ملامح ميزانية «تقشفيّة».. بلا انتدابات ولا ترقيات.. وبمزيد تشديد الضغط على الأجراء والموظفين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 28 ماي 2020

تابعونا على

May.
29
2020

بعد منشور الفخفاخ لوزرائه

ملامح ميزانية «تقشفيّة».. بلا انتدابات ولا ترقيات.. وبمزيد تشديد الضغط على الأجراء والموظفين

الثلاثاء 19 ماي 2020
نسخة للطباعة
 

بطريقة‭ ‬مغايرة‭ ‬لم‭ ‬نعهدها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬في‭ ‬اعداد‭ ‬قوانين‭ ‬المالية‭ ‬والميزانية‭ ‬العمومية‭ ‬للدولة،‭ ‬انطلقت‭ ‬حكومة‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬منذ‭ ‬يومين‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬منشور‭ ‬حكومي‭ ‬موجه‭ ‬لكافة‭ ‬الوزارات‭ ‬يتعلق‭ ‬بجملة‭ ‬من‭ ‬الاجراءات‭ ‬الاستثنائية‭ ‬التي‭ ‬ستكون‭ -‬على‭ ‬الاغلب‭- ‬اهم‭ ‬فصول‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬الجديد‭ ‬لسنة‭ ‬2021،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬اثار‭ ‬جدلا‭ ‬واسعا‭ ‬بين‭ ‬التونسيين‭ ‬ومنظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بظرفية‭ ‬وطبيعة‭ ‬الاجراءات‭ ‬الموجهة‭.‬

ففي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يفترض‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬ان‭ ‬تضع‭ ‬فيه‭ ‬تعديلات‭ ‬في‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬الحالي‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬الظرف‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الصعب‭ ‬الذي‭ ‬تعيشه‭ ‬البلاد‭ ‬بسبب‭ ‬الازمة‭ ‬الوبائية،‭ ‬ومع‭ ‬التغيرات‭ ‬التي‭ ‬طرأت‭ ‬على‭ ‬الاسواق‭ ‬العالمية‭ ‬وأهمها‭ ‬سوق‭ ‬النفط،‭ ‬سرعت‭ ‬في‭ ‬الاعداد‭ ‬لمشروع‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬الذي‭ ‬سيكون‭ ‬متبوعا‭ ‬بمشروع‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬للسنة‭ ‬القادمة‭ ‬دون‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬ايجاد‭ ‬اليات‭ ‬جديدة‭ ‬لتمويل‭ ‬ميزانيتها‭ ‬في‭ ‬الظرف‭ ‬الراهن‭.‬

وكان‭ ‬قد‭ ‬دعا‭ ‬عدد‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬المتدخلين‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬الاقتصادي‭ ‬بضرورة‭ ‬التسريع‭ ‬في‭ ‬الاعداد‭ ‬لقانون‭ ‬مالية‭ ‬تكميلي‭ ‬تعدل‭ ‬فيه‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬الفرضيات‭ ‬والإجراءات‭ ‬التي‭ ‬ضبطتها‭ ‬حكومة‭ ‬يوسف‭ ‬الشاهد‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬الحالي‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الفرضية‭ ‬التي‭ ‬تتعلق‭ ‬بسعر‭ ‬برميل‭ ‬النفط‭ ‬وكل‭ ‬الاجراءات‭ ‬التي‭ ‬ستكون‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بالأزمة‭ ‬الوبائية‭ ‬حتى‭ ‬تحافظ‭ ‬على‭ ‬توازنات‭ ‬البلاد‭ ‬المالية‭.‬

لكن‭ ‬الحكومة‭ ‬توجهت‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬ملامح‭ ‬ميزانية‭ ‬السنة‭ ‬المقبلة‭ ‬رغم‭ ‬ضبابية‭ ‬المشهد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الراهن،‭ ‬وإطلاق‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الاجراءات‭ ‬التقشفية‭  ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬مصاريف‭ ‬الدولة‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬مكاسب‭ ‬الاجراء‭ ‬والموظفين،‭ ‬هذه‭ ‬الحلقة‭ ‬الاضعف‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬المنتجة‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والتي‭ ‬تستهدفها‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬جملة‭ ‬الاجراءات‭ ‬المقترحة‭.‬

