مطلوب توزيع عادل للقاح في عالم بلا عدالة! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

يوميات كورونا 24

مطلوب توزيع عادل للقاح في عالم بلا عدالة!

الأربعاء 20 ماي 2020
نسخة للطباعة

يقترب‭ ‬عدد‭ ‬الاصابات‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬عتبة‭ ‬الخمسة‭ ‬ملايين‭ ‬اصابة‭ ‬دون‭ ‬بوادر‭ ‬تذكر‭ ‬عن‭ ‬تقدم‭ ‬علمي‭ ‬وشيك‭ ‬بشأن‭ ‬اللقاح‭ ‬الذي‭ ‬يتطلع‭ ‬اليه‭ ‬العالم‭ ‬لإنقاذ‭ ‬البشرية‭.. ‬بل‭ ‬ان‭ ‬مصادر‭ ‬طبية‭ ‬عالمية‭ ‬بدأت‭ ‬تدعو‭ ‬الى‭ ‬ضرورة‭ ‬التعايش‭ ‬مع‭ ‬الفيروس‭ ‬المستجد‭ ‬الذي‭ ‬فرض‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬حالة‭ ‬طوارئ‭ ‬والالتزام‭ ‬بتوصيات‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬توقيا‭ ‬من‭ ‬العدوى‭ ‬بما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬السيناريوهات‭  ‬تبقى‭ ‬قائمة‭ ‬بشأن‭ ‬الفيروس‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يختفي‭ ‬فجأة‭ ‬كما‭ ‬ظهر‭ ‬دون‭ ‬سابق‭ ‬اعلام‭ ‬وقد‭ ‬يرافق‭ ‬البشرية‭ ‬لفترة‭ ‬غير‭ ‬معلومة‭ ‬وقد‭ ‬يعود‭ ‬أيضا‭ ‬بأكثر‭ ‬حدة‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬ليفاقم‭ ‬الماسي‭.. ‬وفي‭ ‬انتظار‭ ‬انتصار‭ ‬علمي‭ ‬تعول‭ ‬عليه‭  ‬شعوب‭ ‬العالم‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬أسر‭ ‬الفيروس‭ ‬واستعادة‭ ‬نمط‭ ‬حياتها‭ ‬الطبيعي‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الحظر‭ ‬الذي‭ ‬يلازمها‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬تبقى‭ ‬المخاوف‭ ‬قائمة‭ ‬بشأن‭ ‬العدالة‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬اللقاح‭ ‬على‭ ‬الجميع‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬بين‭  ‬شعوب‭ ‬العالم‭ ‬ودون‭ ‬استثناء‭ ‬لبلد‭ ‬على‭ ‬اخر‭ ‬لأي‭ ‬سبب‭ ‬كان‭ ‬لاسيما‭ ‬الدول‭ ‬الفقيرة‭ ‬والتي‭ ‬سيستعصى‭ ‬عليها‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬اللقاح‭ ‬لانعدام‭ ‬الامكانيات‭ ..‬

ولعل‭ ‬هذا‭ ‬السبب‭ ‬وغيره‭ ‬ايضا‭ ‬من‭ ‬الاسباب‭ ‬وراء‭ ‬دفع‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬مائة‭ ‬و‭ ‬اربعين‭ ‬مسؤولا‭ ‬ورئيسا‭ ‬او‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬سابق‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬انحاء‭ ‬العالم‭ ‬الى‭ ‬استباق‭ ‬الاحداث‭ ‬والمطالبة‭ ‬بميثاق‭ ‬انساني‭ ‬يضمن‭ ‬عدالة‭ ‬توزيع‭ ‬اللقاح‭.. ‬طلب‭ ‬مشروع‭ ‬ولكنه‭ ‬قد‭ ‬يبدو‭ ‬صعب‭ ‬المنال‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬يفتقر‭ ‬لمفهوم‭ ‬العدالة‭ ‬ويقوده‭ ‬نظام‭ ‬عالمي‭ ‬أساسه‭ ‬الانتهازية‭ ‬والظلم‭ ‬والمكابرة‭ ‬والانانية‭ ‬المطلقة‭ ‬وهيمنة‭ ‬القوى‭ ‬على‭ ‬الضعيف‭.. ‬من‭ ‬بين‭ ‬الموقعين‭ ‬على‭ ‬النداء،‭ ‬سيريل‭ ‬رامافوسا‭ ‬رئيس‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬ورئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي،‭ ‬وعمران‭ ‬خان‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬باكستان،‭ ‬وماكي‭ ‬سال‭ ‬رئيس‭ ‬السنغال،‭ ‬ونانا‭ ‬أدو‭ ‬دانكوا‭ ‬أكوفو‭- ‬أدو‭ ‬رئيس‭ ‬جمهورية‭ ‬غانا‭.‬

كما‭ ‬شملت‭ ‬قائمة‭ ‬الموقعين‭ ‬إلين‭ ‬جونسون‭ ‬سيرليف‭ ‬رئيسة‭ ‬ليبريا‭ ‬السابقة،‭ ‬جوردون‭ ‬براون‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬بريطانيا‭ ‬السابق،‭ ‬إرنستو‭ ‬زيديللو‭ ‬رئيس‭ ‬المكسيك‭ ‬السابق،‭ ‬هيلين‭ ‬كلارك‭ ‬المدير‭ ‬السابق‭ ‬لبرنامج‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الإنمائي‭ ‬ورئيسة‭ ‬وزراء‭ ‬نيوزيلندا‭ ‬السابقة،‭ ‬وروزاليا‭ ‬سيرانو‭ ‬رئيسة‭ ‬إكوادور‭ ‬السابقة،‭ ‬ويان‭ ‬بالكننده‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬هولندا‭ ‬السابق،‭ ‬وخوزيه‭ ‬باروسو‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬البرتغال‭ ‬ورئيس‭ ‬المفوضية‭ ‬السابق‭.‬

