هل تزيل وفاة صالح كامل الموانع القانونية أمام مطاعم وفنادق البحيرة لبيع المشروبات الكحولية؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

منع منصوص عليه في عقد بين «البركة» والدولة التونسية

هل تزيل وفاة صالح كامل الموانع القانونية أمام مطاعم وفنادق البحيرة لبيع المشروبات الكحولية؟

الأربعاء 20 ماي 2020
نسخة للطباعة

توفي‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬السعودي‭ ‬الشيخ‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬الليلة‭ ‬قبل‭ ‬الماضية‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬يناهز‭ ‬79‭ ‬عاما‭. ‬ويعدّ‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬أبرز‭ ‬رجل‭ ‬أعمال‭ ‬عربي‭ ‬وأجنبي‭ ‬استثمر‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬ضفاف‭ ‬البحيرة‭ ‬الشمالية‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬شركاته‭ ‬باستصلاحها‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬تحولت‭ ‬من‭ ‬سبخة‭ ‬مياه‭ ‬إلى‭ ‬أفخم‭ ‬وأرقى‭ ‬منطقة‭ ‬في‭ ‬تونس‭.‬

ويعتبر‭ ‬صالح‭ ‬كامل‮  ‬من‭ ‬بين‭ ‬أبرز‭ ‬المستثمرين‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإعلام‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شبكة‭ ‬قنوات‭ ‬ART”راديو‭ ‬وتلفزيون‭ ‬العرب‮»‬‭.‬‮ ‬‭ ‬وهو‭ ‬أيضا‭ ‬مؤسس‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬دله‭ ‬البركة‮»‬،‭ ‬و»مجموعة‭ ‬البركة‭ ‬المصرفية”‭ ‬المتواجدة‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بنك‭ ‬البركة‭ ‬الذي‭ ‬تأسس‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬سنة‭ ‬1980‭.‬

وتقدر‭ ‬ثروة‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬السعودي‭ ‬بنحو‭ ‬2‭.‬3‭ ‬مليار‭ ‬دولار بحسب‭ ‬آخر‭ ‬تقديرات‭ ‬فوربس‭ ‬في‭ ‬‮ ‬2017‭ ‬وهو‭ ‬يدير‭ ‬ويسير‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬300‭ ‬شركة‭ ‬وبنك‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬وفي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬45‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

وبالعودة‭ ‬إلى‭ ‬استثمارات‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬منطقة‭ ‬ضفاف‭ ‬البحيرة‭ ‬الشمالية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬استصلاحها‭ ‬وتهيئتها‭ ‬من‭ ‬قبل‭  ‬الشركة‭ ‬التونسية‭ ‬لاستصلاح‭ ‬البحيرة‭ ‬بوصفها‭ ‬ممثلة‭ ‬الدولة‭ ‬التونسية‭ ‬ومجمع‭ ‬البركة‭ ‬السعودي‭ ‬لصاحبه‭ ‬صالح‭ ‬الكامل‭ ‬لتتحول‭ ‬في‭ ‬تسعينات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬من‭ ‬سبخة‭ ‬مياه‭ ‬راكدة‭ ‬إلى‭ ‬ارقى‭ ‬منطقة‭ ‬عمرانية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬التونسية‭ ‬بإداراتها‭ ‬ومطاعمها‭ ‬وفنادقها‭ ‬ونزلها‭ ‬ومقاهيها‭ ‬الفاخرة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬مركباتها‭ ‬التجارية‭ ‬والترفيهية‭.‬

وما‭ ‬ميز‭ ‬منطقة‭ ‬ضفاف‭ ‬البحيرة،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬فنادقها‭ ‬العديدة‭ ‬ومقاهيها‭ ‬ومطاعمها‭ ‬هو‭ ‬منع‭ ‬بيع‭ ‬الكحول‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬أحد‭ ‬شروط‭ ‬المستثمر‭ ‬السعودي‭ ‬والمنصوص‭ ‬عليه‭ ‬كتابيا‭ ‬في‭ ‬عقد‭ ‬مبرم‭ ‬بين‭ ‬الدولة‭ ‬التونسية‭ ‬ومجمع‭ ‬البركة‭ ‬السعودي‭ ‬لصاحبه‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬1980‭.‬

هذا‭ ‬الشرط،‭ ‬ظل‭ ‬ساريا‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬رغم‭ ‬محاولات‭ ‬عدة‭ ‬أطراف‭ ‬في‭ ‬الحكومات‭ ‬التونسية‭ ‬المتعاقبة‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬المتنفذين‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬المشاريع‭ ‬لإبطاله‭ ‬وآخرهم‭ ‬وزير‭ ‬السياحة‭ ‬السابق‭ ‬روني‭ ‬الطرابلسي‭ ‬الذي‭ ‬استنكر‭ ‬امتناع‭ ‬بعض‭ ‬النزل‭ ‬الكائنة‭ ‬في‭ ‬ضفاف‭ ‬البحيرة‭ ‬عن‭ ‬بيع‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭ ‬لروادها‭ ‬واعتبر‭ ‬ذلك‭ ‬أمرا‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭ ‬ويتوجب‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬حياله،‭ ‬خصوصا‭ ‬وأن‭ ‬تونس‭ ‬بلد‭ ‬سياحي‭ ‬ويقصده‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الزوار‭ ‬على‭ ‬حسب‭ ‬تعبيره‭.‬

ونفس‭ ‬الموقف‭ ‬سار‭ ‬فيه‭ ‬خالد‭ ‬الفخفاخ‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬التونسية‭ ‬للنزل‭ ‬الذي‭ ‬طالب‭ ‬بإزالة‭ ‬الموانع‭ ‬القانونية‭. ‬لبيع‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬نزل‭ ‬المنطقة‭.‬

واليوم‭ ‬وبعد‭ ‬وفاة‭ ‬الشيخ‭ ‬صالح‭ ‬كامل،‭ ‬والذي‭ ‬يبدو‭ ‬انه‭ ‬ربط‭ ‬زوال‭ ‬منع‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬بوفاته،‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬الترخيص‭ ‬للفنادق‭ ‬وبعض‭ ‬مطاعم‭ ‬الجهة‭ ‬ببيع‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭ ‬لحرفائها‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يغير‭ ‬الكثير‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬السياحي‭ ‬والتجاري‭ ‬والاقتصادي‭.‬

◗‭ ‬سفيان‭ ‬رجب

إضافة تعليق جديد