سامية الطرابلسي لــ«الصباح الأسبوعي»: تستهويني الأعمال التاريخية و«الشر» يستفزني.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
11
2020

سامية الطرابلسي لــ«الصباح الأسبوعي»: تستهويني الأعمال التاريخية و«الشر» يستفزني..

الاثنين 29 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ تجربتي الفنية في مصر أساسها الحضور السينمائي

انطلاقتها‭ ‬الفنية‭ ‬كانت‭ ‬خليجية‭ ‬ولم‭ ‬يتعرف‭ ‬الجمهور‭ ‬التونسي‭ ‬الواسع‭ ‬على‭ ‬سامية‭ ‬الطرابلسي‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬‮«‬دنيا‭ ‬أخرى‮»‬‭ ‬في‭ ‬دور‭ ‬‮«‬زهرة‮»‬‭ ‬ثم‭ ‬عودتها‭ ‬مجددا‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬بشخصية‭ ‬‮«‬فلة‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬موت‭ ‬‮«‬زهرة‮»‬‭ ‬في‭ ‬أحداث‭ ‬الأجزاء‭ ‬السابقة‭..‬

سامية‭ ‬الطرابلسي،‭ ‬التي‭ ‬فرض‭ ‬عليها‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬العام‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬إقامتها‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬اختارت‭ ‬أن‭ ‬تخوض‭ ‬خلال‭ ‬الأسابيع‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭ ‬تجربة‭ ‬البرامج‭ ‬التلفزية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حضورها‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬إلي‭ ‬بعدو‮»‬‭ ‬مع‭ ‬جعفر‭ ‬القاسمي‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬الحوار‭ ‬التونسي‭. ‬وفي‭ ‬حديثها‭ ‬لـ»الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬‭ ‬كشفت‭ ‬سامية‭ ‬الطرابلسي‭ ‬عن‭ ‬مشاريعها‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬وحبها‭ ‬لأدوار‭ ‬الشر‭ ‬والشخصيات‭ ‬التاريخية‭ ‬وعلاقتها‭ ‬بالمسرح‭ ‬والدراما‭ ‬الخليجية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الخيارات‭ ‬والتطلعات‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬مسيرتها‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬كهواية‭ ‬ثم‭ ‬تحولت‭ ‬الى‭ ‬مهنة‭.‬

حاورتها‭: ‬نجلاء‭ ‬قموع

●‭ ‬بداية‭ ‬كيف‭ ‬قضيت‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وكيف‭ ‬أثر‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬مشاريعك‭ ‬الفنية؟

‭- ‬كانت‭ ‬فترة‭ ‬صعبة‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كنت‭ ‬متفائلة‭ ‬ولم‭ ‬أشعر‭ ‬كثيرا‭ ‬بضغط‭ ‬بالحجر‭ ‬الصحي‭ ‬إذ‭ ‬أنهيت‭ ‬تصوير‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬دنيا‭ ‬أخرى‮»‬‭ ‬وقضيت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأوقات‭ ‬الجميلة‭ ‬مع‭ ‬عائلتي‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬ارتباطاتي‭ ‬المهنية‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬والسفر‭ ‬الدائم‭ ‬يمنعانني‭ ‬من‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬تعليق‭ ‬بعض‭ ‬المشاريع‭ ‬الفنية‭ ‬سيكون‭ ‬لصالح‭ ‬العمل‭ ‬وهذا‭ ‬أفضل‭.. ‬ما‭ ‬أوجعني‭ ‬حقا‭ ‬هو‭ ‬تأثير‭ ‬الجائحة‭ ‬على‭ ‬عديد‭ ‬القطاعات‭ ‬وتهديدها‭ ‬للاستقرار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬لكثير‭ ‬من‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع‭ ‬التونسي‭ ‬وفي‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬فهذا‭ ‬الوباء‭ ‬أثر‭ ‬على‭ ‬الانسانية‭ ‬جمعاء‭ ‬وسيكون‭ ‬له‭ ‬أثره‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬البشرية‭.‬

●‭ ‬لماذا‭ ‬قررت‭ ‬العودة‭ ‬لسلسلة‭ ‬‮«‬دنيا‭ ‬أخرى‮»‬‭ ‬بدور‭ ‬جديد‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬بإمكانك‭ ‬تقديم‭ ‬تجربة‭ ‬مختلفة؟

