الطبوبي: «القضاء يتعاطى سياسة المكيالين والمؤسسات العمومية خط أحمر» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 4 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

الطبوبي: «القضاء يتعاطى سياسة المكيالين والمؤسسات العمومية خط أحمر»

الأحد 28 جوان 2020
نسخة للطباعة

اعتبر‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل،‭ ‬نور‭ ‬الدين‭ ‬الطبوبي،‭ ‬‮«‬إن‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬أصبح‭ ‬للأسف‭ ‬مسيسا‭ ‬يرتهن‭ ‬إلى‭ ‬سيطرة‭ ‬أطياف‭ ‬سياسية‭ ‬معينة‭ ‬ويتعاطى‭ ‬سياسة‭ ‬المكيالين‭ ‬في‭ ‬القضايا‭ ‬المنشورة‭ ‬أمامه‭ ‬‮«‬،‭ ‬وفق‭ ‬تقديره‭.‬

وأوضح‭ ‬خلال‭ ‬افتتاحه‭ ‬أشغال‭ ‬الهيئة‭ ‬الإدارية‭ ‬الوطنية‭ ‬المنعقدة‭ ‬أمس‭ ‬بمقر‭ ‬الإتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للشغل‭ ‬بصفاقس،‭ ‬أن‭ ‬انعقاد‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬الإدارية‭ ‬للاتحاد‭ ‬بصفاقس‭ ‬والتجمع‭ ‬العمالي‭ ‬المبرمج‭ ‬اليوم‭ ‬أمام‭ ‬مقر‭ ‬الاتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬يتنزلان‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬النقابيين‭ ‬الموقوفين‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬النائب‭ ‬محمد‭ ‬العفاس‭ ‬وعن‭ ‬المنظمة‭ ‬الشغيلة‭ ‬الحصينة‭ ‬ضد‭ ‬الهجمة‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أطراف‭ ‬معادية‭ ‬للعمل‭ ‬النقابي‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬التحركين‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يراد‭ ‬من‭ ‬خلالهما‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬وإنما‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬قضاء‭ ‬عادل‭ ‬ومصنف‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬المساومات‭ ‬السياسية‭ ‬الخسيسة‮»‬،‭ ‬بحسب‭ ‬تعبيره‭.‬

واكد‭ ‬الطبوبي‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬‮«‬جهة‭ ‬صفاقس‭ ‬وكل‭ ‬شبر‭ ‬من‭ ‬أرض‭ ‬الوطن‭ ‬لن‭ ‬يبقى‭ ‬بمفرده‭ ‬ما‭ ‬دام‭ ‬الاتحاد‭ ‬كان‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬قويا‭ ‬ومتماسكا‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬التهجم‭ ‬عليه‭ ‬وتشويه‭ ‬رصيده‭ ‬النضالي‭ ‬ودوره‭ ‬الوطني،‭ ‬وضد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تدمير‭ ‬البلاد‮»‬،‭ ‬مردفا‭ ‬بالقول‭ ‬‮«‬إن‭ ‬الاتحاد‭ ‬سيرد‭ ‬‮«‬الصاع‭ ‬صاعين‮»‬‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬من‭ ‬وصفهم‭ ‬بالفقاقيع‭ ‬السياسية‭.‬

