نقص في العربات.. رقابة صارمة... ومليار و300مليون للمحروقات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 5 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

كاتب عام بلدية صفاقس لـ "الصباح":

نقص في العربات.. رقابة صارمة... ومليار و300مليون للمحروقات

السبت 20 جوان 2020
نسخة للطباعة

صفاقس- الصباح

أكد  الكاتب العام لبلدية صفاقس حافظ الهمامي في لقاء صحفي خاص بـ"الصباح" أنأسطول العربات التابع للبلدية يضم عديد الأنواع من السيارات والشاحنات والجرارات وغيرها منها 3 سيارات وظيفية، و59 سيارة مصلحة للاستعمال بصفة ثانوية للأغراض الشخصية،إلى جانب 42 شاحنة صغيرة في حالة استعمال مخصصة للشرطة البيئية والتنظيف ومصلحة الطرقات، و3 شاحنات ثلاثية في حالة استخدام، و5 شاحنات انتهى الانتفاع بها وهي معروضة للبيع ضمن بتة عمومية، كما يضم الأسطول 12 "ستافات" نصفها في حالة استخدام والآخر زال الانتفاع به، حيث تعود إلى سنوات 93 و 2004 فيما يبلغ عدد الجرارات47 تخصص لأعمال التبخير وصيانة الحدائق والتنظيف، والوقاية، وقد انتهت صلوحية 8 جرارات، فيما بلغ عدد الشاحنات الكبيرة الحجم 82 شاحنة في حالة استعمال، منها 17 أصبحت قديمة ولم تعد مستعملة، وتخصص90 بالمائة منها لأعمال النظافة والتنوير والعناية بالمساحات الخضراء.

تفويت

وأفاد الكاتب العام حافظ الهمامي في ذات السياق،أن البلدية تملك 5 آلات تراكس في حالة استعمال 4 منها مخصصة للتنظيف و1 للطرقات، فيما فقدت آلة "بلدوزور" منذ 2005 لخروجها عن الخدمة والاستعمال، إلى جانب 3 اسطوانات ضاغطة تستعمل في تعبيد الطرقات، 2 منها  زال الانتفاع بها،بالإضافةإلى 2 آلات رحي فواضل "زبيرة الزيتون" وبقايا أشجار الزينة، مبينا أن البلدية تملك مستودعا بطريق الميناء وورشة إصلاحات صغيرة تهم العجلات فيما يتم تامين الإصلاحات الكبرى للمحركات وغيرها مع الخواص.

مشيرا إلى أن العربات التي زال الانتفاع بها جاهزة للبيع، والتفويت فيها عن طريق المزاد العلني قبل نهاية 2020.

رقابة.. ونقص

وذكر حافظ الهمامي بخصوص مسالة الرقابة على عربات البلدية، أن كل مدير يراقب استعمال السيارات في المصالح التابعة له، فيما تكون أذون الاستعمال من رئيس البلدية والكاتب العام، أو المديرين العامين المفوض لهم بالإمضاء، علما أن الرقابة القبلية تتم على كل الاستعمالات بشكل دقيق، مشيرا إلى وجود  نقص في عدد العربات بالنظر إلى الحاجيات والخدمات البلدية المطلوبة، حيث أن 72 عونا له خطة وظيفية، فيما لا يمكن إلا 59 منهم استعمال السيارة الإدارية،على أن للبلدية برنامج شراءات لتدعيم الأسطول، بما قيمته 2 مليارات خاصة لخدمات النظافة وسيارات المصلحة، والنظافة والعناية بالطرقات، وقد تم رصد 970 مليون  لصيانة السيارات ضمن ميزانية 2020 وتخصيص مبلغ 422 ألف دينار لاقتناء وسائل نقل سنة 2020 فيما قدرت معاليم الاستهلاك للمحروقات سنويا، بما قيمته مليار و300 مليون لفائدة 265 عربة.

رقمنة وترشيد

ولاحظ الكاتب العام لبلدية صفاقس حافظ الهمامي، ارتفاعا لنسق العمل زمن الكورونا في مجال النظافة من خلال استعمال الشاحنات والجرارات وفرق التعقيم، فارتفع بذلك استهلاك المحروقات، فيما انخفض استعمال مادة القازوال بين 2019 و2020 من 16300لتر إلى 15600 لتر فقط، وانخفاض الاستهلاك للبنزين دون رصاص خاصة زمن الكورونا،مبينا أن للبلدية برنامج لاعتماد البطاقة الذكية والرقمنة في استعمال البنزين، بهدف ترشيد الاستهلاك للمواد البترولية والصيانة الدورية للمعدات والشاحنات والسيارات الإدارية التي يطبق معها نظام الرقابة الالكترونية، كما سيتم وفق محدثنا اعتماد آلة لتشخيص السيارات والاعطاب مثلما هو معمول به في وكالات الفحص الفني.

إضافة تعليق جديد