‭- ‬موت‭ ‬‮«‬زهرة‮»‬‭ ‬في‭ ‬أحداث‭ ‬‮«‬دنيا‭ ‬أخرى‮»‬‭ ‬جعلنا‭ ‬نفكر‭ ‬في‭ ‬عودتي‭ ‬بشخصية‭ ‬جديدة‭ ‬خاصة‭ ‬وأني‭ ‬أحب‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬وفريقه‭ ‬واخترنا‭ ‬تقديم‭ ‬‮«‬فلة‮»‬‭ ‬توأم‭ ‬‮«‬زهرة‮»‬‭ ‬وهي‭ ‬شخصية‭ ‬مختلفة‭ ‬تماما‭ ‬في‭ ‬تركيبتها‭ ‬الدرامية‭ ‬وأدائها‭ ‬حتى‭ ‬أني‭ ‬عملت‭ ‬كثيرا‭ ‬على‭ ‬الشكل‭ ‬الخارجي‭ ‬لتكون‭ ‬‮«‬فلة‮»‬‭ ‬لها‭ ‬بصمتها‭ ‬الخاصة‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬‮«‬زهرة‮»‬‭ ‬كما‭ ‬بحثت‭ ‬عن‭ ‬أبعاد‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬أدائي‭ ‬لهذه‭ ‬الشخصية‭.‬

●‭ ‬تجسيد‭ ‬دورين‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬العمل‭ ‬ألا‭ ‬يجعل‭ ‬أحدهم‭ ‬أقرب‭ ‬إليك‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الأداء‭ ‬والتفاعل؟

‭- ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬زهرة‮»‬‭ ‬أقرب‭ ‬لي‭ ‬وتعلقت‭ ‬بهذه‭ ‬الشخصية،‭ ‬أحب‭ ‬تقديم‭ ‬أدوار‭ ‬الشر‭ ‬فهي‭ ‬من‭ ‬الشخصيات‭ ‬المستفزة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الأداء‭ ‬وأظن‭ ‬أن‭ ‬الشخصيات‭ ‬الشريرة‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الواقعية‭ ‬لا‭ ‬يظهر‭ ‬على‭ ‬ملامحها‭ ‬الشر‭ ‬لذلك‭ ‬أتمتع‭ ‬بتجسيد‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬الأدوار‭.‬

●‭ ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬مشاريعك‭ ‬الفنية‭ ‬المؤجلة‭ ‬في‭ ‬مصر؟

‭- ‬كنت‭ ‬بصدد‭ ‬تصوير‭ ‬فيلم‭ ‬رعب‭ ‬تشويقي‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬باركود‭ ‬615‮»‬‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬طارق‭ ‬صبري،‭ ‬رندا‭ ‬البحيري‭ ‬ومحمد‭ ‬عز‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬اخراج‭ ‬مينا‭ ‬سويحة‭ ‬وتم‭ ‬تعليق‭ ‬التصوير‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬مخاطر‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬كما‭ ‬أشارك‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬ثان‭ ‬لم‭ ‬ننطلق‭ ‬في‭ ‬تصويره‭ ‬بعد‭ ‬وسيكون‭ ‬مفاجأة‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الكوميدي‭.‬

●‭ ‬يحصرك‭ ‬بعض‭ ‬المخرجين‭ ‬المصريين‭ ‬في‭ ‬خانة‭ ‬الفيلم‭ ‬الكوميدي‭ ‬فكيف‭ ‬تتعاملين‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الترشيحات؟

‭- ‬صحيح‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المخرجين‭ ‬يقترحون‭ ‬علي‭ ‬أفلاما‭ ‬كوميدية‭ ‬والتي‭ ‬تستهوني‭ ‬كذلك‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الجمهور‭ ‬أصبح‭ ‬ينتظرني‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬أسعى‭ ‬من‭ ‬جهتي‭ ‬إلى‭ ‬التنويع‭ ‬والبحث‭ ‬في‭ ‬الترشيحات‭ ‬التي‭ ‬تصلني‭ ‬عن‭ ‬السيناريو‭ ‬الافضل‭ ‬والدور‭ ‬المختلف‭ ‬عن‭ ‬أعمالي‭ ‬السابقة‭.‬

●‭ ‬بعد‭ ‬‮«‬3‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬الساحل‮»‬‭ ‬مع‭ ‬هنيدي‭ ‬هل‭ ‬ستواصلين‭ ‬تجربة‭ ‬المسرح‭ ‬في‭ ‬مسيرتك‭ ‬الفنية؟

