ملايين من المشتركين ينضمون لشبكات البث التلفزيوني العملاقة في العالم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

من مزايا الكورونا

ملايين من المشتركين ينضمون لشبكات البث التلفزيوني العملاقة في العالم

الخميس 21 ماي 2020
نسخة للطباعة
◄ أرقام قياسية تؤكد ارتفاعا كبيرا في نسبة مشاهدة التلفزيون في الحجر الصحي
 

تؤكد‭ ‬الارقام‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬الاقبال‭ ‬على‭ ‬مشاهدة‭ ‬البرامج‭ ‬التلفزيونية‭ ‬قد‭ ‬ارتفعت‭ ‬بشكل‭ ‬ملاحظ‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬التي‭ ‬فرضتها‭ ‬جل‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬التي‭ ‬واجهت‭- ‬وتواجه‭- ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬الذي‭ ‬أدخل‭ ‬بلبلة‭ ‬على‭ ‬البشر‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬تاريخ‭ ‬الاعلان‭ ‬عن‭ ‬ظهوره‭ ‬رسميا‭ ‬في‭ ‬الصين‭.  ‬فالمواطنون‭ ‬الذين‭ ‬وجدوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬مجبرين‭ ‬على‭ ‬ملازمة‭ ‬البيوت‭ ‬اتخذوا‭ ‬من‭ ‬التلفزيون‭ ‬وسيلة‭ ‬لمقاومة‭ ‬الضجر‭   ‬ولتحمل‭   ‬الوتيرة‭ ‬البطيئة‭ ‬للوقت‭ ‬خلال‭ ‬مكوثهم‭ ‬في‭ ‬البيت‭. ‬

وقد‭  ‬سجل‭  ‬عمالقة‭ ‬البث‭ ‬التلفزيوني‭ ‬أعدادا‭ ‬قياسية‭ ‬من‭ ‬المشتركين‭ ‬الجدد،‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬محطة‭  ‬نتفليكس‭ ‬16‭  ‬قد‭ ‬سجلت‭ ‬مليون‭ ‬مشترك‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬2020‭. ‬وتفيد‭ ‬الأرقام‭  ‬أن‭  ‬العديد‭ ‬من‭ ‬مستهلكي‭ ‬البرامج‭ ‬التلفزيونية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬قد‭ ‬اعترفوا‭ ‬في‭ ‬استطلاعات‭ ‬للراي‭ ‬بأنهم‭ ‬لا‭ ‬يترددون‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬ساعات‭ ‬طويلة‭ ‬في‭ ‬مشاهدة‭ ‬عمل‭ ‬واحد‭ ‬وهناك‭ ‬تقارير‭ ‬تفيد‭ ‬بأن‭ ‬نصف‭ ‬سكان‭ ‬بريطانيا‭ ‬مثلا‭ ‬اعترفوا‭ ‬بأنه‭ ‬يمكنهم‭ ‬أن‭ ‬يشاهدوا‭ ‬أحداث‭ ‬مسلسل‭ ‬لمدة‭ ‬تصل‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬ثماني‭ ‬ساعات‭ ‬وبدون‭ ‬انقطاع‭. ‬

وإن‭ ‬كان‭ ‬توفر‭ ‬الوقت‭ ‬قد‭ ‬ساعد‭ ‬على‭ ‬الاقبال‭ ‬على‭ ‬مشاهدة‭ ‬التلفزيون،‭ ‬وفي‭ ‬بلداننا‭ ‬فإن‭ ‬شهر‭ ‬رمضان،‭ ‬شهر‭ ‬الصيام‭ ‬هو‭ ‬بدوره‭ ‬يعتبر‭ ‬حافزا‭ ‬اضافيا‭ ‬على‭ ‬متابعة‭ ‬التلفزيون‭ ‬وصرنا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬رمضان‭ ‬التلفزيوني‭ (‬برامج‭ ‬ومسلسلات‭ ‬ومنوعات‭ ‬تعد‭ ‬خصيصا‭ ‬لسهرات‭ ‬رمضان‭)‬،‭  ‬فإن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬منصات‭ ‬العروض‭ ‬التلفزيونية‭ ‬تستخدم‭ ‬أساليب‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬دفع‭ ‬المتفرج‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬المشاهدة‭. ‬وهناك‭ ‬الكثيرون‭ ‬من‭ ‬المشاهدين‭ ‬قد‭ ‬صرحوا‭ ‬بالقول‭ ‬بأنهم‭ ‬يقضون‭ ‬ساعات‭ ‬طويلة‭ ‬في‭ ‬متابعة‭ ‬أحداث‭ ‬مسلسلاتهم‭ ‬المفضلة‭ ‬حتى‭ ‬أن‭  ‬الناقد‭ ‬التلفزيوني‭ ‬والإعلامي‭ ‬سكوت‭ ‬برايان‭  ‬ووفق‭ ‬ما‭ ‬نقله‭ ‬عنه‭ ‬موقع‭ ‬البي‭ ‬بي‭ ‬سي،‭ ‬اعترف‭ ‬قائلا‭   ‬‮«‬يمكنني‭ ‬بكل‭ ‬سهولة‭ ‬أن‭ ‬أشاهد‭ ‬مسلسلا‭ ‬كاملا‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬واحدة‮»‬‭. ‬

