الاستقالات تعصف بـ31 مجلسا بلديا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 3 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
3
2020

بلغت 550 ..وكبلت الخدمات

الاستقالات تعصف بـ31 مجلسا بلديا

الاثنين 29 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ 12 % فقط نسبة رضاء التونسيين على الأداء البلدي

منذ‭ ‬انتخابات‭ ‬ماي‭ ‬2018‭ ‬شهدت‭ ‬وتيرة‭ ‬الاستقالات‭ ‬داخل‭ ‬البلديات‭ ‬ازديادا‭ ‬لافتا‭ ‬،‭ ‬عصفت‭ ‬معه‭ ‬بالعشرات‭ ‬من‭ ‬رؤساء‭ ‬البلديات،‭ ‬وأعضائها‭ ‬ومجالسها،مما‭ ‬أثر‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬البلدي‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات‭ ‬،‭ ‬وزاد‭ ‬في‭ ‬تشكيات‭ ‬المواطنين‭ ‬حيال‭ ‬تردي‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬فتئت‭ ‬تزداد‭ ‬سوء‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬البلديات‭. ‬الأرقام‭ ‬تبعث‭ ‬على‭ ‬الحيرة‭ ‬،‭ ‬وتدعو‭ ‬الى‭ ‬طرح‭ ‬عديد‭ ‬التساؤلات‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬الاستقالات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬رؤساء‭ ‬البلديات‭ ‬53‭ ‬استقالة‭ ‬من‭ ‬جملة‭ ‬350‭ ‬رئيس‭ ‬بلدية،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬الاستقالات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬أعضائها‭ ‬497‭ ‬استقالة‭ ‬من‭ ‬جملة‭ ‬7224‭ ‬عضوا‭ ‬بلديا‭ ‬منتخبا‭ ‬وفق‭  ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬المحلية‭.  ‬ومن‭ ‬جانبه‭ ‬اكد‭ ‬مدير‭ ‬مشروع‭ ‬مرصد‭ ‬بلدية‭ ‬بمنظمة‭ ‬بوصلة‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬لـ»الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬‭ ‬أنه‭ ‬وإلى‭ ‬حدود‭ ‬يوم‭ ‬16‭ ‬جوان‭ ‬2020‭ ‬تم‭ ‬حل‭ ‬31‭ ‬مجلسا‭ ‬بلديا‭ ‬بعد‭ ‬تقديم‭ ‬اغلب‭ ‬أعضائه‭ ‬استقالات‭ ‬جماعية‭.‬

تطور‭ ‬الفساد‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬البلديات‭... ‬

في‭ ‬تقييمه‭ ‬لأداء‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬أكد‭ ‬مدير‭ ‬مشروع‭ ‬مرصد‭ ‬بلدية‭ ‬التابع‭ ‬لمنظمة‭ ‬بوصلة‭ ‬بلال‭ ‬المناعي‭ ‬أن‭ ‬36‭% ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬غير‭ ‬راضين‭ ‬تماما‭ ‬عن‭ ‬الأداء‭ ‬البلدي،كما‭ ‬ان‭ ‬47‭%‬منهم‭ ‬رضائهم‭ ‬متوسط،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬الرضاء‭ ‬التام‭ ‬12‭ % ‬فقط‭.‬

بلال‭ ‬مناعي‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭  ‬نسبة‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يشاركوا‭ ‬في‭ ‬اجتماعات‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬قاربت‭ ‬الـ88‭ % ‬من‭ ‬التونسيين،‭ ‬مشيرا‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬55‭ ‬‭%‬منهم‭ ‬لا‭ ‬يعرفون‭ ‬رؤساء‭ ‬بلدياتهم،‭ ‬معتبرا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬النسب‭ ‬الكبيرة‭  ‬تعكس‭ ‬ضعف‭ ‬تواصل‭ ‬البلديات‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬بسبب‭ ‬قلة‭ ‬ظهور‭ ‬رئيسها‭ ‬وأعضائها،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬غياب‭ ‬الترويج‭ ‬للأنشطة‭ ‬البلدية‭ ‬والتعريف‭ ‬بها‭ ‬وتوجيه‭ ‬الدعوات‭ ‬للمواطنين‭ ‬لحضور‭ ‬جلساتها‭ ‬،ولو‭ ‬أن‭ ‬اجتماعاتها‭ ‬مفتوحة‭ ‬للجميع‭.‬

