لاجئ‭ ‬يتحصل‭ ‬على‭ ‬بطاقة‭ ‬الضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬

لاجئ‭ ‬يتحصل‭ ‬على‭ ‬بطاقة‭ ‬الضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬

الأربعاء 17 جوان 2020
نسخة للطباعة
◄‭ ‬عبد‭ ‬الباسط‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬لـ«الصباح‮»‬‭: ‬‮«‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬هو‭ ‬خطوة‭ ‬هامة‭ ‬من‭ ‬مسار‭ ‬كامل‭ ‬لحماية‭ ‬اللاجئين‮»‬

تحصل‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬لاجئ‭ ‬سوداني‭ ‬على‭ ‬بطاقة‭ ‬الضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وهي‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬تونس‭ ‬يُسجل‭ ‬فيها‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الإجراء،‭ ‬فملف‭ ‬اللاجئين‭ ‬وطالبي‭ ‬اللجوء‭ ‬وأيضا‭ ‬المهاجرين‭ ‬مازال‭ ‬يُثير‭ ‬جدلا‭ ‬واسعا‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬حيث‭ ‬تكررت‭ ‬الإشكاليات‭ ‬والعقبات‭ ‬ازدادت‭ ‬حدّة‭ ‬وتعقيدا‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬انتشار‭ ‬الكورونا‭ ‬وإعلان‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬وما‭ ‬خلّفه‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬في‭ ‬الإيواء‭ ‬والمعيشة‭ ‬اليومية‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬اعتبر‭ ‬رئيس‭ ‬المعهد‭ ‬العربي‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬عبد‭ ‬الباسط‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ«الصباح‮»‬‭ ‬أنّ‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬يعد‭ ‬‮«‬حدثا‭ ‬هاما‭ ‬جدّا‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬أول‭ ‬لاجئ‭ ‬يتحصل‭ ‬على‭ ‬بطاقة‭ ‬الضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬أي‭ ‬بطاقة‭ ‬للتمتع‭ ‬بخدمات‭ ‬الصندوق‭ ‬الوطني‭ ‬للضمان‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وهذا‭ ‬يندرج‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تفعيل‭ ‬قرار‭ ‬لوزير‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬باستفادة‭ ‬اللاجئين‭ ‬بهذه‭ ‬المنظومة‭ ‬والذي‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬2019‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬‮«‬هذا‭ ‬يُعدّ‭ ‬تطورا‭ ‬كبيرا‭ ‬وإنجازا‭ ‬هاما‭ ‬للاجئين‭ ‬لأنه‭ ‬يُجسد‭ ‬تجسيدا‭ ‬فعليا‭ ‬لمسار‭ ‬من‭ ‬الحماية‭ ‬وتطوير‭ ‬المنظومة‭ ‬ككلّ،‭ ‬وباعتبار‭ ‬أنّ‭ ‬اللاجئ‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬وضعية‭ ‬هشة‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحقوق‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬فإنّ‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬وتفيعله‭ ‬هو‭ ‬لبنة‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬الحماية‭ ‬ويدخل‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مجهود‭ ‬مشترك‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والمعهد‭ ‬العربي‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬والمفوضية‭ ‬السامية‭ ‬لشؤون‭ ‬اللاجئين‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬وضع‭ ‬منظومة‭ ‬متكاملة،‭ ‬ففي‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬مثلا‭ ‬نعمل‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬التشغيل‭ ‬والتكوين‭ ‬المهني‭ ‬على‭ ‬تمتيع‭ ‬اللاجئين‭ ‬بعقود‭ ‬شغل‭ ‬تحترم‭ ‬فيها‭ ‬حقوقهم‭ ‬وواجباتهم‭ ‬وتمكن‭ ‬من‭ ‬توضيح‭ ‬العلاقات‭ ‬الشغلية‭ ‬للاجئين‭ ‬في‭ ‬بلدنا‮»‬‭. ‬وهذا‭ ‬يعتبر‭ ‬أيضا‭ ‬‮«‬تطورا‭ ‬هاما‭ ‬في‭ ‬ظلّ‭ ‬غياب‭ ‬قانون‭ ‬وطني‭ ‬للجوء‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيقه‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬حملة‭ ‬لاعتماد‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬أعده‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬بوزارة‭ ‬العدل‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‮»‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬عبد‭ ‬الباسط‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬نعمل‭ ‬مع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشركاء‭ ‬خاصة‭ ‬المفوضية‭ ‬السامية‭ ‬لحقوق‭ ‬اللاجئين‭ ‬على‭ ‬برنامج‭ ‬مناصرة‭ ‬متعدد‭ ‬الجوانب‭ ‬كالتدريب‭ ‬للإعلاميين‭ ‬والإعلاميات‭ ‬ولمختلف‭ ‬الأطراف‭ ‬العاملة‭ ‬على‭ ‬إرساء‭ ‬القوانين‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحملة،‭ ‬وأيضا‭ ‬ومضات‭ ‬إشهارية‭ ‬وندوات‭ ‬بالمشاركة‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬الوزارات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عرض‭ ‬القانون‭ ‬على‭ ‬البرلمان‭ ‬واعتماده‭ ‬حتى‭ ‬يصبح‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬مرجعنا‭ ‬في‭ ‬البلاد‮»‬‭.‬

‭ ‬إيمان‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬

إضافة تعليق جديد