ما بعد «الوطية» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

تحليل إخباري

ما بعد «الوطية»

الخميس 21 ماي 2020
نسخة للطباعة
بقلم: نزار مقني

 

لم‭ ‬يعد‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬ليبيا،‭ ‬قبل‭ ‬سيطرة‭ ‬قوات‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الليبية‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬الوطية‭ ‬الجوية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬كما‭ ‬بعده،‭ ‬كما‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬التوازن‭ ‬الجيواستراتيجي‭ ‬بين‭ ‬الفريقين‭ ‬مثلما‭ ‬كان‭ ‬منذ‭ ‬اشهر‭.‬

فبعد‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬على‭ ‬حصار‭ ‬قوات‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬لقاعدة‭ ‬الوطية‭ ‬بعد‭ ‬استعادة‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬مدن‭ ‬الساحل‭ ‬الغربي‭ ‬الليبي،‭ ‬اخذ‭ ‬الصراع‭ ‬شكلا‭ ‬اكثر‭ ‬دموية‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تغيير‭ ‬قوات‭ ‬الوفاق‭ ‬لتكتيكها‭ ‬الحربي‭ ‬من‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬ثغور‭ ‬العاصمة‭ ‬الليبية‭ ‬طرابلس‭ ‬الى‭ ‬الهجوم‭ ‬الخاطف‭ ‬والسريع‭ ‬والغارات‭ ‬الجوية‭ ‬المركزة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬سلاح‭ ‬الجو‭ ‬التركي،‭ ‬والتركيز على الحملات البرية من خلال احتواء الكتائب الموجودة في هذه المدن وإجبارها هلى الانسحاب الى الصحراء في جبل الغربي او الانسحاب وراء خطوط الجبهات الرئيسية نحو الجنوب الغربي او نحو قاعدة الجفرة في وسط ليبيا، حيث تتركز غرفة عمليات الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر.

وبين‭ ‬هذه‭ ‬التطورات،‭ ‬برزت،‭ ‬خلال‭ ‬حصار‭ ‬قاعدة‭ ‬الوطية‭ ‬الجوية،‭ ‬محاولات‭ ‬لوساطة‭ ‬قبلية‭ ‬بين‭ ‬المحاصر‭ (‬الكتيبة‭ ‬134‭ ‬حماية‭ ‬الوطية‭) ‬والمحاصر‭ (‬قوات‭ ‬الوفاق‭ ‬الليبية‭) ‬على‭ ‬الانسحاب‭ ‬من‭ ‬القاعدة‭ ‬مقابل‭ ‬حقن‭ ‬دماء‭ ‬العسكريين‭ ‬الموجودين‭ ‬داخلها‭ ‬والذين‭ ‬ينتمون‭ ‬في‭ ‬اغلبهم‭ ‬من‭ ‬قبيلتي‭ ‬الزنتان‭ ‬والرجبان‭ ‬وبعض‭ ‬المقاتلين‭ ‬من‭ ‬شرق‭ ‬ليبيا‭.‬

وحسب‭ ‬مصدر‭ ‬عسكري‭ ‬ميداني‭ ‬لحكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الليبية،‭ ‬فقد‭ ‬بدات‭ ‬الوساطة‭ ‬منذ‭ ‬اول‭ ‬ايام‭ ‬الحصار،‭ ‬وكانت‭ ‬بالأساس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القائد‭ ‬العسكري‭ ‬الليبي‭ ‬التابع‭ ‬لحكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬اسامة‭ ‬الجويلي،‭ ‬والذي‭ ‬اراد‭ ‬حقن‭ ‬دماء‭ ‬الزنتانيين‭ ‬وجيرانهم‭ ‬من‭ ‬الرجبان‭.‬

والجويلي‭ ‬قائد‭ ‬عسكري‭ ‬من‭ ‬قبيلة‭ ‬الزنتات‭ ‬التي‭ ‬انقسمت‭ ‬قواتها‭ ‬بين‭ ‬مساند‭ ‬لحفتر،‭ ‬فيما‭ ‬حافظ‭ ‬الجويلي‭ ‬على‭ ‬ولائه‭ ‬لحكومة‭ ‬الوفاق‭.‬

ويبدو‭ ‬ان‭ ‬شروط‭ ‬الانسحاب‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬الجويلي،‭ ‬وقبيلة‭ ‬الزنتان،‭ ‬فحسب‭ ‬نفس‭ ‬المصدر‭ ‬الذي‭ ‬تحدث‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭ ‬فان‭ ‬القائد‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬سيقود‭ ‬القاعدة‭ ‬سيكون‭ ‬من‭ ‬الزنتان،‭ ‬فيما‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬ينسحب‭ ‬الزنتانيون‭ ‬لمضاربهم‭ ‬في‭ ‬مدينتهم‭ ‬مقابل‭ ‬القاء‭ ‬سلاحهم‭ ‬وعدم‭ ‬العودة‭ ‬للحرب‭ ‬وذلك‭ ‬بضمان‭ ‬الجويلي،‭ ‬فيما‭ ‬س