وبخصوص‭ ‬العمليات‭ ‬التواصلية‭ ‬للبلديات‭ ‬أفاد‭ ‬محدثنا‭ ‬أن‭ ‬58‭ % ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬غير‭ ‬راضين‭ ‬على‭ ‬عملية‭ ‬تواصل‭ ‬بلدياتهم‭ ‬التي‭ ‬تفتقر‭ ‬إلى‭ ‬التجديد‭ ‬والابتكار‭ ‬وتحفيز‭ ‬مواطنيها‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬والحضور‭.‬

بلديات‭  ‬‮«‬مشلولة‮»‬‭ ..‬وثغرات‭ ‬قانونية‭ ‬

نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للإنتخابات‭ ‬فاروق‭ ‬بوعسكر‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬الهيئة‭ ‬تدرس‭ ‬وضعية‭ ‬20‭ ‬بلدية‭ ‬تم‭ ‬حلها‭ ‬،وردت‭ ‬ملفاتها‭ ‬على‭ ‬الهيئة‭ ‬إلى‭ ‬حدود‭ ‬حديثه‭ ‬لـ»الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬أتمت‭ ‬الهيئة‭ ‬إجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬جزئية‭ ‬بـ10‭ ‬بلديات‭ ‬تم‭ ‬حل‭ ‬مجالسها‭ ‬وهي‭ ‬بلدية‭ ‬باردو،‭ ‬السرس،‭ ‬العيون،‭ ‬كيبار،‭ ‬البطان،‭ ‬الدندان،‭ ‬القصيبة‭ ‬والثريات،‭ ‬نفزة‭ ‬ورقادة‭. ‬مشيرا‭ ‬في‭ ‬الآن‭ ‬ذاته‭ ‬أن‭ ‬الهيئة‭ ‬بصدد‭ ‬التحضير‭ ‬لإجراء‭ ‬10‭ ‬انتخابات‭ ‬جزئية‭ ‬جديدة،‭ ‬حيث‭ ‬سيتم‭  ‬يوم‭ ‬05‭ ‬جويلية‭ ‬2020‭ ‬إعادة‭ ‬الانتخابات‭ ‬بكل‭ ‬من‭ ‬بلديتي‭ ‬جبنيانة‭ ‬وحاسي‭ ‬الفريد،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إقرار‭ ‬يوم‭ ‬07‭ ‬أوت‭ ‬لإجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬جزئية‭ ‬بكل‭ ‬من‭ ‬بلدية‭ ‬كسرى،‭ ‬المرجى،‭ ‬قربة،‭ ‬فوسانة،‭ ‬ساحلين‭ ‬معتمر،‭ ‬زاوية‭ ‬تنتش‭ ‬وبلدية‭ ‬الشبيكة‭.‬

بوعسكر‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬اشكاليات‭ ‬قانونية‭ ‬تتعلق‭ ‬بالقانون‭ ‬الانتخابي‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمجالس‭ ‬البلدية،‭ ‬حالت‭ ‬دون‭ ‬إعادة‭ ‬أو‭ ‬إقرار‭ ‬موعدا‭ ‬لإعادة‭ ‬انتخابات‭ ‬جزئية‭ ‬ببلدية‭ ‬الفوار‭ ‬التابعة‭ ‬لولاية‭ ‬قبلي،‭ ‬موضحا‭ ‬وجود‭ ‬ثغرة‭ ‬قانونية‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬وتطرح‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬استنفاذ‭ ‬المرشحين‭ ‬من‭ ‬القائمات‭ ‬الأصلية‭ ‬للأعضاء‭ ‬المستقيلين،‭ ‬ما‭ ‬استدعى‭ ‬تدخل‭ ‬المحكمة‭ ‬الإدارية‭ ‬التي‭ ‬أصدرت‭ ‬قرارا‭ ‬بوقف‭ ‬التنفيذ‭ ‬للانتخابات‭ ‬الجزئية‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬إيجاد‭ ‬حل‭ ‬لهذا‭ ‬الإشكال‭ ‬القانوني‭. ‬داعيا‭ ‬المشرع‭ ‬للتدخل‭ ‬لتوضيح‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬ورفع‭ ‬اللبس‭ ‬عنها‭ ‬وسد‭ ‬هذه‭ ‬الثغرة‭ ‬القانونية‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬الحالات‭.‬

أما‭ ‬عن‭ ‬تسيير‭ ‬مصالح‭ ‬البلدية‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬الشغور‭ ‬قال‭ ‬بوعسكر‭ ‬أنه‭ ‬يتم‭ ‬تكليف‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬المستقيل‭ ‬بمواصلة‭ ‬عمله‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬إنتخاب‭ ‬أعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬بلدي‭ ‬جديد،‭ ‬أو‭ ‬تعيين‭ ‬لجنة‭ ‬مؤقتة‭ ‬تسير‭ ‬شؤون‭ ‬البلدية‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬إجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬جزئية‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تعذر‭ ‬على‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬المستقيل‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭.‬

مؤشرات‭ ‬إيجابية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬البلديات‭... ‬

مدير‭ ‬مشروع‭ ‬مرصد‭ ‬بلدية‭ ‬التابع‭ ‬لمنظمة‭ ‬بوصلة‭ ‬بلال‭ ‬مناعي‭ ‬أعتبرأن‭ ‬كل‭ ‬الأرقام‭ ‬السلبية‭ ‬المتعلقةبنظرة‭ ‬المواطنين‭ ‬لعمل‭ ‬بلدياتهم‭ ‬جاءت‭ ‬نتيجة‭ ‬استمرار‭ ‬نفس‭ ‬السياسات‭ ‬القديمة‭ ‬للبلديات‭ ‬دون‭ ‬ملاحظة‭ ‬نجاحات‭ ‬أو‭ ‬إنجازات‭ ‬ملموسة‭ ‬باستثناء‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬البلديات‭ ‬التي‭  ‬شهدت‭ ‬بعض‭ ‬التحسن‭ ‬والتطور‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬الخدمات‭ ‬أوعملية‭ ‬تواصلها‭ ‬مع‭ ‬المواطنين،‭ ‬وهنا‭ ‬خص‭ ‬مدير‭ ‬مشروع‭ ‬مرصد‭ ‬بلدية‭ ‬بالذكر‭ ‬بلدية‭ ‬بوعرادة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬تجارب‭ ‬ناجحة‭ ‬ونوعية‭ ‬حسب‭ ‬تعبيره،‭ ‬حيث‭ ‬أثبت‭ ‬مجلسها‭ ‬البلدي‭ ‬لحمة‭ ‬وانسجام‭ ‬بين‭ ‬أعضائه‭ ‬ما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تسهيل‭ ‬عملية‭ ‬تسيير‭ ‬شؤون‭ ‬البلدية،‭  ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬نجاحها‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا،‭ ‬وحسن‭ ‬تصرفها‭ ‬وتواصلها‭ ‬الجيد‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني‭.‬

كما‭ ‬أشار‭ ‬مدير‭ ‬مرصد‭ ‬بلدية‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬البلديات‭ ‬تشهد‭ ‬صعوبات‭ ‬مالية‭ ‬كبرى،‭ ‬نظرا‭ ‬لضعف‭ ‬إمكانياتها‭ ‬المالية‭ ‬وضعف‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ ‬المرصودة‭ ‬لها‭ ‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬البلديات‭ ‬وجدت‭ ‬ديون‭ ‬متخلدة‭ ‬بذمتها‭ ‬فور‭ ‬إنتخابها‭ ‬تفوق‭ ‬ميزانياتها‭ ‬ما‭ ‬يكبلهاويعيق‭ ‬عملية‭ ‬تطوير‭ ‬خدماتها‭.‬