‮«‬وقد‭ ‬أدركت‭ ‬شبكة‭ ‬نتفليكس‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬يميلون‭ ‬لمشاهدة‭ ‬المسلسلات‭ ‬دفعة‭ ‬واحدة،‭ ‬حتى‭ ‬المسلسلات‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬شاهدوها،‭ ‬مثل‭ ‬مسلسل‭ ‬الأصدقاء‮»‬‭. ‬وتستخدم‭ ‬الشبكة‭ ‬طريقة‭ ‬مموهة‭ ‬لاستدراج‭ ‬المشاهد‭ ‬وشده‭ ‬لساعات‭ ‬طويلة‭. ‬لكن‭ ‬هل‭ ‬يساعد‭ ‬التلفزيون‭ ‬دائما‭ ‬في‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬القلق؟‭ 

الوجه‭ ‬الآخر‭ ‬للميدالية‭ ‬

إن‭ ‬الأمور‭ ‬تبقى‭ ‬نسبية،‭ ‬فبقدر‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬للتلفزيون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬وسيلة‭ ‬ترفيه‭  ‬فإن‭   ‬بعض‭ ‬الخبراء‭  ‬يقولون‭ ‬إن‭ ‬مشاهدة‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬التلفزيونية‭ ‬قد‭ ‬تسبب‭ ‬القلق‭ ‬والتوتر‭ ‬وقد‭ ‬يصل‭ ‬للاكتئاب‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬الحال‭ ‬وجها‭ ‬آخر‭ ‬للميدالية‭. ‬

وذهب‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬اليابان‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬العادة‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬قاتلة،‭ ‬وإن‭ ‬الجلوس‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة‭ ‬قد‭ ‬يتسبب‭ ‬بجلطات‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬المختصين‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬يعتبرون‭  ‬أن‭  ‬مشاهدة‭ ‬البرامج‭ ‬بشكل‭ ‬متصل‭ ‬قد‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬جهازنا‭ ‬العصبي،‭ ‬وقد‭ ‬يؤثر‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬نومنا‭. ‬وأن‭  ‬‮«‬الإدمان‭ ‬على‭ ‬المشاهدة‭ ‬يعني‭ ‬أنك‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تحفز‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬وسوف‭ ‬يتطلب‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الحالة‭ ‬فترة‭ ‬أطول‮»‬‭.‬

فالمحتوى‭ ‬الذي‭ ‬يتضمن‭ ‬أعمالا‭ ‬إجرامية‭ ‬مثلا،‭ ‬حسب‭ ‬التحليل‭ ‬النفسي،‭  ‬خصوصا‭ ‬إذا‭ ‬رأيت‭ ‬شخصيتك‭ ‬المفضلة‭ ‬تتعرض‭ ‬للقتل،‭ ‬يمكن‭   ‬أن‭ ‬يثير‭ ‬حافز‭ ‬التعاطف‭ ‬في‭ ‬الجهاز‭ ‬العصبي‭ ‬للمشاهد،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭  ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يتسبب‭ ‬في‭ ‬الأرق‭ ‬والقلق‭. ‬

وحسب‭ ‬ما‭ ‬أكده‭  ‬أطباء‭ ‬نفسانيون‭ ‬في‭ ‬تقارير‭ ‬اعلامية،‭ ‬فإن‭ ‬المشاهد‭  ‬حين‭ ‬يتماهى‭ ‬مع‭ ‬إحدى‭ ‬الشخصيات،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬إطلاق‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بهرمون‭ ‬الحب‭ (‬أوكسيتوسين‭)‬،‭ ‬وهذا‭ ‬يخلق‭ ‬صلة‭ ‬مع‭ ‬الشخصية‮»‬،‭ ‬ومن‭ ‬السهل‭ ‬أن‭ ‬يجد‭ ‬المشاهد‭ ‬صلة‭ ‬مع‭ ‬احدى‭ ‬الشخصيات‭ ‬في‭  ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المسلسلات‭. ‬وقد‭ ‬نقل‭ ‬موقع‭ ‬البي‭ ‬بي‭ ‬سي‭ ‬نموذجا‭ ‬دالا‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستشهاد‭ ‬بمسلسل‭ ‬‮«‬جزيرة‭ ‬الحب‮»‬‭  ‬وهو‭ ‬مسلسل‭ ‬له‭ ‬شعبية‭ ‬واسعة‭ ‬في‭ ‬بريطانيا،‭ ‬كل‭ ‬شخصياته‭ ‬شابة‭ ‬جميلة‭ ‬وغير‭ ‬متزوجة،‭ ‬تحاول‭ ‬أن‭ ‬تجد‭ ‬فتى‭ ‬أو‭ ‬فتاة‭ ‬الأحلام‭.‬

