ما سر ملف «الكرامة القابضة» التي ضغط قائد السبسي من أجل طمس مهمة الرقابة المتعلقة بها؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 5 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

وزير أملاك الدولة الأسبق يطلب من الوزير الحالي نشر تقرير الرقابة لسنة 2015

ما سر ملف «الكرامة القابضة» التي ضغط قائد السبسي من أجل طمس مهمة الرقابة المتعلقة بها؟

الأحد 28 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ حاتم العشي لـ«الصباح»: رجال أعمال معروفون حصلوا على صفقات شراء شركات معروفة وبطريقة مخالفة لقانون الصفقات العمومية!

في‭ ‬دولة‭ ‬مدججة‭ ‬بهيئات‭ ‬رقابة‭ ‬عامة‭ ‬صارمة‭ ‬وصلبة،‭ ‬رتع‭ ‬الفساد‭ ‬واستشرى‭ ‬بل‭ ‬وصل‭ ‬مرحلة‭ ‬إلتهام‭ ‬الدولة‭ ‬وشلّ‭ ‬كل‭ ‬المرافق‭ ‬ولا‭ ‬يكاد‭ ‬يمرّ‭ ‬أسبوع‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تتصدّر‭ ‬فضائح‭ ‬الفاسدين‭ ‬وناهبي‭ ‬المال‭ ‬العام‭ ‬العناوين‭ ‬الأولى،‭ ‬آلاف‭ ‬القضايا‭ ‬تتكدّس‭ ‬في‭ ‬المحاكم‭ ‬وآلاف‭ ‬الصفحات‭ ‬من‭ ‬تقارير‭ ‬رقابية‭ ‬تكشف‭ ‬وتعرّي‭ ‬الحقائق‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تهادن‭ ‬أي‭ ‬مسؤول‭ ‬لا‭ ‬نعرف‭ ‬مصيرها‭ ‬ولا‭ ‬مآلاتها‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يدفعنا‭ ‬لطرح‭ ‬السؤال‭ ‬ماذا‭ ‬ينقص‭ ‬لتكون‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬الرقابية‭ ‬سلاح‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬الفساد‭ ‬ووضع‭ ‬حدّ‭ ‬لناهبي‭ ‬المال‭ ‬العام؟

 

يذكر‭ ‬أنه‭ ‬والى‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬كانت‭ ‬التقارير‭ ‬الرقابية‭ ‬منظومة‭ ‬الرقابة‭ ‬العامّة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬التي‭ ‬تتكوّن‭ ‬أساسا‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬هيئات‭ ‬رقابة‭ ‬عامّة‭ ‬تعود‭ ‬بالنّظر‭ ‬لوزارات‭ ‬مختلفة‭ ‬وهي‭ ‬هيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬العامّة‭ ‬للمصالح‭ ‬العموميّة‭ ‬والتّي‭ ‬تتبع‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬والرقابة‭ ‬العامة‭ ‬للماليّة‭ ‬والتي‭ ‬تتبع‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭  ‬والرقابة‭ ‬العامّة‭ ‬لأملاك‭ ‬الدولة‭ ‬والشؤون‭ ‬العقارية‭ ‬والتّي‭ ‬تعود‭ ‬بالنظر‭ ‬لوزارة‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬والشّؤون‭ ‬العقارية،‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬نشرها‭ ‬أو‭ ‬التفاعل‭ ‬معها‭ ‬بقرارات‭ ‬سياسية‭ ‬وأقصى‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬تحقيقه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬هو‭ ‬احالتها‭ ‬الى‭ ‬القضاء‭...‬

