خلافات «الحلف الأطلسي» تخلط الأوراق في ليبيا وسوريا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 12 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
13
2020

رأي

خلافات «الحلف الأطلسي» تخلط الأوراق في ليبيا وسوريا

الجمعة 29 ماي 2020
نسخة للطباعة
بقلم: كمال بن يونس
 احتد الخلاف بين الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي (« الناتو») من جهة وبينها وبين روسيا من جهة ثانية بعد التصعيد العسكري والسياسي في ليبيا وسوريا، إلى درجة تبادل الاتهامات علنا ودخول الرؤساء الأمريكي ترامب والفرنسي ماكرون والتركي رجب الطيب أوردغان ورئيس حكومة بريطانيا جونسون وأمين عام الحلف الأطلسي ستولتنبرغ على الخط ..
وقد أسفر هذا التصعيد عن سيطرة «الجيش الليبي» الموالي لحكومة فايز السراج على 7 مدن غربي ليبيا ومواقع عسكرية استراتيجيه أبرزها قاعدة «الوطية» الجوية ، «قاعدة عقبة بن نافع» سابقا ، التي تعتبرها بعض المصادر «أكبر وأهم قاعدة عسكرية جوية في ليبيا وشمال افريقيا» منذ 1942، تاريخ فرض وصاية أمريكية بريطانية فرنسية عليها بعد هزيمة ايطاليا التي تحتلها في الحرب العالمية الثانية.
  افريكوم يعود بقوة؟
 وفي الوقت الذي تتحدث فيه بعض المصادر عن احتمال شن «الجيش الوطني الليبي» الموالي للجنرال خليفة حفتر هجوما مضادا على طرابلس وعلى «الوطية» أو إعلان «انفصال» دولة شرق  البلاد بدعم من بعض الدول العربية، تعاقبت تصريحات مسؤولين أمريكيين من واشنطن ومن القيادة العسكرية الافريقية «أفريكوم» التي تتهم حفتر بالإنحياز لموسكو والاعتماد على طائراتها المقاتلة منذ سيطرة قواته على قاعدة «الوطية» في 2014 ثم بعد الهجوم الذي شنته على العاصمة طرابلس ومدن الغرب في أفريل 2019 بحجة «محاربة الارهاب والميليشيات الموالية لتركيا وقطر».
كما تعاقبت تصريحات مسؤولين من الحلف الأطلسي التي تنتقد التقارب الروسي التركي الإيراني حول الملف السوري وتتهم موسكو بالوقوف وراء «مرتزقة فاغنر» الروس الذين أوردت أنهم من بين «مقاتلي النخبة المحترفين التابعين لشركة خاصة» الذين يلعبون دورا في ليبيا وسوريا وعدة دول افريقية..
 اتهامات متبادلة
وتشير الكثير من التقارير العسكرية والإستراتيجية الأطلسية - أن هؤلاء المقاتلين المحترفين ليسوا تابعين «للدولة الروسية» ولكنهم يعملون لصالح «شركات خاصة» على غرار «المرتزقة الأمريكان الخواص» الذين وضفتهم القوات الأمريكية والأطلسية في العراق بعد احتلاله في أفريل 2003 ثم في سوريا منذ 2012.
في المقابل أعلنت قيادة «أفريكوم» في بيان من مقرها المركزي في ألمانيا أن «موسكو نشرت مؤخرا طائرات مقاتلة في ليبيا من أجل دعم المقاتلين العسكريين الروس  الذين يعملون على الأرض هناك مع حلفائهم الليبيين والعرب».
كما جاء في البيان أن «طائرة روسية مقاتلة وصلت إلى ليبيا من قاعدة جوية في روسيا بعد توقفها في سوريا، حيث يعتقد أنه أعيد طلاؤها لتمويه هويتها».
وقد سبق لمصادر أمريكية أن نشرت تقارير اتهمت دولا عربية وفرنسا بإرسال طائرات مقاتلة إلى شرق ليبيا بعد طلائها. 
 تنسيق تركي جزائري أمريكي
 تزامنت هذه التطورات العسكرية السريعة مع الإعلان عن سلسلة من التصريحات التي تدعو إلى « التسوية السياسية للأزمة الليبية» و»للحرب السورية».