ينسحب‭ ‬المقاتلون‭ ‬من‭ ‬شرق‭ ‬ليبيا‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬وراء‭ ‬خطوط‭ ‬الجبهة‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬الغرب،‭ ‬اما‭ ‬نحو‭ ‬الجنوب،‭ ‬اي‭ ‬الى‭ ‬مدينة‭ ‬مزدة،‭ ‬او‭ ‬الذهاب‭ ‬نحو‭ ‬قواعد‭ ‬حفتر‭ ‬المركزية‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬الجفرة‭ ‬حيث‭ ‬تتمركز‭ ‬القوات‭ ‬الروسية‭ ‬الداعمة‭ ‬لحفتر‭ ‬هناك‭.‬

وحسب‭ ‬نفس‭ ‬المصدر،‭ ‬فان‭ ‬مقاتلي‭ ‬الزنتان‭ ‬والرجبان‭ ‬انسحبوا‭ ‬قبل‭ ‬مقاتلي‭ ‬الشرق‭ ‬الليبي،‭ ‬وان‭ ‬الآخرين‭ ‬حاولوا‭ ‬ان‭ ‬يواصلوا‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬القاعدة‭ ‬الجوية‭ ‬بواسطة‭ ‬التغلب‭ ‬التكتيكي‭ ‬على‭ ‬الحصار‭ ‬العسكري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استعمال‭ ‬اسلحة‭ ‬ثقيلة‭ ‬روسية‭ ‬للدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬المحمولة‭ ‬على‭ ‬شاحنات‭ ‬‮«‬بانيستير‮»‬‭ ‬وصواريخ‭ ‬كورنيت‭ ‬الخارقة‭ ‬للدروع،‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬قوات‭ ‬الوفاق‭ ‬قامت‭ ‬بتدميرها‭ ‬بقصف‭ ‬جوي‭ ‬من‭ ‬سلاح‭ ‬الجو‭ ‬التركي‭ (‬طائرات‭ ‬كن‭ ‬دون‭ ‬طيار‭ ‬من‭ ‬نوع‭ ‬Anka‭) ‬بعد‭ ‬وصولها‭ ‬للقاعدة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬عجل‭ ‬بانسحاب‭ ‬بقية‭ ‬المقاتلين‭ ‬الشرقيين‭ ‬من‭ ‬القاعدة‭ ‬ودخول‭ ‬قوات‭ ‬الوفاق،‭ ‬مقابل‭ ‬حفظ‭ ‬دمائهم‭.‬

إما‭ ‬الجفرة‭ ‬أو‭ ‬سرت‭.. ‬بعد‭ ‬ترهونة

ويبدو،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬كلام‭ ‬هذا‭ ‬القائد‭ ‬الميداني،‭ ‬الذي‭ ‬رفض‭ ‬كشف‭ ‬هويته،‭ ‬ان‭ ‬الامر‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬الجويلي‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬له‭ ‬مكاسب‭ ‬سياسية،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬التطورات‭ ‬السياسية‭ ‬الحاصلة‭ ‬في‭ ‬الشرق،‭ ‬قد‭ ‬تدفع‭ ‬الجميع‭ ‬للجلوس‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬المفاوضات،‭ ‬خاصة‭ ‬وانه‭ ‬يبدو‭ ‬ان‭ ‬عين‭ ‬قوات‭ ‬الوفاق‭ ‬وخاصة‭ ‬مصراتة‭ ‬على‭ ‬التوجه‭ ‬نحو‭ ‬القيام‭ ‬بمغامرة‭ ‬في‭ ‬الجفرة،‭ ‬المنطقة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬لعبة‭ ‬الصراع‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬او‭ ‬الحشد‭ ‬والقيام‭ ‬بهجوم‭ ‬خاطف‭ ‬للسيطرة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬سرت‭.‬

ولا‭ ‬يبدو‭ ‬ان‭ ‬هذين‭ ‬الخيارين‭ ‬مستبعدين‭ (‬او‭ ‬احدهما‭)‬،‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مصراتة،‭ ‬التي‭ ‬انسحبت‭ ‬من‭ ‬سرت‭ ‬بعد‭ ‬الهجوم‭ ‬الباغت‭ ‬لقوات‭ ‬حفتر‭ ‬عليها،‭ ‬وتمترسها‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬بوقرين‭ ‬في‭ ‬وضعية‭ ‬الدفاع،‭ ‬قبل‭ ‬دخول‭ ‬تركيا‭ ‬على‭ ‬خط‭ ‬الصراع،‭ ‬وبداية‭ ‬عكس‭ ‬الهجوم‭.‬

