إرضاء لصندوق النقد.. وأزمة في الأفق مع اتحاد الشغل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

بعد إعلان الفخفاخ عن خطته التقشفية

إرضاء لصندوق النقد.. وأزمة في الأفق مع اتحاد الشغل

الخميس 21 ماي 2020
نسخة للطباعة
أطلقت‭ ‬الحكومة‭ ‬حزمة‭ ‬من‭ ‬القرارات‭ ‬والتدابير‭ ‬القاسية‭ ‬المزمع‭ ‬تنفيذها‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2021‭ ‬وتتضمن‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬كتلة‭ ‬الأجور‭ ‬البالغة‭ ‬20‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬وترشيد‭ ‬منحة‭ ‬الإنتاج‭ ‬المسندة‭ ‬للموظفين‭ ‬وربطها‭ ‬فعليا‭ ‬بالأداء‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تتجاوز‭ ‬80‭ ‬بالمائة‭ ‬وعدم‭ ‬إقرار‭ ‬انتدابات‭ ‬جديدة‭ ‬باستثناء‭ ‬بعض‭ ‬الاختصاصات‭ ‬الملحة‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬القصوى‭.‬

وتقرر،‭ ‬وفق‭ ‬المنشور‭ ‬الحكومي‭ ‬الصادر‭ ‬نهاية‭ ‬الاسبوع‭ ‬المنقضي،‭ ‬عدم‭ ‬إمضاء‭ ‬أي‭ ‬اتفاق‭ ‬أو‭ ‬اتخاذ‭ ‬أي‭ ‬إجراء‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬انعكاس‭ ‬مالي،‭ ‬قبل‭ ‬الرجوع‭ ‬إلى‭ ‬مصالح‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬ووزارة‭ ‬المالية،‭ ‬وتأجيل‭ ‬برنامج‭ ‬ترقيات‭ ‬سنتي‭ ‬2020‭ ‬و2021‭ ‬الى‭ ‬2022‭ ‬و‭ ‬ايقاف‭ ‬الانتدابات‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬2022‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬توظيف‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬المتوفرة،‭ ‬لسد‭ ‬الشغورات‭ .‬

وقالت‭ ‬الحكومة،‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬التدابير‭ ‬“جاءت‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬تداعيات‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬“كورونا”‭ ‬المستجد،‭ ‬التي‭ ‬فرضت‭ ‬تحديات‭ ‬عميقة،‭ ‬سيكون‭ ‬لها‭ ‬تأثيرات‭ ‬مباشرة‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬وعلى‭ ‬المالية‭ ‬العمومية‭ ‬والتوازنات‭ ‬العامّة”،‭ ‬وفق‭ ‬المنشور‭.‬

واعتبرت‭ ‬الحكومة‭ ‬أن‭ ‬التطور‭ ‬الهام‭ ‬لكتلة‭ ‬الأجور،‭ ‬التي‭ ‬بلغت‭ ‬مستويات‭ ‬قياسية‭ ‬يستدعي‭ ‬مزيد‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تقليصها‭ ‬وتخفيضها‭ ‬الى‭ ‬مستويات‭ ‬معقولة‭ ‬مع‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الاجمالي‭ ‬للبلاد‭ ‬،‭ ‬علما‭ ‬وان‭ ‬ميزانية‭ ‬تونس‭ ‬لسنة‭ ‬2020‭ ‬تبلغ‭ ‬حوالي‭ ‬47‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬20‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬مخصصة‭ ‬لكتلة‭ ‬الأجور‭.‬

اصلاحات‭ ‬تخدم‭ ‬انتظارات‭ ‬صندوق النقد‭ ‬الدولي

وتعد‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬احد‭ ‬أبرز‭ ‬التوصيات‭ ‬التي‭ ‬حث‭ ‬عليها‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬ضمن‭ ‬برنامج‭ ‬القرض‭ ‬الموجه‭ ‬لتونس‭ ‬منذ‭ ‬2016‭ ‬وتمكنت‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬المراجعات‭ ‬الخمس‭ ‬السابقة‭ ‬من‭ ‬سحب‭ ‬نحو‭ ‬1‭.‬6‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬تمويل‭ ‬عجز‭ ‬الميزانية‭ ‬وتوفير‭ ‬النفقات‭ ‬اللازمة‭ ‬للأجور‭ ‬والدعم،‭ ‬وفق‭ ‬البيانات‭ ‬الحكومية‭.‬

ويطالب‭ ‬الصندوق‭ ‬بشدة‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬كتلة‭ ‬الاجور‭ ‬والوصول‭ ‬بها‭ ‬الى‭ ‬حدود‭ ‬12‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الاجمالي‭ ‬وتقليص‭ ‬عدد‭ ‬الموظفين‭ ‬البالغ‭ ‬400‭ ‬ألف‭ ‬،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬خطوة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬مصاريف‭ ‬الدولة،‭ ‬الامر‭ ‬الذي‭ ‬تجاهلته‭ ‬عدة‭ ‬حكومات‭ ‬سابقة‭ ‬وأجلت‭ ‬تطبيقه‭ ‬الى‭ ‬حين‭ ‬انتعاشة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬بالصندوق‭ ‬الى‭ ‬ايقاف‭ ‬الاقساط‭ ‬المتبقية‭ ‬من‭ ‬القرض‭ ‬البالغ‭ ‬اجمالا‭ ‬2‭.‬8‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭.‬

