مشاكل موقع قرطاج الأثري «العابرة» لوزارات وحكومات ما بعد 14 جانفي.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 ماي 2020

تابعونا على

May.
25
2020

جلسة خاصة بتثمينه وإحيائه بوزارة الثقافة

مشاكل موقع قرطاج الأثري «العابرة» لوزارات وحكومات ما بعد 14 جانفي..

الأحد 17 ماي 2020
نسخة للطباعة
◄ كل وزير ثقافة يرث المشكل ويورثه لخلفه.. فهل تتغير الأحوال؟
عقدت‭  ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ (‬14‭ ‬ماي‭) ‬جلسة‭ ‬بوزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬اهتمت‭ ‬بموقع‭ ‬قرطاج‭ ‬الأثري‭ ‬وهي‭ ‬تأتي‭ ‬وفق‭ ‬بلاغ‭ ‬رسمي‭ ‬للوزارة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬متابعة‭ ‬اتفاقية‭ ‬الشراكة‭ ‬مع‭ ‬بلدية‭ ‬قرطاج‭ ‬و»سبل‭ ‬تثمين‭ ‬الموقع‭ ‬الأثري‭ ‬بقرطاح‭ ‬وإعادة‭ ‬احيائه‮»‬‭. ‬

وتطرقت‭ ‬الجلسة‭  ‬حسب‭ ‬نفس‭  ‬البلاغ،‭ ‬‮«‬إلى‭ ‬سبل‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬تسوية‭ ‬الوضعيات‭ ‬العقارية‭ ‬للموقع‭ ‬الأثري‭ ‬بقرطاج‭ ‬والتصدي‭ ‬لعمليات‭ ‬البناء‭ ‬العشوائية‭ ‬المحاذية‭ ‬له‭ ‬وللتباحث‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الاشكاليات‭ ‬القانونية‭ ‬المطروحة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‮»‬‭.‬

جاء‭ ‬في‭ ‬البلاغ‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬الجلسة‭ ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬باشراف‭ ‬وزيرة‭ ‬الثقافة‭ ‬شيراز‭ ‬العتيري‭ ‬ورئيسة‭ ‬بلدية‭ ‬قرطاج‭ ‬حياة‭ ‬بيوض‭ ‬وبحضور‭ ‬كل‭ ‬من‭  ‬مدير‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للتراث‭ ‬فوزي‭ ‬محفوظ‭ ‬ومديرة‭ ‬وكالة‭ ‬احياء‭ ‬التراث‭ ‬آمال‭ ‬حشانة،‭ ‬تعرضت‭  ‬إلى‭  ‬مثال‭ ‬الحماية‭ ‬والتهيئة‭ ‬لموقع‭ ‬قرطاج،‭ ‬الذي‭  ‬استغلت‭ ‬عليه‭ ‬عدة‭ ‬جمعيات‭ ‬تناضل‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬حماية‭ ‬الموقع‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬والمؤرخين‭  ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬1994‭. ‬

ورغم‭ ‬أن‭ ‬مثال‭ ‬حماية‭ ‬الموقع‭ ‬وتثمينه‭ (‬معروف‭ ‬بالفرنسية‭ ‬PPMV‭ ) ‬جاهز‭ ‬منذ‭ ‬سنين‭ ‬وهو‭ ‬وحسب‭ ‬جل‭ ‬أهل‭ ‬الاختصاص‭ ‬ملائم‭ ‬جدا‭ ‬لوضعية‭ ‬الموقع‭ ‬ومن‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يحقق‭ ‬في‭ ‬الآن‭ ‬نفسه‭ ‬حماية‭ ‬موقع‭ ‬قرطاج‭ ‬وحسن‭ ‬استثماره‭ ‬في‭ ‬السياحة‭ ‬الثقافية،‭ ‬فإنه‭ ‬ظل‭ ‬حبرا‭ ‬على‭ ‬ورق‭. ‬

