دعوة لعقد مجلس طوارئ ثقافي عاجل وللتوقف عن تهميش الثقافة والكتاب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 3 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
4
2020

في عريضة «أنقذوا الكتاب» الموجهة إلى رئيس الحكومة

دعوة لعقد مجلس طوارئ ثقافي عاجل وللتوقف عن تهميش الثقافة والكتاب

الأحد 28 جوان 2020
نسخة للطباعة

●‭ ‬تخوف‭ ‬شديد‭ ‬من‭ ‬غياب‭ ‬صوت‭ ‬المؤلفين‭ ‬والمفكرين‭ ‬والمبدعين‭ ‬من‭ ‬اندثار‭ ‬الكتاب

●‭ ‬بعد‭ ‬فشل‭ ‬الخوصصة‭ ‬وتفاقم‭ ‬مشاكل‭ ‬الكتاب‭ ‬بعث‭ ‬مؤسسة‭ ‬عمومية‭ ‬لنشر‭ ‬الكتاب‭ ‬وتوزيعه‭.. ‬لم‭ ‬لا؟

نحن‭ ‬لا‭ ‬ننكر‭ ‬ان‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والافريقية‭ ‬القليلة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بإمكانيات‭ ‬محدودة‭ ‬جدا‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬الكتاب‭ ‬بما‭ ‬يقارب‭ ‬او‭ ‬يتجاوز‭ ‬المليارين‭ ‬أحيانا‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬سواء‭ ‬باقتناء‭ ‬الكتب‭ ‬او‭ ‬الدعم‭ ‬على‭ ‬الورق‭ ‬و‭ ‬بالبحث‭ ‬الدائم‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬تسهّل‭ ‬بها‭ ‬وصول‭ ‬الكتاب‭ ‬الى‭ ‬القارئ‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬التشجيع‭ ‬على‭ ‬التوزيع‭ ‬او‭ ‬التخفيض‭ ‬من‭ ‬تكاليف‭ ‬الطبع‭ ‬لتنخفض‭ ‬بالتالي‭ ‬الأسعار‭. ‬ولكن‭ ‬مساعي‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الثقافية‭ ‬للنهوض‭ ‬بصناعة‭ ‬الكتاب‭ ‬والقطاع‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬لا‭ ‬تنجح‭ ‬ولا‭ ‬يسعد‭ ‬بها‭ ‬الناشر‭ ‬ولا‭ ‬تشجعه‭ ‬على‭ ‬التفاني‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬الكتاب‭ ‬وايصاله‭ ‬الى‭ ‬اكثر‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬القراء‭ ‬او‭ ‬التعريف‭ ‬به‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬اغلب‭ ‬دور‭ ‬النشر‭ ‬ترتاح‭ ‬لدور‭ ‬الوسيط‭ ‬بين‭ ‬الكاتب‭ ‬والمطبعة،‭ ‬ولا‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬الكاتب‭ ‬وهذا‭ ‬الأخير‭ ‬هو‭ ‬الحلقة‭ ‬المتضررة‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬صناع‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭. ‬كما‭ ‬انها‭ ‬لا‭ ‬تعود‭ ‬بفائدة‭ ‬تذكر‭ ‬على‭ ‬المواطن‭ ‬الذي‭ ‬يجابه‭ ‬اسعارا‭ ‬مرتفعة‭ ‬جدا‭.‬