تأثير‭ ‬الاستقالات‭ ‬على‭ ‬الخدمات‭ ‬البلدية

أكد‭ ‬بلال‭ ‬المناعي‭ ‬أن‭  ‬مشروع‭ ‬مرصد‭ ‬بلدية‭ ‬الذي‭ ‬يهتم‭ ‬بمتابعة‭ ‬شؤون‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬توقع‭ ‬هذه‭ ‬الموجة‭ ‬من‭ ‬الإقالات‭ ‬والاستقالات،‭ ‬نظرا‭ ‬لوجود‭ ‬ما‭ ‬اعتبره‭ ‬ثغرة‭ ‬قانونية‭ ‬تسهل‭ ‬وتسرع‭ ‬حل‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬أو‭ ‬إقالة‭ ‬رئيسها،‭. ‬لكنهم‭ ‬كمرصد‭ ‬تفاجؤوا‭  ‬بالعدد‭ ‬الكبير‭ ‬للإقالات‭ ‬والإستقالات‭ ‬التي‭ ‬فاقت‭ ‬تكهناتهم‭ ‬،‭ ‬معتبرا‭ ‬أنها‭ ‬مؤشرسلبي،‭ ‬ودليل‭ ‬على‭ ‬كثرة‭ ‬الإشكاليات‭ ‬والصراعات‭  ‬داخل‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية،‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬دليل‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬ضعف‭ ‬تكوين‭ ‬أعضاء‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬وعدم‭ ‬إلمامهم‭ ‬بالجوانب‭ ‬المختلفة‭ ‬للعمل‭ ‬البلدي‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأسباب‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬الى‭ ‬تتالي‭ ‬الاستقالات‭.‬

صراعات‭ ‬حزبية‭...‬

المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬،‭ ‬إخلالاتها،‭ ‬وتبعات‭ ‬إستقالاتها‭ ‬على‭ ‬المواطنين‭ ‬وعلى‭ ‬العمل‭ ‬البلدي،‭ ‬كلها‭ ‬زوايا‭ ‬تحسب‭ ‬وتحاسب‭ ‬عليها‭ ‬بأعضائها‭ ‬ورؤسائها،‭ ‬والمواطن‭ ‬أكبر‭ ‬المتضررين‭. ‬يسرى‭ ‬خالقي‭  ‬أصيلة‭ ‬معتمدية‭ ‬فوسانة‭ ‬ولاية‭ ‬القصرين‭  ‬اشتكت‭ ‬في‭ ‬حديثها‭ ‬لـ«الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬‭ ‬حال‭ ‬بلديتهم‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬ولازالت‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬متهرئة،‭ ‬ومن‭ ‬غياب‭ ‬الصيانة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للتنوير‭ ‬والأعمدة‭ ‬الكهربائية‭ ‬وتهيئة‭ ‬الشوارع‭ ‬وتنظيفها،والعناية‭ ‬بالأسواق‭ ‬الأسبوعية‭ ‬واليومية،‭ ‬مؤكدة‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬من‭ ‬هو‭ ‬رئيس‭ ‬البلدية‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬يترأسها‭ ‬أو‭ ‬أحد‭ ‬من‭ ‬أعضائها،‭  ‬متسائلة‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬واجبها‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬وأعضائه‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬هو‭ ‬المطالب‭ ‬بتعريف‭ ‬وتقديم‭ ‬نفسه‭ ‬لناخبيه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنجازات‭ ‬ومشاريع‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬البلدية‭ ‬وتعرف‭ ‬بهم‭ ‬كمجلس‭ ‬بلدي‭ ‬منتخب‭.‬

تعطل‭ ‬عمل‭ ‬اللجان

منى‭ ‬باجي‭ ‬ناشطة‭ ‬بالمجتمع‭ ‬المدني‭ ‬أصيلة‭ ‬ولاية‭ ‬سوسة‭ ‬عبرت‭ ‬في‭ ‬حديثها‭ ‬لـ«الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬رضائها‭ ‬عن‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬عامة،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬بلدية‭ ‬سوسة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬البلديات‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬استقالة‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬لأسباب‭ ‬وصراعات‭ ‬حزبية‭ ‬ضيقة‭ ‬ارتكزت‭ ‬أساسا‭ ‬حول‭ ‬تقسيم‭ ‬اللجان‭ ‬والفوز‭ ‬بأفضلها،‭ ‬وأشارت‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬لجنة‭ ‬المالية‭ ‬كانت‭ ‬سبب‭ ‬الصراعات‭ ‬ببلدية‭ ‬سوسة‭ ‬،‭ ‬التي‭ ‬فازت‭ ‬بها‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬النزاع،‭ ‬معتبرة‭ ‬أن‭ ‬العملية‭ ‬أقرب‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬تقسيم‭ ‬‮«‬كعكة‮»‬،‭ ‬معللة‭ ‬ذلك‭ ‬بتعطل‭ ‬عمل‭ ‬بعض‭ ‬اللجان‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬إيجاد‭ ‬من‭ ‬يترأسها‭ ‬نظرا‭ ‬لضعف‭ ‬أهميتها‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬قدرتهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ترأسهم‭ ‬لهذه‭ ‬اللجان‭ ‬على‭ ‬خدمة‭ ‬مصالحهم‭ ‬،وفق‭ ‬قولها‭.‬