وانتقد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬ما‭ ‬أعتبره‭ ‬‮«‬حالة‭ ‬السبات‭ ‬والصمت‭ ‬في‭ ‬التعاطي‭ ‬مع‭ ‬66‭ ‬ملف‭ ‬فساد‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬القضاء‭ ‬موجودة‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للقضاء‮»‬،‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬إن‭ ‬القضاء‭ ‬ليس‭ ‬فوق‭ ‬النقد‭ ‬وليس‭ ‬على‭ ‬رأسه‭ ‬ريشة‮»‬،‭ ‬وفق‭ ‬تعبيره‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬اعتبر‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬المساعد‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬قسم‭ ‬الدواوين‭ ‬والمنشآت‭ ‬العمومية‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬السالمي‭ ‬أن‭ ‬مؤامرات‭ ‬تحاك‭ ‬ضد‭ ‬المؤسسات‭ ‬العمومية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الخطوط‭ ‬التونسية‭ ‬التي‭ ‬ورغم‭ ‬مرورها‭ ‬بعدة‭ ‬صعوبات‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬تشكو‭ ‬من‭ ‬الخسارة‭ ‬وكانت‭ ‬قد‭ ‬حققت‭ ‬أرباحا‭ ‬تناهز‭ ‬90‭ ‬مليارا،‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬المستهدفة‭ ‬طلبت‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬ضمان‭ ‬قرض‭ ‬بـ‭ ‬100‭ ‬مليار،‭ ‬مطلب‭ ‬جوبه‭ ‬بالرفض‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحكومة‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬الضغوطات‭ ‬التي‭ ‬يمارسها‭ ‬وزير‭ ‬النقل‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬جاهدا‭ ‬ووفق‭ ‬أجندة‭ ‬ممنهجة‭ ‬لضرب‭ ‬هذا‭ ‬المرفق‭ ‬العمومي‭ ‬برا‭ ‬وجوا‭ ‬وبحرا‭ ‬والتفويت‭ ‬فيه‭ ‬بأي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬الأشكال،‭ ‬هذه‭ ‬التوجهات‭ ‬أختزلت‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬اجتهاد‭ ‬الوزير‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬في‭ ‬التفريط‭ ‬في‭ ‬ممتلكات‭ ‬الخطوط‭ ‬التونسية‭ ‬الوطنية،‭ ‬وفق‭ ‬قوله‭.‬

تأتي‭ ‬الهيئة‭ ‬الإدارية‭ ‬الوطنية‭ ‬لاتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تعطل‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الملفات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وانسداد‭ ‬أفق‭ ‬المفاوضات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬الوطنية‭ ‬والقطاعية‭ ‬والجهوية‭ ‬بين‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬والحكومة‭ ‬بسبب‭ ‬تراجع‭ ‬الحكومة‭ ‬عن‭ ‬تعهداتها‭ ‬ومنها‭ ‬التزامها‭ ‬بانطلاق‭ ‬المفاوضات‭ ‬في‭ ‬الوظيفة‭ ‬العمومية‭ ‬والقطاع‭ ‬العام‭ ‬سواء‭ ‬ما‭ ‬تعلق‭ ‬بالزيادة‭ ‬في‭ ‬الأجور‭ ‬أو‭ ‬تشكيل‭ ‬لجان‭ ‬مشتركة‭ ‬للنظر‭ ‬في‭ ‬إصلاح‭ ‬المؤسسات‭ ‬العمومية‭ ‬حالة‭ ‬بحالة،‭ ‬حيث‭ ‬تتهم‭ ‬المنطمة‭ ‬الشغيلة‭ ‬الطرف‭ ‬الحكومي‭ ‬بالخضوع‭ ‬إلى‭ ‬ضغوط‭ ‬لوبيات‭ ‬المال‭ ‬وتوفر‭ ‬لهم‭ ‬التعويضات‭ ‬والامتيازات‭ ‬والتحفيزات‭ ‬والإعفاءات‭ ‬الجبائية‭ ‬وتوجد‭ ‬لهم‭ ‬اعتمادات‭ ‬التمويل‭ ‬والدعم‭ ‬اللازمة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يسهموا‭ ‬لا‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬مواطن‭ ‬الشغل‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬التنمية،‭ ‬مقابل‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬جيب‭ ‬المواطن‭ ‬وإثقال‭ ‬كاهله‭ ‬بالإجراءات‭ ‬التعسفية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬إلى‭ ‬إضرابات‭ ‬قطاعية‭ ‬واحتجاجات‭ ‬اجتماعية‭ ‬واسعة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬غضب‭ ‬الطبقات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والفقيرة‭ ‬ورفضها‭ ‬لهذه‭ ‬الخيارات‭ ‬الحكومية‭ ‬المجحفة‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬الأجراء‭ ‬وعموم‭ ‬الشعب‭ ‬ومعدومي‭ ‬الدخل،‭ ‬حيث‭ ‬حذر‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مناسبة‭ ‬من‭ ‬النتائج‭ ‬الكارثية‭ ‬لما‭ ‬وصفها‭ ‬بالسياسة‭ ‬اللا‭ ‬اجتماعية،‭ ‬للحكومة‭ ‬والتنصل‭ ‬من‭ ‬تعهداتها‭ ‬وضربها‭ ‬للحوار‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬معتبرا‭ ‬إصرار‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬تجاهل‭ ‬مطالب‭ ‬الشغالين‭ ‬دفعا‭ ‬إلى‭ ‬تعميق‭ ‬التفاوت‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ومساهمة‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬منسوب‭ ‬التوتر‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬محذرا‭ ‬من‭ ‬التمادي‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬تجاهل‭ ‬انتظارات‭ ‬الأجراء‭ ‬والتأكيد‭ ‬على‭ ‬وجوب‭ ‬التسريع‭ ‬في‭ ‬إنهاء‭ ‬المفاوضات‭ ‬في‭ ‬الوظيفة‭ ‬العمومية‭ ‬العالقة‭ ‬منذ‭ ‬أفريل‭ ‬2020‭ ‬والتسريع‭ ‬بتطبيق‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬السابقة‭ ‬في‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬القطاعات‭ ‬والشروع‭ ‬في‭ ‬إصلاح‭ ‬المؤسسات‭ ‬العمومية‭.‬