ولم‭ ‬تكن‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬بالمفاجئة،‭  ‬باعتبار‭ ‬ان‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬في‭ ‬اخر‭ ‬ظهور‭ ‬تلفزي‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الشهر‭ ‬المنقضي،‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬اشار‭ ‬الى‭ ‬نية‭ ‬الحكومة‭  ‬اطلاق‭ ‬حزمة‭ ‬من‭ ‬الاجراءات‭ ‬وصفها‭ ‬بالموجعة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تدارك‭ ‬الكلفة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬ستخلفها‭ ‬جائحة‭ ‬الكورونا‭..‬

وبالنظر‭ ‬الى‭ ‬طبيعة‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات،‭ ‬التي‭ ‬تؤكد‭ ‬تصريحات‭ ‬الفخفاخ‭ ‬الاخيرة‭ ‬بأن‭ ‬الفترة‭ ‬القادمة‭ ‬ستكون‭ ‬‮«‬مرحلة‭ ‬التحديات‮»‬‭ ‬لأنها‭ ‬ستشمل‭ ‬تضحيات‭ ‬من‭ ‬الجميع‭ ‬لإعادة‭ ‬بناء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭ ‬المتضرر‭ ‬من‭ ‬الجائحة،‭ ‬فان‭ ‬الأجراء‭ ‬ودافعي‭ ‬الضرائب‭ ‬هي‭ ‬الفئة‭ ‬التي‭ ‬ستتحمل‭ ‬هذه‭ ‬التضحيات‭ ‬باعتبارهم‭ ‬الممولين‭ ‬الرئيسيين‭ ‬لخزينة‭ ‬الدولة‭ ‬والحل‭ ‬الاسهل‭ ‬لدى‭ ‬الحكومة‭ ‬لتجاوز‭ ‬كل‭ ‬ازماتها‭ ‬المالية‭.‬

فقد‭ ‬تضمن‭ ‬المنشور‭ ‬الحكومي‭ ‬وقف‭ ‬الانتدابات‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬2021،‭ ‬وعدم‭ ‬تعويض‭ ‬الشغورات‭ ‬وتأجيل‭ ‬الترقيات،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬ترشيد‭ ‬منح‭ ‬الإنتاج‭ ‬المسندة‭ ‬للموظفين‭ ‬وعدم‭ ‬خلاص‭ ‬الساعات‭ ‬الإضافية‭... ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يؤكد‭ ‬استهداف‭ ‬الحكومة‭ ‬للموظفين،‭ ‬وتحميلها‭ ‬لهم‭ ‬كل‭ ‬اعباء‭ ‬العجز‭ ‬في‭ ‬الموازنة‭ ‬العامة‭.‬

ولقيت‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬انتقادا‭ ‬واسعا‭ ‬لدى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الاوساط‭ ‬الاقتصادية‭ ‬ومنظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬المنظمة‭ ‬الشغيلة‭ ‬باعتبار‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات‭ ‬تهدد‭  ‬السلم‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بتعميقها‭ ‬لازمة‭ ‬البطالة‭ ‬من‭ ‬جهة،‭  ‬واستهدافها‭ ‬للموظفين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سلبهم‭ ‬لحقوقهم‭ ‬ومكتسباتهم‭ ‬الوظيفية‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية‭.‬

حيث‭ ‬عبرت‭ ‬المنظمة‭ ‬الشغيلة‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬امينها‭ ‬العام‭ ‬المساعد‭ ‬سامي‭ ‬الطاهري‭ ‬عن‭ ‬رفضها‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات‭ ‬التي‭ ‬تمس‭ ‬بالاجراء،‭ ‬وبين‭ ‬الطاهري‭ ‬بوصفه‭ ‬ناطقا‭ ‬رسميا‭ ‬للاتحاد‭ ‬في‭ ‬تصريحه‭ ‬لوكالة‭ ‬تونس‭ ‬افريقيا‭ ‬للانباء‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المنشور‭ ‬يتضمن‭ ‬توصيات‭ ‬لا‭ ‬اجتماعية‭ ‬تستهدف‭ ‬مكتسبات‭ ‬الأجراء‭ ‬من‭ ‬موظفين‭ ‬وأعوان‭ ‬دولة‭ ‬وتحملهم‭ ‬أعباء‭ ‬خلل‭ ‬الميزان‭ ‬العمومي‭ ‬الذي‭ ‬تسببت‭ ‬فيه‭ ‬خيارات‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬اختارت‭ ‬أن‭ ‬تنسج‭ ‬على‭ ‬المنوال‭ ‬نفسه‭.‬

