%41 من التونسيين عانوا أرقا شديدا.. و32 % من الحزن في فترة الحجر الصحي.. والأطفال أبرز الضحايا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 4 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

في دراسة للمعهد الوطني للإحصاء

%41 من التونسيين عانوا أرقا شديدا.. و32 % من الحزن في فترة الحجر الصحي.. والأطفال أبرز الضحايا

السبت 27 جوان 2020
نسخة للطباعة

لم‭ ‬تمر،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬متوقع،‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الموجه‭ ‬جراء‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تترك‭ ‬أثرا‭ ‬على‭ ‬التونسيين‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات،‭ ‬فالوضع‭ ‬كان‭ ‬صعبا‭ ‬وحرجا‭ ‬اقتصاديا‭ ‬واجتماعيا‭ ‬ونفسيا‭. ‬هذه‭ ‬الآثار‭ ‬كشفتها‭ ‬نتائج‭ ‬دراسة‭ ‬أجراها‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للإحصاء‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الفاصلة‭ ‬بين‭ ‬15‭ ‬و21‭ ‬ماي‭ ‬2020‭ ‬على‭ ‬عينة‭ ‬شملت‭ ‬حوالي‭ ‬1369‭ ‬أسرة‭ ‬استجابت‭ ‬منهم‭ ‬1030‭ ‬للأسئلة‭ ‬التي‭ ‬أجريت‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الهاتف‭.  

من‭ ‬هذه‭ ‬الآثار‭ ‬إصابة‭ ‬41‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬المستجوبين‭ ‬بحالة‭ ‬من‭ ‬الأرق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المعتاد‭ ‬وقبل‭ ‬الجائحة،‭ ‬و32‭ ‬بالمائة‭ ‬منهم‭ ‬شعروا‭ ‬بالحزن،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬24‭ ‬بالمائة‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬لديهم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬التركيز‭ ‬و13‭ ‬بالمائة‭ ‬واجهوا‭ ‬عنفا‭ ‬أسريا‭ ‬أكبر،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬3‭ ‬بالمائة‭ ‬فحسب‭ ‬شعروا‭ ‬بالارتياح‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الموجّه‭. ‬

خلال‭ ‬نفس‭ ‬الفترة‭ ‬أقرّ‭ ‬المستجوبون‭ ‬أنهم‭ ‬ينامون‭ ‬يوميا‭ ‬بمعدل‭ ‬7‭.‬4‭ ‬ساعة،‭ ‬ويشاهدون‭ ‬التلفاز‭ ‬بمعدّل‭ ‬3‭ ‬أو4‭ ‬ساعات‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬ويخصصون‭ ‬ساعتين‭ ‬فقط‭ ‬للدراسة‭ ‬أو‭ ‬العمل‭. ‬كما‭ ‬أنهم‭ ‬يقضون‭ ‬ساعة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الاتصال‭ ‬بالأقارب‭. ‬

لا‭ ‬رياضة‭ ‬ولا‭ ‬مطالعة‭ ‬

لم‭ ‬يتغير‭ ‬سلوك‭ ‬التونسيين‭ ‬اليومي،‭ ‬رغم‭ ‬طول‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬التي‭ ‬قاربت‭ ‬على‭ ‬الثلاثة‭ ‬أشهر،‭ ‬فالرياضة‭ ‬والمطالعة‭ ‬لم‭ ‬تجلب‭ ‬اهتمام‭ ‬المستجوبين‭ ‬حيث‭ ‬أنهم‭ ‬لا‭ ‬يقضون‭ ‬في‭ ‬هاذين‭ ‬المجالين‭ ‬في‭ ‬المعدّل‭ ‬سوى‭ ‬20‭ ‬دقيقة‭ ‬يوميا‭.‬

إشكالية‭ ‬كبرى‭ ‬أثارتها‭ ‬نتائج‭ ‬الدراسة‭ ‬تستوجب‭ ‬وقفة‭ ‬جدية‭ ‬من‭ ‬السلط‭ ‬ومن‭ ‬الحكومة،‭ ‬وهي‭ ‬غياب‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬بين‭ ‬الأطفال‭ ‬والتلاميذ‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬الحجر،‭ ‬فجائحة‭ ‬الكورونا‭ ‬كشفت‭ ‬هشاشة‭ ‬التعليم‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وأيضا‭ ‬غياب‭ ‬التقنيات‭ ‬المتطورة‭ ‬في‭ ‬التدريس‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬آليات‭ ‬الدراسة‭ ‬عن‭ ‬بعد‭. ‬

