الأبحاث تتقدم.. ولا وجود لموقوفين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

حرائق الحفصية.. مصنع النفيضة وقاطرة قفصة

الأبحاث تتقدم.. ولا وجود لموقوفين

الثلاثاء 19 ماي 2020
نسخة للطباعة
علمت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬أن‭ ‬الأبحاث‭ ‬تقدمت‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬حادثة‭ ‬حرق‭ ‬‮«‬فريب‮»‬‭ ‬الحفصية‭ ‬الذي‭ ‬جد‭ ‬فجر‭ ‬الأربعاء‭ ‬الماضي‭ ‬وأتى‭ ‬على‭ ‬ثلاثين‭ ‬محلا‭ ‬وخلف‭ ‬خسائر‭ ‬قدرت‭ ‬بالملايين‭. ‬ووفق‭ ‬ما‭ ‬أكده‭ ‬لنا‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬محكمة‭ ‬تونس‭ ‬1‭ ‬محسن‭ ‬الدالي‭  ‬فإنه‭ ‬تم‭ ‬حصر‭ ‬الشبهة‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬الاحتفاظ‭ ‬بأي‭ ‬طرف‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬التساخير‭ ‬الفنية‭ ‬والتقنية‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬جارية‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الأبحاث‭ ‬جارية‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬حول‭ ‬وجود‭ ‬شبهة‭ ‬عمل‭ ‬إجرامي‭ ‬تقف‭ ‬خلف‭ ‬الحريق‭.‬

ووفق‭ ‬ما‭ ‬تحصلنا‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬معطيات‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬حصر‭ ‬الشبهة‭ ‬في‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬السوابق‭ ‬العدلية‭ ‬في‭ ‬المخدرات‭ ‬والسرقة‭ ‬اتضح‭ ‬أنه‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الليلة‭ ‬عقد‭ ‬جلسة‭ ‬مع‭ ‬مجموعة‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الشبان‭ ‬بمحيط‭ ‬سوق‭ ‬الحفصية‭ ‬وفي‭ ‬نهاية‭ ‬‮«‬السهرة‮»‬‭ ‬تم‭ ‬إضرام‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬المحلات‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬النيران‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬امتدت‭ ‬على‭ ‬بقية‭ ‬السوق‭ ‬وترجح‭ ‬التحريات‭ ‬الأولية‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬المجموعة‭ ‬استهلكت‭ ‬‮«‬الزطلة‮»‬‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الليلة‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬ستثبته‭ ‬أو‭ ‬تنفيه‭ ‬الاختبارات‭ ‬التي‭ ‬أجريت‭ ‬على‭ ‬عينات‭ ‬من‭ ‬سوائل‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم‭.‬

حريق‭ ‬مصنع‭ ‬النفيضة‭..‬

وفي‭ ‬متابعتنا‭ ‬لمستجدات‭ ‬حريق‭ ‬مصنع‭ ‬الورق‭ ‬الصحي‭ ‬بالنفيضة‭ ‬أفادتنا‭ ‬إيمان‭ ‬حميدة‭ ‬مساعد‭ ‬وكيل‭ ‬الجمهورية‭ ‬بابتدائية‭ ‬سوسة‭ ‬2‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬المحكمة‭ ‬المذكورة‭ ‬أن‭ ‬ملف‭ ‬حريق‭ ‬المصنع‭ ‬أحيل‭ ‬على‭ ‬قاضي‭ ‬التحقيق‭ ‬الأول‭ ‬وتم‭ ‬فتح‭ ‬بحث‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إضرام‭ ‬النار‭ ‬عمدا‭ ‬في‭ ‬محل‭ ‬مسكون‭ ‬باعتبار‭ ‬وجود‭ ‬محل‭ ‬سكنى‭ ‬الحارس‭ ‬بالمصنع‭ ‬وقد‭ ‬تعهدت‭ ‬بها‭ ‬فرقة‭ ‬الأبحاث‭ ‬والتفتيش‭ ‬للحرس‭ ‬الوطني‭ ‬بالنفيضة‭ ‬بموجب‭ ‬إنابة‭ ‬عدلية‭ ‬صادرة‭ ‬عن‭ ‬قاضي‭ ‬التحقيق‭ ‬الأول‭. ‬وكان‭ ‬حريق‭ ‬مصنع‭ ‬الورق‭ ‬الصحي‭ ‬بالمنطقة‭ ‬الصناعية‭ ‬بالنفيضة‭ ‬جد‭ ‬يوم‭ ‬14‭ ‬ماي‭ ‬الجاري‭ ‬وتمكنت‭ ‬فرق‭ ‬الإطفاء‭ ‬التابعة‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للحماية‭ ‬المدنية‭ ‬يوم‭ ‬السبت‭ ‬16‭ ‬ماي‭ ‬الجاري‭ ‬من‭ ‬إخماده‭ ‬بصفة‭ ‬نهائية‭ ‬ومنع‭ ‬انتشاره‭ ‬إلى‭ ‬وحدة‭ ‬الإنتاج‭ ‬والإدارة‭ ‬بالمصنع‭ ‬المتضرر‭ ‬والمصانع‭ ‬المجاورة‭ ‬ووحدة‭ ‬تربية‭ ‬الدواجن‭ ‬التابعة‭ ‬للمركب‭ ‬الصناعي‭ ‬والفلاحي‭ ‬بالنفيضة‭.‬