أصوات‭ ‬كثيرة‭ ‬وعرائض‭ ‬موقعة‭ ‬تطالب‭ ‬بخطة‭ ‬‮«‬عادلة»تتيح‭ ‬اللقاحات‭ ‬لكل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬دون‭ ‬استثناء‭.. ‬مطالب‭ ‬مشروعة‭ ‬ومطلوبة‭  ‬وهي‭ ‬بالتاكيد‭ ‬تعكس‭ ‬مشاعر‭ ‬الخوف‭ ‬والشك‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬يتحول‭ ‬اللقاح‭ ‬الى‭ ‬غنيمة‭ ‬جديدة‭ ‬قابلة‭ ‬للاستثمار‭ ‬والربح‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المستضعفين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الازمات‭ ‬والحروب‭ ‬و‭ ‬حتى‭ ‬الكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬والاوبئة‭ ‬والتي‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تنتهي‭ ‬بافراز‭ ‬طبقات‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬المستفيدين‭ ‬والانتهازيين‭ ‬وتجار‭ ‬الاحلام‭ ‬وسماسرة‭ ‬البشر‭ ‬ممن‭ ‬يجدون‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬فرصة‭ ‬سانحة‭ ‬للهيمنة‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬الادوية‭ ‬و‭ ‬شبكات‭ ‬التوزيع‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ...‬

ولأنه‭ ‬لا‭ ‬شيء‭ ‬اغلى‭ ‬واثمن‭ ‬على‭ ‬الانسان‭ ‬من‭ ‬الصحة‭ ‬فان‭ ‬الاكيد‭ ‬ان‭ ‬السلطات‭ ‬الرسمية‭ ‬والشعبية‭ ‬ستتجه‭ ‬الى‭ ‬محاولة‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬اللقاح‭ ‬والفوز‭ ‬به‭ ‬على‭ ‬اكتشافه‭ ‬وتوزيعه‭ ‬في‭ ‬الاسواق‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬ايضا‭ ‬ان‭ ‬صفقات‭ ‬سرية‭  ‬وحسابات‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬انطلقت‭ ‬بين‭ ‬الاطراف‭ ‬المعنية‭ ‬والمؤسسات‭ ‬والشركات‭ ‬الطبية‭ ‬قبل‭ ‬حتى‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬اللقاح‭ ..‬

وسط‭ ‬اجواء‭ ‬الترقب‭ ‬والانتظار‭ ‬والخوف‭ ‬المشوب‭ ‬بامل‭ ‬يتأرجح‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬بورصة‭ ‬المزادات‭ ‬العلنية‭ ‬في‭ ‬اروقة‭ ‬مؤسسات‭ ‬صنع‭ ‬القرارتبقى‭ ‬التكهنات‭ ‬والتاويلات‭ ‬وحدها‭ ‬سيد‭ ‬المشهد‭ ‬لما‭ ‬ستنتهي‭ ‬اليه‭ ‬الحرب‭ ‬الكلامية‭ ‬والسجالات‭ ‬والاتهامات‭ ‬المتبادلة‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وبيكين‭ ‬وجنيف‭ ‬مقر‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬حول‭ ‬جذور‭ ‬الفيروس‭  ‬واسباب‭ ‬انتشاره‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬ومسؤولية‭ ‬الصين‭ ‬في‭ ‬ذلك‭.. ‬معركة‭ ‬ديبلوماسية‭ ‬امريكية‭ ‬صينية‭ ‬قد‭ ‬تعصف‭ ‬بمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬و‭ ‬تجفف‭ ‬جزء‭ ‬اساسي‭ ‬من‭ ‬منابعها‭  ‬وتمويلاتها‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬التي‭ ‬تسبق‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬اللقاح‭ ..‬

المطالب‭ ‬اليوم‭ ‬تسعى‭ ‬الى‭ ‬جعل‭ ‬كل‭ ‬اللقاحات‭ ‬والعلاجات‭ ‬والاختبارات‭ ‬معفاة‭ ‬من‭ ‬براءات‭ ‬الاختراع،‭ ‬ويتم‭ ‬إنتاجه‭ ‬بكميات‭ ‬كبيرة،‭ ‬وتوزيعه‭ ‬بشكل‭ ‬عادل،‭ ‬بما‭ ‬يتيح‭ ‬توفره‭ ‬لجميع‭ ‬الناس،‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الدول،‭ ‬مجانا‭.. ‬خلاصة‭ ‬القول‭ ‬ان‭ ‬أسبابا‭ ‬كثيرة‭ ‬ايضا‭ ‬ترجح‭ ‬ان‭ ‬تحقيق‭ ‬العدالة‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬اللقاح‭ ‬مسألة‭ ‬غير‭ ‬مضمونة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬تقوده‭ ‬عقلية‭ ‬الغنيمة‭ ‬التي‭ ‬استبدت‭ ‬بالجميع‭ ‬و‭ ‬تحولت‭ ‬الى‭ ‬لعنة‭ ‬على‭ ‬الاقوياء‭ ‬والمهيمنين‭ ‬قبل‭ ‬الضعفاء‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬عجزت‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬المتحكمة‭ ‬في‭ ‬دواليب‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬للفيروس‭ ‬او‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬تداعياتها‭ ‬الكارثية‭ ‬على‭ ‬شعوبها‭...‬

◗‭ ‬آسيا‭ ‬العتروس

إضافة تعليق جديد