تونس مطالبة بتسديد قرض بـ1260 م.د في جوان القادم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 28 ماي 2020

تابعونا على

May.
29
2020

إضافة إلى استفحال أزمة تعبئة الموارد المالية

تونس مطالبة بتسديد قرض بـ1260 م.د في جوان القادم

الأربعاء 20 ماي 2020
نسخة للطباعة
◄ توقعات بتجاوز الديون 97 مليار دينار موفى 2020
تنتظر‭ ‬تونس‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬القادم‭ ‬استحقاقات‭ ‬مالية‭ ‬صعبة‭ ‬ومصيرية‭ ‬تتمثل‭ ‬اساسا‭ ‬في‭ ‬خلاص‭ ‬اصل‭ ‬قرض‭ ‬رقاعي‭ ‬بقيمة‭ ‬400‭ ‬مليون‭ ‬يورو‭ ‬اي‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬1260‭ ‬مليون‭ ‬دينار،‭ ‬وسط‭ ‬توقعات‭ ‬بأن‭ ‬تدخل‭ ‬بلادنا‭ ‬مرحلة‭ ‬صعبة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الموازنة‭ ‬بين‭ ‬تسديد‭ ‬ديونها‭ ‬الخارجية‭ ‬و‭ ‬تعبئة‭ ‬الموارد‭ ‬لتغطية‭ ‬احتياجات‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬علما‭ ‬وأنها‭ ‬مطالبة‭ ‬بتسديد‭ ‬قروض‭ ‬بقيمة‭ ‬1000‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬سنويا‭ ‬الى‭ ‬غاية‭ ‬2025،‭ ‬مع‭ ‬ترجيحات‭ ‬بأن‭ ‬تصل‭ ‬ديون‭ ‬بلادنا‭ ‬نهاية‭ ‬العام‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬97‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬أي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬93‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬للبلاد‭.‬

وأكد‭ ‬وزير‭ ‬المالية‭ ‬محمد‭ ‬نزار‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬اعلامية‭ ‬مؤخرا،‭ ‬ان‭ ‬الأموال‭ ‬التي‭ ‬دخلت‭ ‬فعليا‭ ‬الى‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬القروض‭ ‬والمساعدات‭ ‬المتحدث‭ ‬عنها‭ ‬هي‭ ‬قرض‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬والذي‭ ‬قال‭ ‬انه‭ ‬اقل‭ ‬بقليل‭ ‬من‭ ‬750‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬وقرض‭ ‬ايطاليا‭ ‬وقيمته‭ ‬50‭ ‬مليون‭ ‬اورو،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬وجود‭ ‬وعود‭ ‬بتمويلات‭ ‬اخرى‭ ‬إلا‭ ‬ان‭ ‬الدولة‭ ‬ستلجأ‭ ‬مكرهة‭ ‬الى‭ ‬مزيد‭ ‬التداين،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬وضعية‭ ‬المالية‭ ‬العمومية‭ ‬صعبة‭ ‬للغاية،‭ ‬اذ‭ ‬ان‭ ‬ازمة‭ ‬كورونا‭ ‬فرضت‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬5‭ ‬و7‭ ‬مليارات‭ ‬دينار‭ ‬اضافية‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬وارد‭ ‬في‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭.‬

التخلف‭ ‬عن‭ ‬السداد‭ ‬يفقد‭ ‬بلادنا‭ ‬أي‭ ‬تعاون‭ ‬مستقبلي

وأوضح‭ ‬وزير‭ ‬المالية‭ ‬محمد‭ ‬نزار‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬الحوار‭ ‬البرلماني‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬منتصف‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬الماضي‭ ‬،‭ ‬أنّ‭ ‬تونس‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تتأخر‭ ‬يوما‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال‭ ‬على‭ ‬تسديد‭ ‬ديونها‭ ‬وتنفيذ‭ ‬التزاماتها‭ ‬المالية،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تطلب‭ ‬تأجيل‭ ‬التسديد‭ ‬أو‭ ‬جدولة‭ ‬الديون،‭ ‬معتبرا‭ ‬ان‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬السلوكات‭ ‬ستفقد‭ ‬بلادنا‭ ‬مصداقيتها،‭ ‬وستؤثر‭ ‬على‭ ‬معاملاتها‭ ‬المالية‭ ‬الدولية‭ ‬وقد‭ ‬لا‭ ‬تجد‭ ‬مستقبلا‭ ‬من‭ ‬يقرضها‭ ‬أو‭ ‬يتعاون‭ ‬معها‭ ‬ماليا‭.‬

