هل تتراجع الحكومة عن قرار فتح الحدود وتشدّد إجراءات الحجر الصحي على الوافدين؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

مع تزايد المخاوف من موجة انتشار وبائي ثانية

هل تتراجع الحكومة عن قرار فتح الحدود وتشدّد إجراءات الحجر الصحي على الوافدين؟

الخميس 18 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄ أطباء يطلقون مجددا ناقوس الخطر ويحذّرون من الأسوإ..

 

لم‭ ‬تمرّ‭ ‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬إعلان‭ ‬الحكومة‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وقرب‭ ‬خلو‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬إصابات‭ ‬محلية‭ ‬أو‭ ‬أفقية،‭ ‬حتى‭ ‬عاودت‭ ‬الإحصائيات‭ ‬تسجيل‭ ‬إصابات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬تونسيين‭ ‬عادوا‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬إلى‭ ‬الارتفاع‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬ظرف‭ ‬زمني‭ ‬قصير‭ ‬مع‭ ‬تسجيل‭ ‬وفاة‭ ‬لتونسية‭ ‬عائدة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬متأثرة‭ ‬من‭ ‬مضاعفات‭ ‬إصابتها‭ ‬بالعدوى‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬لم‭ ‬تسجل‭ ‬منذ‭ ‬قرابة‭ ‬الشهر‭ ‬أية‭ ‬وفاة‭ ‬جراء‭ ‬الفيروس‭. ‬

ويتزامن‭ ‬ارتفاع‭ ‬حالات‭ ‬الإصابة‭ ‬الوافدة‭ ‬مع‭ ‬صدور‭ ‬قرارات‭ ‬تقضي‭ ‬برفع‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬والتخلي‭ ‬تدريجيا‭ ‬عن‭ ‬الإجراءات‭ ‬المصاحبة‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬جل‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وعودة‭ ‬الحياة‭ ‬الطبيعية‭ ‬إلى‭ ‬مجاريها‭..‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬المعطيات‭ ‬الإحصائية‭ ‬اليومية‭ ‬لمتابعة‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬والتي‭ ‬تنزع‭ ‬نحو‭ ‬الارتفاع‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الحالات‭ ‬الوافدة،‭ ‬مقابل‭ ‬تحسن‭ ‬لافت‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬المحلي،‭ ‬لم‭ ‬تقنع‭ ‬الإطار‭ ‬الطبي‭ ‬وبعض‭ ‬أعضاء‭ ‬اللجنة‭ ‬الطبية‭ ‬العلمية‭ ‬بجدوى‭ ‬تخفيف‭ ‬إجراءات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬المطبقة‭ ‬على‭ ‬الوافدين‭ ‬الذين‭ ‬يرغبون‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬رحلات‭ ‬إجلاء،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تقرر‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬النزول‭ ‬بفترة‭ ‬الحجر‭ ‬الإجباري‭ ‬بمراكز‭ ‬الحجر‭ ‬من‭ ‬14‭ ‬يوما‭ ‬إلى‭ ‬أسبوع‭ ‬فقط‭ ‬مع‭ ‬الالتزام‭ ‬بالحجر‭ ‬الذاتي‭ ‬المنزلي‭ ‬لمدة‭ ‬أسبوع،‭ ‬ثم‭ ‬الإعلان‭ ‬لاحقا‭ ‬عن‭ ‬إلغاء‭ ‬الحجر‭ ‬الإجباري‭ ‬وتعويضه‭ ‬بوثيقة‭ ‬تحليل‭ ‬يستظهر‭ ‬بها‭ ‬التونسيون‭ ‬العائدون‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬وحتى‭ ‬السياح‭ ‬الأجانب‭ ‬تثبت‭ ‬عدم‭ ‬إصابتهم‭ ‬بالفيروس،‭ ‬وذلك‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬اليوم،‭ ‬مع‭ ‬تحديد‭ ‬موعد‭ ‬27‭ ‬جوان‭ ‬الجاري‭ ‬لإعادة‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬بصفة‭ ‬كلية‭.‬