ولأن‭ ‬هيئات‭ ‬الرقابة‭ ‬العامة‭ ‬تتبع‭ ‬إداريا‭ ‬وماليّا‭ ‬السّلطة‭ ‬التنفيذية‭  ‬فإنها‭ ‬تبقى‭ ‬رهينة‭ ‬الإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬تقود‭ ‬الدولة،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬تجريدها‭ ‬من‭ ‬آليات‭ ‬ناجزة‭ ‬تستطيع‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬متابعة‭ ‬تنفيذ‭ ‬التوصيات‭ ‬التي‭ ‬تتضمنها‭ ‬التقارير‭.. ‬لكن‭ ‬اليوم‭ ‬يبدو‭ ‬الأمر‭ ‬مختلف‭ ‬مع‭ ‬انطلاق‭ ‬بعض‭ ‬وزراء‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬هذه‭ ‬التقارير‭ ‬الرقابية‭ ‬والخوض‭ ‬فيها‭ ‬إعلاميا‭ ‬بكل‭ ‬حرية‭ ‬وشفافية‭.. ‬ولعل‭ ‬ذلك‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬بوزير‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬الأسبق‭ ‬الى‭ ‬الطلب‭ ‬من‭ ‬وزير‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬الحالي‭ ‬غازي‭ ‬الشواشي‭ ‬الى‭ ‬نشر‭ ‬تقرير‭ ‬الرقابة‭ ‬العامة‭ ‬لأملاك‭ ‬الدولة‭ ‬والشؤون‭ ‬العقارية‭ ‬لسنة‭ ‬2015‭ ‬المتعلق‭ ‬بشركة‭ ‬الكرامة‭ ‬القابضة‭ ‬والذي‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬سيشهد‭ ‬تطورات‭ ‬خطيرة‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬القادمة‭.‬

اهتمام‭ ‬حكومة‭ ‬الفخفاخ‭ ‬بتقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬

كان‭ ‬التوجّه‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬الى‭ ‬تجميع‭ ‬هيئات‭ ‬الرقابة‭ ‬في‭ ‬هيكل‭ ‬واحد‭ (‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تفعيل‭ ‬ذلك‭ ‬الى‭ ‬اليوم‭) ‬كما‭ ‬وأن‭ ‬بعض‭ ‬وزراء‭ ‬الحكومة‭ ‬وأساسا‭ ‬وزراء‭ ‬التيار‭ ‬الديمقراطي‭ -‬الذي‭ ‬يطرح‭ ‬نفسه‭ ‬كحزب‭ ‬محارب‭ ‬للفساد‭- ‬عمدوا‭ ‬إلى‭ ‬نشر‭ ‬ملخّص‭ ‬لهذه‭ ‬التقارير‭ ‬الرقابية‭ ‬بعد‭ ‬الاذن‭ ‬بمأموريات‭ ‬رقابة‭ ‬عاجلة‭  ‬كما‭ ‬فعل‭ ‬الوزير‭ ‬المكلف‭ ‬بالحوكمة‭ ‬ومكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬محمد‭ ‬عبو‭ ‬في‭ ‬صفقة‭ ‬الكمامات‭ ‬والشبهات‭ ‬التي‭ ‬حامت‭ ‬حول‭ ‬وزير‭ ‬الصناعة‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬يوسف‭ ‬عندما‭ ‬أذن‭ ‬بمهمة‭ ‬رقابة‭ ‬لهيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬العامة‭ ‬للمصالح‭ ‬العمومية‭ ‬ونشر‭ ‬ملخص‭ ‬للتقرير‭ ‬باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬الى‭ ‬اليوم‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬نص‭ ‬قانوني‭ ‬يتيح‭ ‬نشر‭ ‬التقرير‭ ‬كاملا‭ ‬وقد‭ ‬أدان‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬الوزير‭ ‬وأكد‭ ‬شبهة‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح،‭ ‬ونفس‭ ‬الشيء‭ ‬بالنسبة‭ ‬لوزير‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬غازي‭ ‬الشواشي‭ ‬الذي‭ ‬نشر‭ ‬تقرير‭ ‬هيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬العامة‭ ‬للشؤون‭ ‬العقارية‭ ‬حول‭ ‬وكالة‭ ‬التبغ‭ ‬والوقيد‭ ‬وكذلك‭ ‬بالنسبة‭ ‬لقضية‭ ‬أسهم‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬وشبهة‭ ‬تضارب‭ ‬المصالح‭ ‬والتي‭ ‬هي‭ ‬اليوم‭ ‬محل‭ ‬مهمة‭ ‬رقابة‭ ‬لهيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬العامة‭ ‬للمصالح‭ ‬العمومية،‭ ‬كما‭ ‬أعلن‭ ‬ذلك‭ ‬الوزير‭ ‬محمد‭ ‬عبو‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬الجلسة‭ ‬العامة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بالبرلمان‭.‬

