هل يتم رفع الصعوبات والعراقيل أمام أكبر مشروع استثماري لتونس؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

مجلس وزاري منتظر خاص بمشروع «سما دبي»..

هل يتم رفع الصعوبات والعراقيل أمام أكبر مشروع استثماري لتونس؟

الثلاثاء 19 ماي 2020
نسخة للطباعة
من‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬الأيام‭ ‬القريبة‭ ‬القادمة،‭ ‬عقد‭ ‬مجلس‭ ‬وزاري‭ ‬للنظر‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬المشروع‭ ‬الإماراتي‭ ‬‮«‬سما‭ ‬دبي‮»‬‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البحيرة‭ ‬الجنوبية‭ ‬والذي‭ ‬اكدت‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬أنه‭  ‬لم‭ ‬يخرج‭ ‬من‭ ‬خارطة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬ستتركز‭ ‬في‭ ‬تونس،‭  ‬والمفاوضات‭ ‬بشأنه‭ ‬متواصلة‭.‬

وسيتم‭ ‬خلال‭ ‬المجلس‭ ‬الوزاري‭ ‬المنتظر،‭ ‬تدارس‭ ‬سبل‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬حل‭ ‬نهائي‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬دبي‭ ‬القابضة‮»‬‭ ‬الشركة‭ ‬المستثمرة‭ ‬فإما‭ ‬الاتفاق‭ ‬حول‭ ‬مواصلة‭ ‬انجاز‭ ‬المشروع‭ ‬أو‭ ‬فسخ‭ ‬العقود‭ ‬واسترجاع‭ ‬الأراضي‭ ‬والرصيد‭ ‬العقاري‭ ‬للبلاد‭ ‬التونسية‭ ‬والذي‭ ‬يتجاوز‭ ‬الـ‭ ‬730‭ ‬هكتارا‭.‬

ويذكر‭ ‬أن‭ ‬عديد‭ ‬الصعوبات‭ ‬رافقت‭ ‬انطلاق‭ ‬المشروع‭ ‬وجعلته‭ ‬يتوقف‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬2011‭ ‬لأسباب‭ ‬يتحملها‭ ‬الطرفان‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬سما‭ ‬دبي‮»‬‭ ‬التابعة‭ ‬لدبي‭ ‬القابضة‭ ‬المملوكة‭ ‬والحكومة‭ ‬التونسية‭ ‬أعلنا‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬سبتمبر‭ ‬2008‭ ‬عن‭ ‬إطلاق‭ ‬أكبر‭ ‬مشروع‭ ‬استثماري‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬تونس‭ ‬لتشييد‭ ‬مدينة‭ ‬ضخمة‭ ‬في‭ ‬ضواحي‭ ‬العاصمة‭.‬

وتبلغ‭ ‬قيمة‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬الاستثماري‭ ‬الضخم‭  ‬14‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ (‬حوالي‭ ‬32‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ) . ‬وحسب‭ ‬عقود‭ ‬الاستثمار‭ ‬المبرمة‭ ‬بين‭  ‬‮«‬سما‭ ‬دبي‮»‬‭ ‬والحكومة‭ ‬التونسية،‭ ‬فان‭ ‬الشركة‭ ‬ستقيم‭ ‬مدينة‭ ‬جديدة‭ ‬كاملة‭ ‬على‭ ‬ضفاف‭ ‬البحيرة‭ ‬الجنوبية‭ ‬لتونس‭ ‬العاصمة‭ ‬تمسح‭ ‬730‭ ‬هكتاراً‭. ‬

وكان‭ ‬يتوقع‭ ‬لهذا‭ ‬المشروع‭ ‬أن‭ ‬يوفر‭ ‬تدفقات‭ ‬استثمارية‭ ‬بمعدّل‭ ‬1200‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬سنوياً‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬15‭ ‬سنة‭. ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يتوقع‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يحقّق،‭ ‬وفق‭ ‬الدراسات،‭ ‬نسبة‭ ‬نموّ‭ ‬بمعدّل‭ ‬12‭ ‬بالمائة‭ ‬سنوياً،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬السنوات‭ ‬الـ15‭ ‬التي‭ ‬تجري‭ ‬فيها‭ ‬الأشغال‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬إحداث‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬130‭ ‬ألف‭ ‬موطن‭ ‬شغل‭ ‬إضافي‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الأشغال‭.‬

وكانت‭ ‬تونس‭ ‬تأمل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬أمام‭ ‬انعكاساته‭ ‬الإيجابية‭ ‬الكبيرة‭ ‬على‭ ‬مجمل‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬إذ‭ ‬من‭ ‬المرجّح‭ ‬أن‭ ‬تسجّل‭ ‬المساحات‭  ‬المبنية‭ ‬سنوياً‭ ‬نموّاً‭ ‬بنسبة‭ ‬50‭ ‬بالمائة‭. ‬كما‭ ‬ستحفز‭ ‬هذه‭ ‬الأشغال‭ ‬تزايد‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬مواد‭ ‬البناء،‭ ‬ومن‭ ‬ورائها‭ ‬كل‭ ‬الأنشطة‭ ‬التي‭ ‬تزوّد‭ ‬قطاع‭ ‬البناء‭ ‬بالمواد‭ ‬الأوليّة‭.‬

ويتضمن‭ ‬المشروع‭ ‬تركيز‭ ‬ميناء‭ ‬ترفيهي‭ ‬بطاقة‭ ‬قبول‭ ‬ورسو‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬1300‭ ‬و1500‭ ‬سفينة‭ ‬وسيوفر‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬150‭ ‬ألف‭ ‬و200‭ ‬ألف‭ ‬موطن‭ ‬شغل‭ ‬جديد‭ ‬وتهيئة‭ ‬مناطق‭ ‬سكنية‭ ‬جديدة‭ ‬بطاقة‭ ‬استيعاب‭ ‬تقدر‭ ‬بحوالي200‭ ‬ألف‭ ‬ساكن‭. ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬مراكز‭ ‬أعمال‭ ‬وخدمات‭ ‬وترفيه‭ ‬ووحدات‭ ‬فندقية‭ ‬وأبراج‭ ‬سكنية‭ ‬ضخمة‭.‬

‭ ‬سفيان‭ ‬رجب

إضافة تعليق جديد