يُذكر‭ ‬أن‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬عن‭ ‬إجراءات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬بفيروس كورونا من‭ ‬بينها‭ ‬رفع‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‮ ‬والاكتفاء‭ ‬بالحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الذاتي‮ ‬بالنسبة‭ ‬للتونسيين‭ ‬العائدين‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬وذلك‭ ‬بداية‭ ‬اليوم‭ ‬18‭ ‬جوان‭.‬

بل‭ ‬إن‭ ‬المسألة‭ ‬أضحت‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬الخطورة،‭ ‬وباتت‭ ‬محل‭ ‬نقاش‭ ‬جدي‭ ‬سواء‭ ‬داخل‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬أو‭ ‬داخل‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬عودة‭ ‬موجات‭ ‬انتشار‭ ‬للعدوى‭ ‬مجددا‭ ‬في‭ ‬بؤر‭ ‬معروفة‭ ‬عالميا‭ ‬مثل‭ ‬الصين،‭ ‬ودول‭ ‬آسوية‭ ‬أخرى،‭ ‬وعدم‭ ‬استقرار‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬بدول‭ ‬مجاورة‭ ‬مثل‭ ‬الجزائر‭ ‬وليبيا‭ ‬وبعض‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬مثل‭ ‬فرنسا‭ ‬وايطاليا،‭ ‬وتسجيل‭ ‬ذروة‭ ‬انتشار‭ ‬الوباء‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬الخليجية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬السعودية‭.. ‬

مخاوف‭ ‬جدية‭ ‬من‭ ‬موجة‭ ‬ثانية‭ ‬لانتشار‭ ‬العدوى‭ ‬

‭ ‬معطيات‭ ‬مخيفة،‭ ‬دفعت‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬المكّي‭ ‬وبعض‭ ‬أعضاء‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬للتوقي‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬إلى‭ ‬إطلاق‭ ‬ناقوس‭ ‬الخطر‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬والتحذير‭ ‬من‭ ‬موجة‭ ‬انتشار‭ ‬وبائية‭ ‬ثانية‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬مما‭ ‬قد‭ ‬ينسف‭ ‬جل‭ ‬الجهود‭ ‬المضنية‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬الإطار‭ ‬الطبي‭ ‬وشبه‭ ‬الطبي‭ ‬طيلة‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬والإجراءات‭ ‬الموازية‭ ‬التي‭ ‬أقرتها‭ ‬الدولة،‭ ‬ويلغي‭ ‬النتائج‭ ‬الايجابية‭ ‬المحققة‭ ‬لحد‭ ‬الآن‭ ‬والتي‭ ‬أفضت‭ ‬إلى‭ ‬التحكم‭ ‬بدرجة‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬محليا‭ ‬وأفقيا‭.. ‬

فهل‭ ‬تراجع‭ ‬الحكومة‭ ‬من‭ ‬قراراتها‭ ‬المعلنة‭ ‬بخصوص‭ ‬تخفيف‭ ‬قيود‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬التشدد‭ ‬فيها،‭ ‬أو‭ ‬تعيد‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬موعد‭ ‬إعادة‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬المقرر‭ ‬ليوم‭ ‬27‭ ‬جوان‭ ‬الجاري؟‭ ‬

يذكر‭ ‬أن وزير‭ ‬الصحة‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬المكي‮ ‬توقع‭ ‬موجة‭ ‬ثانية‭ ‬من كورونا في‭ ‬تونس‭. ‬‮ ‬وقال‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬خلال‭ ‬ندوة‭ ‬صحفية‭ ‬بمقر‭ ‬الوزارة‭ ‬بأن‭ ‬الصين‭ ‬أغلقت‭ ‬عديد‭ ‬المناطق‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬بكين‭ ‬إثر‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬مجددا،‭ ‬كما‭ ‬أقرت‭ ‬الحجر‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬المناطق‭.‬

وأشار‭ ‬المكي‭ ‬إلى‭ ‬عودة‭ ‬موجات‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‮ ‬‭ ‬ومنها‭ ‬دول‭ ‬إقليمية‭ ‬وقريبة‭ ‬والوفيات‭ ‬فيها‭ ‬بالعشرات‭. ‬وقال‭:‬‮»‬‭ ‬نحن‭ ‬لا‭ ‬نُهوِن‭ ‬ولا‭ ‬نُهوِل‭ ‬وإذا‭ ‬وفقنا‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬نتساهل‭ ‬ويتبدد‭ ‬هذا‭ ‬المكسب‮»‬‭.‬