في‭ ‬ظل‭ ‬مشاكل‭ ‬اجتماعية‭ ‬وصعوبات‭ ‬اقتصادية‭ ‬ألقت‭ ‬بظلالها‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬خاصة‭ ‬المواطن‭ ‬الذي‭ ‬تدهورت‭ ‬مقدرته‭ ‬الشرائية‭ ‬أمام‭ ‬الارتفاع‭ ‬الجنوني‭ ‬للأسعار،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬عجز‭ ‬مالي‭ ‬كبير‭ ‬تعاني‭ ‬منه‭ ‬المؤسسات‭ ‬العمومية‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬الخاصة،‭ ‬حيث‭ ‬سيكون‭ ‬لهذه‭ ‬العوامل‭ ‬تأثير‭ ‬عكسي‭ ‬على‭ ‬سير‭ ‬المفاوضات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬القادمة‭ ‬التي‭ ‬ستجرى‭ ‬على‭ ‬غير‭ ‬العادة‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬تعقيدات‭ ‬الوضع‭ ‬الحرج‭ ‬الذي‭ ‬تمر‭ ‬به‭ ‬البلاد،‭ ‬وستجد‭ ‬الحكومة‭ ‬الساعية‭ ‬إلى‭ ‬تثبيت‭ ‬أقدامها‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬توازنها‭ ‬وسط‭ ‬عواصف‭ ‬اقتصادية‭ ‬واجتماعية،‭ ‬وسياسية‭ ‬أمام‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المطبات،‭ ‬أبرزها‭ ‬غياب‭ ‬سند‭ ‬قوي‭ ‬يمكنها‭ ‬من‭ ‬تجاوز‭ ‬المرحلة‭ ‬بأخف‭ ‬الأضرار،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تصعيد‭ ‬اللهجة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المركزية‭ ‬النقابية‭ ‬في‭ ‬هيئتها‭ ‬الإدارية‭ ‬الأخيرة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬وتحت‭ ‬ضغط‭ ‬منظوريه‭ ‬مطالب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬مضى‭ ‬بتحقيق‭ ‬مكاسب‭ ‬اجتماعية‭ ‬في‭ ‬القطاعين‭ ‬العمومي‭ ‬والخاص،‭ ‬والقيادة‭ ‬النقابية‭ ‬تدرك‭ ‬أن‭ ‬تحقيق‭ ‬هذه‭ ‬المكاسب‭ ‬يمر‭ ‬حتما‭ ‬عبر‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬الضغط‭ ‬العمالي‭ ‬ومجاراة‭ ‬مماطلة‭ ‬الشركاء‭ ‬الاجتماعيين‭.‬

 

‭ ‬وجيه‭ ‬الوافي

إضافة تعليق جديد