أزمة كورونا (كوفيد -١٩) وتأثيرها على تنفيذ الالتزامات التعاقدية بين الأمن الصحي والأمن القانوني.. أي علاقة؟ (2-2) - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 13 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
13
2020

رأي قانوني

أزمة كورونا (كوفيد -١٩) وتأثيرها على تنفيذ الالتزامات التعاقدية بين الأمن الصحي والأمن القانوني.. أي علاقة؟ (2-2)

الأحد 28 جوان 2020
نسخة للطباعة
إعداد: الأستاذة إكرام الميعادي محامية وباحثة في القانون

تنشر‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬في‭ ‬عددها‭ ‬الصادر‭ ‬اليوم‭ ‬الجزء‭ ‬الثاني‭ ‬والأخير‭ ‬من‭ ‬رأي‭ ‬قانوني‭ ‬حول‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭) ‬وتأثيرها‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬بين‭ ‬الأمن‭ ‬الصحي‭ ‬والأمن‭ ‬القانوني‭ ‬أي‭ ‬علاقة‭ ‬للباحثة‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬إكرام‭ ‬الميعادي‭..‬

تداعيات‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬

في‭ ‬قراءة‭ ‬لنص‭ ‬المرسوم‭ ‬المتعلق‭ ‬بالإجراءات‭ ‬والآجال‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التقاضي‭ ‬فانه‭ ‬لا‭ ‬نجد‭ ‬لأي‭ ‬اشارة‭ ‬تفيد‭ ‬تعليق‭ ‬الآجال‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬يبدو‭ ‬حين‭ ‬اذ‭ ‬أن‭ ‬المرسوم‭ ‬يستثني‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المستوى‭ ‬يتعين‭ ‬أن‭ ‬نظل‭ ‬في‭ ‬مآل‭ ‬تنفيذ‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬فهل‭ ‬تعلق‭ ‬الآجال‭ ‬تحت‭ ‬هذا‭ ‬العنوان؟‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬اعتبرنا‭ ‬أن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬هو‭ ‬عارض‭ ‬أو‭ ‬حائل‭ ‬دون‭ ‬تنفيذ‭ ‬الالتزام‭ ‬فانه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬الحال‭ ‬يتعين‭ ‬اعمال‭ ‬اجراء‭ ‬التعليق‭ ‬للآجال‭ ‬يستأنف‭ ‬التنفيذ‭ ‬بعد‭ ‬زوال‭ ‬هذا‭ ‬الحائل‭ ‬وأما‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬اعتبرنا‭ ‬الوباء‭ ‬قوة‭ ‬قاهرة‭ ‬فانه‭ ‬يترتب‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬الاعفاء‭ ‬من‭ ‬تنفيذ‭ ‬الالتزام‭ ‬ان‭ ‬اشكالية‭ ‬الزمن‭ ‬يطرح‭ ‬بشكل‭ ‬واضح‭ ‬بمناسبة‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬فكيف‭ ‬تقدير‭ ‬شرط‭ ‬عدم‭ ‬التوقع‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬القضاء‭ ‬بالرجوع‭ ‬الى‭ ‬معايير‭ ‬النظرية‭ ‬العامة‭ ‬للالتزامات‭ ‬فانه‭ ‬يحدد‭ ‬تاريخ‭ ‬عدم‭ ‬التوقع‭ ‬بالنظر‭ ‬الى‭ ‬تاريخ‭ ‬ابرام‭ ‬العقد‭ ‬ذهب‭ ‬فقه‭ ‬القضاء‭ ‬الفرنسي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭ ‬حيث‭ ‬اعتبرت‭ ‬محكمة‭ ‬التعقيب‭ ‬الفرنسية‭ ‬بتاريخ‭ ‬29‭/‬12‭/‬2009‭ ‬بمناسبة‭ ‬قضية‭ ‬تتعلق‭ ‬بوباء‭ (‬chikungunya‭) ‬الذي‭ ‬ظهر‭ ‬بشهر‭ ‬جانفي‭ ‬2006‭ ‬ان‭ ‬شرط‭ ‬عدم‭ ‬التوقع‭ ‬الذي‭ ‬يبرر‭ ‬فسخ‭ ‬العقد‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬ما‭ ‬دام‭ ‬أن‭ ‬الاتفاق‭ ‬تم‭ ‬بعد‭ ‬ظهور‭ ‬الوباء‭ ‬بشهر‭ ‬حينئذ‭ ‬يتبين‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬لفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬أن‭ ‬وقعه‭ ‬بدأ‭ ‬عميقا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬انهاء‭ ‬الالتزامات‭ ‬وفسخها‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬اعتبرنا‭ ‬ان‭ ‬العقد‭ ‬هو‭ ‬مصدر‭ ‬لتبادل‭ ‬الخيرات‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬المرحوم‭ ‬الأستاذ‭ ‬محمد‭ ‬الزين‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬العقل‭ ‬فإننا‭ ‬نتبين‭ ‬البعد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الاستثماري‭ ‬للعقد‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التمشي‭ ‬يستدعي‭ ‬بالضرورة‭ ‬توفير‭ ‬الضمانات‭ ‬الكفيلة‭ ‬لإنقاذ‭ ‬تلكم‭ ‬الالتزامات‭ ‬من‭ ‬التلاشي‭ ‬والانهيار‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬فحاليا‭ ‬توفير‭ ‬الأمن‭ ‬القانوني‭ ‬زمن‭ ‬الكورونا