تداعيات‭ ‬الحجر‭ ‬على‭ ‬الأطفال‭ ‬

فقد‭ ‬أقرّ61‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬الأسر‭ ‬المستجوبة‭ ‬أن‭ ‬أطفالهم‭ ‬لم‭ ‬يمارسوا‭ ‬أيّ‭ ‬نشاط‭ ‬دراسي‭ ‬أو‭ ‬تعليمي،‭ ‬و26‭ ‬بالمائة‭ ‬فقط‭ ‬صرّحوا‭ ‬أنّ‭ ‬طفل‭ ‬أو‭ ‬ابن‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أبنائهم‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬اتصال‭ ‬بمحيطه‭ ‬المدرسي‭ ‬خلال‭ ‬الأسبوع‭ ‬الذي‭ ‬سبق‭ ‬فترة‭ ‬الاستجواب‭. ‬وفق‭ ‬نتائج‭ ‬الدراسة،‭ ‬فإنّ‭ ‬هذه‭ ‬النسب‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬تختلف‭ ‬اختلافا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬بالمائة‭ ‬للشريحة‭ ‬الأشدّ‭ ‬فقرا‭ ‬إلى‭ ‬53‭ ‬بالمائة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للأثرياء‭. ‬

فيما‭ ‬يهمّ‭ ‬الأطفال‭ ‬والأبناء‭ ‬داخل‭ ‬أسرهم،‭ ‬أقرّ‭ ‬أيضا‭ ‬43‭ ‬بالمائة‭ ‬أن‭ ‬الفيروس‭ ‬قد‭ ‬أثر‭ ‬بطريقة‭ ‬سلبية‭ ‬جدّا‭ ‬على‭ ‬سلوك‭ ‬أبنائهم،‭ ‬فـ34‭ ‬بالمائة‭ ‬لاحظوا‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الأرق‭ ‬عالية‭ ‬جدا،‭ ‬و33‭ ‬بالمائة‭ ‬لاحظوا‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسق‭ ‬العنف‭ ‬لديهم‭ ‬و29‭ ‬بالمائة‭ ‬أكدوا‭ ‬غياب‭ ‬التركيز‭ ‬لديهم‭ ‬بصفة‭ ‬ملحوظة،‭ ‬و18‭ ‬بالمائة‭ ‬قالوا‭ ‬أنّ‭ ‬أطفالهم‭ ‬شعروا‭ ‬بالحزن‭ ‬طيلة‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬20‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬الأثرياء‭ ‬لاحظوا‭ ‬تغيرات‭ ‬في‭ ‬سلوك‭ ‬أطفالهم‭ ‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يهمّ‭ ‬العنف‭ ‬فيما‭ ‬بينهم‭.‬

تعرضت‭ ‬نتائج‭ ‬الدراسة‭ ‬التي‭ ‬أعدها‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للأحصاء‭ ‬إلى‭ ‬الوضع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والاجتماعي‭ ‬للمستجوبين‭ ‬جراء‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬وما‭ ‬أفرزه‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬وخيمة‭ ‬على‭ ‬الأسر‭ ‬التونسية‭.  ‬فقد‭ ‬كشفت‭ ‬النتائج‭ ‬أنّ‭ ‬41‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬المستجوبين‭ ‬لم‭ ‬يستأنفوا‭ ‬بعد‭ ‬عملهم‭ ‬كما‭ ‬أنّ‭ ‬73‭ ‬بالمائة‭ ‬منهم‭ ‬ممن‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الخدمات‭ ‬الخاصة‭ ‬أوقفوا‭ ‬عن‭ ‬الشغل‭. ‬في‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬57‭ ‬بالمائة‭ ‬منهم‭ ‬أكّدوا‭ ‬أنّ‭ ‬وضعيتهم‭ ‬المالية‭ ‬تدهورت‭ ‬منذ‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي،‭ ‬ثلثان‭ ‬منهم‭ ‬أصبحوا‭ ‬غير‭ ‬قادرين‭ ‬على‭ ‬تغطية‭ ‬حاجياتهم‭ ‬الضرورية‭ ‬القارة،‭ ‬و56‭ ‬بالمائة‭ ‬منهم‭ ‬غير‭ ‬قادرين‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬جمع‭ ‬200‭ ‬دينار‭ ‬لتغطية‭ ‬أي‭ ‬طارئ‭ ‬عائلي‭.  ‬في‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬وفور‭ ‬الخروج‭ ‬للحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الموجه‭ ‬،‭ ‬كشفت‭ ‬نتائج‭ ‬الدراسة‭ ‬أنّ‭ ‬بعض‭ ‬التونسيين‭ ‬تقيدوا‭ ‬بالإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬من‭ ‬الفيروس،‭ ‬وقد‭ ‬تمت‭ ‬ملاحظة‭ ‬بعض‭ ‬التغيرات‭ ‬في‭ ‬السلوكيات‭ ‬مقارنة‭ ‬بفترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭. ‬

هذه‭ ‬التغيرات‭ ‬تبرز‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التزام‭ ‬50‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬المستجوبين‭ ‬بتفادي‭ ‬التجمعات‭ ‬مقابل‭ ‬72‭ ‬بالمائة‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭. ‬لكن‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬ارتفعت‭ ‬نسبة‭ ‬المستعملين‭ ‬للكمامات‭ ‬إلى‭ ‬64‭ ‬بالمائة‭ ‬مقابل‭ ‬49‭ ‬بالمائة‭ ‬في‭ ‬السابق‭.‬

‭ ‬إيمان‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭   

إضافة تعليق جديد