خوصصة‭ ‬قطاع‭ ‬النشر‭ ‬تضرر‭ ‬منه‭ ‬الكاتب

منذ‭ ‬خوصصة‭ ‬قطاع‭ ‬النشر‭ ‬وخروج‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬الشركة‭ ‬التونسية‭ ‬للتوزيع‭ ‬والدار‭ ‬التونسية‭ ‬للنشر‭ ‬والدار‭ ‬العربية‭ ‬للكتاب‭ ‬التي‭ ‬تتراجع‭ ‬خدماتها‭ ‬باستمرار‭ ‬وقد‭ ‬كانت‭ ‬تخدم‭ ‬القطاع‭ ‬وتعلي‭ ‬من‭ ‬شان‭ ‬الكتاب‭ ‬وكاتبه،‭ ‬اتسمت‭ ‬عملية‭ ‬اسناد‭ ‬وزارة‭ ‬الاشراف‭ ‬الدعم‭ ‬للكتاب‭ ‬بمشاكل‭ ‬عديدة‭ ‬ورافقها‭ ‬شعور‭ ‬الكتاب‭ ‬بالحيف‭ ‬والضيم‭ ‬اذ‭ ‬اصبح‭ ‬بعض‭ ‬الناشرين‭ ‬وعلاوة‭ ‬على‭ ‬حصولهم‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬والتشجيع‭ ‬يطالبون‭ ‬الكاتب‭ ‬بمبالغ‭ ‬مالية‭ ‬بعنوان‭ ‬مساهمة‭ ‬في‭ ‬طبع‭ ‬الكتاب‭ (‬مساهة‭ ‬قد‭ ‬تكفي‭ ‬لتغطية‭ ‬طبع‭ ‬الكتاب‭ ‬بالكامل‭) ‬وهم‭ ‬يعرفون‭ ‬انه‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬كتابه‭ ‬أي‭ ‬مدخول‭ ‬مادي،‭ ‬كما‭ ‬رافقها‭ ‬تأكيد‭ ‬الناشرين‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬رضاهم‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬صناعة‭ ‬الكتاب‭ ‬التونسي‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬وفي‭ ‬خضم‭ ‬عدم‭ ‬الرضاء‭ ‬والتراشق‭ ‬بتهم‭ ‬افشال‭ ‬القطاع‭ ‬والتغول‭ ‬اصبح‭ ‬الكتاب‭ ‬الثقافي‭ ‬هو‭ ‬الضحية‭ ‬الرئيسية‭. ‬

واستفحل‭ ‬وضعه‭ ‬وزاد‭ ‬سوء‭ ‬لعدم‭ ‬إيجاد‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الثقافية‭ ‬لحل‭ ‬واقعي‭ ‬وجذري‭ ‬يرضي‭ ‬الجميع‭ ‬ويجعل‭ ‬الدور‭ ‬التي‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬لا‭ ‬توجهه‭ ‬بالكامل‭ ‬الى‭ ‬الكتب‭ ‬التجارية‭ ‬وكتب‭ ‬الأطفال‭ ‬وكتب‭ ‬التمارين‭ ‬والتعليم‭ ‬الموازي‭ ‬فهذه‭ ‬بالذات‭ ‬تجارتها‭ ‬رابحة‭ ‬والمواطن‭ ‬مجبر‭ ‬على‭ ‬شرائها‭ ‬مهما‭ ‬ارتفع‭ ‬ثمنها‭ ‬عكس‭ ‬الكتب‭ ‬الثقافية‭ ‬والأدبية‭ ‬التي‭ ‬يقف‭ ‬ارتفاع‭ ‬ثمنها‭ ‬في‭ ‬اغلب‭ ‬الأحيان‭ ‬حائلا‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬القارئ‭ ‬اذا‭ ‬افترضنا‭ ‬ان‭ ‬الناشر‭ ‬استبسل‭ ‬في‭ ‬توزيعها‭ ‬وايصالها‭ ‬له‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬المعارض‭ ‬الجهوية‭ ‬والمحلية‭ ‬والوطنية‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬المكتبات‭. (‬مع‭ ‬التأكيد‭ ‬هنا‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬لها‭ ‬قراؤها‭ ‬وتكفي‭ ‬هنا‭ ‬القاء‭ ‬نظرة‭ ‬على‭ ‬محلات‭ ‬بيع‭ ‬الكتب‭ ‬القديمة‭ ‬ذات‭ ‬الأسعار‭ ‬المنخفضة‭ ‬نسبيا‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬هذه‭ ‬المحلات‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬حكرا‭ ‬على‭ ‬التلاميذ‭ ‬والطلبة‭ ‬وانما‭ ‬هي‭ ‬ملجا‭ ‬الباحثين‭ ‬والكتاب‭.)‬‭ ‬

مؤلفون‭.. ‬ناشرون‭ ‬وموزعون‭ ‬يصرخون‭ ‬‮«‬انقذوا‭ ‬الكتاب‮»‬‭ ‬

وضع‭ ‬الكتاب‭ ‬اليوم‭ ‬وقطاع‭ ‬النشر‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬يحتم‭ ‬الإسراع‭ ‬بالبحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬ويجعل‭ ‬البعض‭ ‬يطرحون‭ ‬تأسيس‭ ‬مؤسسة‭ ‬عمومية‭ ‬تعتني‭ ‬بنشر‭ ‬الكتاب‭ ‬وتوزيعه‭ ‬وتتحكم‭ ‬في‭ ‬سعره‭ ‬وتقي‭ ‬الكاتب‭ ‬والمواطن‭ ‬من‭ ‬تغول‭ ‬الناشر‭. ‬