كورونا‭ ‬والأمن‭ ‬القانوني‭ ‬أي‭ ‬علاقة؟

عندما‭ ‬اتخذت‭ ‬جل‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الاجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬بمناسبة‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬مقدمتها‭ ‬الاقرار‭ ‬بالتزام‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬ان‭ ‬اعتبرت‭ ‬أن‭ ‬الأمن‭ ‬الصحي‭ ‬يبقى‭ ‬فوق‭ ‬كل‭ ‬اعتبار‭ ‬وعليه‭ ‬فان‭ ‬الوضع‭ ‬الصحي‭ ‬لأشخاص‭ ‬يقدم‭ ‬على‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاقتصادي‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬اعتبار‭ ‬استفحال‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭ ‬وتواصلها‭ ‬فأنه‭ ‬قد‭ ‬بات‭ ‬انعكاس‭ ‬جد‭ ‬وخيم‭ ‬على‭ ‬العلاقات‭ ‬التعاقدية‭ ‬بسبب‭ ‬ركود‭ ‬جل‭ ‬الأنشطة‭ ‬الاستثمارية‭ ‬جراء‭ ‬تعليق‭ ‬جل‭ ‬من‭ ‬الانشطة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وكذلك‭ ‬غلق‭ ‬المجال‭ ‬الجوي‭ ‬والبحر‭ ‬في‭ ‬جل‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬ظهور‭ ‬انتكاسة‭ ‬عميقة‭ ‬على‭ ‬مستولى‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬ولمجابهة‭ ‬هذا‭ ‬الركود‭ ‬اتخذت‭ ‬بعض‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الاجراءات‭ ‬الظرفية‭ ‬ويذكر‭ ‬نص‭ ‬المرسوم‭ ‬الذي‭ ‬اتخذ‭ ‬من‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬12‭ ‬أفريل‭ ‬2020‭ ‬والمتعلق‭ ‬بتعليق‭ ‬الاجراءات‭ ‬والآجال‭ ‬يبدو‭ ‬في‭ ‬قراءة‭ ‬لنص‭ ‬المرسوم‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭ ‬ليس‭ ‬بالنجاعة‭ ‬الكافية‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أعطانا‭ ‬مجادلات‭ ‬قانونية‭ ‬خصوصا‭ ‬مع‭ ‬الاستثناء‭ ‬الذي‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬نص‭ ‬المرسوم‭ ‬بخصوص‭ ‬الالتزامات‭ ‬التعاقدية‭ ‬ومهما‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬أمر‭ ‬فانه‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬سعي‭ ‬محمود‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬الى‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬وطأة‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬الى‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬وطأة‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭ ‬وتداعياتها‭ ‬على‭ ‬المجال‭ ‬التعاقدي‭ ‬لضمان‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬ما‭ ‬الأمن‭ ‬القانوني‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭.‬

جاء‭ ‬ما‭ ‬شغل‭ ‬الدنيا‭ ‬وشغل‭ ‬الناس‭ ‬ان‭ ‬الأمر‭ ‬يتعلق‭ ‬بوباء‭ ‬كورونا‭ ‬الذي‭ ‬استفحل‭ ‬في‭ ‬جل‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬مخلفا‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الاصابات‭ ‬والوفيات‭ ‬وبات‭ ‬انشغال‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬بإيجاد‭ ‬الحل‭ ‬المستعجل‭  ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬بات‭ ‬جد‭ ‬شرسة‭ ‬ان‭ ‬الوضع‭ ‬الصحي‭ ‬العالمي‭ ‬قد‭ ‬آثار‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الاشكاليات‭ ‬تعلقت‭ ‬بتداعيات‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭ ‬ووقعها‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الاجتماعي‭ ‬الاقتصادي‭ ‬وكذا‭ ‬القانوني

‭(..‬انتهى‭)  

إضافة تعليق جديد