الناشطة‭ ‬بالمجتمع‭ ‬المدني‭  ‬في‭ ‬حديثها‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬المشاكل‭ ‬الحزبية‭ ‬وتضارب‭ ‬المصالح‭ ‬طغى‭ ‬على‭ ‬جل‭ ‬جلسات‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬إستقالة‭ ‬رئيسه،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬استقالة‭ ‬رئيس‭ ‬البلدية‭ ‬جاءت‭ ‬بعد‭ ‬تذبذب‭ ‬وتردد‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬الاستقالة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يفسر‭ ‬عدم‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬نهائي‭ ‬حول‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬تضمن‭ ‬التقسيم‭ ‬العادل‭ ‬‮«‬للكعكة‮»‬‭ ‬فيما‭ ‬بينهم،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الصراعات‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬تهميش‭ ‬القضايا‭ ‬الرئيسية‭ ‬والتي‭ ‬تخدم‭ ‬مصلحة‭ ‬المواطن،‭ ‬لتصبح‭ ‬قضايا‭ ‬ثانوية‭ ‬لا‭ ‬تراعي‭ ‬اهتمام‭ ‬أعضاء‭ ‬المجلس‭. ‬من‭ ‬جهتها‭ ‬انتقدت‭ ‬رباب‭ ‬هذلي‭ ‬أصيلة‭ ‬نفزة‭  ‬التابعة‭ ‬لولاية‭ ‬باجة‭ ‬تقصير‭ ‬البلديات‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬عملية‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬المواطنين،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬شيء‭ ‬تغير‭ ‬بعد‭ ‬الإنتخابات‭ ‬أو‭ ‬قبلها‭. ‬وفي‭ ‬حديثها‭ ‬عن‭ ‬تقصير‭ ‬البلدية‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬حل‭ ‬فيها‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬وأعيدت‭ ‬الانتخابات‭ ‬الجزائية‭ ‬أكدت‭ ‬رباب‭ ‬أنهالم‭ ‬تلاحظ‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬أساسه،‭ ‬فلم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬بلدية‭ ‬أو‭ ‬مجلس‭ ‬بلدي‭ ‬يعمل‭ ‬حتى‭ ‬يغيب‭ ‬ويلاحظ‭ ‬غيابه‭.‬وأضافت‭ ‬‮«‬الانتخابات‭ ‬البلدية‭  ‬تحمسنا‭ ‬لها‭ ‬منذ‭ ‬البداية،‭ ‬ككل‭ ‬التونسيين‭ ‬لاعتقادنا‭ ‬أنها‭ ‬ستحدث‭ ‬تغييرا‭ ‬جذريا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الخدمات‭ ‬البلدية،‭ ‬لكن‭ ‬بعد‭ ‬تعدد‭ ‬الصراعات‭ ‬والخلافات‭ ‬،‭ ‬أيقنا‭ ‬جميعا‭ ‬أن‭ ‬صراعات‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬مصغر،‭ ‬اغلب‭ ‬تبايناته‭ ‬تنبني‭ ‬على‭ ‬مصالح‭ ‬نوابه،‭ ‬لذلك‭ ‬تجازونا‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬ولم‭ ‬نعد‭ ‬نولي‭ ‬له‭ ‬أهمية‭.‬‮»‬

 

‭ ‬أحمد‭ ‬كحلاني

إضافة تعليق جديد