وقد‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ملف‭ ‬موقع‭ ‬قرطاج‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أبرز‭ ‬أولويات‭ ‬الدولة‭ ‬بعد‭ ‬أحداث‭ ‬2011‭ ‬التي‭ ‬مكنت‭ ‬من‭ ‬تسليط‭ ‬الأضواء‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬الخروقات‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬لها‭ ‬الموقع‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬ينتمي‭ ‬إلى‭ ‬قائمة‭ ‬التراث‭ ‬العالمي‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬المواقع‭ ‬التونسية‭ ‬الأولى‭ ‬المسجلة‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬اليونسكو‭ (‬سنة‭ ‬1979‭ )‬،‭ ‬غير‭ ‬أنه‭ ‬تبين‭ ‬بعد‭ ‬طول‭ ‬انتظار‭ ‬أن‭  ‬القضية‭ ‬‮«‬عابرة‮»‬‭ ‬للوزارات‭. ‬

فكل‭ ‬وزير‭ ‬ثقافة‭ ‬جديد‭ (‬حوالي‭ ‬8‭ ‬وزراء‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ )‬،‭ ‬يتوقع‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬ينكب‭ ‬على‭ ‬الملف،‭ ‬فإذا‭ ‬به،‭ ‬أي‭ ‬الملف‭ ‬يضيع‭ ‬في‭ ‬الزحام‭ ‬ويقع‭ ‬ترحيله‭ ‬إلى‭ ‬الوزير‭ ‬التالي،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬مكتب‭ ‬السيدة‭ ‬شيراز‭ ‬العتيري‭ ‬وكان‭ ‬مؤخرا‭ ‬موضوع‭ ‬الجلسة‭ ‬المذكورة‭. ‬

ولنا‭ ‬أن‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬موقع‭ ‬قرطاج‭ ‬الأثري‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬تعرض‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬حكم‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬إلى‭ ‬خروقات‭ ‬عديدة‭ ‬دفعت‭ ‬منظمة‭ ‬اليونسكو،‭ ‬حتى‭ ‬إلى‭ ‬التلويح‭ ‬بضمه‭ ‬إلى‭ ‬قائمة‭ ‬المواقع‭ ‬المهددة‭ ‬بالخطر‭ (‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬بالخصوص‭ ‬سنة‭ ‬2014‭ ‬بعد‭ ‬تدهور‭ ‬حالته‭). ‬

ومن‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الخروقات‭ ‬السماح‭ ‬باقتطاع‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬أراضي‭ ‬الموقع‭ ‬وتحويلها‭ ‬إلى‭ ‬مبان‭ ‬سكنية‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬بناء‭ ‬اقامة‭ ‬كاملة‭ ‬على‭ ‬الموقع‭. ‬ورغم‭ ‬صدور‭ ‬أحكام‭ ‬بالهدم‭ (‬حوالي‭ ‬40‭ ‬حكما‭) ‬بعد‭ ‬الثورة،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تنفيذها‭ ‬أو‭ ‬بالأحرى‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬جزء‭ ‬كبير‭ ‬منها‭. ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬تعرضت‭ ‬الموانئ‭ ‬البونيقية‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬الموقع‭ ‬للإهمال‭ ‬وتراكمت‭ ‬حولها‭ ‬الأوساخ،‭ ‬وسمح‭ ‬لليخوت‭ ‬والبواخر‭ ‬بالمرور‭ ‬عبرها،‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭   ‬قد‭ ‬وجدت‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬اليخوت‭ ‬الراسية‭ ‬هناك،‭ ‬عندما‭ ‬حاولت‭ ‬ذلك‭ ‬بعد‭ ‬مطالب‭ ‬ملحة‭ ‬من‭ ‬الجمعيات‭ ‬المدافعة‭ ‬عن‭ ‬الموقع‭ (‬لا‭ ‬نقصد‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭  ‬مراكب‭ ‬الصيد‭.)‬،‭ ‬وبعد‭ ‬التسلح‭ ‬بالقوة‭ ‬العامة‭.‬

‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬أن‭ ‬تحركات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬انقاذ‭ ‬الموقع‭ ‬بالكامل،‭ ‬فإنها‭ ‬تمكنت‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬التوعية‭ ‬بحجم‭  ‬المخاطر،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إيقاف‭ ‬نزيف‭ ‬البناء‭ ‬العشوائي‭ ‬والمخالف‭ ‬للقانون‭. ‬