سرّ‭ ‬تقرير‭ ‬الرقابة‭ ‬حول‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬الكرامة‭ ‬القابضة‮»‬‭ ‬

في‭ ‬تدوينة‭ ‬لافتة،‭ ‬طلب‭ ‬وزير‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬والشؤون‭ ‬العقارية‭ ‬الأسبق‭ ‬حاتم‭ ‬العشي‭ ‬من‭ ‬وزير‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬الحالي‭ ‬غازي‭ ‬الشواشي‭ ‬بنشر‭ ‬تقرير‭ ‬هيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬التابعة‭ ‬لوزارة‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬والمتعلّقة‭ ‬بشركة‭ ‬الكرامة‭ ‬القابضة‭ ‬لسنة‭ ‬2015،‭ ‬مؤكد‭ ‬أنه‭ ‬عند‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الفساد‭ ‬الحقيقي‭ ‬وعندما‭ ‬تكون‭ ‬الشفافية‭ ‬هي‭ ‬السائدة‭ ‬يجب‭ ‬نشر‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬الذي‭ ‬قال‭ ‬أنه‭ ‬يحوي‭ ‬مفاجآت‭ ‬لا‭ ‬تخطر‭ ‬على‭ ‬بال‭ ‬بخصوص‭ ‬بيع‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬المصادرة‭ ‬المعروفة‭. ‬

‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬اتصلت‭ ‬بالوزير‭ ‬الأسبق‭ ‬حاتم‭ ‬العشي‭ ‬الذي‭ ‬قال‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬‮«‬حقائق‭ ‬صادمة‭ ‬ومدوية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‮»‬،‭ ‬مضيفا‭:‬‮»‬لدّي‭ ‬ثقة‭ ‬كاملة‭ ‬في‭ ‬الوزير‭ ‬غازي‭ ‬الشواشي‭ ‬بأنه‭ ‬سينشر‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬ملخّص‭ ‬لهذا‭ ‬التقرير‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬تقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬الى‭ ‬اليوم‭ ‬قانون‭ ‬يجيز‭ ‬نشرها‭ ‬كاملة‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬العشي‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬وزيرا‭ ‬تحدّث‭ ‬قليلا‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬ولكن‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬استياء‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬تصريحاته‭ ‬وضغط‭ ‬وهرسلة‭ ‬من‭ ‬رئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬حتى‭ ‬يتوقف‭ ‬عن‭ ‬الحديث‭ ‬فيه‭ ‬لأنه‭ ‬يمس‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬أعمال‭ ‬معروفين‮»‬‭.‬