وشدد‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬حدوث‭ ‬انتكاسة‭ ‬في‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬فسيتم‭ ‬تعديل‭ ‬بعض‭ ‬القرارات‭ ‬ولن‭ ‬يتم‭ ‬التساهل‭ ‬مع‭ ‬الإجراءات‭ ‬الصحية‭ ‬مع‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭ ‬يوم‭ ‬27‭ ‬جوان‭ ‬الجاري‭ ‬وأكد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الوافدين‭ ‬على‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬أو‭ ‬السياح‭ ‬مطالبون‭ ‬بتطبيق‭ ‬البروتوكول‭ ‬الصحي‭.‬

عوامل‭ ‬غير‭ ‬مطمأنة‭ ‬

تتزامن‭ ‬التحذيرات‭ ‬من‭ ‬انفلات‭ ‬الأمور‭ ‬مع‭ ‬بروز‭ ‬عوامل‭ ‬غير‭ ‬مطمأنة‭ ‬قد‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬عودة‭ ‬انتشار‭ ‬الوباء‭ ‬أفقيا‭ ‬ومحليا‭ ‬منها‭:‬

بروز‭ ‬تجاوزات‭ ‬سجّلت‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تم‭ ‬اكتشاف‭ ‬‮«‬تهريب‮»‬‭ ‬مقيمة‭ ‬بالحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬بالمستنير‭ ‬عادت‭ ‬مؤخرا‭ ‬من‭ ‬قطر،‭ ‬وقضائها‭ ‬لشؤونها‭ ‬الشخصية‭ ‬واختلاطها‭ ‬بعشرات‭ ‬من‭ ‬أقربائها‭ ‬بعد‭ ‬حضورها‭ ‬حفل‭ ‬زفاف‭ ‬رغم‭ ‬ثبوت‭ ‬إصابتها‭ ‬بالفيروس‭.. ‬

وتطرح‭ ‬هذه‭ ‬الحادثة‭ ‬مخاوف‭ ‬مشروعة‭ ‬عبّر‭ ‬عنها‭ ‬التونسيون‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬وسئل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تواتر‭ ‬حالات‭ ‬قد‭ ‬تصنّف‭ ‬في‭ ‬باب‭ ‬المحاباة‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬مع‭ ‬الاجتهاد‭ ‬في‭ ‬قراءة‭ ‬إجراءات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬أو‭ ‬وجود‭ ‬حالات‭ ‬قد‭ ‬تبدو‭ ‬شاذة‭ ‬لكنها‭ ‬خطيرة‭ ‬من‭ ‬الجانبين‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعمد‭ ‬خرق‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬وعدم‭ ‬احترامه،‭ ‬ومن‭ ‬جانب‭ ‬تراخي‭ ‬بعض‭ ‬الهياكل‭ ‬الساهرة‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬أو‭ ‬مراقبته‭.. ‬

كما‭ ‬تعد‭ ‬حادثة‭ ‬النائب‭ ‬الذي‭ ‬عاد‭ ‬مؤخرا‭ ‬من‭ ‬ألمانيا‭ ‬التزم‭ ‬بقضاء‭ ‬أسبوع‭ ‬فترة‭ ‬حجر‭ ‬صحي‭ ‬إجباري،‭ ‬لكنه‭ ‬عاد‭ ‬إلى‭ ‬ممارسة‭ ‬نشاطه‭ ‬المعتاد‭ ‬بالبرلمان‭ ‬دون‭ ‬التزامه‭ ‬بقضاء‭ ‬أسبوع‭ ‬حجر‭ ‬ذاتي‭ ‬منزلي،‭ ‬من‭ ‬المسائل‭ ‬التي‭ ‬تدعو‭ ‬إلى‭ ‬الاستغراب‭ ‬وتعزز‭ ‬الشكوك‭ ‬في‭ ‬درجة‭ ‬التقيد‭ ‬بتنفيذ‭ ‬إجراءات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬الجميع‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬مسؤولياتهم‭ ‬أو‭ ‬درجة‭ ‬نفوذهم‭.. ‬علما‭ ‬أن‭ ‬الحادثة‭ ‬كشفها‭ ‬أمس‭ ‬النائب‭ ‬ياسين‭ ‬العياري‭ ‬حين‭ ‬طالب‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬بتقديم‭ ‬توضيحات‭ ‬بخصوص‭ ‬تمكين‭ ‬النائب‭ ‬عن‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬موسى‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬من‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬ممارسة‭ ‬حياته‭ ‬الطبيعية،‭ ‬بعد‭ ‬قضائه‭ ‬7‭ ‬أيام‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬فرض‭ ‬14‭ ‬يوما‭ ‬من‭ ‬الحجر‭ ‬على‭ ‬بقية‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬الخارج‭.‬

وكان‭ ‬العياري‭ ‬قد‭ ‬رفض‭ ‬حضور‭ ‬أعمال‭ ‬مجلس‭ ‬النواب،‮ ‬بسبب‭ ‬حضور‭ ‬النائب‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يستكمل‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬بعد‭ ‬عودته‭ ‬من‭ ‬المانيا‭ ‬واتهمه‭ ‬بعدم‭ ‬المسؤولية‭ ‬وبتعريض‭ ‬حياة‭ ‬زملائه‭ ‬للخطر‭. ‬لكن‭ ‬بن أحمد‭ ‬أكد‭ ‬أنه‭ ‬استكمل فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬بأحد‭ ‬نزل‭ ‬الحمامات،بعد‭ ‬عودته‭ ‬من‭ ‬ألمانيا،‮ ‬وتحصل‭ ‬إثر‭ ‬ذلك‭ ‬ككافة‭ ‬القادمين‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬تلك‭ ‬الرحلة‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬من‭ ‬المدير‭ ‬الجهوي‭ ‬للصحة‭ ‬تؤكد‭ ‬إمكانية‭ ‬عودتهم إلى‭ ‬الحياة‭ ‬العادية‭.‬

كما‭ ‬تتزامن‭ ‬التخوفات‭ ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الحصة‭ ‬بعد‭ ‬انسداد‭ ‬سبل‭ ‬الحوار‭ ‬بين‭ ‬الوزارة‭ ‬والنقابات‭ ‬الصحية‭ ‬وإقرار‭ ‬الأخيرة‭ ‬تنفيذ‭ ‬إضراب‭ ‬قطاعي‭ ‬عام‭ ‬اليوم‭ ‬الخميس‭. ‬أمر‭ ‬يطرح‭ ‬مخاوف‭ ‬جدية‭ ‬من‭ ‬إمكانية‭ ‬انحدار‭ ‬درجة‭ ‬الحماس‭ ‬واليقظة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬سائدة‭ ‬لدى‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بـ»الجيش‭ ‬الأبيض‮»‬‭ ‬وإصابة‭ ‬العاملين‭ ‬بالقطاع‭ ‬بموجة‭ ‬من‭ ‬الإحباط‭ ‬وخيبة‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬عدم‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاقيات‭ ‬ترضي‭ ‬مطالبهم‭ ‬المشروعة‭.. ‬

 

اختلاف‭ ‬في‭ ‬التقييم‭ ‬وفي‭ ‬درجة‭ ‬التفاؤل

لكن‭ ‬المخاوف‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬موجة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الوباء،‭ ‬لا‭ ‬يتقاسمها‭ ‬جل‭ ‬الأطباء‭ ‬أو‭ ‬أعضاء‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬الطبية،‭ ‬فإن‭ ‬كان‭ ‬الحذر‭ ‬واجب‭ ‬القاسم‭ ‬المشترك‭ ‬بينهم،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تصنيف‭ ‬درجة‭ ‬الخطورة‭ ‬وتقييم‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬وكيفية‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المستجدات‭ ‬الصحية‭ ‬هي‭ ‬محل‭ ‬خلاف‭ ‬لافت‭. ‬

