نقص في حقن الأنسولين.. والمرضى «يستغيثون» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 28 نوفمبر 2020

تابعونا على

Nov.
29
2020

جراء ضعف الميزانية

نقص في حقن الأنسولين.. والمرضى «يستغيثون»

الأربعاء 17 جوان 2020
نسخة للطباعة

 

صرخة‭ ‬فزع‭ ‬يٌطلقها‭ ‬اليوم‭ ‬مرضى‭ ‬السكري‭  ‬جراء‭ ‬انقطاع‭ ‬تزويدهم‭ ‬بحقن‭ ‬الانسولين‭ ‬في‭  ‬بعض‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‭  ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬المرضى‭ ‬يتوجهون‭ ‬اليوم‭ ‬بنداء‭ ‬استغاثة‭ ‬إلى‭ ‬مختلف‭ ‬الهياكل‭ ‬المعنية‭ ‬عسى‭ ‬نداءهم‭  ‬يجد‭ ‬آذانا‭ ‬صاغية‭  ‬لدى‭ ‬الهياكل‭ ‬المعنية‭ ‬خاصة‭  ‬وان‭ ‬ادوية‭ ‬السكري‭ ‬تعتبر‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الادوية‭ ‬الحياتية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الانقطاع‭ ‬عنها‭ ‬لما‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬جانبية‭ ‬خطرة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬الانقطاع‭ ‬عن‭ ‬استعمالها‭.‬

وبالتوازي‭ ‬مع‭ ‬ازمة‭ ‬فقدان‭ ‬ادوية‭  ‬السكري‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬حقن‭ ‬الانسولين‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬بن‭ ‬عروس‭ ‬وفوشانة‭  ‬فقد‭  ‬استنكر‭ ‬كثيرون‭ ‬غياب‭ ‬بعض‭ ‬الأدوية‭ ‬الأساسية‭ ‬الأخرى‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬أدوية‭ ‬الكولسترول‭ ‬والقلب‭ ‬وتلك‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالأمراض‭ ‬النفسية‭.‬

في‭ ‬بسطه‭ ‬للإشكالية‭ ‬يشير‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬المرفق‭ ‬العمومي‭ ‬للصحة‭ ‬وعن‭ ‬حقوق‭ ‬مستعمليه،‭ ‬جوهر‭ ‬مزيد‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬امس‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬ان‭ ‬اشكالية‭ ‬نقص‭ ‬الادوية‭ ‬ناجمة‭ ‬بالأساس‭ ‬عن‭ ‬نقص‭ ‬الميزانيات‭ ‬المخصصة‭ ‬لمجامع‭ ‬الصحة‭ ‬الاساسية‭ ‬والمستشفيات‭ ‬العمومة‭ ‬موضحا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬ان‭ ‬الميزانية‭ ‬المرصودة‭  ‬تعتبر‭ ‬ضعيفة‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬توفر‭ ‬سوى‭ ‬30‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬الحاجيات‭ ‬وذلك‭ ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬احصائيات‭ ‬ودراسات‭ ‬أجريت‭ ‬في‭ ‬الغرض‭.‬

وفسّر‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬المرفق‭ ‬العمومي‭ ‬للصحة‭ ‬وعن‭ ‬حقوق‭ ‬مستعمليه‭ ‬أن‭ ‬غالبية‭ ‬الأدوية‭ ‬التي‭ ‬تتعلق‭ ‬بالأمراض‭ ‬المزمنة‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬السكري‭ ‬وضغط‭ ‬الدم‭ ‬والكولسترول‭ ‬وحتى‭ ‬بعض‭ ‬الادوية‭  ‬التي‭ ‬تتعلق‭  ‬بأمراض‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬والادوية‭ ‬المٌهدّئة‭  ‬وبعض‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية‭ ‬لا‭ ‬وجود‭ ‬لها‭  ‬موضحا‭  ‬أن‭ ‬عددها‭  ‬يقدر‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬دواء‭. ‬

وكشف‭ ‬محدثنا‭ ‬ان‭ ‬غالبية‭ ‬الادوية‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬حاليا‭ ‬نقصا‭ ‬هي‭ ‬محلية‭ ‬الصنع‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬إشكالية‭ ‬نقصها‭ ‬لا‭ ‬ترتبط‭ ‬بآلية‭ ‬التوريد‭   ‬موضحا‭ ‬في‭ ‬الاطار‭ ‬نفسه‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الادوية‭ ‬تسجل‭ ‬حضورها‭ ‬في‭ ‬الصيدليات‭ ‬الخاصة‭ ‬لكنها‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬غير‭ ‬موجودة‭ ‬بمراكز‭ ‬الصحة‭ ‬الأساسية‭ ‬والمستشفيات‭. ‬كما‭ ‬اوضح‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخصوص‭ ‬ان‭ ‬بعض‭  ‬المزودين‭ ‬المحليين‭ ‬انقطعوا‭ ‬عن‭ ‬تزويد‭ ‬المستشفيات‭ ‬العمومية‭ ‬لأنهم‭ ‬يخيرون‭ ‬البيع‭ ‬للقطاع‭ ‬الخاص‭. ‬

واشار‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬المرفق‭ ‬العمومي‭ ‬للصحة‭ ‬وعن‭ ‬حقوق‭ ‬مستعمليه‭ ‬إلى‭  ‬ان‭ ‬المرفق‭  ‬وازاء‭ ‬هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬قد‭ ‬توجه‭ ‬بنداء‭ ‬للسلط‭ ‬العمومية‭ ‬لتوفير‭ ‬الادوية‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬هياكل‭ ‬الصحة‭ ‬لتمكين‭ ‬مليون‭ ‬مريض‭ ‬مزمن‭ ‬من‭ ‬حقه‭ ‬في‭ ‬الدواء‭. ‬كما‭ ‬قام‭ ‬المرفق‭ ‬في‭ ‬الاطار‭ ‬نفسه‭ ‬بضبط‭ ‬قائمة‭ ‬اولية‭ ‬تضم‭ ‬50‭ ‬دواء‭  ‬يشهد‭  ‬نقصا‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬هياكل‭ ‬الصحة‭ ‬العمومية‭  ‬مشيرا‭ ‬في‭ ‬الاطار‭ ‬نفسه‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬ائتلاف‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬المرفق‭ ‬العمومي‭ ‬للصحة‭ ‬قد‭ ‬عقد‭ ‬يوم‭ ‬29‭ ‬ماي‭ ‬الماضي‭ ‬جلسة‭ ‬عمل‭ ‬مع‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬الاطارات‭ ‬حول‭ ‬اشكالية‭ ‬نقص‭ ‬وفقدان‭ ‬الادوية‭ ‬الحياتية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭. ‬ولان‭ ‬الاشكالية‭ ‬بالأساس‭ ‬تتمثّل‭ ‬في‭ ‬ان‭ ‬الميزانية‭ ‬المرصودة‭ ‬للأدوية‭ ‬تعتبر‭ ‬ضعيفة،‭ ‬فقد‭ ‬اورد‭ ‬محدثنا‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬وجود‭ ‬لوعود‭ ‬في‭ ‬الزيادة‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬المرصودة‭ ‬للأدوية‭  ‬موضحا‭ ‬ان‭ ‬المسالة‭ ‬تقتضي‭ ‬ضخ‭ ‬150‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ (‬على‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭) ‬حتى‭ ‬يتسنى‭  ‬بحلول‭ ‬2022‭ ‬تجاوز‭ ‬الاشكال‭ ‬القائم‭ . ‬

اما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭  ‬بحقن‭ ‬الأنسولين‭ ‬والتي‭ ‬استنكر‭ ‬كثيرون‭ ‬نقصها‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬من‭ ‬الجمهورية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬منطقتي‭  ‬بن‭ ‬عروس‭ ‬وفوشانة‭ ‬فقد‭ ‬شدد‭ ‬محدثنا‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬وجود‭ ‬لإشكالية‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬ان‭ ‬الصيدلية‭ ‬المركزية‭ ‬لديها‭ ‬مخزون‭ ‬استراتيجي‭ ‬من‭ ‬الادوية‭ ‬يكفي‭ ‬لـ‭ ‬3‭ ‬اشهر‭ ‬غير‭ ‬ان‭ ‬الاشكالية‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬التنسيق‭ ‬صلب‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسة‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تشخيصه‭.‬

‭ ‬منال‭ ‬حرزي

إضافة تعليق جديد