وقد‭ ‬أكّد‭ ‬العشي‭ ‬في‭ ‬تصريحه‭ ‬لـ«الصباح‮»‬‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬رصد‭ ‬مخالفات‭ ‬بالجملة‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الكرامة‭ ‬القابضة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تدير‭ ‬وتشرف‭ ‬على‭ ‬الممتلكات‭ ‬المصادرة‭ ‬كما‭ ‬وأن‭ ‬التقرير‭ ‬رصد‭ ‬أيضا‭ ‬تجاوزات‭ ‬بالجملة‭ ‬في‭ ‬الصفقات‭ ‬وفي‭ ‬التصرّف‭ ‬في‭ ‬الأموال‭ ‬والممتلكات‭ ‬وفي‭ ‬التصرّف‭ ‬الإداري‭ ‬وفي‭ ‬مسألة‭ ‬التفويت‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬المصادرة‭ ‬الكبرى،‭ ‬وأضاف‭ ‬العشي‭:‬‮»‬هيئة‭ ‬الرقابة‭ ‬بوزارة‭ ‬أملاك‭ ‬الدولة‭ ‬والشؤون‭ ‬العقارية‭ ‬التي‭ ‬أنجزت‭ ‬التقرير‭ ‬تضم‭ ‬كفاءات‭ ‬من‭ ‬أحسن‭ ‬ما‭ ‬انجبت‭ ‬الإدارة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الكفاءة‭ ‬والنزاهة‭ ‬ونظافة‭ ‬اليد‭ ‬وانجزوا‭ ‬تقريرا‭ ‬مفصلا‭ ‬يتعلّق‭ ‬بنشاط‭ ‬وتسيير‭ ‬شركة‭ ‬الكرامة‭ ‬القابضة،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬عرض‭ ‬التقرير‭ ‬النهائي‭ ‬عليّ‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الإذن‭ ‬بمهمة‭ ‬رقابة‭ ‬كان‭ ‬ابان‭ ‬حكومة‭ ‬تصريف‭ ‬الأعمال‭ ‬مع‭ ‬مهدي‭ ‬جمعة،‭ ‬وبعد‭ ‬الحملة‭ ‬والضغوط‭ ‬التي‭ ‬تعرّضت‭ ‬اليها‭ ‬لم‭ ‬اجد‭ ‬حلا‭ ‬الاّ‭ ‬إحالة‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬ولا‭ ‬أعرف‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬أين‭ ‬انتهت‭ ‬القضية‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬الرقابي‭ ‬الذي‭ ‬قلت‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬خيرة‭ ‬الكفاءات‭ ‬وكنت‭ ‬أثق‭ ‬فيهم‭ ‬كثيرا،‭ ‬حصول‭ ‬بعض‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬المعروفين‭ ‬على‭ ‬صفقات‭ ‬شراء‭ ‬شركات‭ ‬معروفة‭ ‬وبطريقة‭ ‬مخالفة‭ ‬لقانون‭ ‬الصفقات‭ ‬العمومية‮»‬‭!‬

وباعتبار‭ ‬أن‭ ‬ملف‭ ‬الأملاك‭ ‬المصادرة‭ ‬عاد‭ ‬ليطفو‭ ‬على‭ ‬السطح‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭ ‬وباعتبار‭ ‬أن‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬الكرامة‭ ‬القابضة‮»‬‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬منظومة‭ ‬المصادرة‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬أكّد‭ ‬حاتم‭ ‬العشّي‭ ‬أن‭ ‬الجدل‭ ‬سيتواصل‭ ‬وسيكون‭ ‬بطريقة‭ ‬أكثر‭ ‬حدّة‭ ‬ستكشف‭ ‬مفاجآت‭ ‬صادمة‭ ‬ومدوية،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هكذا‭ ‬ملف‭ ‬خطير‭ ‬وكبير‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يوضع‭ ‬على‭ ‬الطاولة،‭ ‬وان‭ ‬على‭ ‬تقارير‭ ‬الرقابة‭ ‬العامة‭ ‬أن‭ ‬تخرج‭ ‬اليوم‭ ‬الى‭ ‬العلن‭ ‬وتغادر‭ ‬الرفوف‭ ‬وتتخلص‭ ‬من‭ ‬الضغوطات‭ ‬السياسية،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬ينتظره‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬وما‭ ‬يتوقعه‭.‬

 

◗‭ ‬منية‭ ‬العرفاوي

إضافة تعليق جديد