ويقر‭ ‬خبراء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬بأن‭ ‬قدرة‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬الإيفاء‭ ‬بالتزاماتها‭ ‬المالية‭ ‬الخارجية‭ ‬أصبحت‭ ‬محل‭ ‬شك،‭ ‬مؤكدين‭ ‬أن‭ ‬التعثر‭ ‬في‭ ‬سداد‭ ‬الديون‭ ‬سيدخل‭ ‬البلد‭ ‬في‭ ‬دوامة‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬إعادة‭ ‬جدولة‭ ‬الديون،‭ ‬ومن‭ ‬الوارد‭ ‬جدا‭ ‬ان‭ ‬تتخلف‭ ‬بلادنا‭ ‬عن‭ ‬تسديد‭ ‬بعض‭ ‬القروض‭ ‬في‭ ‬آجالها‭ ‬ما‭ ‬يجعلها‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬محرج‭ ‬أمام‭ ‬الجهات‭ ‬المانحة،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أزمة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬التي‭ ‬بعثرت‭ ‬جميع‭ ‬التوقعات‭ ‬لهذه‭ ‬السنة‭.‬

تسديد‭ ‬ديون‭ ‬123‭ ‬قرضا‭ ‬خارجيا‭ ‬خلال‭ ‬سنتين

التقرير‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬دائرة‭ ‬المحاسبات‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬الماضي‭ ‬أكد‭ ‬ان‭ ‬تونس‭ ‬ستكون‭ ‬بحلول‭ ‬2020‭ ‬و2021‭ ‬مطالبة‭ ‬بسداد‭ ‬ديون‭ ‬123‭ ‬قرضا‭ ‬خارجيا‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬2012‭ ‬و2016‭.‬وقدر‭ ‬التقرير‭ ‬المذكور‭ ‬قيمة‭ ‬سداد‭ ‬هذه‭ ‬القروض‭ ‬بألف‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬سنويا،‭ ‬مستغربا‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬ستنتهجها‭ ‬بلادنا‭ ‬لتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬الازمة‭ ‬أمام‭ ‬المؤشرات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬السلبية‭ ‬والوضعية‭ ‬المالية‭ ‬المتدهورة،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬سداد‭ ‬القروض‭ ‬المتحصل‭ ‬عليها‭ ‬مع‭ ‬موفى‭ ‬2016،‭ ‬ستتواصل‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬2055،‭ ‬علما‭ ‬وان‭ ‬التزامات‭ ‬الدولة‭ ‬بلغت‭ ‬بعنوان‭ ‬الاقتراض‭ ‬الخارجي،‭ ‬للفترة2011‭-‬2016‭ ‬زهاء‭ ‬38‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭.‬

وخلص‭ ‬تقرير‭ ‬الدائرة‭ ‬‮«‬الى‭ ‬أنّه‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬النقائص‭ ‬التى‭ ‬شابت‭ ‬التصرف‭ ‬في‭ ‬الدين‭ ‬العمومي‭ ‬الخارجي،‭ ‬فإنّها‭ ‬توقفت‭ ‬على‭ ‬اخلالات‭ ‬جديدة‭ ‬تعلقت،‭ ‬أساسا،‭ ‬بتفاقم‭ ‬الدين‭ ‬العمومي‭ ‬الخارجي‭ ‬وضعف‭ ‬الاستغلال‭ ‬المتاح‭ ‬للحدّ‭ ‬من‭ ‬مخاطره‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬محدودية‭ ‬نتائج‭ ‬القروض‭ ‬الخارجية‭ ‬المخصصة‭ ‬لتمويل‭ ‬المشاريع‭ ‬التنموية‭ ‬اودعم‭ ‬الميزانية‭ ‬“‭.‬

وأوصت‭ ‬الدائرة‭ ‬بضرورة‭ ‬تجسيم‭ ‬الاهداف‭ ‬المضبوطة‭ ‬بخصوص‭ ‬التداين‭ ‬الخارجي‭ ‬وبتعبئة‭ ‬موارد‭ ‬الاقتراض‭ ‬المبرمجة‭ ‬ضمن‭ ‬قوانين‭ ‬المالية‭ ‬لتفادي‭ ‬الضغوطات،‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يترتب‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬التوازنات‭ ‬المالية‭ ‬لتونس،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬إحكام‭ ‬اعداد‭ ‬برامج‭ ‬الاصلاح‭ ‬ودراسة‭ ‬المشاريع‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الاطراف‭ ‬المتدخلة‭.‬

ودعت‭ ‬الدائرة‭ ‬في‭ ‬تقريرها‭ ‬الى‭ ‬ترشيد‭ ‬الاقتراض‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬كلفته‭ ‬نظرا‭ ‬لصيغة‭ ‬تسديده‭ ‬والتي‭ ‬تتم‭ ‬دفعة‭ ‬واحدة‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبه‭ ‬الفائدة‭ ‬على‭ ‬القروض‭ ‬الرقاعية‭ ‬المضمونة‭ (‬2,04‭ ‬بالمائة‭) ‬وغير‭ ‬المضمونة‭ (‬5,75‭ ‬بالمائة‭).‬