كما‭ ‬اشار‭ ‬الطاهري‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات‭ ‬سيكون‭ ‬قريبا‭ ‬وبصفة‭ ‬رسمية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يستكمل‭ ‬قسم‭ ‬الدراسات‭ ‬بالاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬المنشور‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬تتلق‭ ‬المنظمة‭ ‬أي‭ ‬نسخة‭ ‬منه،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مكاسب‭ ‬الأجراء‭ ‬ليست‭ ‬للمساومة‭ ‬وعلى‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬تنازل‭ ‬عن‭ ‬حقوقهم‭ ‬المضمنة‭ ‬في‭ ‬القوانين‭.‬

◗‭ ‬وفاء‭ ‬بن‭ ‬محمد

المنشور‭ ‬الحكومي‭ ‬الخاص‭ ‬بالإجراءات‭ ‬الاستثنائية

 

اصدر‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬إلياس‭ ‬الفخفاخ‭ ‬يوم‭ ‬14‭ ‬ماي‭ ‬الجاري‭ ‬المنشور‭ ‬عدد‭ ‬16‭ ‬حول‭ ‬إعداد‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬لسنة‭ ‬2021‭ ‬توجه‭ ‬فيه‭ ‬الى‭ ‬وزراء‭ ‬الدولة‭ ‬و‭ ‬الوزراء‭ ‬وكتاب‭ ‬الدولة‭ ‬ورؤساء‭ ‬الهياكل‭ ‬والهيئات‭ ‬الدستورية‭ ‬المستقلة‭ ‬والولاة‭ ‬ورؤساء‭ ‬البرامج‭ ‬العمومية‭.‬

وقد‭ ‬نص‭ ‬هذا‭ ‬المنشور‭ ‬على‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الإجراءات‭ ‬الاستثنائية‭ ‬تهدف‭ ‬الى‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬أزمة‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭ ‬تمثلت‭ ‬بالخصوص‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬إقرار‭ ‬انتدابات‭ ‬جديدة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لسنة‭ ‬2021‭ ‬باستثناء‭ ‬بعض‭ ‬الاختصاصات‭ ‬الملحة‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬القصوى‭ ‬وإرجاء‭ ‬انجاز‭ ‬برامج‭ ‬جديدة‭ ‬للتكوين‭ ‬بهدف‭ ‬الانتداب‭ ‬الى‭ ‬سنة‭ ‬2022‭.‬

كما‭ ‬نص‭ ‬هذا‭ ‬المنشور‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬تعويض‭ ‬الشغورات‭ ‬والسعي‭ ‬إلى‭ ‬تغطية‭ ‬الحاجيات‭ ‬المتأكدة‭ ‬بإعادة‭ ‬توظيف‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬المتوفرة‭ ‬مع‭ ‬توفير‭ ‬التكوين‭ ‬اللازم‭ ‬و‭ ‬تفعيل‭ ‬برنامج‭ ‬ترقيات‭ ‬سنة‭ ‬2020‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬2021‭ ‬وتأجيل‭ ‬برنامج‭ ‬ترقيات‭ ‬سنة‭ ‬2021‭ ‬الى‭ ‬سنة‭ ‬2022،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬مزيد‭ ‬التحكم‭ ‬وترشيد‭ ‬منح‭ ‬الإنتاج‭ ‬المسندة‭ ‬وعدم‭ ‬خلاص‭ ‬الساعات‭ ‬الإضافية‭ ‬باستثناء‭ ‬وزارات‭ ‬الدفاع‭ ‬و‭ ‬الداخلية‭ ‬والصحة‭ ‬ورئاسة‭ ‬الحكومة‭...‬

إضافة تعليق جديد