‭- ‬كل‭ ‬ممثل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يجرب‭ ‬الركح‭ ‬فالوقوف‭ ‬على‭ ‬المسرح‭ ‬له‭ ‬سحر‭ ‬خاص‭ ‬وشعور‭ ‬مختلف‭ ‬فهو‭ ‬لقاء‭ ‬مباشر‭ ‬مع‭ ‬الجمهور‭ ‬ومتابعة‭ ‬رد‭ ‬فعله‭ ‬وتجربتي‭ ‬مع‭ ‬محمد‭ ‬هنيدي‭ ‬كانت‭ ‬مثمرة‭ ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬وأجمل‭ ‬التجارب‭ ‬في‭ ‬حياتي‭ ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬المسرح‭ ‬يحتاج‭ ‬لقوة‭ ‬شخصية‭ ‬وثبات‭ ‬وموهبة‭ ‬ليتمكن‭ ‬الممثل‭ ‬من‭ ‬شد‭ ‬المتفرجين‭ ‬لذلك‭ ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أكرر‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬مستقبلا‭.‬

●‭ ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬الفوازير‭ ‬هل‭ ‬يستهويك‭ ‬هذا‭ ‬المجال؟

‭- ‬أحب‭ ‬الفوازير‭ ‬وهذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬قاعدة‭ ‬جماهيرية‭ ‬كبيرة‭ ‬قبل‭ ‬20‭ ‬سنة‭ ‬وأثرت‭ ‬في‭ ‬ملامح‭ ‬المشهد‭ ‬التلفزيوني‭ ‬الرمضاني‭ ‬في‭ ‬ذاك‭ ‬الزمن‭ ‬لكن‭ ‬اليوم‭ ‬تعد‭ ‬الفوازير‭ ‬مغامرة‭ ‬فهي‭ ‬مكلفة‭ ‬إنتاجيا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الديكور،‭ ‬الأزياء‭ ‬وإنتاج‭ ‬الأغاني‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬انجازها‭ ‬مخاطرة‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬ذائقة‭ ‬جمهور‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬الميزان‭ ‬فهل‭ ‬سيتفاعل‭ ‬مع‭ ‬الفوازير‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الجيل‭ ‬السابق‭ ‬أم‭ ‬لا؟‭ ‬وهذا‭ ‬التساؤل‭ ‬يضع‭ ‬صناع‭ ‬الأعمال‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬حيرة‭ ‬من‭ ‬الاقدام‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭.‬

●‭ ‬وهل‭ ‬تفكرين‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬للدراما‭ ‬الخليجية،‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬بداياتك‭ ‬الفنية؟

‭- ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬حقق‭ ‬قفزة‭ ‬لافتة‭ ‬في‭ ‬الدراما‭ ‬واتجه‭ ‬مؤخرا‭ ‬للسينما‭ ‬كما‭ ‬له‭ ‬تقاليده‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬وعودتي‭ ‬لهذا‭ ‬المشهد‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قوية‭ ‬وبعمل‭ ‬مهم‭. ‬فبدايتي‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬كانت‭ ‬موفقة‭ ‬خاصة‭ ‬وأني‭ ‬قدمت‭ ‬أول‭ ‬عمل‭ ‬‮«‬سكتم‭ ‬بكتم‮»‬‭ ‬مع‭ ‬النجم‭ ‬السعودي‭ ‬فايز‭ ‬المالكي‭ ‬ثم‭ ‬حققت‭ ‬خطوة‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬‮«‬واي‭ ‬فاي‮»‬‭ ‬مع‭ ‬‮«‬آم‭ ‬بي‭ ‬سي‮»‬‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬أنجح‭ ‬برامج‭ ‬الكوميديا‭ ‬في‭ ‬رمضان‭ ‬لذلك‭ ‬أفكر‭ ‬بتأن‭ ‬في‭ ‬خياراتي‭ ‬قبل‭ ‬العودة‭ ‬للدراما‭ ‬الخليجية‭.‬

●‭ ‬اتقانك‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬لهجة‭ ‬عربية‭ ‬هل‭ ‬ساعدك‭ ‬على‭ ‬الانتشار‭ ‬أكثر؟

 

‭- ‬صحيح‭ ‬أني‭ ‬أتقن‭ ‬اللهجات‭ ‬العربية‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬أحبذ‭ ‬التشتت‭ ‬في‭ ‬اختياراتي‭ ‬والتنقل‭ ‬من‭ ‬دراما‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬فقد‭ ‬قررت‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬تجربتي‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬مع‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬سعودي‭ ‬مستقبلا‭ ‬والحرص‭ ‬على‭ ‬الحضور‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬تونسي‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬وما‭ ‬يستهوني‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬وأعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيقه‭ ‬هو‭ ‬تقديم‭ ‬دور‭ ‬تاريخي‭ ‬باللغة‭ ‬العربية‭ ‬الفصحى‭ ‬فهذه‭ ‬الأعمال‭ ‬يمكن‭ ‬مشاهدتها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأوقات‭ ‬وتحجز‭ ‬مكانا‭ ‬في‭ ‬ذاكرة‭ ‬المشاهد‭ ‬العربي‭.‬

إضافة تعليق جديد