فقد‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬البرنامج‭ ‬بناء‭ ‬مجموعات‭ ‬سكنية‭ ‬جديدة‭ ‬وربما‭ ‬بتر‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬التابعة‭ ‬للموقع‭ (‬حوالي‭ ‬280‭ ‬هكتارا‭). ‬وإلى‭ ‬اليوم‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬مثال‭ ‬التهيئة‭ ‬الذي‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬تحديد‭ ‬مساحة‭ ‬الموقع‭ ‬ورسم‭ ‬حدوده،‭ ‬ووضع‭ ‬مسالك‭ ‬سياحية‭ ‬محددة‭ ‬وعلى‭ ‬تنظيم‭ ‬الحركة‭ ‬التجارية‭ ‬ووضع‭ ‬حد‭ ‬للفوضى‭ ‬الموجودة‭ ‬أمام‭ ‬بعض‭  ‬المواقع‭ ‬التابعة‭ ‬للموقع،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬منها‭ ‬انتصاب‭ ‬الأكشاك‭ ‬فوضويا،‭ ‬وبدون‭ ‬الاستجابة‭ ‬لشروط‭ ‬التهيئة‭ ‬التي‭ ‬تتلاءم‭ ‬مع‭ ‬قيمة‭ ‬الموقع‭ ‬التاريخية‭ ‬ومع‭ ‬صيته‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬جاهز‭ ‬منذ‭ ‬1996،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭  ‬تطبيقه‭. ‬

وقد‭ ‬ظل‭ ‬الموقع‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬الأعوام‭ ‬بعد‭ ‬14‭ ‬جانفي‭ ‬2011‭ ‬،ضحية،‭ ‬إما‭ ‬للتجاهل‭ ‬أو‭ ‬للمزايدات‭ ‬السياسية‭. ‬ويمكن‭ ‬القول‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬الوزراء‭ ‬افتقدوا‭ ‬للجرأة‭ ‬الكافية‭  ‬لحلحلة‭ ‬مشاكل‭ ‬الموقع‭ ‬التي‭ ‬هي‭  ‬مشاكل‭ ‬قانونية‭ ‬بالأساس‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬جل‭ ‬الحكومات‭ ‬التي‭ ‬تعاقبت‭ ‬على‭ ‬حكم‭ ‬البلاد‭ ‬قد‭ ‬تجاهلت‭ ‬الثقافة‭ ‬عموما‭ ‬ولم‭ ‬تعتبرها‭ ‬من‭ ‬أولوياتها‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬السياحة‭ ‬الثقافية‭ ‬بامكانها‭ ‬أن‭ ‬توفر‭ ‬للبلد‭ ‬مكاسب‭ ‬مادية‭ ‬هامة‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬المكاسب‭ ‬المعنوية،‭ ‬كما‭ ‬أنها،‭ ‬أي‭ ‬هذه‭ ‬الحكومات‭ ‬لم‭ ‬تجازف‭ ‬بفتح‭ ‬الملف‭ ‬جديا‭  ‬ربما‭ ‬تجنبا‭  ‬للمواجهة‭ ‬مع‭ ‬أصحاب‭ ‬العقارات‭ ‬المبنية‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬أثري‭ ‬غير‭ ‬صالح‭ ‬للبناء،‭ ‬وخوفا‭ ‬ربما‭ ‬من‭ ‬التعويضات‭ ‬لأصحاب‭ ‬الفيلات‭ ‬الفخمة‭ ‬التي‭ ‬بنيت‭ ‬على‭ ‬الموقع‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬من‭ ‬تفتح‭ ‬نوافذها‭ ‬على‭ ‬الآثار‭ ‬مباشرة‭. ‬