فعضو‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬لمجابهة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬الدكتور سمير‭ ‬عبد‭ ‬المؤمن‭ ‬حذّر من‭ ‬تداعيات‭ ‬الاستغناء‭ ‬عن الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري،‭ ‬معتبرا‭ ‬أن الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الذاتي‮ ‬قد‭ ‬يتسبب‭ ‬في‭ ‬كارثة‭ ‬لتونس،‭ ‬داعيا‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬الانتباه‭ ‬والحذر‭.‬‮ ‬وعبّر‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لإذاعة‭ ‬‮«‬شمس‭ ‬اف‭ ‬ام‮»‬،‭ ‬عن‭ ‬تخوفات‭ ‬الأطباء‭ ‬من‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬قرار‭ ‬رفع‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬الخميس‭ ‬وإقرار الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الذاتي‮ ‬مكانه‭.‬

كما‭ ‬دعا‭ ‬إلى‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬بلدان‭ ‬الخليج‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬لأنها‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬ذروة‭ ‬تسجيل‭ ‬الإصابات‭ ‬بكورونا‭. ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الموقف‭ ‬العام‭ ‬يدعو‭ ‬للتراجع‮ ‬‭ ‬عن‭ ‬رفع‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‭. ‬وتابع‭: ‬‮«‬علميا‮ ‬‭ ‬يمكن‭ ‬العودة‭ ‬لوضع‭ ‬البداية‭ ‬وإذا‭ ‬تم‭ ‬تراخ‭ ‬سيكون‭ ‬الوضع‭ ‬مخيفا‮»‬‭.‬

حالة‭ ‬التشاؤم‭ ‬التي‭ ‬عبّر‭ ‬عنها‭ ‬عبد‭ ‬المؤمن،‭ ‬بدت‭ ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لمعهد‭ ‬باستور‭ ‬بتونس‭ ‬الهاشمي‭ ‬الوزير‭ ‬الذي‭ ‬بدا‭ ‬متفائلا‭. ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬قال‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬أدلى‭ ‬به‭ ‬لـ»وات‮»‬‭ ‬نشر‭ ‬بتاريخ‭ ‬13‭ ‬جوان‭ ‬الجاري،‭ ‬بأن‭ ‬مخاطر‭ ‬انتشار‭ ‬كورونا‭ ‬تبدو‭ ‬ضئيلة‭ ‬مع‭ ‬قرب‭ ‬موعد‭ ‬فتح‭ ‬الحدود‭. ‬

ووفقا‭ ‬لمدير‭ ‬معهد‭ ‬باستور،‭ ‬يمكن‭ ‬التأكيد‭ ‬بأن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬أصبح‭ ‬فعليا‭ ‬تحت‭ ‬السيطرة،‭ ‬خاصة‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يقع‭ ‬تسجيل‭ ‬أية‭ ‬إصابات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬ولايات‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬يوما،‭ ‬وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أننا‭ ‬تجاوزنا‭ ‬مرحلة‭ ‬حضانة‭ ‬الفيروس‭ ‬التي‭ ‬تنتشر‭ ‬فيها‭ ‬العدوى‭.‬

لكن‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬العلمية‭ ‬البحتة،‭ ‬أشار‭ ‬الوزير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬فرضية‭ ‬انتقال‭ ‬العدوى‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬لآخر‭ ‬واردة‭ ‬لكنها‭ ‬ضعيفة‭. ‬كما‭ ‬قلّل‭ ‬من‭ ‬مخاوف‭ ‬إعادة‭ ‬فتح‭ ‬الحدود،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬اتخذت‭ ‬‮«‬تدابير‭ ‬مدروسة‮»‬‭ ‬لمنع‭ ‬انتشار‭ ‬العدوى‭ ‬داخل‭ ‬البلاد،‭ ‬منها‭ ‬الاستظهار‭ ‬بتحليل‭ ‬سلبي‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬72‭ ‬ساعة‭ ‬عند‭ ‬القدوم‭ ‬لتونس‭ ‬وفرض‭ ‬الحجر‭ ‬الإجباري،‭ ‬وإخضاع‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬لتحليل‭ ‬ثان‭ ‬لتقصي‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬السابع‭ ‬وتوجيههم‭ ‬إلى‭ ‬الحجر‭ ‬الذاتي‭ ‬إن‭ ‬كانوا‭ ‬سلبيين‭ ‬أو‭ ‬إلى‭ ‬التداوي‭ ‬إن‭ ‬كانوا‭ ‬إيجابيين‭.. ‬لكنه‭ ‬اعترف‭ ‬رغم‭ ‬ذلك‭ ‬بوجود‭ ‬مخاطر‭ ‬ضئيلة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بقدوم‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬الخارج‭.‬

وفي‭ ‬نطاق‭ ‬متصل،‮ ‬عبّر أمس‭ ‬المدير‭ ‬الجهوي‭ ‬للصحة‭ ‬بسوسة‭ ‬سامي‭ ‬الرقيق،‭ ‬عن‭ ‬تخوفه‭ ‬من‭ ‬رفع الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الإجباري‮ ‬بداية‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يطبق‭ ‬على التونسيين‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬الخارج‭. ‬ودعا‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬إعلامي‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬تعديل‭ ‬القرار‭ ‬ومراجعته‮»‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الخطر‭ ‬سيكون‭ ‬كبيرا‭ ‬إثر‭ ‬رفع‭ ‬الحجر‭ ‬الإجباري‭ ‬لأنه‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬أن‭ ‬يخضع‭ ‬تونسي‭ ‬عائد‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬للحجر‭ ‬الذاتي‮»‬‭.‬

بدوره،‭ ‬أكّد‭ ‬مدير‭ ‬الصحة‭ ‬الوقائية‭ ‬بالإدارة‭ ‬الجهوية‭ ‬للصحة‭ ‬بسوسة‭ ‬محمد‭ ‬غضباني‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬إذاعي‭ ‬لفائدة‭ ‬راديو‭ ‬‮«‬موزاييك‮»‬،‭ ‬تسجيل‭ ‬حالتي‭ ‬إصابة‭ ‬بكورونا،‭ ‬لوافدين‭ ‬اثنين‭ ‬من‭ ‬قطر‭ ‬ونيس‭ ‬مقيمان‭ ‬بأحد‭ ‬مراكز‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬بالجهة‭. ‬والمصابان‭ ‬أصيلا‭ ‬ولاية‭ ‬بنزرت‭ ‬ونفزة‭ ‬من‭ ‬ولاية‭ ‬باجة‭.‬‮ ‬وأشار‭ ‬غضباني‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬مصالح‭ ‬الإدارة‭ ‬الجهوية‭ ‬للصحة‭ ‬بسوسة‭ ‬سجلّت‭ ‬منذ‭ ‬‮ ‬3‭ ‬جوان‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬أمس،‭ ‬23‭ ‬حالة‭ ‬إصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬لدى‭ ‬مواطنين‭ ‬تم‭ ‬إجلاؤهم‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬مختلفة‭. ‬وكشف‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬مخالف‭ ‬لإجراءات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الذاتي‭ ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬الوافدين‭ ‬‮ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬يوم‭ ‬26‭ ‬جوان‭ ‬2020،‭ ‬يعرض‭ ‬صاحبه‭ ‬إلى‭ ‬عقوبة‭ ‬سجنية‭ ‬مدتها‭ ‬6‭ ‬أشهر‭ ‬وخطية‭ ‬مالية‭ ‬قدرها‭ ‬120‭ ‬دينار‭.‬‮ ‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬النقل‭ ‬واللوجستيك،‭ ‬أعلنت‭ ‬مؤخرا‭ ‬عن‭ ‬ضبط‭ ‬برنامج‭ ‬رحلات‭ ‬إجلاء‭ ‬من‭ ‬وإلى‭ ‬المطارات‭ ‬التونسية‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬18‭ ‬و‭ ‬26‭ ‬جوان‭ ‬2020‭ ‬يتضمن‭ ‬34‭ ‬رحلة‭ ‬ويتطلب‭ ‬الاستظهار‭ ‬بشهادة‭ ‬التحليل‭ ‬السلبي‭ ‬لكوفيد‭ -‬19‭ ‬والالتزام‭ ‬باحترام‭ ‬إجراءات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭. ‬

◗‭ ‬رفيق‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬

إضافة تعليق جديد