وهو‭ ‬وضع‭ ‬جعل‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المؤلفين‭ ‬والمثقفين‭ ‬والمبدعين‭ ‬والناشرين‭  ‬والموزعين‭ ‬والفاعلين‭ ‬في‭ ‬انتاج‭ ‬الكتاب‭ ‬وطبعه‭ ‬وترويجه‭ ‬وقراءته‭ ‬يوقعون‭ ‬على‭ ‬عريضة‭ ‬موجهة‭ ‬الى‭ ‬السيد‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬جاء‭ ‬فيها‭ : ‬‮«‬‭ ‬نحن‭ ‬الموقعين‭ ‬أدناه،‭ ‬إذ‭ ‬نعتبر،‭ ‬أن‭ ‬الجهد‭ ‬المشكور‭ ‬لوزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الثقافية‭ ‬بمفردها‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الكتاب،‭ ‬رغم‭ ‬أهميته،‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬كافي‭ ‬لوضع‭ ‬سياسة‭ ‬انقاذ‭ ‬حقيقية‭ ‬بمثل‭ ‬تلك‭ ‬الميزانية‭ ‬المحدودة،‭ ‬وبهيكلة‭ ‬وصلوحيات‭ ‬غير‭ ‬متناسبة‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مطلوب‭ ‬لوضع‭ ‬سياسة‭ ‬كاملة‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الكتاب‭ ‬وتأصيل‭ ‬دوره‭ ‬في‭ ‬التنمية،‭ ‬ولذلك‭ ‬نعبّر‭ ‬عن‭ ‬موافقتنا‭ ‬للسيدة‭ ‬الوزيرة‭ ‬في‭ ‬دعوتها‭ ‬لإعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬والأهداف‭ ‬والتصورات‭ ‬والشراكة،‭ ‬ونضم‭ ‬صوتنا‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬الغيورين‭ ‬على‭ ‬الثقافة‭ ‬المنادين‭ ‬بدعم‭ ‬الوزارة،‭ ‬فإنّنا‭:‬

·‭ ‬نعلن‭ ‬لكم‭ ‬ولجميع‭ ‬من‭ ‬له‭ ‬مسؤولية‭ ‬وللعموم‭ ‬عن‭ ‬عميق‭ ‬حيرتنا‭ ‬واستيائنا‭ ‬لما‭ ‬آل‭ ‬إليه‭ ‬حال‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬اليوم‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تعمقت‭ ‬أزمته‭ ‬المستفحلة‭ ‬بفعل‭ ‬جائحة‭ ‬الكورونا‭.‬

·‭ ‬نعبر‭ ‬عن‭ ‬خوفنا‭ ‬الشديد‭ ‬من‭ ‬اندثار‭ ‬الكتاب‭ ‬وغياب‭ ‬صوت‭ ‬المؤلفين‭ ‬والمفكرين‭ ‬والمبدعين،‭ ‬وانفراط‭ ‬أهل‭ ‬مهن‭ ‬الكتاب‭ ‬وإفلاسهم‭.‬

·‭ ‬نعتبر‭ ‬أن‭ ‬قطاع‭ ‬الكتاب‭ ‬هو‭ ‬أكبر‭ ‬القطاعات‭ ‬المهمشة،‭ ‬بالأمس‭ ‬وخاصة‭ ‬اليوم‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الإهمال‭ ‬شبه‭ ‬التام‭ ‬المتواصل‭ ‬لكل‭ ‬قطاعات‭ ‬الثقافة‭ ‬والإبداع‭ ‬والصناعات‭ ‬الثقافية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتنافى‭ ‬مع‭ ‬بنود‭ ‬الدستور‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬عدد‭ ‬31‭ ‬و42‭ ‬وكل‭ ‬الاتفاقات‭ ‬الدولية‭ ‬الحامية‭ ‬للثقافة‭ ‬والتنوع‭ ‬الثقافي‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬عليها‭ ‬تونس‭.‬