ضغوط‭ ‬مالية‭ ‬تزامنا‭ ‬مع‭ ‬كورونا

ويبلغ‭ ‬حجم‭ ‬الديون‭ ‬الخارجية‭ ‬المستحقة‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2020‭ ‬حوالي‭ ‬12‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬تونسي،‭ ‬أي‭ ‬حوالي‭ ‬25‭% ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2020،‭ ‬وبحسب‭ ‬ما‭ ‬أعلنت‭ ‬عنه‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية،‭ ‬فإن‭ ‬بلادنا‭ ‬ستتوجه‭ ‬مجددا‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬الجهات‭ ‬المالية‭ ‬الداخلية‭ ‬والدولية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬قروض‭ ‬جديدة‭ ‬يصل‭ ‬حجمها‭ ‬إلى‭ ‬حوالي‭ ‬12‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬تونسي‭ ‬لتمويل‭ ‬ميزانية‭ ‬العام‭ ‬2020،‭ ‬منها‭ ‬3‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬تونسي‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬الداخلية‭ ‬و9‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬تونسي‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬العالمية‭. ‬وحسب‭ ‬هذه‭ ‬المعطيات‭ ‬،‭ ‬يتبيّن‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬ستسعى‭ ‬عمليا‭ ‬إلى‭ ‬دفع‭ ‬ديونها‭ ‬الخارجية‭ ‬المستحقة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التداين‭ ‬مرّة‭ ‬أخرى،‭ ‬وهو‭ ‬إجراء‭ ‬يؤكد‭ ‬حالة‭ ‬العجز‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬،‭ ‬والتي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬القروض‭ ‬الخارجية‭ ‬لإدارة‭ ‬دواليب‭ ‬الدولة‭ ‬،‭ ‬وهذا‭ ‬العائق‭ ‬لم‭ ‬تجد‭ ‬له‭ ‬أي‭ ‬حكومة‭ ‬أو‭ ‬جهة‭ ‬سياسية‭ ‬الحل‭ ‬الشافي‭ ‬الذي‭ ‬يجنب‭ ‬بلادنا‭ ‬تبعات‭ ‬الارتهان‭ ‬للجهات‭ ‬المانحة‭.‬

محافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬التونسي،‭ ‬مروان‭ ‬العباسي،‭ ‬توقع‭ ‬مؤخرا،‭ ‬ان‭ ‬تشهد‭ ‬تونس،‭ ‬بين‭ ‬سنتي‭ ‬2020‭ ‬و2025‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬المالية‭ ‬جراء‭ ‬حلول‭ ‬أجال‭ ‬السداد‭ ‬السنوي‭ ‬لأصول‭ ‬رقاعية‭ ‬واستحقاقات‭ ‬لقروض‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي،‭ ‬مؤكدا‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بالبرلمان،‭ ‬ان‭ ‬سلسة‭ ‬الضغوط‭ ‬المنتظرة‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬خدمة‭ ‬الدين‭ ‬الخارجي‭ ‬متوسط‭ ‬وطويل‭ ‬المدى‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬والتي‭ ‬انطلقت‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬2017،‭ ‬وشهدت‭ ‬نسبة‭ ‬التداين‭ ‬الخارجي‭ ‬متوسط‭ ‬وطويل‭ ‬المدى‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬2011‭-‬2018‭ ‬ارتفاعا‭ ‬ملحوظا‭ ‬بفعل‭ ‬تسارع‭ ‬وتيرة‭ ‬السحوبات‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬تأثيرات‭ ‬الصرف‭ ‬الموجبة‭ ‬على‭ ‬تنامي‭ ‬قائم‭ ‬الدين‭ ‬مقابل‭ ‬ضعف‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭.‬

وبلغ‭ ‬الدين‭ ‬العمومي‭ ‬لتونس‭ ‬مستوى‭ ‬82‭.‬6‭ ‬مليار‭ ‬دينار،‭ ‬في‭ ‬موفى‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬2019،‭ ‬مقابل‭ ‬72‭.‬4‭ ‬مليار‭ ‬دينار،‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2018،‭ ‬ونحو‭ ‬81‭.‬3‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬موفى‭ ‬سنة‭ ‬2018،‭ ‬وفقا‭ ‬لتقرير‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭ ‬موفى‭ ‬جوان‭ ‬2019‭.‬

واستنادا‭ ‬إلى‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬لسنة‭ ‬2020‭ ‬فأن‭ ‬نسبة‭ ‬التداين‭ ‬الخارجي‮ ‬‭ ‬ستبقى‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬مرتفعة‭ ‬جدا‭ ‬رغم‭ ‬تراجع‭ ‬القروض‭ ‬الداخلية‭ ‬بحوالي‭ ‬3‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬تونسي‭ ‬مقارنة‭ ‬بسنة‭ ‬2019،‭ ‬ليصل‭ ‬بذلك‭ ‬مجموع‭ ‬الديون‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يناهز‭ ‬97‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬مع‭ ‬نهاية‭ ‬العام‭ ‬2020،‭ ‬أي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬93‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬للبلاد‭ ‬التونسية‭.‬

◗‭ ‬سفيان‭ ‬المهداوي

إضافة تعليق جديد