وبين‭ ‬هذين‭ ‬الخيارين‭ ‬فان‭ ‬التركيز‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اركان‭ ‬الوفاق‭ ‬يبدو‭ ‬مركزا‭ ‬على‭ ‬مدينة‭ ‬طرهونة،‭ ‬وزيادة‭ ‬الحصار‭ ‬عليها‭ ‬من‭  ‬3‭ ‬محاور،‭ ‬فيما‭ ‬يبدو‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬وساطة‭ ‬قد‭ ‬تبدأ‭ ‬لتسليم‭ ‬المدينة‭ ‬للوفاق‭ ‬وانسحاب‭ ‬قوات‭ ‬حفتر‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬الجفرة‭ ‬والى‭ ‬الشرق‭.‬

وحسب‭ ‬ما‭ ‬تحصلت‭ ‬عليه‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬من‭ ‬معلومات‭ ‬من‭ ‬مصراتة‭ ‬فان‭ ‬هناك‭ ‬وساطة‭ ‬انطلقت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مشائخ‭ ‬بني‭ ‬وليد‭ ‬التي‭ ‬تستوطنها‭ ‬قبيلة‭ ‬ورفلة‭ (‬اكبر‭ ‬القبائل‭ ‬الليبية‭)‬،‭ ‬لتسليم‭ ‬المدينة‭ ‬مقابل‭ ‬حقن‭ ‬دماء‭ ‬العسكريين‭.‬

وبين‭ ‬هذا‭ ‬وذاك‭ ‬فان‭ ‬قوات‭ ‬حفتر‭ ‬مازالت‭ ‬تحتفظ‭ ‬بمواقع‭ ‬استراتيجية‭ ‬على‭ ‬خارطة‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬قلب‭ ‬ليبيا‭ ‬وهي‭ ‬منطقة‭ ‬الجفرة،‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أن‭ ‬تعيد‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬رسم‭ ‬خطوط‭ ‬الصدع‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصراع،‭ ‬خاصة‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬انخرطت‭ ‬روسيا‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬الصراع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دعم‭ ‬حفتر‭ ‬بأسلحة‭ ‬استراتيجية،‭ ‬خصوصا‭ ‬وان‭ ‬موسكو‭ ‬لن‭ ‬تسكت‭ ‬على‭ ‬ضرب‭ ‬أسلحتها‭ ‬في‭ ‬الوطية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬سلاح‭ ‬تركي‭.‬

توازن‭ ‬الرعب

ولعل‭ ‬ان‭ ‬الامر‭ ‬قد‭ ‬يصل‭ ‬الى‭ ‬مرحلة‭ ‬‮«‬توازن‭ ‬الرعب‮»‬‭ ‬بين‭ ‬الجانبين،‭ ‬وبداية‭ ‬تفكير‭ ‬الشرق‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬طريق‭ ‬السياسة‭ ‬لحل‭ ‬الازمة‭ ‬الليبية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬طرحه‭ ‬الرأس‭ ‬السياسي‭ ‬من‭ ‬الشرق‭ ‬رئيس‭ ‬البرلمان‭ ‬الليبي‭ ‬عقيلة‭ ‬صالح،‭ ‬والذي‭ ‬يرى‭ ‬ان‭ ‬نفوذه‭ ‬ونفوذ‭ ‬الشرقيين‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬الضمور،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬خطوة‭ ‬عدم‭ ‬الاعتراف‭ ‬باتفاق‭ ‬الصخيرات،‭ ‬ودفعه‭ ‬بمبادرة‭ ‬سياسية‭ ‬لم‭ ‬يستسغها‭ ‬حفتر،‭ ‬يبدو‭ ‬ان‭ ‬بعض‭ ‬القبائل‭ ‬الشرقية‭ ‬دفعته‭ ‬اليها‭ ‬دفعا‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬فقدان‭ ‬فلذات‭ ‬اكبادها‭ ‬في‭ ‬المعارك‭ ‬الدائرة‭ ‬في‭ ‬الغرب‭.‬

