الصادق جبنون لـ «الصباح الأسبوعي»: لائحة سحب الثقة من الحكومة تراوح مكانها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 4 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

الصادق جبنون لـ «الصباح الأسبوعي»: لائحة سحب الثقة من الحكومة تراوح مكانها

الاثنين 29 جوان 2020
نسخة للطباعة

قال‭ ‬الصادق‭ ‬جبنون‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬قلب‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ»الصباح‭ ‬الأسبوعي‮»‬‭ ‬بخصوص‭ ‬التلويح‭ ‬بتقديم‭ ‬لائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬وتكوين‭ ‬لجنة‭ ‬برلمانية‭ ‬للتحقيق‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬حول‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬أن‭ ‬لائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬تراوح‭ ‬مكانها‭ ‬الى‭ ‬الآن‭ ‬والخطوات‭ ‬حاليا‭ ‬تتعلّق‭ ‬بلجنة‭ ‬التحقيق‭ ‬البرلماني‭ ‬واثرها‭ ‬سيتم‭ ‬التصعيد،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬اعلان‭ ‬مكتب‭ ‬اللجنة‭ ‬العامة‭ ‬وتتكون‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الكتل‭ ‬وستباشر‭ ‬عملها‭ ‬في‭ ‬القريب‭ ‬العاجل‭ ‬جدا،‭ ‬وهي‭ ‬مسألة‭ ‬إجراءات‭ ‬تخص‭ ‬مكتب‭ ‬المجلس‭ ‬فقط‭ ‬للبدء‭ ‬رسميا‭ ‬في‭ ‬مهامها‭.‬

ونفى‭ ‬جبون‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لائحة‭ ‬سحب‭ ‬الثقة‭ ‬ولجنة‭ ‬التحقيق‭ ‬البرلمانية‭ ‬مرتبطتين‭ ‬برفض‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬توسيع‭ ‬الائتلاف‭ ‬الحاكم‭ ‬وضم‭ ‬قلب‭ ‬تونس‭ ‬اليه‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬المسالة‭ ‬ليست‭  ‬تشفيا‭ ‬بل‭ ‬مبدأ‭ ‬مسألة‭ ‬تكليف‭ ‬قدمه‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬قيس‭ ‬السعيد‭ ‬للفخفاخ‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬أنها‭ ‬ستكون‭ ‬حكومة‭ ‬الشفافية‭ ‬والوضوح‭ ‬مضيفا‭ ‬‮«‬مسألة‭ ‬الثقة‭ ‬تنقسم‭ ‬الى‭ ‬عدة‭ ‬صور‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬التكليف‭ ‬الذي‭ ‬تحصل‭ ‬عليه‭ ‬الفخفاخ‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬وهذا‭ ‬التكليف‭ ‬واضح‭ ‬وصريح‭ ‬ومايزال‭ ‬مُنزّلا‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬رئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬ومنشورا‭ ‬في‭ ‬الأنترنات‭ ‬وهذا‭ ‬واضح‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬حكومة‭ ‬الشفافية‭ ‬وهنالك‭  ‬التزام‭ ‬اتجاه‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬أثناء‭ ‬التكليف‭ ‬فهنالك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الامكانيات‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬ثبت‭ ‬نهائيا‭ ‬وبصفة‭ ‬قطعية‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬والمخالفات‭ ‬القانونية‭ ‬المنجرة‭ ‬عنه‭ ‬فهنالك‭ ‬عدة‭ ‬صور‮»‬‭.‬

وذكر‭  ‬أن‭ ‬الدور‭ ‬اليوم‭ ‬يعود‭ ‬أيضا‭ ‬الى‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬لأنه‭ ‬الضامن‭ ‬للدستور‭ ‬ولأن‭ ‬الحكومة‭ ‬أتت‭ ‬من‭ ‬تكليفه‭ ‬الرئاسي‭ ‬وليس‭ ‬بتكليف‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬بين‭ ‬كتل‭ ‬البرلمان‭ ‬بالتالي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تأخذ‭ ‬الأمور‭ ‬الى‭ ‬العكس‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬مطلب‭ ‬قلب‭ ‬تونس‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬من‭ ‬عديد‭ ‬الكتل‭ ‬ومن‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬تفاجأ‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬التطورات‭ ‬التي‭ ‬أتت‭ ‬مخالفة‭ ‬تماما‭ ‬لما‭ ‬قدمته‭ ‬الحكومة،‭ ‬وأن‭ ‬التضارب‭ ‬في‭ ‬المصالح‭ ‬بصدد‭ ‬التحقيق‭ ‬القضائي‭ ‬والبرلماني‭ ‬فيه‭ ‬وموقف‭ ‬الحزب‭ ‬مرتبط‭ ‬بنتائج‭ ‬هذه‭ ‬التحقيقات‭ ‬فان‭ ‬كانت‭ ‬قرينة‭ ‬البراءة‭ ‬متوفرة‭ ‬فان‭ ‬هنالك‭ ‬أيضا‭ ‬المسؤولية‭ ‬السياسية‭.‬

وبخصوص‭ ‬التقارب‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بين‭ ‬قلب‭ ‬تونس‭ ‬وحزب‭ ‬ائتلاف‭ ‬الكرامة‭ ‬أوضح‭ ‬جبنون‭ ‬أنه‭ ‬التقاء‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬محدد‭ ‬وكان‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬أغلبية‭ ‬كتل‭ ‬المعارضة‭ ‬هذا‭ ‬المطلب‭ ‬فيكون‭ ‬مطلب‭ ‬التحقيق‭ ‬بمبادرة‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬قلب‭ ‬تونس‭ ‬وائتلاف‭ ‬الكرامة‭.‬

وحول‭ ‬تصعيد‭ ‬موقف‭ ‬اتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬وقول‭ ‬نور‭ ‬الدين‭ ‬الطبوبي‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬قادمون‭ ‬الى‭ ‬باردو‭ ‬ولو‭ ‬أحاطوه‭ ‬بالأسلاك‭ ‬الشائكة،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حل‭ ‬البرلمان‭ ‬لأننا‭ ‬نحترم‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وإرادة‭ ‬الشعب،‭ ‬وإنما‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعديل‭ ‬البوصلة‭ ‬نحو‭ ‬السيادة‭ ‬الوطنية‮»‬،‭ ‬أفاد‭ ‬جبنون‭ ‬أن‭ ‬سياسة‭ ‬الحكومة‭ ‬هي‭ ‬انقاذ‭ ‬اقتصادي‭ ‬لكن‭ ‬ليست‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المواطن‭ ‬والعامل‭ ‬والمتقاعد‭ ‬و»مما‭ ‬فهمناه‭ ‬ومما‭ ‬تبيّن‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬مداخلات‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬وحتى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاجراءات‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬اتجاها‭ ‬نحو‭ ‬سياسة‭ ‬التقشف‭ ‬والترفيع‭ ‬من‭ ‬الضرائب‭ ‬وترفيع‭ ‬الاقتطاع‭ ‬وهذا‭ ‬يتوجه‭ ‬أساسا‭ ‬الى‭ ‬الطبقة‭ ‬الوسطى‭ ‬والفقيرة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الطبقة‭ ‬الغنية‭.‬

 

◗‭ ‬درصاف‭ ‬اللموشي

إضافة تعليق جديد