حرق‭ ‬القاطرة‭..‬

وحول‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬حرق‭ ‬القاطرة‭ ‬التابعة‭ ‬لشركة‭ ‬فسفاط‭ ‬قفصة‭ ‬اتصلت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬بجمال‭ ‬البرهوم‭ ‬مساعد‭ ‬أول‭ ‬لوكيل‭ ‬الجمهورية‭ ‬بابتدائية‭ ‬قفصة‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬المحكمة‭ ‬المذكورة‭ ‬الذي‭ ‬أفادنا‭ ‬بأن‭ ‬قاضي‭ ‬التحقيق‭ ‬بالمكتب‭ ‬الثاني‭ ‬بابتدائية‭ ‬قفصة‭ ‬أسند‭ ‬إنابة‭ ‬عدلية‭ ‬الى‭ ‬الفرقة‭ ‬المركزية‭ ‬للأبحاث‭ ‬والتفتيش‭ ‬بالعوينة‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬فرقة‭ ‬الأبحاث‭ ‬والتفتيش‭ ‬التابعة‭ ‬لمنطقة‭ ‬الحرس‭ ‬الوطني‭ ‬بالقصر‭ ‬مؤكدا‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬فتح‭ ‬بحث‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إضرام‭ ‬النار‭ ‬عمدا‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬سيكشف‭ ‬عنه‭ ‬البحث‭. ‬وأفادنا‭ ‬جمال‭ ‬البرهومي‭ ‬أنه‭ ‬الى‭ ‬حدود‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬حصر‭ ‬الشبهة‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬طرف‭ ‬مرجحا‭ ‬أن‭ ‬خلف‭ ‬الحادثة‭ ‬عمل‭ ‬إجرامي‭ ‬لأن‭ ‬القاطرة‭ ‬ذات‭ ‬حجم‭ ‬كبير‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تلتهمها‭ ‬النيران‭ ‬كلها‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬عمل‭ ‬إجرامي‭ ‬متعمد،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬التساخير‭ ‬الفنية‭ ‬والأبحاث‭ ‬والمعاينات‭ ‬مازالت‭ ‬بصدد‭ ‬الإنجاز‭.‬

وللإشارة‭ ‬فإن‭ ‬الحريق‭ ‬الذي‭ ‬جد‭ ‬عشية‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي‭ ‬بقاطرة‭ ‬جديدة‭ ‬تستعملها‭ ‬شركة‭ ‬فسفاط‭ ‬قفصة‭ ‬لجر‭ ‬العربات‭ ‬المخصصة‭ ‬لنقل‭ ‬الفسفاط‭ ‬التجاري‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬المغسلة‭ ‬عدد‭ ‬3‭ ‬باتجاه‭ ‬محطة‭ ‬الأرتال‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬كيلومترين‭ ‬وقد‭ ‬كبد‭ ‬حرق‭ ‬القاطرة‭ ‬الشركة‭ ‬خسائر‭ ‬ناهزت‭ ‬7‭ ‬مليون‭ ‬دينارا‭ ‬باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬اقتناؤها‭ ‬ضمن‭ ‬أسطول‭ ‬يضم‭ ‬سبع‭ ‬قاطرات‭ ‬بكلفة‭ ‬7‭ ‬مليون‭ ‬دينارا‭ ‬للقاطرة‭ ‬الواحدة‭.‬

أحكام‭ ‬تصل‭ ‬المؤبد‭..‬

تعتبر‭ ‬جريمة‭ ‬إضرام‭ ‬النار‭ ‬عمدا‭ ‬من‭ ‬الجرائم‭ ‬التي‭ ‬نص‭ ‬المشرع‭ ‬التونسي‭ ‬على‭ ‬عقاب‭ ‬مرتكبها‭ ‬عقوبات‭ ‬مشددة‭ ‬حيث‭ ‬نص‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬تعمد‭ ‬شخص‭ ‬إضرام‭ ‬النار‭ ‬عمدا‭ ‬بمحل‭ ‬سكنى‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬آھلا‭ ‬بالسكان‭ ‬أم‭ ‬شاغرا‭ ‬فإن‭ ‬العقاب‭ ‬قد‭ ‬يصل‭ ‬الى‭ ‬المؤبد‭ ‬على‭ ‬معنى‭ ‬الفصل‭ ‬307‭ ‬من‭ ‬المجلة‭ ‬الجزائیة‭ ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬إضرام‭ ‬النار‭ ‬متعمدا‭ ‬وفي‭ ‬أكوام‭ ‬تبن‭ ‬أو‭ ‬مغروسات‭ ‬أو‭ ‬نباتات‭ ‬فإن‭ ‬العقاب‭ ‬قد‭ ‬يصل‭ ‬الى‭ ‬12‭ ‬سنة‭ ‬سجنا‭ ‬و‭ ‬قد‭ ‬يصل‭ ‬العقاب‭ ‬الى‭ ‬الإعدام‭ ‬على‭ ‬معنى‭ ‬الفقرة‭ ‬الأخیرة‭ ‬من‭ ‬الفصل‭ ‬307‭ ‬من‭ ‬المجلة‭ ‬الجزائیة‭ ‬اذا‭ ‬نجم‭ ‬عن‭ ‬الحريق‭ ‬المتعمد‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬محل‭ ‬مسكون‭ ‬أو‭ ‬غیره‭ (‬نباتات،‭ ‬مغروسات،‭ ‬جبال‭..) ‬موت‭ ‬انسان‭.‬

‭ ‬مفيدة‭ ‬القيزاني

إضافة تعليق جديد