ولنا‭ ‬أن‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬للملاحظ‭ ‬أن‭ ‬يتفهم‭ ‬الموقف‭ ‬الصعب‭ ‬الذي‭ ‬ورثته‭ ‬البلاد‭ ‬بعد‭ ‬الثورة،‭ ‬وأنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬السهل‭ ‬تصحيح‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬البلاد‭ ‬المعروفة،‭ ‬وأحيانا‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الوراء،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يستوعب‭ ‬أن‭  ‬يظل‭ ‬ملفا‭ ‬مثل‭ ‬ملف‭ ‬موقع‭ ‬قرطاج‭ ‬الأثري‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬قيمة‭ ‬تاريخية‭ ‬وعلى‭ ‬ما‭ ‬يرمز‭ ‬إليه‭ ‬بالنسبة‭ ‬للتونسيين،‭ ‬ملفا‭ ‬مؤجلا‭  ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬نهاية‭ ‬له‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬يفترضه‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬تراكم‭ ‬المشاكل‭. ‬ولا‭ ‬يمكنه‭ ‬أن‭  ‬يستوعب‭ ‬ان‭ ‬لا‭ ‬يحسم‭ ‬نهائيا‭ ‬في‭ ‬الوضعيات‭ ‬العقارية‭ ‬وفي‭ ‬كل‭  ‬المسائل‭ ‬التي‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬حمايته‭ ‬من‭ ‬الأطماع‭ ‬ودون‭ ‬تثمينه‭ ‬فعلا‭ ‬ودون‭ ‬أن‭ ‬تستفيد‭ ‬منه‭ ‬البلاد‭ ‬كما‭ ‬ينبغي‭. ‬

إن‭ ‬وضعية‭ ‬موقع‭ ‬قرطاج‭ ‬الأثري‭ ‬وكما‭ ‬أوضحه‭ ‬الخبراء‭ ‬وجل‭ ‬المتدخلين‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المسؤولين‭ ‬باليونسكو‭ ‬تتطلب‭ ‬تدخلا‭ ‬على‭ ‬واجهتين‭: ‬أولا‭ ‬تحديد‭ ‬وضعيته‭ ‬القانونية‭ ‬والحسم‭ ‬في‭ ‬القضايا‭ ‬العالقة‭ ‬أو‭ ‬الأحكام‭ ‬المعلقة‭ ‬وإيجاد‭ ‬تسوية‭ ‬فعلية‭ ‬لها‭.‬

‭ ‬ثانيا‭ ‬تنفيذ‭ ‬مثال‭ ‬التهيئة‭ ‬والحماية‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يوفر‭ ‬له‭ ‬إطارا‭ ‬قانونيا‭ ‬وتنظيميا‭  ‬يضمن‭ ‬في‭ ‬الآن‭ ‬نفسه‭ ‬ردع‭ ‬الطامعين‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الفئات،‭ ‬وتفعيل‭ ‬كل‭ ‬المشاريع‭ ‬من‭ ‬مسالك‭ ‬سياحية‭ ‬وفضاءات‭ ‬تجارية‭ ‬في‭ ‬الموقع‭ ‬وخدمات‭ ‬للزوار،‭ ‬التي‭  ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تجعله‭ ‬يرتقي‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬المواقع‭ ‬العالمية‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬قبلة‭ ‬الزوار‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ننسى‭ ‬رسم‭ ‬حدود‭ ‬الموقع‭ ‬وهي‭ ‬عملية‭ ‬جد‭ ‬هامة‭ ‬وحساسة‭. ‬

وبما‭ ‬أن‭ ‬وزيرة‭  ‬الثقافة‭ ‬الجديدة‭ ‬قد‭ ‬فتحت‭ ‬الملف‭ ‬ووعدت‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬نص‭ ‬البلاغ‭ ‬حول‭ ‬الموضوع،‭ ‬بالإحياء‭ ‬والتثمين،‭ ‬فإنه‭ ‬يحق‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نطرح‭ ‬السؤال‭ ‬التالي‭: ‬هل‭ ‬ستنتهي‭ ‬أخيرا‭ ‬عملية‭ ‬ترحيل‭ ‬ملف‭ ‬موقع‭ ‬قرطاج‭ ‬الأثري‭ ‬من‭ ‬وزير‭ ‬ثقافة‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬ومن‭ ‬حكومة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى؟‭ ‬وهل‭ ‬ستتغير‭ ‬الأحوال‭ ‬أخيرا‭ ‬وتعود‭ ‬للموقع‭ ‬حرمته‭ ‬وهيبته؟‭ ‬

◗‭ ‬حياة‭ ‬السايب

إضافة تعليق جديد