‬أخرى‭ ‬تركت‭ ‬فيها‭ ‬أفضل‭ ‬الانطباعات‭ ‬مع‭ ‬نادي‭ ‬بنبلة‭ ‬وبعث‭ ‬بنان‭ ‬وفتح‭ ‬منزل‭ ‬كامل‭.‬

●‭ ‬هل‭ ‬هذا‭ ‬يعني‭ ‬انك‭ ‬ستواصل‭ ‬التدريب‭ ‬عوضا‭ ‬عن‭ ‬العودة‭ ‬لفريقك؟

ربما‭ ‬تقلد‭ ‬منصب‭ ‬داخل‭ ‬الفريق‭ ‬له‭ ‬وزنه‭ ‬وحجمه‭ ‬ولكني‭ ‬خيرت‭ ‬مواصلة‭ ‬التدريب‭ ‬وأنا‭ ‬على‭ ‬قناعة‭ ‬تامة‭ ‬بهذا‭ ‬الاختيار‭ ‬لأني‭ ‬أؤمن‭ ‬بالعمل‭ ‬الميداني‭ ‬وأريد‭ ‬ان‭ ‬أفيد‭ ‬غيري‭ ‬بما‭ ‬تعلمته‭ ‬سابقا‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الجلد‭ ‬المدور‭. ‬صراحة‭ ‬الكرة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬مختلفة‭ ‬تماما‭ ‬عن‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬موجود‭ ‬حاليا‭ ‬صحيح‭ ‬الإمكانيات‭ ‬المتوفرة‭ ‬حاليا‭ ‬تعتبر‭ ‬الأفضل‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬للبطولة‭ ‬نكهتها‭ ‬وللتكوين‭ ‬القاعدي‭ ‬دوره‭ ‬وهذا‭ ‬يؤكد‭ ‬ان‭ ‬الاحتراف‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬مجرد‭ ‬حبر‭ ‬على‭ ‬ورق‭ ‬لان‭ ‬التفكير‭ ‬لدى‭ ‬لاعبينا‭ ‬منصب‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬المنح‭ ‬والجرايات‭ ‬والعقود‭ ‬عكس‭ ‬البطولات‭ ‬الأوربية‭ ‬وحتى‭ ‬الإفريقية‭  ‬التي‭ ‬تجاوزتنا‭ ‬ممن‭ ‬يفكر‭ ‬لاعبوها‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬مستواهم‭ ‬البدني‭ ‬والذهني‭.‬

●‭ ‬مدرب‭ ‬الاتحاد‭ ‬أكد‭ ‬ان‭ ‬الأولوية‭ ‬للشبان‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬فماذا‭ ‬تقول؟

المعروف‭ ‬عن‭ ‬لسعد‭ ‬الشابي‭ ‬أنه‭ ‬يهتم‭ ‬كثيرا‭ ‬بالتكوين‭ ‬القاعدي‭ ‬ويعتمد‭ ‬على‭ ‬الشبان‭ ‬وقد‭  ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬حديثه‭ ‬عن‭ ‬فلسفة‭ ‬جديدة‭ ‬بخصوص‭ ‬تعويله‭ ‬على‭ ‬لاعبين‭ ‬تتراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬من‭ ‬18‭ ‬الى‭ ‬25‭ ‬سنة‭ ‬سواء‭ ‬بانتدابهم‭ ‬أو‭ ‬بإلحاقهم‭ ‬من‭ ‬الأصناف‭ ‬الشابة‭ ‬للفريق‭ ‬ولكن‭ ‬دعني‭ ‬أقول‭ ‬لك‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬بمثابة‭ ‬سيف‭ ‬ذو‭ ‬حدين‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬المجموعة‭ ‬ستكون‭ ‬شابة‭ ‬وقادرة‭ ‬على‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬الألقاب‭ ‬بعد‭ ‬بضع‭ ‬مواسم‭ ‬بتوفير‭ ‬مناخ‭ ‬ملائم‭ ‬لهم‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬فان‭ ‬أحباء‭ ‬الاتحاد‭ ‬متعطشون‭ ‬للتتويج‭ ‬والبقاء‭ ‬ضمن‭ ‬كوكبة‭ ‬الطليعة‭ ‬وهذا‭ ‬لن‭ ‬يتحقق‭ ‬إلا‭ ‬بالاستعانة‭ ‬بلاعبي‭ ‬خبرة‭ ‬والاعتماد‭ ‬على‭ ‬ركائز‭ ‬أساسية‭  ‬سبق‭ ‬لها‭ ‬اللعب‭ ‬بالوطني‭ ‬الممتاز‭ ‬ويكفي‭ ‬ما‭ ‬عاشه‭ ‬الفريق‭ ‬من‭ ‬متاعب‭ ‬خلال‭ ‬المواسم‭ ‬الأخيرة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعله‭ ‬ينحدر‭ ‬للرابطة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬موسم‭. ‬على‭ ‬كل‭ ‬حال‭ ‬هذا‭ ‬المدرب‭ ‬ذو‭ ‬عقلية‭ ‬مغايرة‭ ‬لسابقيه‭ ‬ويعتبر‭ ‬مكسبا‭ ‬للفريق‭ ‬حاليا‭ ‬ونتائجه‭ ‬مع‭ ‬الفريق‭ ‬تدل‭ ‬على‭  ‬ذلك‭ ‬وجدير‭ ‬بنا‭ ‬دعمه‭ ‬لتحقيق‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬أجله‭ ‬من‭ ‬أهداف‭.‬

●‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬كان‭ ‬الاتحاد‭ ‬يشع‭ ‬على‭ ‬أندية‭ ‬الجهة‭ ‬بخصوص‭ ‬الانتدابات‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬تخلى‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬فما‭ ‬رأيك؟

هذا‭ ‬صحيح‭ ‬فالاتحاد‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬بأغلب‭ ‬انتداباته‭ ‬من‭ ‬أندية‭ ‬مجاورة‭ ‬كالمكنين‭ ‬ومنزل‭ ‬النور‭ ‬ونهضة‭ ‬جمال‭ ‬وغزال‭ ‬البقالطة‭ ‬ونسر‭ ‬طبلبة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأندية‭ ‬عملا‭ ‬بالمثل‭ ‬القائل‭ ‬‮«‬يوجد‭ ‬في‭ ‬النهر‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬البحر‮»‬‭ ‬وحقيقة‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬أعطت‭ ‬أكلها‭ ‬وساهمت‭ ‬في‭ ‬بروز‭ ‬عديد‭ ‬المواهب‭ ‬مما‭ ‬انعكس‭ ‬إيجابا‭ ‬على‭ ‬فريقنا‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬تنس‭ ‬ان‭ ‬نجاح‭ ‬الاتحاد‭ ‬في‭ ‬التسعينات‭ ‬وما‭ ‬قبلها‭ ‬كان‭ ‬وراءه‭ ‬أسماء‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬التسيير‭ ‬والإدارة‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬ترسيخ‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬التي‭ ‬فقدها‭ ‬الفريق‭ ‬هذه‭ ‬المواسم‭ ‬نتيجة‭ ‬لجوئه‭ ‬للانتدابات‭ ‬الجاهزة‭ ‬التي‭ ‬كثيرا‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬عشوائية‭ ‬ومكلفة‭ ‬ولم‭ ‬تقدم‭ ‬الإضافة‭ ‬للفريق‭. ‬صدقا‭ ‬أتمنى‭ ‬ان‭ ‬يقع‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬الشبان‭ ‬والاهتمام‭ ‬أكثر‭ ‬بجميع‭ ‬الأصناف‭ ‬لان‭ ‬المواهب‭ ‬موجودة‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬من‭ ‬يقوم‭ ‬بالتأطير‭ ‬والصبر‭ ‬على‭ ‬أبناء‭ ‬النادي‭.‬

●‭ ‬الاتحاد‭ ‬يحتفل‭ ‬بمرور‭ ‬97‭ ‬سنة‭ ‬على‭ ‬تأسيسه‭ ‬لكنه‭ ‬غائب‭ ‬على‭ ‬منصة‭ ‬التتويج‭ ‬لماذا‭ ‬حسب‭ ‬رأيك؟‭ ‬

مما‭ ‬لاشك‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬ينقصه‭ ‬اعتلاء‭ ‬منصة‭ ‬التتويج‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أتمناه‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يحتفل‭ ‬بمئويته‭ ‬فعراقة‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬تستوجب‭ ‬على‭ ‬رجالات‭ ‬النادي‭ ‬وضع‭ ‬اليد‭ ‬في‭ ‬اليد‭ ‬وترك‭ ‬الخلافات‭ ‬جانبا‭ ‬ليحقق‭ ‬المنستيري‭ ‬لقب‭ ‬البطولة‭ ‬وهو‭ ‬جدير‭ ‬بذلك‭ ‬نظرا‭ ‬لما‭ ‬يقدمه‭ ‬من‭ ‬عروض‭ ‬أسعدت‭ ‬المساترية‭ ‬بالخصوص‭ ‬ونال‭ ‬إعجاب‭ ‬المتتبعين‭ ‬لبطولتنا‭ ‬وأنا‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بأنه‭ ‬لو‭ ‬صعد‭ ‬فريق‭ ‬الرباط‭ ‬على‭ ‬منصة‭ ‬التتويج‭ ‬قريبا‭ ‬فان‭ ‬التتويجات‭ ‬ستتوالى‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ينقص‭ ‬فريق‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬عكس‭ ‬فريق‭ ‬كرة‭ ‬السلة‭ ‬الذي‭ ‬امتلأت‭ ‬خزائنه‭ ‬بالألقاب‭.  