·‭ ‬نؤكد‭ ‬أن‭ ‬الكتاب،‭ ‬أهم‭ ‬المحامل‭ ‬الثقافية،‭ ‬يساهم‭ ‬مساهمة‭ ‬فعالة‭ ‬في‭ ‬بعث‭ ‬الانسان‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬بشرت‭ ‬به‭ ‬ثورة‭ ‬الحرية‭ ‬والكرامة،‭ ‬والذي‭ ‬بدونه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نحقق‭ ‬حلم‭ ‬التونسيين‭ ‬في‭ ‬اعتلاء‭ ‬مكانتهم‭ ‬بجدارة‭ ‬ضمن‭ ‬المعادلة‭ ‬العالمية‭ ‬المعاصرة،‭ ‬وفي‭ ‬تجنّب‭ ‬التدمير‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والقيمي‭ ‬الشامل‭ ‬الذي‭ ‬يهدد‭ ‬تونس‭ ‬أمام‭ ‬زحف‭ ‬الجهل‭ ‬والاستخفاف‭ ‬والشعوذة‭.‬

الاستماع‭ ‬الجدي‭ ‬والعميق‭ ‬لرأي‭ ‬المفكرين‭ ‬والفاعلين

لذلك‭ ‬فإن‭ ‬الموقعين‭ ‬أدناه‭ ‬يتوجهون‭ ‬إليك‭ ‬سيدي‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬مطالبين‭:‬

‭*‬بالاستماع‭ ‬الجدي‭ ‬والعميق‭ ‬لرأي‭ ‬المفكرين‭ ‬والفاعلين‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬الكتاب‭ ‬والاجتماع‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬طوارئ‭ ‬ثقافي‭ ‬عاجل‭ ‬هدفه‭ ‬البحث‭ ‬عمّا‭ ‬يجعل‭ ‬شأن‭ ‬الكتاب‭ ‬شأن‭ ‬دولة،‭ ‬اقتصاديا‭ ‬واجتماعيا‭ ‬وثقافيا،‭ ‬ويحتل‭ ‬مكانته‭ ‬ويبرز‭ ‬صورة‭ ‬تونس‭ ‬الحديثة‭ ‬مشعة‭ ‬ورائدة‭.‬

‭* ‬بوضع‭ ‬خطة‭  ‬شاملة‭ ‬تعبر‭ ‬فيها‭ ‬الدولة‭ ‬بمختلف‭ ‬أجهزتها‭ ‬وإداراتها‭ ‬عن‭ ‬الايمان‭ ‬بدورها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬ويدعونها‭ ‬للتخلي‭ ‬الجدي‭ ‬عن‭ ‬تهميش‭ ‬الثقافة‭ ‬وخاصة‭ ‬الكتاب‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬منذ‭ ‬الثمانينيات‭ ‬ويتواصل‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬التنمية‭ ‬الشاملة‭ ‬المقترحة‭ ‬منذ‭ ‬الثورة‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬خماسية‭ ‬2016‭/‬2020‭ ‬وفي‭ ‬البرامج‭ ‬التي‭ ‬يقع‭ ‬بلورتها‭ ‬اليوم‭ ‬لتحديد‭ ‬أوليات‭ ‬التنمية‭.‬‮»‬

هذه‭ ‬العريضة‭ ‬الموجهة‭ ‬الى‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬لا‭ ‬ينكر‭ ‬فيها‭ ‬أصحابها‭ ‬جهد‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الثقافية‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الكتاب‭ ‬ولكنهم‭ ‬يرون‭ ‬انه‭ ‬جهد‭ ‬غير‭ ‬كاف‭ ‬ويدعون‭ ‬للتخلي‭ ‬الجدي‭ ‬عن‭ ‬تهميش‭ ‬الثقافة‭ ‬و‭ ‬لوضع‭ ‬سياسة‭ ‬انقاذ‭ ‬حقيقية‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تسمح‭ ‬بها‭ ‬ميزانية‭ ‬الوزارة‭ ‬المحدودة،‭ ‬والهيكلة‭ ‬والصلوحيات‭ ‬غير‭ ‬المتناسبة‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مطلوب‭ ‬لوضع‭ ‬سياسة‭ ‬كاملة‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الكتاب‭ ‬وتأصيل‭ ‬دوره‭ ‬في‭ ‬التنمية،‭ ‬لذا‭ ‬يصرون‭ ‬فيها‭ ‬على‭  ‬دعوة‭ ‬الوزيرة‭ ‬شيراز‭ ‬العتيري‭ ‬لإعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬والأهداف‭ ‬والتصورات‭ ‬والشراكة‭ ‬حتى‭ ‬تتحلل‭ ‬مشاكل‭ ‬الكتاب‭ ‬وكل‭ ‬صناعه‭.‬

 

‭ ‬علياء‭ ‬بن‭ ‬نحيلة‭ ‬

إضافة تعليق جديد