اقتسام‭ ‬السلطة‭ ‬كحل‭ ‬سياسي

ومن‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬النظرة‭ ‬فان‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬تسعى‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬تعيد‭ ‬الجانب‭ ‬الشرقي‭ ‬لطاولة‭ ‬المفاوضات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬بدا‭ ‬يستميل‭ ‬جانبا‭ ‬من‭ ‬الشرق،‭ ‬مقابل‭ ‬عدم‭ ‬رضوخ‭ ‬حفتر‭ ‬الذي‭ ‬مازال‭ ‬يراهن‭ ‬على‭ ‬الحل‭ ‬العسكري‭ ‬لحل‭ ‬الصراع،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬بات‭ ‬يشكل‭ ‬عقدة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لقوى‭ ‬دولية‭ ‬وإقليمية‭ ‬باتت‭ ‬مقتنعة‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬لا‭ ‬حل‭ ‬له‭ ‬الا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬السياسة‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فوهة‭ ‬الدبابة‭ ‬وطلقات‭ ‬الكلاشنكوف‭.‬

حيث‭ ‬ان‭ ‬حل‭ ‬اقتسام‭ ‬السلطة‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬ممكنا،‭ ‬وتركيز‭ ‬مجلس‭ ‬رئاسي‭ ‬جديد‭ ‬ثلاثي‭ ‬الرؤوس‭ (‬ممثل‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬إقليم‭ ‬ليبي‭) ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬حلا‭ ‬مبدئيا،‭ ‬يستمر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اقتسام‭ ‬سلطات‭ ‬قيادة‭ ‬القوات‭ ‬الليبية‭ ‬الموحدة،‭ ‬قبل‭ ‬اعادة‭ ‬بناء‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭  ‬بحكم‭ ‬اتفاق‭ ‬سياسي‭ ‬لاقتسام‭ ‬السلطة‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الاقاليم‭ ‬على‭ ‬شاكلة‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬الحلقة‭ ‬الاخير‭ ‬لحل‭ ‬الحرب‭ ‬الاهلية‭ ‬اللبنانية‭ (‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬الصراع‭ ‬اللبناني‭ ‬كان‭ ‬طائفيا‭ ‬والصراع‭ ‬الليبي‭ ‬صراع‭ ‬مناطقي‭ ‬جهوي‭).‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬المعطيات‭ ‬الميدانية،‭ ‬فقد‭ ‬يدفع‭ ‬المنعرج‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬الصراع‭ ‬الليبي‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬يستغل‭ ‬كل‭ ‬طرف‭ ‬بما‭ ‬حققه‭ ‬الاخر،‭ ‬ويذهب‭ ‬لترجمته‭ ‬سياسيا،‭ ‬ويكون‭ ‬له‭ ‬عونا‭ ‬وحجة‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬المفاوضات‭ ‬تحت‭ ‬اي‭ ‬مظلة،‭ ‬سواء‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬او‭ ‬مبادرات‭ ‬دول‭ ‬او‭ ‬مبادرات‭ ‬محلية‭.‬

ويبدو‭ ‬ان‭ ‬المعطى‭ ‬القبلي‭ ‬الذي‭ ‬برز‭ ‬ان‭ ‬له‭ ‬دورا‭ ‬في‭ ‬حسم‭ ‬المعارك‭ ‬وحقن‭ ‬الدماء،‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬دفع‭ ‬دينامية‭ ‬الحل‭ ‬السياسي،‭ ‬والذي‭ ‬لن‭ ‬يتم‭ ‬الا‭ ‬بعد‭ ‬التفاهم‭ ‬بين‭ ‬رؤوس‭ ‬‮«‬اهل‭ ‬الحل‭ ‬والعقد‮»‬‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصراع،‭ ‬سواء‭ ‬اكان‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬زعماء‭ ‬القبائل‭ ‬او‭ ‬قادة‭ ‬المحاور‭ ‬والكتائب‭ ‬الحربية،‭ ‬واقتراب‭ ‬فريقي‭ ‬الحرب‭ ‬من‭ ‬الارهاق‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬الجوفاء،‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تحسم‭ ‬ميدانيا‭.‬

وبين‭ ‬هذا‭ ‬وذاك‭ ‬فان‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬هو‭ ‬نتاج‭ ‬‮«‬التباعد‭ ‬الجيوسياسي‮»‬‭ ‬بين‭ ‬شرق‭ ‬ليبيا‭ ‬وغربها،‭ ‬وتأثير‭ ‬الدول‭ ‬المجاورة،‭ ‬على‭ ‬داخلها،‭ ‬وهذه‭ ‬التناقضات‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬ركز‭ ‬عليها‭ ‬العقيد‭ ‬معمر‭ ‬القذافي‭ ‬لاستدامة‭ ‬حكمه‭ ‬طوال‭ ‬42‭ ‬عاما،‭ ‬فيما‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬لعنة‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬سقوط‭ ‬نظامه‭ ‬عقب‭ ‬قيام‭ ‬أحداث‭ ‬فيفري‭ ‬2011‭.‬

إضافة تعليق جديد