●‭ ‬الكثيرون‭ ‬تحدثوا‭ ‬عن‭ ‬ظلم‭ ‬مدربي‭ ‬المنتخب‭ ‬لعناصر‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬فماذا‭ ‬تقول؟‭     

انطلاقا‭ ‬من‭ ‬تجربتي‭ ‬كلاعب‭ ‬أقول‭ ‬لك‭ ‬ان‭ ‬التألق‭ ‬داخل‭ ‬فريقك‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬بالأساس‭ ‬دعوتك‭ ‬للمنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬فالعديد‭ ‬من‭ ‬العناصر‭ ‬التي‭ ‬برزت‭ ‬في‭ ‬بطولتنا‭ ‬سابقا‭ ‬ومنها‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬يلعب‭ ‬بالاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬لم‭ ‬تتم‭ ‬دعوتهم‭ ‬لصفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬رغم‭ ‬انه‭ ‬ملك‭ ‬الجميع‭ ‬وشرف‭ ‬ان‭ ‬يتقمص‭ ‬أي‭ ‬لاعب‭ ‬الزي‭ ‬الوطني‭ ‬وحتى‭ ‬ان‭ ‬تمت‭ ‬دعوة‭ ‬لاعب‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬فإنها‭ ‬تبقى‭ ‬دعوة‭ ‬شكلية‭ ‬ثم‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬التخلي‭ ‬عنه‭ ‬ودعني‭ ‬أقول‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬أطرافا‭ ‬خفية‭ ‬تتحكم‭ ‬في‭ ‬القائمة‭ ‬وتملأها‭ ‬بما‭ ‬تشاء‭ ‬من‭ ‬الأسماء‭ ‬والشارع‭ ‬الرياضي‭ ‬يدرك‭ ‬ذلك‭ ‬جيدا‭. ‬

شخصيا‭ ‬أرى‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬يعقل‭ ‬ان‭ ‬لا‭ ‬تتم‭ ‬دعوة‭ ‬لاعبي‭ ‬الاتحاد‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬وصيف‭ ‬الترتيب‭ ‬الآن‭ ‬وهذه‭ ‬ليست‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬فيها‭ ‬الفريق‭ ‬الى‭ ‬الظلم‭ ‬من‭ ‬الناخبين‭ ‬الوطنيين‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬أدعو‭ ‬لاعبي‭ ‬الاتحاد‭ ‬الى‭ ‬مزيد‭ ‬العمل‭ ‬وعدم‭ ‬التأثر‭ ‬والفرصة‭ ‬قادمة‭ ‬لان‭ ‬الأبواب‭ ‬تبقى‭ ‬مفتوحة‭ ‬أمام‭ ‬الجميع‭.      

●‭ ‬ختاما‭ ‬هل‭ ‬لديك‭ ‬ما‭ ‬تضيف؟

أشكركم‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الاستضافة‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬يتواصل‭ ‬تألق‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭ ‬لان‭ ‬وجوده‭ ‬حسب‭ ‬رأيي‭ ‬في‭ ‬الرابطة‭ ‬الأولى‭ ‬يعطي‭ ‬رونقا‭ ‬آخر‭ ‬للمنافسة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬التتويج‭ ‬كما‭ ‬اشكر‭ ‬أحباء‭ ‬الفريق‭ ‬على‭ ‬مساندتهم‭ ‬وادعوهم‭ ‬لمزيد‭ ‬الالتفاف‭ ‬حول‭ ‬النادي‭ ‬الذي‭ ‬يستحق‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬خوض‭ ‬غمار‭ ‬المنافسات‭ ‬الإفريقية‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاته‭ ‬تتويج‭ ‬لأبناء‭ ‬الرباط‭. 

 

◗‭ ‬حاوره‭: ‬نبيل‭ ‬بن‭ ‬حسين

إضافة تعليق جديد