كما تزامنت مع الإعلان عن محادثات هاتفية بين الرؤساء وكبار المسؤولين في واشنطن وأنقرة ولندن وروما من جهة وباريس وموسكو والقاهرة ودول خليجية من جهة ثانية.. بما أوحى بوجود تنسيق بين تركيا وكل من أمريكا وبريطانيا وايطاليا قبل تدخلها في ليبيا بينما تنسق فرنسا العضو في الحلف الأطلسي مع دول أخرى ..
في نفس الوقت أعلنت الجزائر عن مشاورات واتصالات مكثفة أجرتها القيادة الجزائرية مع ايطاليا و الولايات المتحدة وتركيا ومع حكومة فايز السراج ورئيس البرلمان عقيلة صالح، بعد أسابيع قليلة عن مؤتمر صحفي عقده الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أعلن فيه عن توافق حكومته مع ايطاليا وعدة دول حول خطة عملية للتسوية السياسية في ليبيا ، ثم اتهم فيه « أطرافا « لم يسمها بتعطيل هذه الخطة  وبإجهاض مشروع تعيين وزير الخارجية الجزائري السابق رمضان العمامرة رئيسا للبعثة الأممية المكلفة بملف ليبيا.
 «موت سريري «للحلف الاطلسي؟
 وقد كشفت هذه التصريحات والتحركات تعمق الخلافات بين دول الحلف الأطلسي التي قادت في 2011 حربا جوية دامت 8 أشهر ضد نظام معمر القذافي، بمبادرة من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي والرئيس الامريكي السابق باراك أوباما وبعض حلفائهما.
لكن مصالح الدول الأطلسية في ليبيا وفي إفريقيا والمشرق العربي أصبحت متناقضة.
بل لقد أصبحت أصوات من داخل أوربا وأمريكا تشكك في نجاعة تحركات الحلف الأطلسي جنوب البحر المتوسط وفي افريقيا ، وتتهمها بـ»الازدواجية» و»غموض والأولويات» و»تضارب الاستراتيجيات».
ويستدل البعض بكون «الحلف الاطلسي» تدخل في ليبيا «للدفاع عن الحظر الجوي» ثم شن حربا شاملة احدثت «فراغا سياسيا» على رأس الدولة ومؤسساتها، وشجع حرب عصابات لمحاربة القوات الموالية للقذافي، دون أن يجمع ملايين قطع السلاح أو يركز «سلطة بديلة». فكانت الحصيلة «حربا أهلية دموية» شبيهة بتلك التي تشهدها افغانستان وسوريا وعدة دول افريقية منذ مدة طويلة.
وقد تضاربت مصالح فرنسا وحلفاؤها في افريقيا مع مصالح بعض شركائها في الحلف الأطلسي مثل ايطاليا والمانيا وبريطانيا ..بينما رسمت تركيا العضو المؤسس للحلف الأطلسي استراتيجيه عسكرية اقتصادية خاصة بها واستفادت من صراعات منافسيها الاطلسيين . وتراجع ايمان بعضهم بالحلف . بل ان الرئيس الفرنسي ماكرون  قال عنه العام الماضي بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيسه انه « ميت سريريا»..
التسوية سياسية
 فهل تؤدي المستجدات في ليبيا وسوريا إلى «انتصار سيناريو التسوية السياسية» أم تزيد من تعقيد الوضع عسكريا فيشهد البلدان وبعض دول افريقيا والمشرق العربي الإسلامي مزيدا من الحروب بالوكالة؟
قد تشجع الازمة الاقتصادية والمالية التي احدثتها كورونا على تهدئة الأوضاع.. لكنها قد تبرر افتعال بعض القوى نزاعات مسلحة جديدة في افريقيا والعالم العربي الاسلامي لتبرير صفقات جديدة لبيع أسلحتها وإعادة رسم خارطة المنطقة..
تتداخل الأوراق.. لكن أوضاع أغلب العواصم الأطلسية تبدو «هشة» ومرشحة لمزيد من الهشاشة، خاصة في افريقيا وسوريا وليبيا بسبب تضاربت مصالح الدول الـ30 الأعضاء في «الناتو» وتعمق  التناقضات بينها..

إضافة تعليق جديد