كما‭ ‬التزمت‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬باستئناف‭ ‬عملية‭ ‬الضبط‭ ‬المالي‭ ‬بمجرد‭ ‬انحسار‭ ‬الأزمة‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تخفيض‭ ‬فاتورة‭ ‬أجور‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬أي‭ ‬كتلة‭ ‬الأجور‭ ‬في‭ ‬الوظيفة‭ ‬العمومية‭ ‬كنسبة‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬إجراء‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الإصلاحات‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الطاقة،‭ ‬مع‭ ‬مراعاة‭ ‬الانعكاسات‭ ‬الاجتماعية‭.‬

هذا‭ ‬الى‭ ‬جانب‭  ‬اتّخاذ‭ ‬خطوات‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬على‭ ‬المالية‭ ‬العامة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تطبيق‭ ‬آلية‭ ‬لتعديل‭ ‬أسعار‭ ‬الوقود‭ ‬تلقائيا،‭ ‬و‭ ‬التخفيض‭ ‬في‭ ‬نسبة‭ ‬أجور‭ ‬الموظفين‭ ‬العموميين‭ ‬مقارنة‭ ‬بالدخل‭ ‬المحلي‭ ‬الخام‭ ‬،‭ ‬وإعادة‭ ‬جدولة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬العامة‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬المنخفضة‭.‬

والتزم‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬من‭ ‬جهته‭ ‬بتشديد‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬إذا‭ ‬ظهرت‭ ‬ضغوط‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬سعر‭ ‬الصرف‭ ‬أو‭ ‬التضخم،‭ ‬والامتناع‭ ‬عن‭ ‬إجراء‭ ‬تدخلات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الصرف‭ ‬الأجنبي‭ ‬لحماية‭ ‬الاحتياطيات‭ ‬الدولية‭.‬

وبررت‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬المنشور‭ ‬الموجه‭ ‬إلى‭ ‬الوزراء‭ ‬وكتاب‭ ‬الدولة‭ ‬ورؤساء‭ ‬الهياكل‭ ‬والهيئات‭ ‬الدستورية‭ ‬المستقلة‭ ‬والولاة،‭ ‬أن‭ ‬إقرار‭ ‬هذه‭ ‬التدابير،‭ ‬جاء‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬توقعات‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬البلاد‭ ‬إلى‭ ‬تراجع‭ ‬وتيرة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭ ‬وبالتالي‭ ‬تراجع‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬حجم‭ ‬موارد‭ ‬الدولة‭.‬

ودعا‭ ‬منشور‭ ‬الحكومة‭ ‬الى‭ ‬مزيد‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬ترشيد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬عبر‭ ‬وضع‭ ‬خطّة‭ ‬للتحكم‭ ‬في‭ ‬الاستهلاك‭ ‬واستعمال‭ ‬الطاقات‭ ‬البديلة‭ ‬والمتجددة‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬وضع‭ ‬خطّة‭ ‬تمتد‭ ‬على‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬لجدولة‭ ‬خلاص‭ ‬المتخلّدات‭ ‬لفائدة‭ ‬المزوّدين‭ ‬العموميّين‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬موافاة‭ ‬مصالح‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭ ‬بكشوفات‭ ‬لكل‭ ‬هذه‭ ‬المتخلّدات‭.‬

وحث‭ ‬المنشور‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬تصرف‭ ‬نفقات‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬المشاريع‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬القصوى‭ ‬والمردودية‭ ‬العالية‭ ‬والمشاريع‭ ‬الكبرى،‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شانها‭ ‬أن‭ ‬تدفع‭ ‬من‭ ‬نسق‭ ‬التنمية‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المشاريع،‭ ‬التي‭ ‬ستسمح‭ ‬بتحسين‭ ‬ظروف‭ ‬عيش‭ ‬المواطنين‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭.‬

معارضة‭ ‬وتحركات‭ ‬منتظرة

ولاقت‭ ‬مجمل‭ ‬الإجراءات‭ ‬المقترحة‭ ‬ضمن‭ ‬محور‭ ‬نفقات‭ ‬التأجير‭ ‬موجة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الغضب‭ ‬على‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بين‭ ‬الرافض‭ ‬والمتوعد‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬هذه‭ ‬التدابير‭ ‬موجهة‭ ‬بالأساس‭ ‬للعاملين‭ ‬بالقطاعين‭ ‬العمومي‭ ‬والوظيفة‭ ‬العمومية‭ ‬،‭ ‬وذلك‭ ‬منذ‭ ‬الكشف‭ ‬مساء‭ ‬أمس‭ ‬عن‭ ‬فحوى‭ ‬المنشور‭.‬

ومن‭ ‬المنتظر‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬تُوَاجه‭ ‬هذه‭ ‬القرارات‭ ‬بمعارضة‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬النقابات‭ ‬والمنظمات‭ ‬المدافعة‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬العمال،‭ ‬حيث‭ ‬اعتبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النقابيين‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬اعلامية‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬التدابير‭ ‬ستضع‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬شرسة‭ ‬مع‭ ‬النقابات‭ ‬العمالية،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬التدابير‭ ‬ستزيد‭ ‬في‭ ‬نسب‭ ‬ارتفاع‭ ‬البطالة‭ ‬بالبلاد،‭ ‬مؤكدين‭ ‬ان‭ ‬اتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬المنظمة‭ ‬العريقة‭ ‬لن‭ ‬تقبل‭ ‬بأي‭ ‬ميزانية‭ ‬لا‭ ‬تنهض‭ ‬بأوضاع‭ ‬الأجراء‭ ‬والمهمشين،‭ ‬ولن‭ ‬تقبل‭ ‬أن‭ ‬يدفع‭ ‬الموظفون‭ ‬فاتورة‭ ‬كل‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭.‬

◗‭ ‬سفيان‭ ‬المهداوي

إضافة تعليق جديد