وبعد‭ ‬إطلاق‭ ‬المسلسل‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬زاد‭ ‬عدد‭ ‬الأزواج‭ ‬الذين‭ ‬طلبوا‭ ‬مساعدة‭ ‬نفسية‭ ‬بنسبة‭ ‬41‭ ‬في‭ ‬المائة‭.  ‬فالكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬لديهم‭ ‬ردود‭ ‬فعل‭ ‬عاطفية‭ ‬قوية‭ ‬على‭ ‬المسلسلات‭ ‬التي‭ ‬تشدهم،‭ ‬خصوصا‭ ‬إذا‭ ‬تسبب‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬مع‭ ‬شخصيتهم‭ ‬المفضلة‭ ‬بصدمة‭.‬

ويقول‭ ‬أهل‭ ‬الاختصاص‭ ‬أن‭   ‬عقلنا‭ ‬لا‭ ‬يفرق‭ ‬بين‭ ‬الانفعالات‭ ‬الحقيقية‭ ‬وتلك‭ ‬المبنية‭ ‬على‭ ‬الخيال‭.‬

لكن‭ ‬وإن‭ ‬ثبت‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬لا‭ ‬تتردد‭ ‬في‭ ‬البقاء‭ ‬متسمرة‭ ‬أمام‭ ‬التلفزيون‭ ‬لمشاهدة‭ ‬مسلسلها‭ ‬المفضل‭ ‬لساعات،‭  ‬فإنهم‭ ‬عادة‭ ‬ما‭  ‬يشعرون‭ ‬بالإحراج‭ ‬بسبب‭ ‬الإفراط‭ ‬في‭ ‬مشاهدة‭ ‬التلفزيون،‭ ‬ويخشون‭ ‬أن‭ ‬يعطوا‭ ‬انطباعا‭ ‬بأنهم‭ ‬غير‭ ‬منتجين‭.  ‬والأمر‭ ‬لا‭ ‬يتعلق‭ ‬بقلة‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬بل‭ ‬ثبت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ما‭ ‬تؤكده‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التقارير‭ ‬الاعلامية‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬ومجلات‭ ‬مختصة،‭ ‬أن‭  ‬الملايين‭  ‬اعتادوا‭ ‬على‭ ‬الغوص‭ ‬في‭ ‬مشاهدة‭ ‬مسلسل‭ ‬تلفزيوني‭ ‬كامل،‭ ‬لساعات‭ ‬وأنهم‭ ‬يعلقون‭ ‬كل‭ ‬أعمالهم‭ ‬ومشاغلهم‭ ‬حتى‭ ‬تنتهي‭ ‬أحداث‭ ‬المسلسل‭. ‬

فهل‭ ‬من‭ ‬علاج‭ ‬لهذا‭ ‬الإدمان؟‭ ‬

يبدو‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬ايجاد‭ ‬علاج‭ ‬للإدمان‭ ‬على‭ ‬التلفزيون،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الأمل‭ ‬يبقى‭ ‬قائما‭ ‬لدى‭ ‬الملاحظين‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬ينتج‭ ‬صناع‭ ‬الدراما‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬اعمالا‭ ‬جيدة‭ ‬ومفيدة‭. ‬ففي‭ ‬نهاية‭ ‬الأمر‭ ‬هناك‭ ‬مؤلفون‭ ‬كبار‭ ‬يقع‭ ‬الاستنجاد‭ ‬بهم‭ ‬لكتابة‭ ‬سيناريوهات‭ ‬ولصياغة‭ ‬اعمال‭ ‬درامية‭ ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬الترفيه‭ ‬والافادة‭.  ‬حينها‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتحول‭ ‬الافراط‭ ‬في‭ ‬مشاهدة‭ ‬أعمال‭ ‬درامية‭ ‬قيّمة،‭ ‬إلى‭ ‬عادة‭ ‬محمودة،‭ ‬مثلما‭ ‬يقع‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬مع‭ ‬الكتاب‭. ‬فأغلب‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬الارجح‭ ‬وفق‭ ‬بعض‭ ‬المعلقين‭ ‬حول‭ ‬الموضوع،‭  ‬لا‭ ‬تلوم‭ ‬القرّاء‭ ‬على‭ ‬الافراط‭  ‬في‭ ‬المطالعة‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإننا‭ ‬نبقى‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الفرضيات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تصح‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تفند‭ ‬كذلك‭. ‬فالتجربة‭ ‬مازالت‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬دراسات‭ ‬عملية‭ ‬دقيقة‭. ‬

في‭ ‬الانتظار،‭ ‬فإنه‭ ‬يقع‭  ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬منصات‭ ‬البث‭ ‬التلفزيوني‭ ‬العملاقة‭ ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬والتي‭ ‬تدعم‭  ‬وجودها‭ ‬يوميا‭ ‬وتحقق‭  ‬أرباحا‭ ‬هائلة،‭ ‬ويتوقع‭ ‬منها‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بدور‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬النهوض‭ ‬بفحوى‭ ‬المسلسلات‭ ‬والاعمال‭ ‬الدرامية‭ ‬التي‭ ‬يقبل‭ ‬عليها‭ ‬جمهور‭ ‬المشاهدين‭ ‬بكثافة‭.‬

  ‬س‭ ‬ت

إضافة تعليق جديد